إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / “مانديلا” : الاسير أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – المطلوب الخروج من دائرة المناكفات والتنفيذ الجدي والمسؤول لاتفاقات المصالحة

أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

سجن شطة - فلسطين المحتلة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

دعا الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الاسير القائد احمد سعدات من السجن الصهيوني ، لخطوات عملية مستمرة على ارض الواقع لتنفيذ اتفاق المصالحة والتوقف عن هدر الوقت في التصريحات واللقاءات والمؤتمرات والاجتماعات لان الاحتلال الاسرئيلي يستثمر استمرار الانقسام وشعبنا يدفع الثمن ولم يعد هناك مبرر للتأجيل او التأخير . جاءت هذه التصريحات لسعدات خلال زيارة المحامية بثينة دقماق رئيسة مؤسسة مانديلا له في سجن شطة الذي نقل اليه بعد العزل.

“مانديلا” : الاسير أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – المطلوب الخروج من دائرة المناكفات والتنفيذ الجدي والمسؤول لاتفاقات المصالحة

أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

سجن شطة – فلسطين المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

دعا الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الاسير القائد احمد سعدات من السجن الصهيوني ، لخطوات عملية مستمرة على ارض الواقع لتنفيذ اتفاق المصالحة والتوقف عن هدر الوقت في التصريحات واللقاءات والمؤتمرات والاجتماعات لان الاحتلال الاسرئيلي يستثمر استمرار الانقسام وشعبنا يدفع الثمن ولم يعد هناك مبرر للتأجيل او التأخير . جاءت هذه التصريحات لسعدات خلال زيارة المحامية بثينة دقماق رئيسة مؤسسة مانديلا له في سجن شطة الذي نقل اليه بعد العزل.

وأضاف ” أمل ان تكون هناك جدية في الحوارات  الجاريه من أجل ان تكون هناك مصالحه والخروج من دائرة المناكفات والمناورات وعملية الانقسام باتجاه التنفيذ الجدي والمسؤول في كل ما تضمنته اتفاقات المصالحه كمدخل لاعادة بناء وترتيب البيت الفلسطيني الداخلي ومؤسساته الوطنية وبشكل خاص منظمة التحرير”.

واكمل سعدات فإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية  يمكننا من إعادة  صياغة البرنامج  الوطني للوطن الفلسطيني لادارة الصراع مع الاحتلال بما ينسجم مع الحقائق التي يطرحها الواقع من حيث اتساع نطاق العدوان على جماهير شعبنا بمظاهره المختلفه والمتنوعه وعدم امتلاكه أي رؤيا جديه لانهاء الاحتلال ، وتمكين شعبنا  من ممارسه حقوقه  الوطنيه المشروعه وفي مقدمتها حق العوده وتقرير المصير وإقامة الدوله دولتنا الفلسطينيه المستقله وعاصمتها القدس الشريف ، فإن المطلوب حراك باتجاه ترتيب اوضاعنا بشكل جدي وفاعل بعد عشرين سنه من  المفاوضات  لم تشكل سوى مظله لسياسة الاحتلال الاستيطانية والعدوانية بشكل عام وسعيه لفرض الامر الواقع على شعبنا والاكتفاء بادراته الهادفه بدلا  من السعي لحلها.

وحذر الامين العام للجبهة الشعبية من مخاطر استمرار المراهنه على المفاوضات وفق المرجعيات التي اعتمدت على اساس مسار مدريد واوسلو  وما تبعه من حلقات لن تؤدي  في أحسن الاحوال الا إطالة عمر الاحتلال واستمرار معاناة شعبنا في كافة اماكن تواجده.

واضاف “المطلوب هو مغادرة هذه الدائره  ونقل ملف القضيه الى الامم المتحده كهيئه وقرارات لا من اجل التفاوض عليها بل من أجل تنفيذها وإدارة الاشتباك على المستوى الدبلوماسي في هذا الاتجاه والتريكيز على تحشيد شعبنا وتعزيز صموده ومقاومته لاعتبارها كانت ولا زالت هي الرافعه الاساسيه لتحقيق اي انجازات سياسيه وطنيه جديه.

وعلي صعيد قضية الاسرى والانتهاكات الاسرائيلية للاتفاق الذي وقع بعد الاضراب ، قال الامين العام للجبهة الشعبية سعدات ” هناك التفاف على الاتفاق وفي حالة حصوله نطالب الجهه راعية الاتفاق ان تاخذ اجابه واضحه من خلال الضغط او قضبة المضمون الايجابي التي مر عبر الاتفاق” .

ودعا الى استمرار  الضغط على ( اسرائيل ) عبر كل القنوات بما في ذلك الاسرى من أجل الغاء الاعتقال الاداري لانه لا يوجد اسباب تستوجب ذلك وتطبيق البند الخاص بزيارات غزه، قضية الممنوعين امنيا هناك استجابه لازالة المنع الامني عن الدرجه الاولى.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

غزة – “لبيك يا أقصى” فعاليات الجمعة الـ 71 لمسيرات العودة شرقي قطاع غزة

غزة –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: