إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / التعليم والآداب / الكتب والمكتبات / قراءة في كتاب… تراث وقضاء عشائر النقب للباحث فرج سليمان الحمامده ابن النقب الصحراوية – عرض وتعليق : د.إدريس جرادات
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قراءة في كتاب… تراث وقضاء عشائر النقب للباحث فرج سليمان الحمامده ابن النقب الصحراوية – عرض وتعليق : د.إدريس جرادات

قراءة في كتاب…
تراث وقضاء عشائر النقب للباحث فرج سليمان الحمامده ابن النقب الصحراوية
عرض وتعليق :د.إدريس جرادات

مركز السنابل للدراسات والتراث الشعبي في سعير-الخليل جوال0599206664 الايميل sanabelssc1@yahii.com

صدر كتاب تراث، وقضاء عشائر النقب عام 1989م، بحجم 146 صفحة من القطع المتوسط ، للباحث فرج سليمان الحمامده من مواليد “مرطبة الخزعلي “في بئر السبع، والذي أنهى تعليمه الابتدائي في مدرسة شقيب، ولم يستطع تكملة تعليمه لعدم قدرة الأهل على إرساله إلى الناصرة للالتحاق بالمدرسة هناك ، لكن شجعه والده على قراءة الكتب، والتعلم الذاتي.
ذكر الباحث في مقدمة الكتاب أنه استغرق عدة سنوات في أعداده من 1960-1989م، ويكرر ذلك في صفحة 129، بهدف حفظ التراث ،والعادات العشائرية الأصيلة ، والتقاليد الحميدة التي يتفاخر بها أجداده.
اعتمد الباحث الملاحظة المباشرة، والمقصودة ،ومعايشة الحياة البدوية، وما يسمعه ،ويتردد في المجالس، والمضافات البدوية ، ومقابلة مشايخهم ،ووجهاء العشائر ،حيث قابل ما يزيد على المائة شخص .
قسم الكتاب إلى عدة أبواب، وفصول ، أشار في باب العادات والتقاليد إلى الأعمال المنوطة بالرجل ،حيث لا يجوز للمِحلي-صاحب البيت- أو المعازيب، أو المحلية ،أو أهل الحي أن يسأل الضيف، أو المِسَيِرْ عما يقصده ، إلا بعد أداء واجبه، وإكرامه، لكن يجوز  إذا أباح بما يقصد عن نفسه-صفحة 15.
أما عن المرأة ،ومكانتها ،حيث وصفهن بالمخضرات ،أو المصونات ،وعلى الرجل إذا واجهته مشكلة مع إحدى النساء أن يتركها، ويتوجه إلى ولي أمرها ،بدون تعدي عليها، وحق المرأة مربعة-أربعة أضعاف حق الرجل-وحق الرجل مفرد-، وإصانة النساء، وعدم الاختلاط بهن من قبل الرجل، كذلك تحدث الباحث عن لبس، وهندام المرأة، والرجل ،والشِقْ-بيت الضيافة- والذي هو نادي ومجلس تربية الأجيال وتقام فيه المحاكم البدوية، كما أسهب في الحديث عن القهوة وأهميتها  عند البدو وتغنيهم بها:
“يا مبهر الفنجان بالله تسوقه
سوقه عَلِي وافينا بحقوقه
سوقه عَلِي كل عدا ايظوقه-يذوقه-
فكاكْ ربعه والريق يباس-مشكلة صعبة ومعقدة-صفحة 26.
هذه من معاني شرب القهوة في عادات وتقاليد البدو,وعلى المرء أن يكرم  ضيفه .
تحدث الباحث الحمامده عن الأفراح، ورفع الراية البيضاء-العومرية- وفدو الراية، ومناهج القضاء :من قضاء الحق، والقصاص، والمناشدة ،والبدوة، وقانونها ،وشروطها، والعطوة، والجاه، والوجه ،والكفالة، والجاهة، وعقد راية الصلح ،والطيبة ،والغُرة-فتاة الدم- ،وحلف اليمين، والبشعة-لحس النار- والتبشيع ،ومناقع الدموم، وحق المنشد المختص بمشاكل العرض، والنساء والبياض، والتراجع، والنفي عما قيل، أو قال بأقوال خطأ –غلط اللسان-،وقوامة الكفيل من أتعاب ومصاريف ،وأجرة الكفيل والرَضْوَة-عطية المال- ،والحقوق المختصة بقاض واحد ، ومنها :الصائحة ليلا، أو نهارا  ،المخطوفة ،حق المرأة مع زوجها أذا أجحف بحقها ، والطارد ،وصاحب الحق ، والمطرود ،وصاحب البينة ، تحت شعار:” البينة على المدعي ،واليمين على من أنكر، ويلجأون إلى مجلس العشائر للبت فيها.-صفحة 78.
أشار الباحث الحمامدة في كتابه  إلى الشعر ،والأدب ، وأورد نماذج  شعرية من نظمه، افتتحها بقصيدة مرتبة أبياتها على الحروف الأبتثية:
ألف:الحيف عن الردى يا عيالي
باء:بنيناها ومكنا ساسها عن الانهياري
تاء:لا تاهت أبناء الدنيا وغلية علينا الحالي
ثاء:اثلومها واجهتنا من كل جالي.-
ويكمل القصيدة الياء:يا الله سترك بكل زماني.صفحة 81-82.
كذلك أورد قصائد لشعراء شعبيين حول الكرم، والكرامة ،والقهوة ،ووصف المعشوقة ،والغدر،  ومنها قصائد للشاعر الشعبي مسلم جدوع العزازمه، وعواد أبو قردود، وهذه القصائد يتداولها البدو في السامر ،وفي الدواوين،كما أورد 30 مثلا شعبيا بدويا منها :”مد افراشك على قدر اغطاك،ارعَ الجار ولو جار ،عرفك بالرجال كنوز، وعرفك بالنساء معارة، الليل سروال الفتى والذيب-صفحة 96-97.
تطرق إلى الهجن ،والسباق ،والصافنة، ومعاملة الجمل بقوة وحذر، ورعاية الخيل الصافنات ،العاديات ،الموردات، ومن أنواعها:”الكبيشة،والمخلدية،والعبية،والمعنقية ، والكحيلة ، والجلفة،والصويتية ، هذه الأسماء المُطْلَقة على الخيول العربية الأصيلة بمعرفة بيوتها في حِجتها ،وشهودها ممن يقتنوهن لدى البدو.
استعرض الباحث الحمامدة كيفية حسابات البدو ،والفصول، والسنة بموجب اقتران الثريا للقمر-
ثلاثة أشهر اقيوص-الفصل الأول من السنة،ثلاثة أشهر صفريات-الفصل الثاني من السنة،ثلاثة أشهر مشاتي-الفصل الثالث وثلاثة أشهر ربيع-الفصل الرابع من السنة ، وتنتهي السنة عندهم في شهر القيظ-حزيران- ومسميات الأشهر، وعن العواصف الشتوية  :”كانون الأول:الأجرد،عاصفة التسعاوي،عاصفة  المستقرضات:أواخر شباط ،وإقران الأصواف-قص الصوف-، وإقران السماكين-أيار-الميلاده والغطاس :أول نيسان،.صفحة 102-106.
أشاد الباحث الحمامده بعرب النقب ،وقبائلها :منها العزازمه ،والحناجره ، والنصيرات ،والجراوين ، والعمارات ،وبني عقبة، ُثم أورد أسماء مشايخها ،وأفرعها، وقضاتها،كما أورد الباحث الحمامده صفحة 117 تعريفا بسيرته الذاتية، وقائمة بأسماء الشيوخ، والمسنين الذين استعان بهم الباحث في جمع المعلومات وعددهم 24، ثم تعريفا موجزا بمنطقة بئر السبع وتل جمي وتل الفارعة، وتل الملح ،والخلصة، والرحبية، والسعدي،والسبيطه، وعبده، والعوجا، وكريب ،وامشاش الملح، كذلك أورد ملحقا بالكلمات، والمصطلحات البدوية الواردة في الكتاب ،ومعانيها، وثماني صور بالأسود، والأبيض تمثل استقبال الزوار ،وشاب يركب الخيل ،ومسجد بئر السبع ،وصورة للمؤلف بالزي البدوي ، وصورة بيت الفرح، والجمل، وإحضار الطعام للضيوف.
بعد هذا العرض السريع للكتاب يمكن الإشارة إلى الملاحظات الآتية:
1-هذا الكتاب سرد إنشائي باللهجة المحكية في منطقة بئر السبع،وطابعها البدوي.
2-لم يعتمد الباحث أسلوب التوثيق العلمي للمراجع في الهوامش، أو إيراد قائمة بها في نهاية الكتاب.
3-يا حبذا  عرض مادة الكتاب على مدقق لغوي لمراجعتها، حيث وردت أخطاء نحوية كثيرة خاصة في القصائد وإعادة صياغتها.
4- ضرورة التركيز على الرزنامة البدوية في رصد الحالة الجوية وأحوال الطقس والمناخ بالاستناد إلى الذاكرة الشفوية والموروث الشعبي الذي كان يعتمد على الخبرة الشخصية وتناقلها بين الأجيال.
5-إعادة صياغة السيرة الذاتية للباحث.

ونقول الشكر كل الشكر للباحث الشيخ فرج سليمان ابن حماد  ابن النقب الصحراوي،  الذي يعيش جو البادية، والصحراء دون تكلف ويعتبر هذا الكتاب درة ثمينة وجوهرة نادرة تضاف إلى المكتبة التراثية.
وكلنا أمل أن يلقى هذا الكتاب كل الدعم، والمساندة من قبل الكتاب، والباحثين ،والإعلاميين ،والمهتمين بالاقتناء ،والقراءة، والتعليق، والدراسة ،والتحليل .
ونتطلع إلى جوهرة أخرى من الباحث حول عادات وتقاليد وقيم وأعراف البدو في النقب الفلسطيني إن شاء الله والى الأمام ، وقد قررت أسرة مركز السنابل للدراسات والتراث الشعبي في سعير منحك شهادة عضوية شرف مع مسوغات التكريم المتعلقة بمنح هذه الشهادة.
عرض وتعليق : د. إدريس جرادات-مركز السنابل للدراسات والتراث الشعبي-سعير/الخليل
البريد الالكتروني sanabelssc1@yahoo.com

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كتاب «حلم رام الله: رحلة في قلب السراب الفلسطيني» لـبانجمين بارت مراسل صحيفة “لوموند” الفرنسية

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: