إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / ندوة في طولكرم بعنوان ‘القدس في القانون الدولي’

طولكرم - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
عقدت وزارة الإعلام الفلسطينية ، اليوم الخميس 21 حزيران 2012 ، ندوة في مكتبة دار الحديث الشريف بمدينة طولكرم، بعنوان 'القدس في القانون الدولي'.

ندوة في طولكرم بعنوان ‘القدس في القانون الدولي’

طولكرم – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
عقدت وزارة الإعلام الفلسطينية ، اليوم الخميس 21 حزيران 2012 ، ندوة في مكتبة دار الحديث الشريف بمدينة طولكرم، بعنوان ‘القدس في القانون الدولي’.
وشارك في الندوة رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي الشيخ يوسف ادعيس، والأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات حنا عيسى، ومدير الأوقاف في المحافظة سليم الأشقر، ومدير دائرة الإعلام في المحافظة معتصم العموص.

واستعرض عيسى وضع القدس وما تتعرض له من انتهاكات واعتداءات يومية، وخاصة عملية الحفر والتهويد أسفل المسجد الأقصى والبلدة القديمة، والسرطان الاستيطاني المستشري في القدس والأرض الفلسطينية المحتلة، والاعتداء على المقدسيين بالقتل والاعتقال والتهجير، إضافة إلى حملة تهويدية تستهدف كل ما هو عربي في المدينة المقدسة وصبغها بمعالم وطابع يهودي غريب عنها.

وقال ‘إن تغيير سلطات الاحتلال لمدينة القدس المحتلة يهدف بالأساس إلى تغيير وضعها القانوني ليتسنى لها حاليا جعل الفلسطينيين لا يجدون ما يتفاوضون عليه، والجديد في الانتهاكات الإسرائيلية للقانون الدولي المعاصر هو تبجح إسرائيل بانتهاكاتها الجسيمة علنا وبشكل مفضوح.

كما وقف عيسى على العديد من قرارات مجلس الأمن، خاصة قرار 446 لسنة 1979 و465 لسنة 1980 و497 لعام 1981 و592 لسنة 1986، مشيرا إلى أنها كلها تحرم الاستيطان الإسرائيلي في الأرض الفلسطينية، وبالنسبة للإجراءات الإسرائيلية الهادفة لتهويد مدينة القدس المحتلة فهي باطلة بموجب قرارات مجلس الأمن، ومنها القرار رقم 452 لسنة 1979 والقرار رقم لسنة 1980 والقرار 478 لسنة 1980.

وقال: يتضح من القرارات المذكورة أعلاه أن جميعها دون استثناء تؤكد ضرورة الحفاظ على مدينة القدس المحتلة، وعدم إخضاعها للقوة المحتلة وإبقاء الحال ما هو عليه على اعتبار أن هذه القرارات ملزمة، لكن للأسف دولة الاحتلال ضربت بها عرض الحائط ولم تلتزم بها ما يستدعي من مجلس الأمن الدولي استصدار قرار يفرض على دولة إسرائيل إنهاء احتلالها الطويل للأرض الفلسطينية.

من جهته، أكد الشيخ ادعيس أن هناك مؤامرة خطيرة وحربا شاملة على المقدسات الإسلامية في فلسطين من قبل المستوطنين والتي كان آخرها حرق مسجد جبع، مهيبا بالمنظمات الدولية المعنية بالسلام وبحقوق الإنسان وفي مقدمتها الأمم المتحدة ومنظمة اليونسكو، أن تتابع هذه الجرائم.

ودعا الأشقر إلى دعم المدينة المقدسة بكافة الأشكال، مشيرا إلى أن القدس بحاجة لدعم مالي ومعنوي وإعلامي لمجابهة كافة مخططات التهويد، فالحفريات والأنفاق والانتهاك اليومي لحرمة المسجد الأقصى المبارك، والاستهتار بكافة القوانين والشرعية الدولية بحاجة إلى دعم عربي إسلامي دولي لإنقاذ القدس من براثن المحتل.

من جانبه، وقف العموص على أهمية مدينة القدس الشريف للعالم العربي والإسلامي ولكل مؤمن بالعالم، فهي مهد الديانات السماوية الثلاث، ومسرى محمد عليه السلام، وقيامة السيد المسيح، فكل حجر فيها يشع بالقدسية والعراقة، ناهيك عن تاريخها وحضارتها العريقة، حيث تعتبر كنزا حضاريا كبيرا.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يافا – 480 مليون شيكل أثمان تصاريح للعمال الفلسطينيين العاملين داخل الخط الأخضر 2018

يافا –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: