إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / محكمة الجنايات المصرية بالقاهرة تحكم حسني مبارك وحبيب العادلي بالسجن المؤبد وتبرئة جمال وعلاء مبارك
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

محكمة الجنايات المصرية بالقاهرة تحكم حسني مبارك وحبيب العادلي بالسجن المؤبد وتبرئة جمال وعلاء مبارك

الرئيس المصري حسني مبارك ونجليه علاء وجمال وحبيب العادلي بالسجن

القاهرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
قضت محكمة الجنايات المصرية في القاهرة يوم السبت 2 حزيران يونيو 2012 ، بالسجن المؤبد على الرئيس السابق حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي.

وأعلنت المحكمة سقوط التهم الموجهة الى جمال وعلاء مبارك، نجلي الرئيس السابق، بالتقادم.
وبرأت المحكمة كبار معاوني العادلي من التهم الموجهة ضدهم بقتل المتظاهرين.

وفور النطق بالحكم، نشبت اشتباكات عنيفة في قاعة المحاكمة. وهتف محامون تعليقا على الأحكام الصادرة : “باطل”.
وكانت جلسة النطق بالحكم في قضية الرئيس السابق، حسني مبارك، قد بدات صباح يوم السبت 2 ايار الجاري .
وألقى رئيس المحكمة، المستشار أحمد رفعت، في بداية الجلسة كلمة مطولة أشاد فيها بثورة يناير، وانتقد النظام السابق نقدا مريرا، وخاصة فيما يتعلق بتدني الخدمات الأساسية.
وفي وقت سابق، ، هبطت الطائرة التي تقل الرئيس السابق، حسني مبارك، في مقر أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة.
وتم نقل مبارك على سرير متحرك من سيارة الإسعاف إلى الغرفة المجاورة لمقر قاعة المحكمة. والرئيس السابق محتجز حاليا في المركز الطبى العالمى بطريق القاهرة – الإسماعيلية الصحراوى.
ووصل جمال وعلاء مبارك نجلا حسني مبارك، ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلى ومساعدوه الستة الى مقر أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة لحضور جلسة النطق بالحكم فى القضايا التى يواجهونها بتهم قتل أكثر من 800 متظاهر واستغلال النفوذ وإهدار المال العام، والمتهم فيها ايضا رجل الأعمال الهارب حسين سالم. فيما احتشد معارضون ومؤيدون للرئيس السابق أمام قاعة المحكمة.
ووصل العادلى ومساعدوه أولا، ثم علاء وجمال وسط إجراءات أمنية مشددة، حيث تم نقلهم فى سيارات مدرعة تحرسها بعض السيارات المصفحة من محبسهم بسجن المزرعة بمنطقة سجون طره الى مقر الأكاديمية.
وتعقد الجلسة في أكاديمية الشرطة في ضاحية القاهرة، وكانت تحمل في السابق اسم مبارك، وبث التلفزيون الحكومي المصري الجلسة مباشرة.
وطالب الادعاء بإنزال عقوبة الاعدام بحق مبارك (84 عاما)، وهو أول زعيم اطاح به “الربيع العربي” يمثل شخصيا أمام القضاة.
ومن جانبه، أكد الدكتور عثمان الحفناوي، رئيس هيئة الدفاع عن المدعين بالحق المدني، أن مبارك، يتحمل المسؤولية عن قتل المتظاهرين لامتناعه عن القيام بواجباته لوقف القتل، مناديا بتطبيق أقسى العقوبات بحق الرئيس السابق.
وفي المقابل، توقع يسري عبد الرازق، رئيس هيئة الدفاع عن مبارك، أن يَصدر حكم ببراءة مبارك، باعتبار أن الاتهامات الموجهة ضده باطلة، على حد قوله.
انتقل الرئيس السابق محمد حسنى مبارك الى مستشفى سجن مزرعة طره بمنطقة سجون طره, بعد إصدار محكمة جنايات شمال القاهرة حكما صباح اليوم بعقوبة السجن المؤبد فى قضية قتل المتظاهرين ووزير داخليته الأسبق حبيب العادلى، وذلك بعد 30 عاما قضاها فى حكم مصر، والذي لم يكن يتصور أن ينتهى به المطاف داخل أسوار السجن بعد أن عاش فترة حكمه فى رفاهية كاملة بعيدا عن شعبه, لا يربطه شيئا به سوى مجرد تقارير من الأجهزة الأمنية او أرقام كاذبة لم تعبر بحق عن اختلال ميزان العدالة الاجتماعية لهذا الشعب ومدى ماعاناه من أجل توفير قوت يومه.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن مبارك عانى منذ لحظة وصوله الى سجن طره مستقلا الطائرة التى أقلته من مقر محاكمته بأكاديمية الشرطة من صدمة عصبية شديدة; حيث لم يكن يعلم انه يتم نقله مباشرة عقب صدور الحكم الى السجن لتنفيذ العقوبة الموقعة عليه, وهو ما جعله يمتنع عن النزول من الطائرة لأكثر من ساعتين ونصف, حتى رضخ أخيرا بعد ان أقنعه قائد الحرس الشخصى الخاص به.

لقد دخل الرئيس السابق حسنى مبارك مستشفى سجن مزرعة طره والتى تم تجديدها مؤخرا وتطويرها حتى تكون ملائمة طبيا لاستضافته; حيث عكفت وزارة الداخلية على تزويدها بالعديد من الأجهزة الطبية الحديثة لقطع اى محاولات لعدم تحويل مبارك اليها.

وقام أطباء قطاع مصلحة السجون بوزارة الداخلية بنقل مبارك فور نزوله من الطائرة الى غرفة العناية الفائقة بالمستشفى, وهى غرفة تضم 5 أسرة, ومزودة بأجهزة قياس ضغط الدم, والتنفس الصناعى, وقياس سرعة نبضات القلب, وتقع ثانى غرفة يسار باب المستشفى عقب عيادة الأسنان.

وأضافت الوكالة نقلا عن مسئولي سجن طرة ، أنه سيقوم مسئولو سجن طره غدا بصرف البدلة الزرقاء للرئيس السابق وتصويره وإعطائه رقما ووضعه بجوار سريره; وذلك طبقا للوائح والقوانين المتبعة بقطاع مصلحة السجون.

ويأمل المصريون فى أن تكون محاكمة الرئيس السابق عبرة وعظة لمن يتكالبون على الوصول الى كرسى الرئاسة, وتوصيل رسالة واضحة وصريحة لهم بان من سيأتى لحكم البلاد سيكون خادما للشعب المصرى يعمل على تلبية كافة احتياجاته وتحقيق أهداف الثورة التى اذهلت العالم بسلميتها وحققت ما لم يحدث من قبل فى تاريخ مصر ألا وهو محاكمة رئيس الجمهورية والحكم عليه, أما من يفكر فى مجد او طموح شخصى فعليه التنازل فورا عن خوض انتخابات خدمة الشعب المصرى او ما يطلق عليها انتخابات الرئاسة.

اكدت وكالة انباء الشرق الاوسط ان الرئيس السابق حسنى مبارك قد دخل بالفعل الى مستشفى سجن طرة بعد نزوله من الطائرة التى أقلته من المحكمة الى مقر السجن. وعلمت الوكالة أن الغرفة التى تم نقل مبارك اليها تحتوى على عدد من الأجهزة من بينها جهاز للتنفس الصناعى واخر لقياس سرعة نبضات القلب فضلا عن العديد من الاجهزة اللازمة لمتابعة الحالة الطبية للمريض بدقة وبشكل منتظم.

وتم تأمين غرفة مبارك بشكل كامل من خلال اجراءات امنية مشددة .

تاتى تلك التطورات بعد اصابة الرئيس السابق حسنى مبارك بأزمة صحية مفاجئة فور هبوط الطائرة التى أقلته الى مقر سجن طرة عقب صدور حكم محكمة الجنايات بالحكم عليه بالسجن المؤبد وصدور قرار النائب العام بايداعه سجن طرة لتنفيذ العقوبة.

واوضح مصدر طبي أن الازمة الصحية فاجأت مبارك لدى علمه بأنه سيتم حجزه بمستشفى سجن طرة وليس بالمركز الطبى العالمى . وقام الفريق الطبى المرافق للرئيس السابق بمعالجته داخل الطائرة.

نص منطوق الحكم على مبارك والعادلي

نص منطوق الحكم الذي أصدره المستشار أحمد رفعت في جلسة محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي.. وفيما يلي نص كلمة المستشار رفعت:

بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الحق العدل
بعد الاطلاع على المواد 15-1 و17 18 -304، و309-313و384 من قانون الإجراءات الجنائية والمواد 30 و40 ثالثة و45 1 و46 و234 و 235 من قانون العقوبات.

حكمت المحكمة حضوريا لجميع المتهمين عدا المتهم الثاني فهو غيابي.

أولا بمعاقبة محمد حسني السيد مبارك بالسجن المؤبد عما أسند إليه من الاتهام بالاشتراك في جرائم القتل المقترن بجنايات القتل والشروع في قتل أخرى موضوع الاتهام المسند إليه في أمر الإحالة.
ثانيا بمعاقبة حبيب العادلي بالسجن المؤبد عما أسند اليه من الاتهام بالاشتراك في جرائم القتل والشروع بالقتل في جرائم أخرى موضوع الاتهام المسند بأمر الإحالة.
ثالثا بإلزام المحكوم عليهما بالمصاريف الجنائية.
رابعا بمصادرة المضبوطات المقدمة موضوع المحاكمة.
خامسا ببراءة كل من أحمد محمد رمزي عبد الرشيد وعدلي مصطفى فايد وحسن محمد عبد الرحمن يوسف إسماعيل وإسماعيل محمد عبد الجواد الشاعر وأسامة يوسف إسماعيل المراسي وعمر عبد العزيز فرماوي مما أسند إلي كل منهم من اتهامات.

سادسا بانقضاء الدعوى الجنائية المقامة قبل كل من محمد حسني السيد مبارك وحسين كمال الدين إبراهيم سالم وعلاء محمد حسني السيد مبارك وجمال محمد حسني السيد مبارك عما نسب إلى كل منهم في شأن جنايتي استعمال النفوذ وتقديم عطية وجنحة كل منهم بمضي المدة المسقطة لدعوة كل منهم.
كما قضت المحكمة ببراءة حسني مبارك من جناية الاشتراك مع موظف عمومي للحصول لغيره دون وجه حق عن منفعة من وظيفته وجناية الاشتراك مع موظف عمومي في الإضرار بمصالح الجهة التي يعمل بها.
ثامنا بإحالة الدعوى المدنية المقامة للمحكمة المدنية المختصة بلا مصاريف.
ثم تلا المستشار أحمد رفعت الأسباب التي أتخذ بناء عليها الاحكام السابقة ونصها كالتالي ” الأسباب .. بما للمحكمة من حق في تكوين عقيدتها بما هو ثابت في الأوراق بما تطمئن اليه من أدلة وقرائن مهما بلغت فهى الأمينة على الدعوى , وهى التي تحقق وتدقق, وبخلاصة القول أن الأوراق وقد جمعت كثير من الدفوع التي ساقها الدفاع في جريمة القتل العمد وفي باقي الجرائم الأخرى فإن المحكمة قد تولت الرد
عليها بكل دقة وعناية قضائيا وقانونيا وفقهيا .

وتود المحكمة أن تشير الى أن الاتهام الخاص بالعطية وهى موضوع الفيلات الخمس قد انقضت بمضي المدة وهى عشر سنين من تاريخ واقعة ارتكابها قانونا وفقا للمادة 15 من قانون العقوبات مع التفصيل الوارد بالاسباب .

أما بالنسبة لما أسند من اتهامات لقيادات الشرطة فإن المحكمة بعدما استمعت الى شهود فى هذه القاعة وبعد القراءات والغوص فى أوراق الدعوى التي تشهدونها جميعا وبلغت ما يقرب من 60 ألف صحيفة بكل دقة وكل عناية قد أرتأت المحكمة بناء على كل ذلك أنه إذا لم يتم ضبط جميع مرتكبي جرائم القتل والشروع فيه أثناء الأحداث أو حتى بعدها فلا يوجد قطع أو يقين فى اتهام هؤلاء .
وقال المستشار أحمد رفعت في سرده للأسباب التي أتخذ بناء عليها الاحكام السابقة “قد خلت أوراق التداعي وما قدم فيها من مضبوطات فحصتها المحكمة فحصا دقيقا من أدلة مادية عتاد وذخائر تطمئن لها المحكمة ويمكن الاستناد اليها, كما خلت أوراق الدعوى وما قدم من مستندات من تسجيلات صوتية كانت أو مرئية ذات مأخذ شرعي وقانوني تطمئن له المحكمة.
كما خلت أوراق الدعوى من ضبط أي اتصالات سلكية أو لاسلكية تعتمد عليها المحكمة في الادانة , كما أن المحكمة لاتطمئن الى ما تم إثباته في دفاتر مخازن السلاح بقطاع الأمن المركزي المقدم في الدعوى وتطرحها لما يساورها من شك بشأنها .. كما خلت أوارق الدعوى من ثمة أدلة فنية قطعية تثبت أن وفاة المجني عليهم والإصابات قد حدثت من أسلحة رجال الشرطة.

كما أن كافة التقارير الطبية المرفقة بأوارق التداعي وإن صح ما أثبت من إصابات لا تصلح دليلا على شخص محدثها.. كما خلت أوراق التداعي من مستندات أو معلومات كدليل جازم قاطع يثبت للمحكمة بما تطئمن اليه من ارتكاب أي من المتهمين الواقعة.. وتود المحكمة أن تضيف أنه غني عن البيان أن تؤكد إلى أن ما نسب الى المتهمين بالاشتراك عن فعل الامتناع لم يتوفر الى المتهمين الأخرين وعلى ذلك قضت لهم بما تقدم .

ولا يسع المحكمة في هذا المنحى من التداعي بما سطرتها من يمينها الطاهرة وما استقر في وجدانها من يقين وجزم الا أن تذكر ما تيسير من آيات الذكر الحكيم لعل من يقرأها يعود الى الرشد فمن آياته سبحانه ” قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير” .. ” فهل لنا من شفعاء فيشفعوا لنا أو نرد فنعمل غير الذي كنا نعمل قد خسروا أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يعملون” .. ” هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق” , لقد جئناكم بالحق ولكن أكثركم للحق كارهون “.
وعلى الصعيد ذاته ، رفض الرئيس المصري السابق حسني مبارك النزول من سيارة الإسعاف لدخول مستشفى سجن طرة، وانتابته حالة هستيرية ودخل فى نوبة بكاء شديدة، وبدأ يردد بصوت عال “حسبى الله ونعم الوكيل.. أنا خدمت البلد دية”، وفقا لوسائل الإعلام المصرية.

وحاول المتواجدون إقناعه بضرورة النزول لأنه حكم قضائي وقرار للنائب العام، وسيتم تنفيذه بكل الأحوال، واستغرق الجدل أكثر من 15 دقيقة، وبعدها قام من حوله بتهدئته وإنزاله من سيارة الإسعاف إلى سريره مباشرة بغرفة العناية المركزة المجهزة له خصيصا داخل مستشفى سجن طرة الكائنة بعنبر المزرعة.

وكانت الطائرة التي تقل الرئيس المصري السابق حسني مبارك في سجن طرة، هبطت قبل لحظات، قادمة من قاعة المحكمة بعد صدور حكم بالسجن المؤبد له ولوزير داخليته الأسبق حبيب العادلي.

وذكرت مراسلة قناة “العربية”، راندة أبو العزم، أنه سيتم نقل مبارك إلى العناية المركزة في مستشفى سجن طرة بالقاهرة، عقب صدور الحكم عليه بالسجن المؤبد مدى الحياة.

وكان النائب العام قد أصدر قرارا بنقل مبارك إلى طرة. كما قرر القاضي أحمد رفعت رئيس محكمة جنايات القاهرة نقل مبارك إلى سجن مزرعة طرة وفقا للمعطيات القانونية، بالإضافة إلى وجود جناح طبي مجهز بالسجن.

بعد مفاوضات دامت لساعتين، بين فريق المرافعة عن الرئيس المصري السابق حسني مبارك، وبين السلطات التنفيذية التي أخذته إلى السجن، دخل مبارك إلى سجن طرة ليقضي أول أيام حكمه بالمؤبد لقتله المتظاهرين.

وكان مبارك رفض النزول من سيارة الإسعاف لدخول مستشفى سجن طرة، وانتابته حالة هستيرية ودخل في نوبة بكاء شديدة، وبدأ يردد بصوت عال “حسبي الله ونعم الوكيل.. أنا خدمت البلد دية”، وفقا لوسائل الإعلام المصرية.

وحاول المتواجدون إقناعه بضرورة النزول لأنه حكم قضائي وقرار للنائب العام، وسيتم تنفيذه بكل الأحوال، إلا أن جميع المحاولات لإقناعه باءت بالفشل، ليتبين لاحقاً أنه أصيب بأزمة صحية حادة، وأن فريقاً طبياً يعالجه حالياً داخل الطائرة.

وكانت الطائرة التي تقل الرئيس المصري السابق حسني مبارك هبطت في سجن طرة قادمة من قاعة المحكمة بعد صدور حكم بالسجن المؤبد له ولوزير داخليته الأسبق حبيب العادلي.

وذكرت مراسلة قناة “العربية”، رانده أبو العزم، أنه سيتم نقل مبارك إلى العناية المركزة في مستشفى سجن طرة بالقاهرة، عقب صدور الحكم عليه بالسجن المؤبد مدى الحياة.

وكان النائب العام قد أصدر قرارا بنقل مبارك إلى طرة. كما قرر القاضي أحمد رفعت رئيس محكمة جنايات القاهرة نقل مبارك إلى سجن مزرعة طرة وفقا للمعطيات القانونية، بالإضافة إلى وجود جناح طبي مجهز بالسجن.

ومن جهة أخرى، توالت ردود الفعل في أوساط خبراء القانون والمراقبين عقب نطق القاضي بالحكم الذي نص على حبس مبارك ووزير داخليته بالسجن المؤبد، وتبرئة نجلي الرئيس السابق علاء وجمال ورجل الأعمال الهارب حسين سالم.

وقال عصام الاسلامبولي الفقيه الدستوري، لـ”العربية”، إن جرائم الفساد المالي وارد فيها البراءة نظرا لغياب الأدلة القوية، في إشارة إلى تبرئة جمال وعلاء مبارك من تهم الفساد الموجهة إليهما بالتقادم.

وأضاف أن جمال وعلاء مبارك لن يُطلق سراحهما لأن هناك العديد من الملفات الجنائية المنظورة أمام القضاء، وآخرها إحالتهما إلى القضاء بتهمة التلاعب بالبورصة. وأكد أنه في غاية الاستغراب لحصول معاوني العادلي على البراءة.

ومن جانبه، قال الكاتب الصحافي أبو بكر الدسوقي، مساعد رئيس تحرير مجلة السياسية الدولية، لقناة “العربية” إن الحكم الصادر ضد مبارك مرضى بشكل عام.

مبارك لن يعود للمركز الطبي

ويقول المحامي د.عثمان الحفناوي لـ”العربية.نت” أن قرار نقل مبارك إلى سجن مزرعة طرة واجب النفاذ لأنه صدر بقرار من النائب العام ولا تجوز عودته إلى المركز الطبي العالمي لأنه قبل صدور الحكم عليه كان محبوسا احتياطيا وفي الحبس الاحتياطي يجوز بقاء المتهم في أي مستشفى وفق حالته الصحية ووفق تقارير طبية رسمية”.

وأضاف د.عثمان الحفناوي المحامي عن المدعين بالحق المدني “أن الذين يصدر ضدهم أحكام لابد أن يقضوها في السجن”.

ويعد مستشفى سجن مزرعة طرة من أفضل المستشفيات التابعة للحكومة المصرية، وقد تم تجهيزه على أعلى مستوى من حيث الإمكانيات الطبية اللازمة منذ عدة أشهر حيث أنفق عليه 8 ملايين جنيه مصري لتجديده وتجهيزه.

والمستشفى عبارة عن عنبرين “أ” و”ب” توجد بهما أعداد كبيرة من الأسرّة للمرضى، بالإضافة إلى غرفة العناية المركزة التي سيرقد فيها الرئيس السابق، وتضم أحدث الأجهزة الطبية لرعاية الرئيس السابق، بالإضافة إلى السرير الذي يرقد عليه مبارك، وهي على يمين المستشفى وتطل على حديقة السجن.

من جهة ثانية ، نشرت صحيفة “ذي تايمز” البريطانية يوم السبت 2 حزيران 2012 ، تحقيقا عن محاولة الرئيس المصري السابق، الذي أصدرت محكمة الجنايات في القاهرة اليوم حكماً بالسجن المؤبد عليه، الانتحار.

ويصف التحقيق إصابة مبارك بحالة كآبة شديدة في أعقاب الإطاحة به ورفضه الهرب بطائرة وضعها المجلس العسكري الأعلى تحت تصرفه لمدة أسبوع بعد قراره التنحي عن منصبه. وهنا نص التحقيق الذي أعده مراسل الصحيفة لشؤون الشرق الأوسط جيمس هايدر:

“كان حسني مبارك مكتئباً في أعقاب إطاحة الثورة المصرية به إلى حد أنه طلب من أطبائه إعطاءه وصفة عقاقير ليقتل بها نفسه، كما علمت الـ”تايمز.”

وقالت مصادر كانت قريبة من مبارك إنه اصيب بـ”اكتئاب حاد” بسبب سقوطه المفاجئ والمذهل من السلطة بعد ان حكم مصر لما يقرب من ثلاثة عقود من الزمن بدون مواجهة تحديات.

وأبلغت مصادر “ذي تايمز” ان المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي عين نفسه خلفا (انتقالياً) بقيادة وزير الدفاع عرض على مبارك طائرة لمدة اسبوع للذهاب الى اي مكان. ولكن مبارك، الذي كان تحت الحراسة في مستشفى في منتجع شرم الشيخ على ساحل البحر الاحمر وكان يعاني من مرض في القلب وسرطان في المعدة، “صدم” بالعرض ورفضه.

وعندما اجتاحت الثورة مصر في يناير من العام الماضي كان مبارك يعاني من الحزن لوفاة حفيده البلغ من العمر 12 عاماً قبل سنتين من ذلك. وقال شهود ان الرئيس السابق قال عن سنتيه الأخيرتين في الحكم: “لم أعد أهتم باي شيء، انا اخدم بلدي فقط.”

وبعد ان رفض الرئيس السابق فرصة الهرب، صار مكتئباً بصورة متزايدة. وكان ابنه جمال، الذي اعد لخلافته، وعلاء الذي هو رجل اعمال ثري، في سجن في القاهرة بتهم متعلقة بالفساد، ولم يسمح الا لزوجته سوزان، واحياناً لزوجتي ابنيه، بزيارته.

وبلغت كآبة مبارك ذروتها في ابريل، بعد ستة اسابيع على ارغامه من جانب المؤسسة العسكرية على التنحي عن منصبه. وقد وافق على تعاطي ادوية مضادة للاكتئاب لكنه رفض رؤية طبيب نفسي بسبب الوصمة المتصلة بالامراض العقلية في الثقافة المصرية.

تحسنت حالته النفسية شيئا فشيئا، رغم ان احتجازه الطويل في غرفة احد المستشفيات ادى الى ضمور عضلاته. وبعد محاولة الانتحار، رفض كل الادوية عبر الوريد، ولم يقبل من الادوية المهدئة الا تلك التي يصفها له طبيبه الخاص.

كما انه اصيب بالصدمة عندما قررت الحكومة العسكرية نقله الى القاهرة لمواجهة القضاء، وكان يظن انه سيحاكم سرا في شرم الشيخ، المكان المفضل لهروبه من صخب القاهرة. غير ان المجلس العسكري الحاكم في مصر كان يواجه مظاهرات شعبية كبيرة في العاصمة طالبت بضرورة مثول رموز النظام القديم الى العدالة.

ومن اشد اللحظات حساسية في فترة احتجاز الرئيس السابق ما حدث في يوليوالماضي، عندما ارسلت السلطات اثنين من الضباط لالقاء القبض على زوجته بتهمة الفساد.

اما داخل غرفة مرض مبارك فقد سُمح لحراسه الشخصيين بمن فهم لواء سابق في القوات الخاصة، بالاحتفاظ باسلحتهم الشخصية. وقال مبارك لهم “اذا قبضوا على زوجتي فإنهم سيطلقون النار علي”.
غير ان زوجة مبارك، وهي ابنة ممرضة من مدينة بونتيبريد في ويلز “في بريطانيا” وطبيب جراح مصري، اعطت انطباعا مقنعا بانها تعاني من نوبات قلبية لتحاشي الاحتجاز
وبعد ان وافقت على سداد الاموال التي اتهمت بالاستيلاء عليها، اخلي سبيلها وتركت في سلام.

في الوقت ذاته، وفي سجن طره الرئيسي في القاهرة، فان الزنازين التي كان الاخوان المسلمون يودعون فيها، امتلأت بحاشية مبارك. وكانت الحركة الاسلامية قد تعرضت لاعمال القمع على ايدي النظام لكنها اليوم تبدو موشكة على السيطرة على السياسة المصرية.

وجمال مبارك مسجون في الزنزانة التي كان يُحتجز فيها ذات يوم خيرت الشاطر، الممول الرئيس للاخوان الذي اودع سجن طره على ضفاف النيل لسنوات بتهم ملفقة”.

علمت “بوابة الأهرام” أن نجلى الرئيس السابق علاء وجمال مبارك قاما بتقديم طلب لنقلهما من سجن ملحق المزرعة المودعين به لسجن المزرعة مستندين إلى مادة لم الشمل الموجودة بلائحة السجون والتى تفيد بضم المساجين المودعين بالسجون المصرية من أسرة واحدة داخل سجن واحد.

ومن المقرر، أن يتم نقل النزيلين جمال وعلاء مبارك غدًا إلى سجن المزرعة حيث محبس والدهما الرئيس السابق محمد حسنى مبارك المودع بمستشفى السجن، ومن المزمع أيضًا أن يتمكن النزيلان بعد نقلهما من زيارة والدهما بأي وقت نظرًا لوجودهما بالسجن ذاته.

ورجحت المصادر الأمنية أن يكون نجلا الرئيس السابق أخبراه بتقديم طلبهما والموافقة عليه، لذا أنهى حالة رفضه للخروج من الطائرة التى كانت تقله، بعد أن علم أن نجليه سيكونان بجواره.

وأوضح مصدر أمنى مسئول أن مادة لم الشمل تطبق على جميع المسجونين ولا تمييز فى ذلك للرئيس المخلوع أو نجليه حيث سيتم إيداعهما داخل عنبر المحبوسيين احتياطياً بسجن المرزعة وخلال فترات التريض “والفسحة” يمكن لهما التوجه إلى مستشفى السجن لزيارة والدهما، وبعد إنهاء تلك الفترات وتنفيذ أمر إغلاق بوابات العنابر سيتم إيداعهما بمحبسيهما بعيدًا عنه.
قام عدد من المتظاهرين بميدان التحرير في الساعات الأولى من اليوم الأحد، بعرض عدد من الفيديوهات لأحداث الثورة والشهداء، واشتباكات المتظاهرين مع قوات الأمن، بالإضافة إلى أحداث شارع محمد محمود ومجلس الوزراء، وعدة لقطات من خطابات الرئيس السابق مبارك قبل التنحي، في محاولة منهم لشحن المواطنين والعودة مرة أخرى لذكريات الثورة.

وتفاعل المواطنون مع العرض، وقاموا بالالتفاف حول شاشة العرض، ومنهم من جلس علي الأرض لمشاهدة الفيلم التسجيلي، وقاموا بالتصفيق للفيلم بعد انتهائه، والهتاف ضد النظام السابق ووزارة الداخلية.

فيما قامت أعداد أخري من المتظاهرين بتشغيل سماعات كبيرة في وسط الميدان للهتاف من خلالها، مع استمرار أعداد أخري فى التجول بأرجاء الميدان وحول الصينية بهتاف “الجدع جدع.. والجبان جبان.. هنبات في الميدان” و”المرة دي بجد.. مش هنسبها لحد”.

على جانب آخر، بدأت أعداد المتظاهرين في الانخفاض بشكل ملحوظ من داخل ميدان التحرير، وأصبح هناك عدد من التكتلات للمواطنين فى أنحاء متفرقة من الميدان وحول بائعي الشاي والأكل .
إلى ذلك ، نظم مئات من أهالي محافظة الأقصر، مظاهرة حاشدة مساء اليوم السبت بميدان أبو الحجاج خلف معبد الأقصر، للتنديد بالأحكام، التي صدرت ضد الرئيس المخلوع وأعوانه صباح اليوم.

شارك في المظاهرة، عدد كبير الأحزاب والقوى السياسية منها أعضاء حزب “الحرية والعدالة” وجماعة “الإخوان المسلمون” وحزب النور وحزب الوسط وشباب ائتلاف الثورة، وحركة 6 إبريل وائتلاف 23 يوليو.

وطافت المسيرات جميع الشوارع والميادين بالمحافظة، قاموا فيها بترديد هتافات مناوئة للمستشار أحمد رفعت، رئيس المحكمة والمجلس العسكري، منها:”باطل.. باطل”، و “يسقط حكم العسكر”، و”أحمد رفعت باطل”كما هتف المتظاهرون ضد المجلس العسكري وضد مرشح الفلول الفريق شفيق، مؤكدين أن الثورة مستمرة ولن يسمحوا بسرقة الثورة للمرة الثانية، المرة الأولى بترشح شفيق ممثلا عن النظام السابق ووصوله للإعادة برغم قانون العزل، والثانية براءة القتلة في قضية الثوار.

شارك في المظاهرة، عدد كبير من السيدات الذين قاموا برفع لافتات تندد بالمحاكمة، التي وصفوها بالهزلية، والتي شهدت إقبالا من أهالي المدينة تدريجيًا بعد أن أحضر كوادر الحزب مقاعد للسيدات, وأكد المتظاهرون أن اليوم نكسة جديدة تمر علي الشعب المصري وأنهم لن يتهاونوا في حق الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم و مطالبة جموع الشعب المصري بالنزول.

وفي السياق نفسه، نظم العشرات من أهالي مدينة إسنا جنوب الأقصر مظاهرة حاشدة جابت شوارع المدينة، مطالبين بتطهير القضاء وإنهاء حكم المجلس العسكري، مرددين هتافات “إيد واحدة في كل مكان دم الشهيد مش هيروح.. هانجيب حقوا منين مانروح” و”يا ثورتنا يا ثورتنا بندعم مرسي لحمايتنا” و”عسكر عسكر عسكر.. هي معسكر ولا إيه” و” يا شهيد نام وارتاح وإحنا نكمل الكفاح” و”المحاكمة دي هزلية عايزين محاكمة ثورية” و”ويا نجيب حقهم يا نموت زيهم”, وقاموا باستخدام مكبرات الصوت وقاموا بعرض لقطات فيديو على شاشات عرض كبيرة لتجاوزات المجلس العسكري.
قال بيان لحزب الكرامة إن الشعب المصري أمام مسار للثورة المضادة يحقر من شأن المصريين، ومن ثورتهم ومن شهدائهم، وأضاف البيان: “تفرغ النظام السابق وكل أدواته المتآمرة للإطباق على روح الأمل، الذى تبدى لهذه الأمة العظيمة فى ثورتها الأعظم”، وها هو الشعب المصرى يخرج بالملايين ليسترد ثورته ويفرض شرعية الثورة من جديد ويلقن من وصفهم البيان بـ”المجرمين والقتلة والمتآمرين” درساً بليغاً مفاده أن الثورة مستمرة ولو كره المتآمرون.

وأعرب الحززب في بيانه، الذي أصدره مساء السبت، عن رفضه رفضه للأحكام الصادرة ضد مبارك ونجليه والعادلى ومساعديه، معتبرا أنها جاءت بعد ما أسماه البيان بـ”تواطؤ اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية بالسماح للفريق أحمد شفيق بالترشح بالمخالفة للقانون، وبالاحتماء خلف المادة 28 من الإعلان الدستورى”.

وأضاف البيان أن الأحكام “صادمة” للرأي العام ولضمير الأمة، كما أنها جاءت لتكمل دوائر الحصار على الثورة وكل ما تمثله هذه الثورة من أشواق طموحه للحرية والكرامة.
رفض الائتلاف العام لثورة 25 يناير حكم محكمة الجنايات فى قضية الرئيس المخلوع حسنى مبارك ونجليه ووزير داخليته حبيب العادلى ومساعديه، واصفاً الحكم بالمسيئ والمتناقض، مشيرا إلى أن الحكم يدعم مرشح النظام البائد الفريق أحمد شفيق للفوز بالجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية لإجهاض الثورة والإفراج عن رئيسه المخلوع ورجاله.

ووصف نزيه السبيعى، المنسق العام للائتلاف، الحكم بـ”المسرحية الهزلية”، وكأن عقوبة الإعدام قد ألغيت من القانون المصرى، ففى قضية قتل مئات المتظاهرين وإصابة الآلاف منهم لم نجد عقوبة إعدام واحدة لأى من المتهمين، وكنا نتطلع جميعاً لأن يعدم مبارك والعادلى ومساعديه، وكل من تسبب فى قتل المتظاهرين.

ووصف أيمن عامر منسق الائتلاف العام للثورة وأحد مصابى الثورة الحكم الذى برأ مساعدى العادلى بالسياسى، خصوصا أنهم هم متلقو التعليمات ومصدرو أوامر قتل المتظاهرين، متسائلاً كيف يحكم على مبارك والعادلى بالمؤبد وهم المحرضون، وفى نفس الوقت يبرأ المنفذين من مساعدى العادلى.

كما أن جمال مبارك مسئول مسئولية كاملة فى تلك الاتهامات، خصوصا أنه كان أمين السياسات بالحزب الوطنى المنحل، الذى كون غرفة عمليات بمقر الحزب المحروق لمتابعة فاعليات الثورة منذ يومها الأول فى 25 يناير 2011، وإصدار الأوامر لإخمادها.

واستغرب أيمن عامر -أحد الشباب المقتحمين لجهاز أمن الدولة، الذين شاهدوا آثار فرم المستندات وتحطيم السيديهات- كيف تتم تبرئة حسن عبد الرحمن مدير جهاز أمن الدولة، الذى كان يشرف ويصدر الأوامر للقناصة، الذين حصدوا أرواح الشهداء طيلة أيام الثورة بميدان التحرير والشوارع المحيطة بوزارة الداخلية وأمن الدولة الملحق بها، وهم من إدارة الإرهاب الدولى بأمن الدولة وهو من أصدر الأوامر بفرم المستندات والسديهات.

وقال عامر إن جهازى الأمن القومى وأمن الدولة وجهاز الإذاعة والتليفزيون، الذين
يتبعون المجلس العسكرى -على حد قوله- مسئولون عن إخفاء شرائط وأدلة قتل المتظاهرين بحجة تلفها، وهى حجة لا تنطلى على عاقل، وكان من المفترض محاكمة مسئوليها بسبب إخفائهم الأدلة المنوط بها حفظهما وتقديمهما للعدالة.

وأضاف عامر أن أولى خطوات الثوار هى إسقاط مرشح النظام البائد أحمد شفيق فى الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، لإجهاض سيناريوهات فلول الثورة المضادة ودعم الدكتور محمد مرسى واستكمال مطالب الثورة والقصاص العادل للشهداء.
ندد مرشحو الرئاسة المصرية بالأحكام الصادرة اليوم من محكمة جنايات القاهرة اليوم السبت على الرئيس المخلوع حسني مبارك ونجليه ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي ومساعديه، حيث قضت بالسجن المؤبد على مبارك والعادلي وبراءة نجليه جمال وعلاء وستة من قيادات وزارة الداخلية السابقين.

ووصف مرشح حزب الحرية والعدالة لانتخابات الرئاسة محمد مرسي الحكم في قضية مبارك بأنه “هزلي”.

وقال مرسي على حسابه في موقع “تويتر”: إن الحكم الذي قضى بالسجن المؤبد لكل من مبارك والعادلي وبرأ نجلي الرئيس السابق ومسؤولي وزارة الداخلية “هزلي”، وطالب “بإعادة المحاكمة وتقديم الأدلة اللازمة للقصاص العادل”.

واعتبرت حملة دعم حمدين صباحي «واحد مننا» الحكم الصادر ضد الرئيس المخلوع حسني مبارك ونجليه ووزير داخليته ومساعديه حكمًا سياسيًّا بالأساس، جاء في صيغة وسط وغير واضحة ولا مفهومة.

وانتقدت الحملة إدانة الحكم لوزير الداخلية في قضية قتل المتظاهرين، في الوقت الذي منح البراءة لستة من مساعديه، وكأن وزير الداخلية الأسبق قد ارتكب جريمة القتل بمفرده، وكأن هذه الجرائم لم تتم بمعاونة من مساعديه الذين يتلقون الأوامر منه مباشرة، مشيرة إلى أن هذه المفارقة الغريبة تؤكد ما أشرنا إليه من أن الأحكام جاءت سياسية وليست قانونية.

من جانبها، دعت حملة الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح عبر موقع «فيس بوك» جميع أعضائها إلى المشاركة في دعوات النزول إلى ميدان التحرير، ومختلف الميادين في بقية أنحاء الجمهورية، في تمام الساعة الخامسة من مساء السبت.

وقال أبو الفتوح على موقع «تويتر»: «براءة مساعدي العادلي وأبناء مبارك هي براءة لسلطة القمع والفساد التي مازالت تحكم مصر».

واختتم أبو الفتوح تغريدته القصيرة بقوله: «التقصير المتعمد في تقديم الأدلة يستوجب إعادة المحاكمة».

ورأى محمد البرادعي المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية وصاحب نوبل للسلام والذي دعا لتغيير سياسي عقب عودته لمصر في عهد مبارك أن “النظام السابق يحاكم نفسه”، مضيفًا أن مسلسل إجهاض الثورة مستمر بمشاركة القوى السياسية، خاتمًا حديثه قائلاً: “يمهل ولا يهمل”.

وأعلن أيمن نور زعيم حزب غد الثورة وأبرز منافسي مبارك في انتخابات الرئاسة عام 2005 دعمه للدكتور محمد مرسي مرشح الإخوان المسلمين للرئاسة المصرية، والذي ينافس أحمد شفيق آخر رئيس وزراء لمبارك في الجولة الثانية منتصف الشهر الجاري، واصفًا الحكم على مبارك ونجليه ومساعديه بالأحكام الهزلية.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بغداد – الحداد 3 أيام في العراق على أرواح الضحايا المتظاهرين

بغداد – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: