إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / التعليم والآداب / التعليم العالي / كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر تنظم المؤتمر الطلابي الأول الخاص ب”محاكاة منظمة التعاون الإسلامي”
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر تنظم المؤتمر الطلابي الأول الخاص ب”محاكاة منظمة التعاون الإسلامي”

الدوحة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
تنظم كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر يوم الجمعة 27 نيسان 2012 ، المؤتمر الطلابي الأول الخاص ب”محاكاة منظمة التعاون الإسلامي” بالتعاون مع المعهد الدبلوماسي بوزارة الخارجية، بمشاركة أكثر من 500 طالب وطالبة يمثلون28 دولة.

وبهذه المناسبة، عقدت الدكتورة عائشة يوسف المناعي عميدة كلية الشريعة والدراسات الاسلامية بجامعة قطر مؤتمرا صحفيا يوم الاربعاء بكلية الشريعة، حضره الدكتور السفير حسن بن إبراهيم المهندي مدير المعهد الدبلوماسي بوزارة الخارجية، وعدد من أعضاء اللجنة المنظمة والطالبات المشرفات على تنظيم المؤتمر.
وأوضحت الدكتورة عائشة المناعي، في كلمتها، أن المؤتمر سيناقش عدة محاور أساسية، في التعليم، والتغيرات المناخية والبيئية والسياسية، والأمن القومي وقضايا سياسية ساخنة.
وأكدت أهمية المؤتمر وقالت إن فكرة محاكاة منظمة التعاون الإسلامي فكرة متميزة، وأن فعاليات المؤتمر سوف تتضمن مشاركة طلاب الكليات، لإعدادهم ورفع مستوى فاعليتهم في مهارات النقاش وحل النزاعات في قضايا الأمة الإسلامية.
وتابعت الدكتورة عائشة المناعي، “إن هدفنا هو استثمار همم وإرادة وعزيمة وإصرار طلابنا لتحقيق أهداف سامية يعود نفعها على الطالب نفسه أولاً، ثم على أمته ثانيا، لذا احتضنت كلية الشريعة مشروع نموذج لمحاكاة منظمة التعاون الإسلامي”.. لافتة إلى أن رؤية المؤتمر تتمثل في أن يكون نموذجاً يحتذى به في الأنشطة الطلابية والأكاديمية على مستوى الأداء الأكاديمي بدولة قطر وجعله من أنجح الأنشطة الطلابية التي تنمي مهارات الحوار والمناقشة والتفاعل البناء، ورفع روح الأخوة لنصرة الإسلام والمسلمين على مستوى العالم.
وأوضحت أن المحاكاة تعني أن يتم عقد المؤتمر من قبل الطلاب بحيث يتناول فعاليات ثقافية لتعزيز مهارات النقاش وحل النزاعات والتفاوض في قضايا تهم العالم الإسلامي، وتتيح لهم الفرصة لتعلم طريقة العمل في السلك الدبلوماسي العالمي، عن طريق الندوات واللقاءات الحوارية في قضايا مختلفة تهم الأمة الإسلامية، وتهدف لغرس القيم النبيلة في نفوس الطلاب، وإكسابهم مهارات مختلفة، وتعلم آداب الحوار والنقاش والنقد وتوسيع إدراك الطالب واستنارة عقله وذهنه بالقراءة والتعلم من خبرات الآخرين، ومعرفة أحوال إخوانه المسلمين في البلدان المسلمة، مما يعينه على إعداد نفسه إعداد جيدًا.
وأكدت أن الكلية تسعى لإيجاد  كوادر من الطلاب مؤهلين لأن يكونوا قادة المستقبل ممتلكين القدرة على التفاعل المثمر والإيجابي بمجتمعهم ومجتمعات العالم الإسلامي بالاتزان الفكري والكرامة، وزرع بعد حواري تنافسي نقاشي من خلال الدورات التي تُطرح والاجتماعات التي تُعقد والتواصل المستمر بين المشتركين.

من جهته، قال الدكتور حسن المهندي مدير المعهد الدبلوماسي بوزارة الخارجية، إن المؤتمر يهدف إلى تعريف الطلاب بالدول الإسلامية وبثقافتها وبهويتها الدينية وغرس الأفكار والمفاهيم النبيلة في نفوس الطلاب، وتشجيعهم على حب التعلم والتفوق على أساس الإيمان والمعرفة وإنشاء كوادر من الطلاب ليكونوا قادة المستقبل في دولة قطر والعالم الإسلامي وإكساب الطلاب القدرة على التفاعل المثمر والإيجابي بمجتمعهم وبمجتمعات العالم الإسلامي بالاتزان الفكري والكرامة وتعزيز ثقة الطلاب بأنفسهم وخلق مهارة إبداء الرأي مع الحكمة دون خوف أو تردد وترسيخ مفهوم الوحدة بين دول العالم الإسلامي قبل التوجه إلى الوحدة بين الأديان والتعاون الدولي.
وأضاف أن المؤتمر يهدف أيضاً إلى  توحيد جهود الدول الأعضاء لمواجهة التحديات التي تواجه العالم الإسلامي وتعزيز السلم والتعاون الدوليين بين مختلف دول العالم الإسلامي وإيجاد حلول أكثر رصانة وقابلة للتنفيذ.
وأكد أن الحرية الموجودة بدولة قطر تتيح للطلاب مناقشة مختلف القضايا دون رقيب وهو أمر في غاية الأهمية ..لافتا إلى أن المؤتمر يعتبر أحد الوسائل التي من خلالها تمكن الطلاب من مناقشة كل ما يخص الأمة العربية والإسلامية وذلك من خلال اختيار قضيتين هامتين هما التغيرات السياسية في العالم الإسلامي والتغيرات البيئية والمناخية الأمر الذي يهم العالم الإسلامي وقطر بشكل كبير.
وكشف الدكتور المهندي عن انعقاد مؤتمر حول التغيرات البيئية في نهاية نوفمبر وأول ديسمبر القادمين، يحضره أكثر من 25 ألف شخص من جميع أنحاء العالم.
من جانبه تحدث الدكتور بسيوني نحلة رئيس اللجنة المنظمة، عن المحاور الأساسية التي سيناقشها المؤتمر وهي التغيرات السياسية في العالم الإسلامي والأمن الغذائي والتغير البيئي وقال إن كل وفد سيقدم فكرته وأطروحته حول هذه المحاور ثم يتم اختيار قضية معينة  تهم العالم الإسلامي واتخاذ قرارات من خلال النقاش والتوصل في الختام إلى قرارات تتضمن البيان النهائي للمؤتمر.
ويسعى المؤتمر إلى تحقيق بعض المخرجات التعليمية لمقررات كلية الشريعة والدراسات الإسلامية التي يدرسها طلاب الجامعة خاصة في مقررات المتطلبات العامة ومن أهمها أن يكون كل طالب قادراً على تصميم مشروع مع زملائه لحل مشكلة اجتماعية من منظور إسلامي ويحاور بمنهج علمي في كل المسائل المعاصرة وأن يستخدم وسائل الاتصال والإعلام لحل المشاكل ويظهر اعتزازه بمنظومته القيمة ويفهم طبيعة المجتمعات العالمية المختلفة إضافة إلى أن يكون الطالب قادراً على أن يقارن الآراء والمذاهب الفكرية بجانب معياري يستند إلى قيمه الإسلامية وأن يطبق استراتيجيات التواصل والإقناع في مجالات الدعوة المختلفة ويملك خلفية جيدة لفهم مفاهيم الحرية وحقوق الإنسان.
وتُعد منظمة التعاون الإسلامي ثاني أكبر منظمة حكومية دولية بعد الأمم المتحدة، وتضم في عضويتها سبعاً وخمسين دولة عضواً موزعة على أربع قارات.وتعتبر المنظمة الصوت الجماعي للعالم الإسلامي وتسعى لصون مصالحه والتعبير عنها  تعزيزا للسلم والتناغم الدوليين بين مختلف شعوب العالم.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فلسطين وجنوب افريقيا توقعان البرتوكول التنفيذي لتطوير التعليم العالي

كيب تاون – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: