إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإقتصاد / الصناعة / تحسن الأوضاع المالية لمدراء المؤسسات الصناعية بالضفة الغربية وقطاع غزة لعام 2012

البيرة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أظهر الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني ، اليوم الأحد 29 نيسان 2012 ، أن الأوضاع المالية لمدراء المؤسسات الصناعية، شهدت تحسناً في الأشهر الثلاثة الأولى للعام الجاري، مقارنة بالأشهر الأخيرة لعام 2011.

تحسن الأوضاع المالية لمدراء المؤسسات الصناعية بالضفة الغربية وقطاع غزة لعام 2012

البيرة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أظهر الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني ، اليوم الأحد 29 نيسان 2012 ، أن الأوضاع المالية لمدراء المؤسسات الصناعية، شهدت تحسناً في الأشهر الثلاثة الأولى للعام الجاري، مقارنة بالأشهر الأخيرة لعام 2011.

وجاء في التقرير حول مسح اتجاهات أصحاب/ مدراء المؤسسات الصناعية العاملة بشأن الأوضاع الاقتصادية،
أن نحو 13.1% من مدراء هذه المؤسسات أفادوا بأن أوضاعهم المالية قد شهدت تحسناً في الأشهر الثلاث الأولى(الربع الأول) للعام الجاري، مقارنة بالأشهر الأخيرة(الربع الرابع) لعام 2011(14.4% في الضفة الغربية، 3.9% في قطاع غزة).

وجاء في التقرير أن 13.9% من أصحاب/ مدراء المؤسسات الصناعية (15.0% في الضفة الغربية، 5.9% في قطاع غزة) ذكروا أن أداء مؤسساتهم بشكل عام في الأشهر الأولى(الربع الأول) للعام الجاري، قد تحسن عما كان عليه خلال الأشهر الأخيرة( الربع الرابع) لعام 2011.

وأفادت نتائج المسح بأن 97.8% من أصحاب/ مدراء المؤسسات الصناعية العاملة، لم يعمدوا لطلب الاقتراض من البنوك العاملة في الأرض الفلسطينية خلال الأشهر الأولى (الربع الأول) للعام الجاري، مقابل 1.2% من المؤسسات العاملة عمدت إلى طلب الاقتراض بواقع مرة واحدة، فيما بلغت نسبة المؤسسات التي اقترضت أكثر من مرة 1.0%.

وحول التغير في حجم المبيعات أظهر 39.6% من أصحاب/ مدراء المؤسسات الصناعية العاملة في الأرض الفلسطينية، أن السبب الرئيس لتراجع مستوى المبيعات، يعود إلى أسباب تتعلق بانخفاض القدرة الشرائية للمستهلكين في الأرض الفلسطينية، خلال الاشهر الأولى (الربع الأول) للعام الجاري (50.5% في الضفة الغربية، 14.3% في قطاع غزة).

وبشأن عوائق عمليات التصدير، أشار أصحاب/ مدراء المؤسسات الصناعية العاملة في الضفة الغربية إلى تعدد الصعوبات التي تمثل عائقاً أمام عملية التصدير خلال الأشهر الأولى (الربع الأول) للعام الجاري، حيث أشار 83.2% من أصحاب/ مدراء المؤسسات المصدرة إلى أن إغلاق المعابر، يعتبر من العوائق ذات التأثير الأكبر على عملية التصدير، فيما أشار 60.2% من أصحاب المؤسسات المصدرة في الضفة الغربية إلى أن المؤسسة تواجه عوائق بسبب عدم إمكانية السفر والدخول إلى الأسواق الخارجية. ويرى 58.4% من أصحاب/ مدراء المؤسسات الصناعية أن عدم توفر ضمانات الدفع من قبل الزبون شكل عائقاً آخر أمام عملية التصدير.

وعلى صعيد المنافسة المحلية والخارجية أشار 96.1% من أصحاب/ مدراء المؤسسات الصناعية في الأرض الفلسطينية، إلى وجود منافسة للمنتج الرئيسي للمؤسسة بشكل عام ( بواقع 96.1% في الضفة الغربية، و96.1% في قطاع غزة)، كما أشار 54.4% من أصحاب/ مدراء المؤسسات الصناعية في الأرض الفلسطينية الى وجود منافسة محلية فقط، و9.1% أشاروا الى وجود منافسة أجنبية فقط، و36.5% أشاروا الى وجود منافسة محلية وأجنبية معا.

وبشأن توقعات أصحاب/ مدراء المؤسسات الصناعية (للربع الثاني) 2012 مقارنة (بالربع الأول) من العام نفسه، بلغت نسبة الذين يتوقعون تحسناً على أداء مؤسساتهم 47.4% في الأرض الفلسطينية (48.1% في الضفة الغربية، 43.1% في قطاع غزة)، وفيما يتعلق بوضع الإنتاج فقد أشارت التوقعات إلى أن 47.4% يتوقعون ارتفاعاً في مستوى الإنتاج في الأرض الفلسطينية (48.1% في الضفة الغربية، 43.1% في قطاع غزة)، أما بخصوص ارتفاع مستوى المبيعات فقد توقع 47.7% من أصحاب/ مدراء المؤسسات الصناعية في الأرض الفلسطينية ارتفاع حجم المبيعات خلال الربع الثاني 2012 (48.3% في الضفة الغربية، 43.1% في قطاع غزة).

وعلى صعيد الخدمات المقدمة من قبل المؤسسات الخاصة والحكومية خلال (الربع الأول) 2012, أشارت النتائج إلى أن هناك تباينا في مستوى الرضى من قبل أصحاب/ مدراء المؤسسات الصناعية، حسب نوع الخدمة المقدمة وقد كانت النتائج كالتالي:

فيما يخص الخدمات المندرجة تحت بند البنية التحتية والمرافق، فقد أشار 73.5% من أصحاب/ مدراء المؤسسات الصناعية في الأرض الفلسطينية أنهم راضون عن الخدمات المتعلقة بإمدادات المياه (75.0% في الضفة الغربية, 62.7% في قطاع غزة).أما فيما يتعلق بإمدادات الكهرباء فقد أشار 61.8% من أصحاب مدراء المؤسسات الصناعية في الأرض الفلسطينية أنهم راضون عن الخدمات المقدمة (70.3% في الضفة الغربية، 2.0% في قطاع غزة).

وبينت النتائج أن 82.2% من أصحاب/ مدراء المؤسسات الصناعية في الأراضي الفلسطينية راضون عن نزاهة الشرطة فيما يتعلق بقضايا مؤسساتهم – النظام القضائي وحل النزاعات-(88.1% في الضفة الغربية، 41.2% في قطاع غزة)، بينما أشار 72.0% منهم أنهم راضون عن فعالية المحاكم الفلسطينية (77.2% في الضفة الغربية، 35.3% في قطاع غزة).

وفيما يتعلق بالتسهيلات المقدمة من قبل المؤسسات الحكومية للحصول على الأذون والتراخيص اللازمة، فقد أشارت النتائج أن 57.4% من أصحاب/ مدراء المؤسسات الصناعية في الأرض الفلسطينية راضون عن التسهيلات المقدمة لمؤسساتهم (61.7% في الضفة الغربية، 27.5% في قطاع غزة)، بينما أشار 27.5% منهم في الأراضي الفلسطينية أنهم راضون عن توفير المعلومات للمشاريع (28.9% في الضفة الغربية، 17.6% في قطاع غزة)، وفيما يخص الترويج للسياسات التي تخدم تطوير المؤسسات، فقد أشار 27.3% منهم في الأرض الفلسطينية أنهم راضون (28.9% في الضفة الغربية، 15.7% في قطاع غزة).

وأشار أصحاب/ مدراء المؤسسات الصناعية العاملة إلى تعدد العقبات التي تمثل عائقاً أمام عملية توسعة النشاط الإنتاجي لمؤسساتهم خلال (الربع الأول) 2012، حيث أشار 89.3% من أصحاب/ مدراء المؤسسات الصناعية العاملة في الأرض الفلسطينية، إلى أن صعوبة الوضع السياسي يعتبر من العقبات ذات التأثير الأكبر على توسعة النشاط الإنتاجي (88.1% في الضفة الغربية، 98.0% في قطاع غزة)، فيما أشار 88.6% من أصحاب/ مدراء المؤسسات الصناعية في الأرض الفلسطينية، إلى أن المؤسسة تواجه عقبات بسبب انخفاض مستوى الدخل للفرد الفلسطيني (89.2% في الضفة الغربية، 84.3% في قطاع غزة)، ويرى 85.2% من أصحاب/ مدراء المؤسسات الصناعية (86.4% في الضفة الغربية، 76.5% في قطاع غزة) أن صغر حجم السوق الفلسطيني شكل عقبة أخرى أمام توسعة النشاط الإنتاجي لمؤسساتهم الصناعية.

وأظهر 11.9% من أصحاب/ مدراء المؤسسات الصناعية العاملة في الأرض الفلسطينية خلال (الربع الأول) 2012، بأنهم يواجهون صعوبة في الحصول على عمالة مؤهلة في مجال التخصص الأكاديمي المناسب لطبيعة عمل الشركة (11.9% في الضفة الغربية، 11.8% في قطاع غزة)، بينما أفاد 23.8% أنهم يواجهون صعوبة في الحصول على عمالة مؤهلة في مجال التدريب المناسب لطبيعة عمل الشركة (24.4% في الضفة الغربية، 19.6% في قطاع غزة)، فيما أكد 23.6% أنهم يواجهون صعوبة في الحصول على عمالة مؤهلة في مجال الخبرة المناسبة لطبيعة عمل الشركة (24.2% في الضفة الغربية، 19.6% في قطاع غزة)، و 2.7% من أصحاب/ مدراء المؤسسات الصناعية العاملة في الأراضي الفلسطينية خلال الربع الأول 2012  رأوا بأنهم يواجهون صعوبة في الحصول على عمالة مؤهلة في مجال اللغة المناسبة لطبيعة عمل الشركة (2.8% في الضفة الغربية، 2.0% في قطاع غزة).

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ارتفاع أسعار الاسمنت في فلسطين ب 18 شيكلا للطن الواحد

 أكياس من الاسمنت

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )