إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الصحة / الصحة والطب / “مؤتمر قطر الدولي الثاني والمؤتمر الخليجي الثامن لطب الأسنان” بالدوحة
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

“مؤتمر قطر الدولي الثاني والمؤتمر الخليجي الثامن لطب الأسنان” بالدوحة

الدوحة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
بدأت اليوم الخميس 12 نيسان 2012 ، فعاليات “مؤتمر قطر الدولي الثاني والمؤتمر الخليجي الثامن لطب الأسنان”، بمشاركة عربية ودولية واسعة من قبل المتخصصين في جراحات الفم والأسنان، ويستمر لمدة يومين.

وأشاد عبد الله بن خالد القحطاني وزير الصحة العامة الأمين عام للمجلس الأعلى للصحة في الكلمة الافتتاحية للمؤتمر، والتي ألقاها نيابة عنه الدكتور صالح علي المري الأمين العام المساعد للشؤون الطبية بالمجلس الأعلى للصحة، بإهتمام قيادة قطر بالرعاية الصحية للمواطنين والمقيمين على حد سواء.
وأضاف أن هذا الاهتمام تجسد في رؤية قطر الوطنية 2030 والتي تنص على أنه “من أجل تحسين صحة المجتمع القطري، تعمل قطر على تطوير نظام متكامل للرعاية الصحية وتقدم خدمات صحية وقائية وعلاجية عالية الجودة ووفق أفضل المعايير العالمية”.
وأوضح أنه من هذا المنطلق فإن الاهتمام بالرعاية الصحية كجزء من تحقيق رؤية قطر الوطنية، يأخذ في الاعتبار صحة الفم والأسنان لأنه جزء هام من الصحة العامة المتكاملة، ومن جهة أخري فإنها مدخل رئيسي للصحة الوقائية لسائر الجسد والتي تعتبر من الأولويات التي نصت عليها الاستراتيجية الوطنية للصحة 2011   2016.
وتابع قائلاً “حرصاً منا على المسيرة التى بدأناها لإعداد الكوادر القطرية وتحقيقاً لهدف الاستراتيجية الصحية الواضح للصحة الوطنية، نتشرف برعاية هذا المؤتمر، دعماً منا لشعبة طب الأسنان بجمعية الأطباء القطرية والجمعية الخليجية لطب الاسنان، مشجعين في ذلك استمرارية هذا المؤتمر تعزيزا للوعي والثقافة والاهتمام بصحة الفم والأسنان وتحقيقا للتواصل العلمي بين منتسبي هذه المهنة في قطر وخارجها”.
وأشار إلى “أن جمعيات طب الأسنان بدول مجلس التعاون الخليجي أقامت أنشطة علمية مشتركة فيما بينها، وذلك بهدف تبادل المحاضرين اثناء مؤتمرات محلية، ثم تطورت تلك الجهود بإنشاء تجمع خليجي بدأت فكرته في مملكة البحرين عام 1992، ثم تلا ذلك مبادرة الجمعية السعودية لطب الأسنان، وصولاً إلى ما وصلنا إليه الآن في دولة قطر”.
وأعرب في ختام كلمته عن سعادته البالغة لاستضافة قطر هذا المؤتمر الهام الذي ينظم على مدى يومين عدداً من المحاضرات الهامة حول طب الفم والأسنان، سواء على المستوى الوقائي أو العلاجي.
من جانبه، قال الدكتور محمد سلطان الدرويش رئيس شعبة طب الأسنان الأمين العام لجمعية الأطباء القطرية ورئيس المؤتمر في كلمته إن القطاع الصحي في دولة قطر، بشقيه الحكومي والخاص، شهد خلال السنوات القليلة الماضية نهضة كبيرة وقفزات نوعية في شتى الميادين الطبية عامة، وفي مجال طب الأسنان على وجه الخصوص، باعتباره جزءاً لا يتجزأ من منظومة الخدمات الطبية التي توفرها الدولة.
وأضاف” أننا حرصنا، باعتبارنا ممثلين لشعبة طب الأسنان في جمعية الأطباء القطرية، كما حرص المسؤولون بجميع القطاعات الصحية تحت مظلة المجلس الأعلي للصحة، على تنظيم هذه التظاهرة العلمية وهذا المؤتمر الخليجي العالمي، انطلاقاً من الإيمان الراسخ بأهمية البحث العلمي واللقاءات والندوات الطبية، لما لها من أثر واضح في تنمية الكوادر الطبية وثقل مهاراتها، وتماشياً مع رؤية أمير قطر لبناء كيان سليم قادر على مواجهة التحديات والظروف ليقوم بتقديم الخدمات الصحية على الوجه الأكمل لجميع أفراد المجتمع وتوفير أفضل العلاجات المتاحة وفق مستويات ومعايير عالمية”.
وأوضح” أنه من خلال هذا المؤتمر نؤكد التزامنا المطلق بمواصلة مسيرتنا تاركين للأجيال القادمة ما نعتز بما قمنا به ساعين إلي المضي قدما في مسيرة التحديث والتطوير لإيجاد مستقبل أفضل للارتقاء بالوطن والمواطن”.
ونوه إلى أنه يوجد في هذا المؤتمر العديد من المتحدثين من دول الخليج ومختلف أقطار العالم يغطون جميع تخصصات وأفرع طب الفم والأسنان، كما أنه ستعقد خلال فعاليات المؤتمر ورشتا عمل في زراعة الأسنان، بالإضافة إلى معرض مصاحب لفعاليات هذا المؤتمر، معرباً عن أمله أن يقدم الفائدة العلمية المرجوة منه.
حرص دول مجلس التعاون على تكرار التلاقي العلمي لمهنة طب الأسنان
بدوره، قال الدكتور محمد حنيظل الجماز الأمين العام للجمعية الخليجية لطب الأسنان ومقرها بالسعودية إن هذا المؤتمر يؤكد حرص دول مجلس التعاون على تكرار التلاقي العلمي لمهنة طب الأسنان، وهي المسيرة التي بدأت منذ سنوات عديدة بجهود صادقة لا تستكين من المعنيين بجمعيات طب الأسنان بدول المجلس، وبذلك تضيف حلقة مهمة في عقد التكامل والتعاون الخليجي الهادف لخدمة المنطقة والإنسانية جمعاء.
واستعرض الدكتور الجماز في كلمته مسيرة الجمعية وقال إنه في العقد الأخير من القرن الماضي بدأت جهود المعنيين بطب الأسنان في دول مجلس التعاون، ثم تطورت تلك الجهود بمقترح إقامة تجمع خليجي شامل بدأت فكرته من البحرين عام 1992 وبعد ذلك في عام 2004 أخذت الجمعية السعودية لطب الأسنان المبادرة بتنظيم أول وثاني مؤتمر حول طب الأسنان، وعقد على هامش المؤتمر الثانى أول اجتماع رسمي لمجلس الجمعية الخليجية لطب الأسنان في عام 2005، وكان من قراراته التأكيد على أهمية إيجاد أمانة عامة لتجمع الخليج يعمل كل ما يمكنه لتحقيق هدف تنسيق الفعاليات العلمية لدول المجلس.
وأشار إلى أن الاجتماع قرر أيضاً انتقال اجتماعاته بشكل دوري بين دول مجلس التعاون، حيث يشارك فيه محاضرون متميزون من مختلف تخصصات طب وجراحة الفم والأسنان في دول المجلس.
وأضاف أن المؤتمر الخليجي الثالث عقد في دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2006، ثم الرابع في البحربن عام 2007 ، والخامس في الكويت 2008،  والسادس بالسعودية 2009، والسابع في سلطنة عمان عام 2010، والثامن هنا في الدوحة.
وأوضح أن هذا المؤتمر الخليجي الثامن يتزامن مع انعقاد مؤتمر قطر الدولي الثاني لطب الأسنان والذي سيكون انطلاقة هامة للمستقبل، وبهذا تكون كافة دول المجلس قد أسهمت فعلياً في تنظيم المؤتمر الخليجي.
وأعرب الأمين العام للجمعية الخليجية لطب الأسنان في ختام كلمته عن أمله بأن يساهم هذا المؤتمر الهام في تحقيق مزيد من التنسيق والتعاون بين المختصين بجراحات وطب الفم والأسنان، بما ينعكس إيجاباً على مواطني دول مجلس التعاون الخليجي بشكل خاص، وعلى البشرية بشكل عام.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لندن – الأسبرين يسبب نزيف المعدة لكبار السن

لندن – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )   Share This: