إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإقتصاد / النفط والغاز / إلغاء إتفاقية تصدير الغاز بين مصر والكيان الصهيوني

لا لنكسة الغاز المصري

سيناء - وكالات - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
قال رئيس الشركة القابضة للغاز (ايجاس) محمد شعيب، يوم الأحد 22 نيسان 2012 ، إن شركته والهيئة المصرية العامة للبترول ألغيتا تعاقدهما مع شركة شرق المتوسط التي تقوم بتصدير الغاز الطبيعي لإسرائيل.

إلغاء إتفاقية تصدير الغاز بين مصر والكيان الصهيوني

لا لنكسة الغاز المصري

سيناء – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
قال رئيس الشركة القابضة للغاز (ايجاس) محمد شعيب، يوم الأحد 22 نيسان 2012 ، إن شركته والهيئة المصرية العامة للبترول ألغيتا تعاقدهما مع شركة شرق المتوسط التي تقوم بتصدير الغاز الطبيعي لإسرائيل.

وأكد شعيب، لوكالة فرانس برس، أن ‘الشركة القابضة المصرية للغاز والهيئة المصرية العامة للبترول كان بينهما وبين شركة شرق المتوسط عقد تجاري وتم إلغاؤه الخميس لعدم التزام شركة شرق المتوسط بالشروط التعاقدية’.
وفي السياق ذاته ، قالت صحيفة “نيويورك تايمز”: إن تعليق مصر لتوريدها الغاز لإسرائيل أصابها بضربة اقتصادية قاتلة حيث كان الغاز المصري يوفر 40% من احتياجات إسرائيل مما وضعها في موقف لا تحسد عليه في ظل عدم استعدادها لتلقي مثل هذه الضربة التي ستلقي بظلالها على المواطن الإسرائيلي الذي سيتحمل نفقات إضافية نتيجة حرمانه من الغاز المصري الرخيص.

وقالت الصحيفة: إن إعلان الشركة القابضة للغازات والمواد الطبيعية “إيجاس” إنهاء صفقة توريد الغاز لإسرائيل أصابها بضربة اقتصادية قاتلة، وهو ما رد عليه مسئولون إسرائيليون بالتحذير من أنها تلقي بظلالها على إنهاء معاهدة السلام الثنائية، فقد أصبحت صفقة الغاز التي وقعت عام 2005، مصدر انتقاد دائم للعلاقات مع إسرائيل.

وأضافت أن الدعاوى القضائية والتحقيقات الجنائية تتهم مبارك وأعوانه بالفساد لحرمان مصر من سعر السوق العادل للغاز الذي يباع لإسرائيل، ومنذ الإطاحة بمبارك العام الماضي، فجر مجهولون خط أنابيب للغاز في شبه جزيرة سيناء المصرية أكثر من اثنتي عشرة مرة، على ما يبدو لعرقلة تدفق الغاز إلى إسرائيل.

وتابعت أن الأمر بالنسبة لإسرائيل، ضربة قاتلة، فقد كان الاتفاق يعطى مصدرا حيويا للوقود، فقبل الثورة كانت مصر تدعم قطاع الكهرباء بـ 40 % من احتياجاتها من الغاز الطبيعي، والذي يشكل نحو ثلث إجمالي احتياجاتها، وقد وصفت وزارة الخارجية الإسرائيلية الاتفاق باعتباره “عنصرا مهما ومركزيا في العلاقات الاقتصادية الثنائية”، والآن هذا التعليق سيرهق المواطن الإسرائيلي.

وردا على قرار رئيس الشركة القابضة إلغاء الاتفاق، أعرب بعض المسئولين الإسرائيليين عن قلقهم إزاء تعليق صفقة الغاز، وقال وزير المالية الإسرائيلية “يوفال شتاينتس”: إنها “سابقة خطيرة تلقي بظلاله على اتفاقات السلام بين إسرائيل ومصر”، وقلل مسئولون إسرائيليون آخرون من تأثيره على الإمكانات الاقتصادية، لافتا إلى الاكتشافات الحديثة للغاز الطبيعي قبالة الساحل، وقال وزير الطاقة “عوزي لانداو”: إن إسرائيل كانت تخطط لمدة عامين لاحتمال خفض إمدادات الغاز من مصر.

من جهتها ، أعلنت شركة الكهرباء الإسرائيلية أنها بدأت عملية تحكيم دولية مع شركة “إي.أم.جي” وشركات الغاز المصرية لتعويضها عن أي خسائر قد تلحق بها نتيجة إلغاء اتفاق تصدير الغاز المصري إلى “إسرائيل”.
وتدرس الشركة حاليا تأثير القرار المصري بإلغاء الاتفاق على عملية التحكيم وأوضحت شركة الكهرباء أن إلغاء الاتفاق لن يؤثر سلبا على وضعها المالي .
وكانت مصر قد أوقفت أنهت أمس اتفاقية الغاز المصدر لإسرائيل وعزت ذلك لأسباب تجارية بحتة.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – أسعار المحروقات والغاز في فلسطين 1 / 10 / 2018

رام الله – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج ) Share This: