إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / أزمة دبلوماسية حادة في العلاقات المصرية السعودية بسبب قضية المحامي المصري أحمد الجيزاوي
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أزمة دبلوماسية حادة في العلاقات المصرية السعودية بسبب قضية المحامي المصري أحمد الجيزاوي

القاهرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
ذكر مصدر سعودي مسؤول مساء يوم السبت 28 نيسان 2012 ، أن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز تلقى اتصالا من رئيس المجلس العسكري المصري المشير حسن طنطاوي، أبلغ خلاله الأخير انه سينظر خلال الايام المقبلة في قرار اغلاق سفارة المملكة في القاهرة “وفقا للظروف ومصلحة البلدين”.
واعلنت وكالة الانباء السعودية ان طنطاوي اجرى اتصالا بالعاهل السعودي “املا ان تعيد المملكة النظر في قرارها استدعاء سفيرها للتشاور واغلاق سفارتها في القاهرة وقنصلياتها في كل من الاسكندرية والسويس”.
واضافت ان الملك “اجاب بأنه سينظر في هذا الامر خلال الايام المقبلة وفقا للظروف ومصلحة البلدين التي تنبع من تاريخ طويل في العلاقات الودية” بينهما.
وقد ذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط في وقت سابق اليوم ان طنطاوي “اجرى اتصالات بالسلطات السعودية للعمل على راب الصدع نتيجة القرار المفاجىء من جانب الحكومة السعودية باستدعاء سفيرها لدى مصر للتشاور”.
وقررت الرياض استدعاء سفيرها في مصر واغلاق السفارة وقنصليتيها في الاسكندرية والسويس، بسبب تظاهرات مناوئة نددت بالسعودية.
ونقلت الوكالة السعودية عن مصدر مسؤول قوله ان هذا الاجراء تقرر بسبب التظاهرات ضد البعثات الدبلوماسية بعد اعتقال محام مصري في المملكة قبل 11 يوما.
وقال المتحدث ان هذه التظاهرات “غير مبررة” مشيرا الى “محاولات اقتحام البعثات الدبلوماسية وتهديد سلامة الموظفين السعوديين والمصريين بما في ذلك رفع شعارات معادية وانتهاك سيادتها وحرمتها بشكل مخالف لكل الاعراف والقوانين الدولية”. .

وفي السياق ذاته ، كشفت زوجة المحامي المصري، أحمد محمد ثروت السيد، الشهير بـ”الجيزاوي”، أن زوجها لم يتعرض للعنف، ولم تشاهد على جسده أي آثار تفيد بأنه اعترف بحيازة حبوب مخدرة تحت الإكراه، مؤكدة في الوقت ذاته أن الحقيبة التي ضبطت مع زوجها هي ذات الحقيبة التي سافرا بها من القاهرة.
وقالت الدكتورة شاهندة فتحي في تصريحات لجريدة الوطن السعودية نشرته فى عددها الصادر اليوم الأحد 29 نيسان 2012 ، قبل عودتها إلى مصر بساعة بعد أدائها العمرة، إن السفارة المصرية سهلت لها مقابلة زوجها لمدة قصيرة.
أكدت شاهندة فتحي، زوجة المحامى المصرى أحمد الجيزاوي، المحتجز حاليا فى السعودية، أن زوجها بريء من الاتهامات الموجهة إليه، بتهريب أقراص مخدرة للسعودية وفقا لما نشره موقع بوابة الأهرام يوم السبت .
فجرت شاهندة مفاجأة لدى وصولها مطار القاهرة قادمة من السعودية، مساء السبت، مفاداها أن السلطات السعودية سلمتها الحقيبتين اللتين كانتا بحوزتهما عند الوصول، برغم أنه وفقا للإجراءات الأمنية يتم تحريز المضبوطات، متسائلة: كيف تم تحرير المضبوطات “الحقيبتين” والإفراج عنها برغم أنهم قالوا إنها تحتوي على المخدرات؟.
وقالت شاهندة، لدى وصولها مطار القاهرة قادمة من السعودية، مساء السبت: إن زوجها تعرض لضغوط شديدة للاعتراف بالاتهامات الموجودة بمحاضر السلطات السعودية، خصوصًا أنه تم احتجازه بإحدى الجهات الأمنية لمدة 6 أيام، دون أن ُيعرف عنه شيء، كما أن القنصلية المصرية لم تتوصل إليه إلا بعد 4 أيام من احتجازه وإبلاغها بما حدث بمطار جدة.

وأضافت: “لدى وصولنا لمطار جدة ضمن فوج لآداء العمرة، فوجئنا بضابط الجوازات يطلب الانفراد بالجيزاوي بمجرد وضع رؤية اسمه، ثم طلبت الشرطة احتجازه وطلبوا مني الانصراف”.

وتابعت: لم نحمل معنا أي نوع من الألبان، فقط بعض النواشف كالمكرونة والمأكولات، بخلاف أن الحقائب لم يتم فتحها أمامنا، لأننا لم ندخل الدائرة الجمركية من الأساس، فالجيزاوي تم احتجازه عند الجوزات وطلبوا مني الانصراف.

وأشادت شاهندة بدور الإعلام في متابعة القضية، الأمر الذي دفع وزارة الخارجية للتحرك، موضحة أن الجيزاوي كان يدافع عن المصريين المحتجزين بالسجون السعودية.
من جهة ثانية ، اتهم خالد على المرشح الرئاسى السفير المصرى بالسعودية بالتقصير فى أداء مهامه فى رعاية المصريين بالسعودية، مطالبا بسحب السفير والتحقيق معه في قضية احمد الجيزاوى المحتجز حاليا بالسعودية.

وأضاف على أن السلطات المصرية مازالت تعامل الجاليات المصرية بنفس أسلوب النظام القديم، وهو أسلوب اللامبالاة دون إدراك منها أن الشعب قد قام بثورة ليستعيد كرامته فى الداخل والخارج، ونتيجة لذلك اضطر الشعب المصرى أن يتدخل لحل قضية الجيزاوى بتجمهره حول السفارة السعودية بدلا من حلها دبلوماسيا.

وأضاف على في بيان فجر الاحد: “بدلا من أن تقوم السلطات المصرية سواء عن طريق السفارة المصرية فى السعودية أو عن طريق وزارة الخارجية بتوضيح تطورات قضية الجيزاوى منذ أول يوم، تركوا لنا التكهن وكأننا دون حكومة،

فقد خرج علينا السفير مرددا الإتهامات السعودية للجيزاوى دون أن يكلف نفسه عناء الإنتظار ومحاولة الإستماع إلى الجيزاوى وحقيقة القبض عليه .

وأشار على الى أن السفير لم يحاول أن يتيقن من رواية السلطات السعودية وهل هى حقيقية أم محاولة لتشويه صورة الجيزاوى الذى حاول عن كثب أن يدافع بقوة وإصرار عن المعتقلين المصريين داخل السجون السعودية وكيف تم توقفه برغم خروجه بدون أى متاعب من مطار القاهرة.

وختم على قائلا: ” ان حماية كرامة المصريين فى كل مكان يجب أن تحكم عمل وزارة الخارجية فى تعاملها مع كل دول العالم “.

أكد الدكتور محمد سليم العوا، المرشح لانتخابات رئاسة الجمهورية، أن العلاقات المصرية – السعودية علاقات تاريخية بين الشعبين الكبيرين، قامت برعايتها بإخلاص جميع الحكومات المتعاقبة فيهما، ‫وأن هذه العلاقات تستدعي تحكيم العقل واستعمال الحكمة في معالجة أي موقف يتعرض له البلدان أو أي من مواطنيهما.

قال العوا في بيان صدر يوم السبت: إنه تلقي بانزعاج شديد ما تناقلته وسائل الإعلام عن نبأ إغلاق السفارة السعودية بالقاهرة، بعد الأحداث التي وقعت أمام السفارة والقنصلية السعودية بمصر.

جاء ذلك بعد تظاهر العشرات أمام مقر السفارة السعودية يوم الجمعة، مرددين الهتافات المعادية للسلطات السعودية والمجلس العسكرى، ورافعين لافتات منددة لاعتقال الجيزاوى ومطالبين بسحب السفير المصرى من السعودية واسترداد كرامة المصريين بالخارج.
غادر مطار القاهرة صباح اليوم السفير السعودي أحمد القطان، متوجها إلى العاصمة السعودية الرياض على إثر قرار استدعائه من خادم الحرمين الشريفين.

جدير بالذكر أن السفير السعودى وصل إلى مطار القاهرة فى حراسة مشددة ويحيط به موكب كبير وكان مرتديا الملابس التقليدية السعودية، ولم يتوقف عند قاعة كبار الزوَّار ورفض الإدلاء بأية تصريحات صحفية.

وعلى الصعيد ذاته ، قالت صحيفة عكاظ السعودية في تحقيق مطول نشر اليوم في صدر صفحاتها أن دائرة المخدرات والمؤثرات العقلية في هيئة التحقيق والادعاء العام في جدة ستحقق اليوم مع المحامي المصري أحمد محمد ثروت السيد، المعروف بـ «أحمد الجيزاوي» بتهمة تهريبه 21 ألفا و380 قرصا من عقار «زاناكس»، بحجم 25 ملجراما.

أضافت الصحيفة أن الجيزاوي ادعي أنه قد أتي إلي المملكة لقضاء العمرة بينما لا يرتدي أيا من ملابس الإحرام، كما أنها لا تجد هذه الملابس في حقيبته..وفيم يلي نصر التحقيق الذي تنشره بوابة الأهرام دون أي تعديل:

محاضر التحقيق
كشفت مصادر «عكاظ» أن الجيزاوي سيخضع للتحقيق من قبل هيئة الادعاء العام صباح اليوم، تمهيدا لإحالته للمحكمة الجزئية في جدة مصحوبا بملف متكامل يتضمن إقرار الجيزاوي بالتهريب، والذي وقع عليه بعد ضبطه عند بوابة تفتيش الأمتعة بالصالة الدولية داخل المطار من قبل رجال الجمارك، عند السادسة صباحا، وهي أوراق رسمية عليها شعار «الجمارك السعودية»، بجانب محضر التحقيق الذي جرى معه داخل إدارة مكافحة المخدرات، و23 صورة توثق حيازته ومحاولته تهريب هذه الأقراص، وتسجيل فيديو يقر فيه بذلك شفهيا.

نص الاعتراف

وجاء في إقرار الجيزاوي بالتهريب «أقر أنا أحمد محمد ثروت السيد، مصري الجنسية، بموجب جواز سفر رقم (…) القادم من جمهورية مصر العربية بتأشيرة عمرة صادرة من سفارة المملكة العربية السعودية بالقاهرة رقم (…)، بأنه تم القبض علي في الصالة الدولية بمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، وفي حيازتي 21380 قرص زاناكس، حاولت تهريبها إلى المملكة العربية السعودية».

وفضح التحقيق عن غرض الجيزاوي الدخول إلى الأراضي السعودية بغرض التهريب وحده، حيث دخل بتأشيرة عمرة، وهو غير محرم أبدا، وليس في أمتعته إحرام، بل كان يرتدي قميصا أبيض، وجاكيتا أزرق (كحليا).

وكشفت التحقيقات أن الجيزاوي كان يعد لعقد صفقة بيع الأقراص داخل المملكة بمبلغ يتجاوز 100 ألف ريال، بواقع خمسة ريالات عن القرص الواحد، فيما تمكن من شراء كامل الكمية من مصر بـ5131 جنيها، أي ما يعادل 3170 ريالا، بمعنى أنه كان يستهدف تحقيق ربح من وراء هذه الصفقة يبلغ 31 ضعف رأس المال.

وأوضحت مصادر «عكاظ» أنه بعد تداعيات القبض على الجيزاوي، وتصعيد القضية عبر وسائل الإعلام المصرية ومنابر الأحزاب السياسية، تلقت الجهات المعنية تساؤلات من قبل جهات رفيعة في المملكة عن فحوى التهمة الموجهة إلى الجيزاوي، لكن الرد كان من هذه الجهات «لا يوجد لدينا شخص بهذا الاسم».
وبعد مفاهمات بين وزارة الخارجية السعودية والسفارة المصرية في الرياض تبين أن لقب «الجيزاوي» حركي وغير رسمي، وأن اسمه المدون في القضية «أحمد محمد ثروت السيد»، الأمر الذي يفند افتراءات بعض المحامين والمتحدثين باسم الأحزاب في مصر باستهداف الجيزاوي للقبض عليه.
وفي المقابل تلقى الناشطون في مصر صفعة قوية، بعد أسبوع من تزايد الافتراءات بأن الجيزاوي تم القبض عليه لآرائه السياسية، وأنه تم الحكم عليه بالسجن عاما وجلده 100 جلدة، يتم تنفيذها يوم أمس الجمعة، إلى أن فضح أمره بأنه «مهرب مخدرات».. ليتوارى هؤلاء الناشطون عن الأنظار بعد خيبة عمت عليهم.

في الوقت الذي تدخل فيه الجيش المصري لإبعاد غوغائيين مصريين من أمام القنصلية السعودية في السويس أمس، والتجاوزات التي ارتكبها آخرون على مقر السفارة في القاهرة، بكتابة عبارات نابية وغير لائقة وطمس اسم «المملكة العربية السعودية» من لوحة المدخل الرئيسي، خرجت في هذه الأثناء الخارجية المصرية ببيان رسمي تؤكد فيه متابعتها لقضية الجيزاوي في المملكة، دون أن تدين ما قام به بعض مواطنيها من ممارسات تخدش مبادئ التعايش السلمي وحسن الجوار والاحترام المتبادل بين البلدين، وفي هذا السياق أوضح الوزير المفوض عمرو رشدي المتحدث الرسمي باسم الخارجية «أن السفارة المصرية في الرياض والقنصلية المصرية في جدة تجريان اتصالات عاجلة ومكثفة مع السلطات السعودية المعنية بقضية المواطن المصري أحمد الجيزاوي المحتجز على ذمة اتهامه بجلب أقراص مخدرة إلى المملكة، حيث توجه القنصل ماهر المهدي لمقابلته والتعرف على أوضاعه واحتياجاته وتقديم الدعم القانوني له».

وأكد المتحدث رشدي: «أن بعثات مصر الدبلوماسية في الخارج ملزمة وملتزمة بتقديم المساعدة القضائية والدعم القانوني لأي مواطن مصري يواجه أي مشكلة قانونية خارج مصر، بغض النظر عن أي اعتبارات تحيط بقضيته».

وأضاف، «أن محمد عمرو وزير الخارجية قد أصدر تعليماته للسفارة والقنصلية المصريتين بمتابعة وضع السيد أحمد الجيزاوي متابعة لصيقة على أعلى المستويات لضمان حصوله على حقوقه القانونية كاملة».

إلى ذلك طلب مجلس النقابة العامة للمحامين في مصر البارحة الأولى، من جهات قضائية سعودية السماح للجنة من مجلس النقابة بالسفر إلى المملكة، لمؤازرة المحامي الجيزاوي، ومقابلته وبحث الإجراءات القانونية اللازم اتخاذها في قضيته، حيث تضم اللجنة التي اعتمدها نقيب المحامين سامح عاشور أربعة أعضاء هم: وكيل النقابة محمد الدماطي، خالد أبو كريشة، إيهاب البلك، وصلاح صالح.

وسمحت إدارة مكافحة المخدرات البارحة الأولى لزوجة الجيزاوي شاهندة فتحي بزيارة زوجها في الإدارة، حيث جلست معه قرابة ساعة ونصف الساعة.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الخرطوم – اتفاق بين “المجلس العسكري” بالسودان وقوى “الحرية والتغيير” حول الفترة الانتقالية

الخرطوم – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: