إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الصحة / الجنس والصحة / للمتزوجين فقط .. فوائد المعاشرة الزوجية الإسلامية الصحيحة الآمنة
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

للمتزوجين فقط .. فوائد المعاشرة الزوجية الإسلامية الصحيحة الآمنة

الأرض المقدسة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : { وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ (20) وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (21) وَمِنْ آَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ (22) وَمِنْ آَيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ (23)}( القرآن المجيد – الروم ) .
وقال الله تبارك وتعالى : { وَلَا تَنْكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلَا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُولَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آَيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ }( القرآن الكريم : سورة البقرة ، الآية 221 ) .
وقال الله الغني الحميد جل شأنه : { هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ } ( القرآن الكريم : سورة البقرة : 187 ) . وقال الله تعالى : { نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلَاقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ} ( القرآن الكريم : سورة البقرة ، 233 ) .
وَقَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنْ اسْتَطَاعَ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ ” ( صحيح البخاري – (ج 15 / ص 498) .
فوائد المعاشرة الزوجية

كشفت الإختبارات العلمية إنه
1- عندما تمارس الجنس ينتج جسمها كمية مضاعفة من هرمون الأستروجين و الذي يجعل شعرهن لماع براق و جلدها ناعم
2- ممارسة الجنس بطريقة هادئة مسترخية يقل من نسبة التعرض إلى الأمراض الجلدية عموماً و الإلتهابات الجلدية و النمش خاصة. العرق المنتج في عملية الجنس ينظف فتحات الغد العرقية و يجعل الجلد لماعاً
3- عملية الجنس تحرق السعيرات الحرارية التي تجمعت من جراء تناول عشاء رومانسي على ضوء الشموع
4- الجنس هو اسلم رياضة من الممكن ممارستها. هذه الرياضة تمد و تضبط عمل كل عضلة في الجسم تقريباً. إن ممارستها أكثر إمتاعاً من ممارسة سباحة 20 شوطاً جيئة و ذهاباً في البركة بالإضافة إلى ذلك فأنت لا تحتاج الى حذاء خاص بهذه الرياضة كسائر بقية التمارين
5- الجنس علاح ناجع و فوري لحالات الإحباط البسيطة. تساعد عملية الجنس على إفراز الإندروفين في مجرى الدم و الذي يعمل على تغيير مزاج الشخص إلى حالة الشعور بالنشاط والخفة و يترك الشخص بإحساس الرضاء و السعادة
6- كلما أكثرت من الجنس كلما قدم لك الجنس أكثر. الجنس المثار جنسياً يفرظ كميات أكبر من الكيمياويات الخاصة و التي تدعى فيرمونز أو (الفيرمونات). هذه الروائح و العطور الطبيعية تفعل فعلها بالجنس الآخر و تبقيه شبقاً مشتاقاً دائماً و أبداً .
7- الجنس هو من اسلم انواع المخدرات في العالم فهو يتميز بفعالية تفوق الفوليم (دواء منوم) بعشرة أضعاف.
8- التقبيل كل يوم يبقيك بعيداً عن مثقب دكتور الأسنان فالتقبيب يساعد على إسالة العاب ليقوم هذا بدوره بتنظيف بقايا الطعام من بين الإسنان و يقل من نسبة الأحماض في الفم و التي تسبب السوسة و تراكم طبقة الجير على الأسنان.
9- و الجنس في الحقيقة يعالج آلام الرأس المبرحة. فجلسة و احدة من ممارسة الحب يقل من التوتر و الجهد و الذي يضيق شرايين الدم في المخ و تحدث آلام الرأس.
10- الإكثار من ممارسة الجنس يساعد على فتح مجاري التنفس و خصوصاً الأنف المزكم. الجنس هو الدواء الوطني المضاد للرشح و الحساسة و يساعد على محاربة ضيق التنفس و حمى القش.

الإمتاع في الممارسة الجنسية للمتزوجين

اللذة و الإستمتاع

للوصول الى قمة اللذة و الاثارة يجب ان تمارس العملية الجنسية بصورة صحيحة و العملية الجنسية يمكن تقسيمها إلى ثلاث مراحل أولها الملاعبة التمهيدية وثانيها الاتحاد الجنسى الفعلى (إيلاج الذكر داخل الفرج) وثالثها الملاعبة النهائية ورغم أن هذه العملية عبارة عن تجربة عاطفية لا يمكن تقسيمها إلا أن هذا التقسيم ليس إلا لمجرد تسهيل الفهم، فالجهل هو مصدر الخطأ دائما، فكثير من الناس لا يعرفون أن المرأة تحتاج إلى تمهيد وملاطفة قبل ان تستسلم للزوج فى ابتهاج، فهى تحتاج إلى الحب والرقة من جانب الزوج،
وتحتاج أيضأ إلى تمهيد جسدى عن طريق الملاعبة المثيرة بل إن الرجل الذى يحب زوجته فعلأ يحس بحاجتها إلى هذه الملاعبة، بل إن هذه الملاعبة تمثل أمتع ما فى العملية الجنسية بالنسبة للمرأة ويجب أن يفهم الرجل أن جسد المرأة أكثر انفعالأ منه وأكثر تأثيرأ للمس والضغط والرجل الذى يغفل هذه المداعبة نتيجة لجهله أو أنانيته أوخجله الزائف يجعل زوجته لا تستسلم له تمامأ بل تتحول العلمية إلى ما يشبه الاغتصاب، وطبعأ لا يمكن أن يحقق الاغتصاب ما نقصده من الاتحاد الجنسى .

اتفاق لحظات ذروة الإثارة بين الزوج وزوجته

يجب أن يصل الرجل إلى قمة اللذة فى اللحظة التى تصل فيها الزوجة إلى قمة لذتها، ولذلك على الزوج أن يروض نفسه، وينتظر حتى تصل الزوجة إلى هذه القمة حتى يحدث لهما بدلك الانسجام الجنسى أما الرجل الذى لا ينتظر فإنه يحطم اللعبة الغرامية دون أن يدري ، ويمكن أن نقول أن العملية الجنسية هى المدرسة التى تقضى على الأنانية، لأن الزوج إذا ما فكر فى نفسه فقط فلن يحصل على نفس اللذة الهائلة التى يحسها إذا ما فكر فى رغبات زوجته فالعملية الجنسية يمكن أن تقرب أو تباعد ما بين الرجل والمرأة، والإشباع الجنسى هو إحساس متبادل لا يتحقق إلا إذا حدث تناغم ينتج عنه الانسجام بين الاثنين .

المداعبات النهائية ضرورية

أما عن الملاعبة النهائية التى تعقب العملية الجنسية فهى شىء ضرورى رغم أن الكثيرين يهملونها، إذ يجب أن لا ينفصل الزوجان مباشرة بعد الجماع، بل يظلا متعانقين، لأن الزوج يحس أن زوجته تريد أن تبقى فى حوزته عاطفيأ وجسديأ وأنها ما زالت متوترة، كما أن الشكر المتبادل بينهما يزيد الروابط العاطفية قوة.. أى أن لهذه الملاعبة النهائية أثرها فى تثبيت العلاقات الزوجية وتحقيق سعادة الزوجين معأ و الطريق إلى “اللذة الجنسية الكاملة” سهل وميسور بإذن الله، ولكن تعترضه مجموعة من العقبات سأجتهد في إزالتها جميعاً من خلال هذا الطرح الذي أرجو أن يكون دليلاً متكاملاً للزوجات و الازواج .
ـ هناك تنوع في أشكال تحقق “اللذة الجنسية”، وبالتالي ليس هناك مكان للحديث عن “صواب” أو “خطأ”، ولكن عن أشكال وأنواع.
ـ الحالة المزاجية من قلق أو سرور أو غير ذلك لها دخل كبير في الوصول إلى “اللذة” والشعور بها، كذلك الإرهاق البدني والذهني، وكذلك المناخ المحيط بعملية الممارسة: المكان، الإضاءة، التهيؤ.
ـ نوع وكمّ المداعبة “القبلية” و”البعدية” له دور هام أيضاً.
ـ مستوى الثقة والانسجام بين الزوجين، وتشاركهما في التفاعل والتعامل مع أحداث الحياة أيضاً عليه معول هام.
* بالنسبة للرجل: تحدث “اللذة الجنسية”، وترتبط بإثارة القضيب، ويتوافق مع القذف الذي يعقبه مجموعة من الانقباضات في بعض أو كل الأعضاء التناسلية، وتفاعلاً مع هذه الانقباضات حدوث -في بعض الرجال- “تعبير أعلى” من أصوات تأوه عالية، أو حركات جسدية لا إرادية أو كلاهما.
وهذه التعبيرات قد تحدث أحياناً، وقد لا تحدث، ويستمر الشعور باللذة عند الرجل لفترة ـ تطول أو تقصر ـ بعد القذف.
* بالنسبة للمرأة: هناك اختلاف واسع بين المتخصصين ـ كما سنرى لاحقاً ـ حول شعور المرأة باللذة الجنسية عمقاً، و”رعشة الشبق” خاصة:
ـ بعضهم يقول بأن هناك نوعين من “الشبق”: أحدهما يحدث في “البظر” وحده ولا يتجاوزه، والآخر يبدأ من “البظر” ولكن ينتشر منه إلى المهبل، بل وأعضاء الحوض الأخرى: الرحم .. والمثانة… إلخ، ويتحدثون عن نقطة توجد في بعض النساء “حوالي الثلث” وموضعها في الجدار الأمامي لقناة المهبل، وأن إثارة هذه النقطة هي التي تؤدي إلى حدوث “الرعشة” التي تنتج أو تكون مصحوبة بانقباضات في الرحم، والمهبل، وبقية أعضاء الحوض.
ـ في حين يتمسك فريق بوجود هذه النقطة، ويرتبون المسألة على النحو الذي أوضحناه، ينفي آخرون وجود مثل هذا الأمر تماماً، وإن اتفقوا على أن الجدار الأمامي لقناة المهبل “شديد الحساسية”، وله دور كبير في تحقيق اللذة، وأن الحديث عن وجود “النقطة الساخنة” تلك مجرد افتراض علمي، ولم يتأكد بشكل نهائي في الوقت الذي يؤدي إلى قلق النساء والرجال، وتبرير أخطاء أخرى في الممارسة، بمعنى أن يكون الادعاء بعدم وجود هذه النقطة في امرأة ما مثل الشماعة التي يعلق عليها الزوج والزوجة تقصيرهم في استكمال مقدمات وشروط الاستماع.

* فما هي ترتيبات الجماع الممتع؟!
ـ باختصار:
1ـ التهيؤ، والاستعداد الجيد: من عدم وجود منغصات نفسية أو اجتماعية، أو إرهاق بدني أو أي عارض يحول دون التركيز الكامل في الممارسة الجنسية، مع استحضار النية وتلاوة الدعاء المأثور.
2ـ المداعبة والملاعبة التي تشمل أشكالاً كثيرة، وفنوناً واسعة .. أخص منها بالذكر: مداعبة الأعضاء التناسلية الأساسية: “القضيب” في الرجل، و”البظر” في الأنثى .. إن هذه المداعبة جزء أساسي في تحقيق اللذة، بل وحدوث “الشبق” عند المرأة، والرجل.
3ـ مرحلة الجماع: وله أوضاعه المختلفة والمتنوعة، والتي تتناسب مع ظروف وأحوال الرجل والمرأة، وغرض هذه الأوضاع وهدفها تحقيق الإدخال على أفضل وجه، ويلاحظ أن متعة الرجل ووصوله إلى اللذة يكون أسرع من المرأة ـ في أغلب الأحيان ـ؛ ولذلك فإن عليه ألا يستعجل القذف، وأن يتأنى ـ حتى لو قذف ـ ويستمر في البقاء داخل المهبل مع المداعبة والملاطفة حتى تشعر المرأة أنها قضت وطرها، ويسألها عن ذلك، ولا يقوم عنها إلا إذا اطمئن أن هذا قد حدث.
4ـ إذا هم الرجل بالقيام عن المرأة قبل أن تقضي وطرها فعليها أن تطلب منه أن يبقى، ويستمر، وألا تعتبر هذا عيباً أو “قلة حياء”، فالنتائج المترتبة على عدم الشعور باللذة الجنسية أكبر وأهم من أن نتعامل معها باستخفاف، أو نصمت عنها بدافع “الحياء” الذي يكون هنا مذموما؛ً لأنه في غير موضعه، بل ونلوم فاعله لأنه أخطأ في حق نفسه، وشريكه.
5ـ لا بأس من معاودة الجماع مرة أخرى ـ بعد وقت معقول ـ يحتاجه الرجل لاستعادة القدرة على الانتصاب، ويحتاجه الزوجان للتهيؤ من جديد لجماع جديد، والرسول – صلى الله عليه وسلم – أوصى بالوضوء، وربما غسل الرجل لأعضائه بما يجعله أنشط وأقدر على المعاودة.
إذن: الوصول إلى “اللذة الجنسية” عملية مركبة من خطوات تتضافر، وتتشارك في الوصول، وغياب إحدى النقاط يعيق هذا الوصول.
* الوصول إلى الشبق في الرجل والمرأة على حسن إبرام هذه الخطوات، ولا يرتبط فقط بالإدخال والإنزال، ولكن بمكونات الممارسة كلها، وخاصة مداعبة أعضاء الإثارة الجنسية: البظر، الأذن، جانب الرقبة، وحلمات الثدي (في المرأة)، والأعضاء التناسلية (في الرجل).
* بحسن الإعداد والممارسة ـ نضمن إن شاء الله ـ أن تحصل المرأة على متعتها، ويحصل الرجل كذلك على متعته (قبل ومع وبعد القذف).
* المرأة التي لا تصل للشبق بمعنى “الرعشة” ليست بالضرورة امرأة “باردة جنسية”، فقد تكون بطيئة أو هادئة الاستجابة، وقد يكون زوجها أسرع منها بكثير، وقد يكون هناك عيب في جانب آخر من الجوانب اللازم استكمالها لتحقيق ممارسة موفقة..، وهكذا.
* التفاهم والمصارحة، وعدم الخجل من الحوار حول هذه المسائل، هو المتسق مع هدي الإسلام، وهو السبيل إلى الانسجام بين الزوجين، واستمتاع وإمتاع كل منهما الآخر.

حتى تملكي زوجك اظهري مفاتنك واشواقك له

في البدايه أيتها الزوجه لتعلمي بأنك اليوم تعيشين عصرا ملئ بالاثارة والرغبه
والرجل يحب الإغراء والإثارة وكل ماهو جديد ويكرهـ البرود واللامبالات والروتين وحتى تتمكنى من مواجهة هذا العصر عليكي التحلى بالتجدد دوما وابداً في عين زوجك وإغراءة بجسمك وجمالك وحياءك ولمساتك المجنونه حتى تضمنى بقاؤهـ الى جانبك مخلصاً مشبع نفسياً وجسدياً عاشقا لكي .
واليوم أيتها الزوجه سوف نسعى معك الى اشباع حواس زوجك بانفاسك وعطرك الشذي فالجنس لاياتي نتيجه لرغبه مطلقه بممارسته بل يعتمد طريقا واسلوبا حتى يصل الى الرغبه وهذا الطريق هو الحواس وانا هنا اضع حلولا بسيطه وافكارا مبدعه اتمنى ان يستفاد منها ولتعلمي بأنك كلك اغراء لزوجك بدأء من شعرك وحتى اخمص قدميك مهما كنتِ سمينه او نحيفه قصيره طويله فسلاح المرأة هو جسدها ذلك الكيان الفذ ذو القدرة اللامحدودة على الاغراء والإثارة ولتزيدي من جاذبية ذلك السلاح زينيه بالملابس المثيرة وتفنني في اظهار مفاتنك امام زوجك ليس فقط قبل النوم بل كوني جذابه فاتنه في اي وقت وكل وقت مع الحرص على التنويع واختيار مايناسبك ومايتناغم مع جسدك من حيث الشكل واللون والنوع ولاتترددي في ارتداء الملابس الجريئة والتي لم تعتادي عليها مادامت تعجب زوجك وتبهرهـ ويراك فيها انثى فاتنه ويمكنك مفاجئة زوجك بيوم راائع اولاً عليك معرفة عودته الى المنزل وتتجهزي قبل وصوله وتضعي بعض المكياج الخفيف المناسب لك والعطر الجميل واختاري اللباس الشفاف الرقيق الفاضح لمفاتن جسدك حتى يجعلك اكثر اثارهـ وجمالاً المناسب لك وعند عودت زوجك هنا استخدمي انوثتك وغنجك في سحر زوجك تحركي امامه بكل فن ومهارهـ ودلع اظهري مفاتنك واشواقك له وارتمي بكل خفه واحضنيه بكل عواطفك وبقوة حبك واطلقي اهاتك بكل رقه وقبليه واعزفي على مسامعه اجمل الكلمات بشوقك له واكثري من المديح والشكر على كل ما فعله معك وابدأي فن لمساتك بدايتاً من الوجه وانتقلي الى كل مكان بجسدهـ بكل خفه ودلع وعيناك تنظر لعين زوجك تتحدث عن الإعجاب لجسدهـ وعبري عن مشاعرك واطلقي كلمات الحب والغزل حتى يلممس الأنوثه ويجن جنونه هذا وكلمتي لكل زوجه استخدمي كل الوسائل واسلكي كل الطرق الممكنه والصعبه لإسعاد زوجك لتكوني انتِ الأولى والأخيرة وتأسري قلبه .

لماذا يفضل الرجال النساء ذوات الصدور الكبيرة؟؟؟
على عكس النساء اللاتي يشعرن بالإثارة من قراءة قصة رومانسية يشعر الرجال بالإثارة من النظر إلى شيء مغري مثل صدر جميل مليء. ولذلك
فغالبا ما يتهم الرجال بأنهم يتحدثون مع صدر وليس معها.
ولكن هل هذه هي كل الحقيقة؟ وإذا كانت هذه هي الحقيقة
هل نلوم الرجال لاهتمامهم بصدر أكثر من اي شي آخر أم هل نرسلهم إلى مراكز إعادة التأهيل والتأديب الاجتماعي والحضاري.
أم أن نظرة الرجل إلى صدر هي مجرد شعور غريزي وطبيعي نابع من شعور الرجل بالحاجة للمرأة؟
لخصت دراسة حول أسباب اهتمام الرجال بالصدور الكبيرة العوامل التالية التي تثير الرجل وتجعله يفضل النساء ذوات الصدور الكبيرة .

1. الصدر رمز الأمومة :
في عالم مليء بالصعوبات والمشاكل يجد الرجل ملجأ هادئا وناعما في صدر حيث يتذكر فترة الطفولة وحضن أمه الذي كان يحميه ويبعد كل المخاوف عنه.

2. الصدر رمز الخصوبة:
سواء كانت صغيرة أم كبيرة فان الصدر يرمز للخصوبة تماما كما ترمز العضلات للفحولة. وكلما كان الصدر كبيرا فكلما كان يرمز إلى التغذية واستمرارية الحياة. كما أنها تشير إلى قدرة على تربية الأطفال.

3. الصدر رمز للصحة:
لطالما بحث الرجل وكذلك الفتاة عن شريك قوي مليء بالحيوية والصحة وهكذا فأن الرجل يبحث من ضمن الصفات المتعددة في شريكته المستقبلية على صدر كبير حتى يشعر بالأمان لاختياره.

4. الصدر مفتاح رئيسي في إثارة :
كل رجل على الأغلب يعلم بأن صدر يتصل مباشرة بمنطقتها الشهوانية الأساسية. وهكذا فالصدر الكبير يشكل نقطة إثارة جنسية مهمة في جسد .

5. الصدر مفتاح المداعبة التي تسبق الجنس:
على عكس ما قد يظنه البعض بأن الصدر مجرد وعاء للحليب يساهم الصدر بشكل خاص في دعم المداعبة قبل مباشرة الاتصال الجنسي ولهذا فأن حجمه مهم لكل رجل.

6. الإغراء المحرم:
يزيد الإغراء الجنسي للصدور بسبب معرفة الرجال بأن رؤيتها أمر محرم وهكذا يزداد الاهتمام بها. فهي بالنهاية الفاكهة المحرمة.

7. الصدر رمز الأنوثة:
منذ الأزل والجميع يعلم بأن الأنوثة لا تكتمل إلا بوجود صدر ناهد ناعم هو المؤشر على البلوغ والنضوج.
بالإضافة إلى كل ما ذكر يساهم الضغط الاجتماعي في انجذاب الرجل إلى الصدور الكبيرة بلا وعي حيث تستغل المجلات النسائية ومصممو الأزياء ومخرجو الفيديو كليب والعديد من المخرجين والمغنيين نقطة ضعف الرجال اتجاه الصدور الكبيرة لتسويق مجلاتها وأغانيهم وأفلامهم حيث يقومون بعرض أخر الموديلات التي تكاد تكشف وتكشف أحيانا تدوير الثدي وشكله وحجمه. وبالتالي تركز على جمال الصدور الكبيرة الأمر الذي يزيد من اهتمام وشغف الرجال بها وبالتالي المساهمة في تنمية هذه المشاعر الغريزية.

وحياة زوجية إسلامية موفقة بالسعادة والهناء للجميع .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القهوة والدهون تقللان من فرص الإنجاب لدى المرأة

كوبنهاجن - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أوضح الباحث أوريك كيسموديل، من جامعة "أرهوس" الدنماركية، أن شرب أكثر من خمس فناجين قهوة يوميا، يقلل من فرص حدوث الحمل خلال مرحلة التلقيح الصناعي IVF، وذلك بنسبة 50 %.