إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / أقلام وآراء / مؤسسة الفساد الفلسطينية …!! بقلم / نهاد الطويل
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

مؤسسة الفساد الفلسطينية …!! بقلم / نهاد الطويل

نهاد الطويل

مؤسسة الفساد الفلسطينية  …!!

بقلم / نهاد الطويل

شبكة مدونون ضد الفساد التي اتفق على تسميتها عدد من الصحفيين والصحفيات قبل اشهروأطلقت صفحتها  التواصلية الفيس بوكية بجودة مهنية عالية ،تحاول في هذه الأيام من خلال النقاشات المركزة بين أعضائها ونشر المعلومات والأخبار والتقارير وكل ما له صلة بمناهضة الفساد. فيما يتساءل البعض من المدونين  هل يوجد جهة رقابية مستقلة فعلا والبعض طرح إمكانية أن لا يؤثر عليها الضغط الحكومي. أو ضغط الواسطات أو كوصف أدق مؤسسة لا يوجد فيها فساد.
أحدهم يسألني يعني معقول ما في ولا مؤسسة فلسطينية لا تعاني من داء الفساد ؟
هذه صورة من آلاف الصور التي يحملها للأسف اليوم المواطن الفلسطيني ،وأخشى إن تتحطم حينها صورة الوطن المنقوص وصورة الوطن المأمول، في المقابل هناك من يرفع ضغطك عندما يدخلك في صراع من ذاتك بقوله “خلونا من الفساد ما حد سائل ولا حد قادر على المفسدين؟
لا يا صديقي كيف ما حد سائل .. ولا حد قادر على المفسدين .. هل سمعت عن آخر الأحكام الصادرة عن محكمة هيئة مكافحة الفساد،والتي كان آخرها الحكم على ثلة من المفسدين الفارين بعشرات السنين،وبغرامات مالية أيضا .. هل حاولت أن تقرأ سياق هذه الأحكام .. لماذا لا نتفاءل ونتعامل بحسن نوايا صادقة مع مثل هذه الأخبار السارة في موضوع مكافحة الفساد ؟؟
ومثلما حبل الكذب قصير فإن ” حبل الفساد أقصر”  .. لكن علينا أن نخطو كمدونين الخطوة الأولى للكشف عن طرف الخيط ،لننزع الخوف من صدورنا ..اكتب .. ارفع صوتك وصوت المواطن المغيب..أكتب بمسؤولية ،وبخوف على المصلحة الوطنية ، ولا تنسى دوما أنك تكتب لغائب،فتجمل بالمهنية والمسؤولية،ولا تنقص الحقائق ..
إذا لم نقم بواجبنا كصحفيين ومدونين فالفساد في بلدنا سيغدو ثقافة اجتماعية تتضخم غدته كل يوم لتصيب كل أجزاء مجتمعنا
ولا استبعد أن يتطاول بعض المتنفذين ” المتكرشين” على هيئة مكافحة الفساد وكل من يقاتل على جبهة مناهضة الفساد كأن يقول :” التزموا حدودكم ” ..وهذا ما صدر عن البعض منهم مؤخرا ..!!
وعلى رأي المثل ” اللي استحوا ماتوا” واتساءل  أي الجهات هي التي يجب أن تلتزم حدها ..!
لا تدعوا شياطين الفساد تعبث بضمائر الكثير من أبناء المجتمع وحينها لن يزيد فلسطين إلا خرابا..!!!
أقتلوا حلم الفاسدين لتأسيس ” مؤسسة الفساد الفلسطينية ” لا قدر الله ، حتى لا تكون مدرسة لمن يرغب في الالتحاق بها لتعلم طرق فساد مبتكرة وبكافة الأحجام والمقاييس  ..
زملائي الصحفيين والمدونين .. المؤسسات صاحبة الفضل في مكافحة الفساد والدعوة الى النزاهة والشفافية … إن مكافحة الفساد لن تؤتي ثمارها فقط من خلال هيئة مكافحة الفساد ومتابعتها ولا من خلال إيقاظ ضمائرنا إنما نحن على موعد إضافي للمطالبة والضغط باتجاه حرية الوصول الى المعلومات والحصول عليها وربما بحاجة لتعديلات وإصلاحات في المنظومة كاملة. وتوزيع الصلاحيات بين السلطات الثلاثة بشكل يساعدنا على تقليل سيطرة سلطة على الأخرى وعليه تقليل إمكانية بروز الفساد.
على أية حال مكافحة الفساد كطبيب الأسنان يحفر ويحشو …وقد يكون العلاج الوحيد في كثير من الأحيان ” القلع”  والاجتثاث ..!!
ولأني بحبك يا وطني بحكي اللي في قلبي ..

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القوى الفلسطينية بين النذير المصري والتهديد الإسرائيلي / بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

القوى الفلسطينية بين النذير المصري والتهديد الإسرائيلي بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي Share This: