إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / الرئيس الفلسطيني محمود عباس يدعو إلى الإفراج الفوري عن جميع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

رام الله - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالافراج الفوري عن كافة الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني .

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يدعو إلى الإفراج الفوري عن جميع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالافراج الفوري عن كافة الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني .

ودعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، اليوم الجمعة 27 نيسان 2012 ، إلى “الإفراج الفوري عن كافة الأسرى وخاصة الذين اعتقلوا قبل اتفاق أوسلو والمرضى والأسيرات والأطفال”.

وأكد أن قضية الأسرى “على رأس أولويات القيادة وأي اتفاق سلام لن يوقع قبل إطلاق سراح جميع الأسرى البواسل”.

ودعا عباس المجتمع الدولي إلى ممارسة ضغوط على إسرائيل لمعاملة الأسرى الفلسطينيين “كأسرى حرب وفق اتفاقية جنيف ووفق القانون الدولي والإعلان العالمي لحقوق الإنسان كخطوة أولى على طريق نيلهم حريتهم”.

وشدد على ضرورة إلزام إسرائيل بجميع الاتفاقات الموقعة مع الحكومة الإسرائيلية وخاصة الاتفاقات السابقة، في شرم الشيخ وواي ريفر.

وأكد الرئيس الفلسطيني عباس “ضرورة الحفاظ على وحدة الحركة الأسيرة حتى تستطيع الصمود في مواجهة التحديات”.
وطالب الرئيس الفلسطيني المجتمع الدولي بالضغط على ( إسرائيل ) لمعاملة الأسرى الفلسطينيين كأسرى حرب وفق اتفاقية جنيف والقانون الدولي والإعلان العالمي لحقوق الإنسان كخطوة أولى على طريق نيلهم حريتهم، مؤكدا على أن أي اتفاق سلام لن يوقع قبل إطلاق سراح جميع الأسرى البواسل.
وشدد عباس على ضرورة إلزام إسرائيل بجميع الاتفاقات الموقعة مع السلطة الفلسطينية، وخاصة الاتفاقات السابقة في شرم الشيخ وواي ريفر والتفاهمات مع رئيس الحكومة السابق أولمرت.
وبدوره، طالب وزير شؤون الأسرى والمحررين الفلسطيني عيسى قراقع، الصليب الأحمر بالتحرك العاجل لإنقاذ حياة 8 أسرى مضربين عن الطعام بعضهم منذ أكثر من 60 يوماً وأوضاعهم الصحية سيئة للغاية وأصبح شبح الموت يهدد حياتهم.
وأكد، لدى لقائه مع وفد من اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي، في مدينة رام الله، أهمية دور الصليب الأحمر في متابعة وضعهم الصحي، والتدخل لإنقاذ حياتهم ومنع أي إجراءات تعسفية بحقهم ومراقبة العناية الصحية لهم وفق القوانين الدولية والإنسانية.
وطالب قراقع، في بيان أصدرته الوزارة، اليوم الجمعة، “الصليب الأحمر بتكثيف التحرك لطواقمه اتجاه زيارات الأسرى المضربين في كافة السجون للاطمئنان عليهم، ومنع الإجراءات التعسفية التي تتخذ بحقهم، وضرورة التدخل لتلبية مطالب الأسرى التي هي مطالب إنسانية ومعيشية وتتفق مع أحكام وقوانين حقوق الإنسان كزيارات العائلات والحق في التعليم ومنع العزل الانفرادي التعسفي”.
ومن جانبه، أكد نيكولاس فان أكس، ممثل الصليب الأحمر الدولي، أن طواقم الصليب تتابع باهتمام أوضاع الأسرى المضربين في مستشفى الرملة، وتتأكد من العناية الطبية لهم، ومن عدم إجبارهم على تناول الطعام بالقوة، وأن زيارات عديدة تمت لهم، وأن لهم الأولوية بالنسبة للصليب الأحمر.
وقال فان أكس إنه “من بداية هذا الأسبوع سوف تبدأ طواقم الصليب الأحمر وبشكل مكثف بزيارات للأسرى المضربين عن الطعام في كافة السجون لمتابعة أوضاعهم وسلامة الإجراءات القانونية المتخذة بحقهم”، مشيرا إلى أن مطالب الأسرى المطروحة “هي موضع حوار دائم بين الصليب الأحمر والسلطات الإسرائيلية” في سبيل إيجاد حلول لها.
وفي هذا السياق، ناشد الأسرى الفلسطينيون في معتقل ريمون الصحراوي اليوم الجمعة أحرار العالم الوقوف إلى جانبهم جراء ما يتعرضون له من هجمة شرسة عدوانية من قبل إدارة مصلحة سجون إسرائيل من كافة الجوانب، بسبب خوضهم الإضراب عن الطعام.
وذكر الأسير الحج علي السعدي الصفوري من مخيم جنين، المحكوم بالسجن الفعلي مدى الحياة، ويقبع في معتقل “ريمون” الصحراوي، إن إدارة المعتقل عزلت عشرات الأسرى وحرمتهم من “الكنتينا” والزيارات لبعضهم، وأجرت تنقلات واسعة بحقهم، وفرضت غرامات مالية على عدد منهم، بسبب رفضهم وقف الإضراب عن الطعام.
وجاء في رسالة للأسير الصفوري، تسربت من السجن، “أرسل هذه الرسالة من داخل هذه التوابيت الحجرية إلى كل أحرار العالم: قبل عشرة أعوام في مثل هذا الشهر شهر نيسان وفي مثل هذه الأيام خضنا معركة العز والكرامة معركة مخيم جنين، وكنا نراهن على النظام الرسمي للأمة العربية، لكن للأسف الشديد خذلتنا هذه الأنظمة لكننا اليوم في هذا الشهر شهر نيسان نخوض نفس المعركة ولكن سلاحنا اليوم هو سلاح الإرادة والأمعاء الخاوية وها نحن اليوم نراهن على الربيع العربي لكي يساندنا في معركتنا التي ندافع بها عن كرامتنا”.
يذكر أن الأسير الصفوري يعاني من وضع صحي مترد نتيجة المرض الجلدي الخبيث “إسكوبيوس” منذ سنين، انتشر في منطقة الرأس والذقن وترفض سلطات السجن معالجته، ويخوض الإضراب عن الطعام مع إخوانه الأسرى.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يافا – 480 مليون شيكل أثمان تصاريح للعمال الفلسطينيين العاملين داخل الخط الأخضر 2018

يافا –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: