إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / البلديات الفلسطينية / الانتخابات المحلية الفلسطينية لعام 2012 تجرى في 353 مدينة وقرية منها 200 حسمت مسبقا بالتزكية

فلسطين - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
كشفت وزارة الحكم المحلي أن الانتخابات ستجري بالتزكية في نحو 200 هيئة محلية من أصل 353 هيئة ستشهد معركة الانتخابات للهيئات المحلية المقرر اجراؤها في 20 تشرين الأول القادم.

الانتخابات المحلية الفلسطينية لعام 2012 تجرى في 353 مدينة وقرية منها 200 حسمت مسبقا بالتزكية

فلسطين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
كشفت وزارة الحكم المحلي أن الانتخابات ستجري بالتزكية في نحو 200 هيئة محلية من أصل 353 هيئة ستشهد معركة الانتخابات للهيئات المحلية المقرر اجراؤها في 20 تشرين الأول القادم.
وقال عبد الكريم سدر الوكيل المساعد لشؤون الهيئات المحلية في حديث صحفي إن 353 هيئة محلية موزّعة على محافظات الضفة الغربية سجلت في قوائم الترشح للانتخابات المحلية التي اغلقت أمس، من بينها نحو 200 هيئة محلية جرى التوافق فيها على قائمة واحدة وبذلك لن تجري فيها انتخابات.

وبين سدر أن محافظة القدس (القدس الشرقية) ستخوض الانتخابات المحلية، مبيّنا أن 16 هيئة محلية في المحافظة قد تم التوافق فيما بينها على قائمة واحدة وبذلك سيكون فوز المرشحين فيها بالتزكية.

وحول الهيئات التي لم تقدم قوائم مرشحين للانتخابات، قال سدر إن الانتخابات في هذه الهيئات ستؤجل اربعة اسابيع حسب القانون الانتخابي ومن ثم يعاد فتح باب الترشح لها مرة أخرى، وفي حال لم يتقدم احد للترشح في المرة الثانية حينها تبادر وزارة الحكم المحلي إلى تعيين هيئة ادارية لهذه المجالس أو البلديات.

واكد سدر أن بلديات المدن الرئيسية مثل رام الله ونابلس والخليل وبيت لحم وجنين وطولكرم وسلفيت واريحا وقلقيلية وطوباس ستشهد منافسة في الانتخابات لوجود أكثر من قائمة تتنافس على مقاعد تلك البلديات.

وأوضح أن وزارة الحكم المحلي التقت بجميع الفصائل المشاركة في الانتخابات وبحثت معها وجهة نظرها في الاجراءات المتبعة نحو تنظيم هذه الانتخابات، باستثناء الفصائل الإسلامية (الجهاد الاسلامي وحماس) اللتين قاطعتا الانتخابات المحلية في الضفة الغربية.

بدوره أرجع المستشار القانوني لمؤسسة الحق، ناصر الريّس في حديث صحفي وجود نسبة كبيرة من البلديات والهيئات التي توافقت على قائمة واحدة دون الحاجة للتنافس الانتخابي، وإلى وجود ضغوط اجتماعية وسياسية تعكس تمييزا اجتماعيا، وهو ما يعيدنا الى العشائرية.

وقال ان التزكية موجودة بالقانون الانتخابي حيث انه وفي حال لم يترشح اكثر من قائمة يجري التوافق عليها وتنجح بالتزكية.

من جهتها اصدرت لجنة الانتخابات المركزية بيانا قالت فيه :”تناقلت وسائل الإعلام تصريحات بعض المسئولين حول أعداد القوائم المرشحة للانتخابات، وتود لجنة الانتخابات المركزية أن توضح في هذا الصدد بأنها صاحبة الاختصاص قانونيا بالتصريح عن عدد القوائم والمرشحين، وأنها ستقوم بذلك حال الانتهاء من تدقيق الطلبات وإدارة البيانات ومصادقة اللجنة على طلبات الترشح بعد ظهر اليوم الخميس.

وقالت ان بعض وسائل الإعلام المختلفة تنشر أسماء مرشحي القوائم الانتخابية، وهذا يعتبر مساسا باختصاصات اللجنة من جهة، وبمثابة دعاية انتخابية قبل الموعد المحدد من جهة أخرى، وهو مخالف للقانون.

وناشدت اللجنة كافة المسئولين ووسائل الإعلام عدم التصريح ونشر هذه المعلومات والتصريحات، بل توخي الدقة والاعتماد في تلقي المعلومات من مصدرها الرسمي في لجنة الانتخابات فقط، لأن غير ذلك من شأنه تشويش مجرى الانتخابات وتقديم معلومات مغلوطة للجمهور.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

البيرة – الانتخابات المحلية بالضفة الغربية : 65% للقوائم المستقلة و27% لفتح 2% للديمقراطية

البيرة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )    Share This: