إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الثقافة والفنون / الشعر والشعراء / احتفالية تدشين 12 ديوان شعري لشعراء سودانيين في الدوحة

الدوحة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نظمت ادارة البحوث والدراسات الثقافية قسم الاصدارات الثقافية والنشر، بوزارة الثقافة والفنون والتراث القطرية ، امسية شعرية حافلة تم خلالها تدشين سلسلة دواوين لشعراء من السودان.
حضر الحفل الذي اقيم بمسرح  قطر الوطنى الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث القطري وياسر خضر خلف الله سفير جمهورية السوادن لدى الدولة ونخبة كبيرة من المهتمين والمثقفين وابناء الجالية السوادنية.

احتفالية تدشين 12 ديوان شعري لشعراء سودانيين في الدوحة

الدوحة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نظمت ادارة البحوث والدراسات الثقافية قسم الاصدارات الثقافية والنشر، بوزارة الثقافة والفنون والتراث القطرية ، امسية شعرية حافلة تم خلالها تدشين سلسلة دواوين لشعراء من السودان.
حضر الحفل الذي اقيم بمسرح  قطر الوطنى الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث القطري وياسر خضر خلف الله سفير جمهورية السوادن لدى الدولة ونخبة كبيرة من المهتمين والمثقفين وابناء الجالية السوادنية.

وألقى سعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري كلمة في الاحتفال هنأ فيها الحضور والامة العربية والاسلامية بحلول شهر رمضان الكريم، مبيناً أن الدوحة أصبحت عامرة بالفعاليات الثقافية وخاصة في الشهر الفضيل.
وأعرب سعادته عن أمله أن يعيد الله تعالى شهر رمضان الكريم على الامة الاسلامية وقد زال ما يخيم عليها من غيوم، مشيراً الى أن دولة قطر كانت حاضنة للثقافة العربية في 2010 حيث تألقت بين الدول العربية وحملت شعاراً واضحاً عنوانه “الثقافة العربية وطنا والدوحة عاصمة”. وقال إن احتضان الدوحة للثقافة العربية عام 2010 وحد الامة ثقافياً واسهم بالنهوض بالثقافة العربية وحراكها في دولة قطر.
وأكد أن شعار الدوحة عاصمة للثقافة العربية قد حقق أهدافه الواضحة والجليلة  من خلال وزارة الثقافة، وقال إن تلك المناسبة والاحتفالية شهدت انواعاً شتى من الفنون والتراث من مؤسسات وهيئات ومراكز وجمعيات ثقافيه كلها تخدم الثقافة العربية مما اشعرنا بكثير من الارتياح الامر الذى جعل الدوحة في مقدمة الثقافة العربية .
وأشار سعادته إلى أنه زار السودان والتقى بوزير الثقافة السوداني السابق السمؤال خلف الله القريش وجرى الحديث حول الشعراء العرب الكبار والسودانيين منهم بشكل خاص حيث قال الوزير السوداني انهم لايملكون دواوين شعرية برغم تمكنهم.
واوضح سعاده الدكتور الكواري أن دولة قطر يسرها ان تساهم في صنع هذه الدواوين لان هؤلاء الشعراء السودانيين الكبار يجب بالفعل أن يكون لهم دواوين تحفظ الثقافة العربية العظيمة، مؤكداً ان هذا الموضوع  قد تحول الان الى واقع بالفعل من خلال تولينا طباعة 12 ديواناً شعرياً لشعراء من السودان.
وشرح سعادة الوزير قصته مع السيد إبراهيم حسين مدير إدارة برامج الأمم المتحدة للمتطوعين للدول الآسيوية والعربية وهو من السودان وذلك عندما علم الاخير وبالصدفة عن طباعة ديوان والده ضمن الدواويين ال 12 التى طبعتها وزارة الثقافة والفنون مما جعله يؤكد أن دولة قطر استطاعت بهذا العمل الجليل ان تحقق حلم الوالد وحلمه هو شخصيا وحلم الاسرة كلها.
ونوه سعادته بان مثل هذه الاعمال والانجازات والاسهامات القطرية فى مجال الثقافة العربية من شأنها المساعدة فى حفظ تلك الموروث الادبي ونقله من جيل لاخر.
وطالب سعادته أن يكون للربيع العربي خلال الشهر الكريم نصيب وافر وان يكون للثقافة العربية مجداً في كل من دمشق ” فك الله كربها ” ومصر وبغداد وكل العواصم العربية لرفعه شأن الثقافة العربية ليصبح لها دوراً كبيراً في التاريخ يعيد امجادها.
من جانبه أشاد سعادة السيد ياسر خضر السفير السوداني بالدوحة بالدور الكبير الذي تساهم به دولة قطر في النهوض بالثقافة العربية من خلال تبينها طبع الدواوين الشعرية للشعراء السودانيين، مبيناً انه رغم اختلاف الدول في الامور السياسية الا أن الثقافة تعتبر واحدة من الفعاليات المهمة التي تجمع دائماً الامة.
وشكر سعادته دولة قطر أميراً وحكومةً وشعباً لدورها السباق فى نصرة الامة وقضايا حميع الشعوب العربية، منوهاً بجهد سعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري في تنمية وتطوير الحراك الثقافي في قطر.
كما شكر فى سياق متصل الدكتور مرزوق بشير مدير ادارة البحوث والدراسات الثقافية بالوزارة وجميع من ساهم فى طباعه هذه الدواوين، لافتاً الى أن دولة قطر تبنت واحتضنت الكثير من الادباء السودانيين ومنهم الادباء الراحلين الطيب صالح والنور عثمان ابكر واحمد مصطفى بالاضافة الى الاديب امير تاج السر ومحمد ابراهيم الشوش.
وقال سعاده السفير إن التعاون المشترك بين البلدين في المجال الثقافي يشهد تطوراً واضحاً من خلال تبادل الثقافات والزيارات والفعاليات، مشيداً بدور سعادة الوزير في توثيق هذا التعاون وتبادل الخبرات الثقافية حيث يظهر ذلك واضحاً من خلال طباعة هذه الدواوين.
وفي صعيد ذي صلة اشاد سعاد الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث فى تصريح لوكالة الانباء القطرية على هامش الاحتفالية، بالعلاقات السودانية القطرية وبخاصة في المجال الثقافي.
واشار الى الكثير من الفعاليات الثقافية المشتركة والزيارات واللقاءات المتبادلة من الجانبين والتي من شأنها تعزيز التعاون الثقافي بين قطر والسودان في شتى المجالات. وقال إن وزارة الثقافة في قطر اذا تنجز هذا المشروع وتقدمه هديه لابناء السودان وللمثقفين العرب في كل مكان ترى أن هذا من صلب مسؤوليتها للارتقاء بالثقافة العربية وتفعيل دورها في بناء مجتمع عربي متسامح يجد في الثقافه مرتكزاته الحقيقية.
وشملت الاحتفالية تكريم فريق العمل الذي ساهم في انجاز هذه الدواوين الشعريه من قبل سعادة الدكتور حمدبن عبدالعزيز الكواري وزير الثقافة وسعادة السيد ياسر خضر سفير جمهورية السودان وهم: السيد فالح حسين الهاجري رئيس قسم الاصدارات الثقافية والنشر والدكتور باسم عبود الياسري والاستاذ عبدالله الزوايده الخبراء في الادارة حيث قام الفريق بمراجعة النصوص وضبطها ومتابعة اخراجها وطباعتها حتى أصبحت بالشكل الذي هي عليه الآن.
وتضمنت  الاحتفالية عرض فني تم من خلاله تقديم 12 ديوانا والدواوين واسماء الشعراء  على النحو التالي: “الوحي الثائر” لفضل الحاج علي “وشيء من التقوى” الجيلي صلاح الدين و”وفي مرايا الحقول” لمحمد عثمان كجراي و”المغاني” لمصطفى طيب الاسماء و”على شاطىء السراب” البو القاسم عثمان و”ديوان ام القرى” للشيخ عثمان محمد اونسة و”في ميزان قيم الرجال” لمحمد عثمان عبدالرحيم و”من وداي عبقر” للدكتور سعد الدين فوزي و”شبابتي” لحسين محمد حمدنا الله و”غارة وغروب” لمحمد المهدي المجذوب و”ومن التراب” الدكتور محيي الدين صابر و”المجموعة الشعرية الكاملة” لمحمد محمد علي.
وقال الدكتور مرزوق بشير مرزوق مدير ادارة البحوث والدراسات الثقافية لوكالة الانباء القطرية “قنا” إن هذا المشروع يعد واحداً من المشاريع التى تحرص  الادارة على انجازها لما فيها من تعاون مشترك بين البلدين وعلى وجه الخصوص الثقافة العربية واسهاما في انضاج التفاعل الثقافي والمعرفي بين دولة قطر والعالم.
واشاد بدور سعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري في تبنى هذا المشروع وقال انه  ستكون هناك مشاريع اخرى قادمة تساهم ايضا في الحراك الثقافي،.مبيناً انه تم تدشين رواية مهر الصياح وهي رواية للكاتب السوداني الدكتور امير تاج السر بنسختها الانجليزية بعد ان قامت وحدة الترجمة بالادارة بترجمتها عن اصلها العربي .

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عهد ووعد.. هلال علاونه

  عهد ووعد.. هلال علاونه سنبقى على العهد هذا وعد من حر قد احترق بنار البعد سنتذوق الشهد معا يا ...