إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الأسرى والأسيرات / منظمة أصدقاء الإنسان الدولية تدعو ( إسرائيل ) للإفراج عن ثمانية صحفيين فلسطينيين

فيينا - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
طالبت منظمة أصدقاء الإنسان الدولية، سلطات الاحتلال الإسرائيلي بإطلاق سراح الصحفي الفلسطيني؛ محمد أنور منى (30 عامًا) وكذلك إطلاق سراح سبعة صحفيين فلسطينيين آخرين في السجون الإسرائيلية.

منظمة أصدقاء الإنسان الدولية تدعو ( إسرائيل ) للإفراج عن ثمانية صحفيين فلسطينيين

فيينا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
طالبت منظمة أصدقاء الإنسان الدولية، سلطات الاحتلال الإسرائيلي بإطلاق سراح الصحفي الفلسطيني؛ محمد أنور منى (30 عامًا) وكذلك إطلاق سراح سبعة صحفيين فلسطينيين آخرين في السجون الإسرائيلية.

وكانت قوة تابعة لجيش الاحتلال الصهيوني قد داهمت منزل الصحفي محمد منى في حي الضاحية شرق مدينة نابلس بالضفة الغربية، فجر الثلاثاء الماضي، الثالث من نيسان 2012 ، وقامت باعتقاله بشكل تعسّفي واقتادته إلى معتقل ‘حوارة’، ومن ثم نقلته في الخامس من نيسان إلى معتقل ‘مجدو’ قرب مدينة حيفا.

وأدانت المجموعة الحقوقية ومقرها العاصمة النمساوية فيينا في بيان لها اليوم الثلاثاء، عمليات اعتقال الصحفيين من قبل سلطات الاحتلال، بما تمثله من اعتداءات سافرة على حرية الصحافة وبما تشتمل عليه من ترويع لعائلاتهم وذويهم.

وأشارت المنظمة إلى أن من مسؤوليات كافة السلطات عدم التعرّض للصحفيين أو اعتقالهم أو تهديد سلامتهم، أو القيام بأي إجراءات من شأنها إعاقة مزاولتهم لمهامهم وفق ما تنصّ عليه المواثيق والنُظُم الدولية.

وعبرت ‘أصدقاء الإنسان’ عن قلقها العميق على حياة الأسير منى في ظل عدم السماح لمحام من مقابلته، وقالت المنظمة ‘إنها تخشى من إمكانية تعرض الأسير منى لعمليات التعذيب خلال مرحلة التحقيق والتي يقوم بها جهاز ‘الشاباك’ الإسرائيلي بشكل منتظم في مراكز التوقيف والتحقيق التابعة له، حيث يتعمد المحققون تعريض المعتقلين لضغوط نفسية وجسدية بالغة الشدة، تتمثل بعمليات شبح على الكراسي والحيطان وحرمان من النوم لعدة أيام متواصلة’.

والصحفيون الفلسطينيون المعتقلون الثمانية هم: الأسير ياسين محمد أبو خضير من مدينة القدس، معتقل منذ (25 عاما) ويقضي حكما بالسجن لمدة (28 عاما)، يُعتبر أقدم صحفي في السجون الإسرائيلية، عمل صحفيا في جريدة القدس وجريدتي الطلائع والنهار، والصحفي وليد خالد علي من قرية سكاكا في سلفيت، يعمل مديرا لصحيفة ‘فلسطين’ في الضفة الغربية، وهو معتقل إداريا منذ تاريخ 8/5/2011 وموجود في العزل الانفرادي في سجن ‘هشارون’، والصحفي نواف إبراهيم العامر من قرية كفر قليل شرق نابلس، مدير قسم البرامج في تلفزيون ‘القدس’، وهو معتقل إداري منذ تاريخ 28/6/2011، والصحفي أمين عبد العزيز أبو وردة من مدينة نابلس وهو كذلك معتقل إداري منذ تاريخ 28/12/2011، ويعمل مراسلا لشبكة فلسطين الإخبارية وجريدة الخليج الإماراتية، والصحفي عامر عبد الحليم أبو عرفة من مدينة الخليل مراسل وكالة ‘شهاب’ في الضفة الغربية وهو لا يزال قيد الاعتقال الإداري منذ تاريخ 21/8/2011، والصحفي فادي عزيز العصا من مدينة بيت لحم، وهو معتقل موقوف منذ تاريخ 5/2/2012، ويعمل كصحفي في ‘راديو بيت لحم 2000’، والمصور الصحفي حمزة سليمان برناط، الذي يعمل متطوعا في جمعية العدالة والحرية المختصة بتوثيق انتهاكات جيش الاحتلال الإسرائيلي في القرى المتضررة من الجدار الفاصل في مدينة رام الله، وقد حُكم بتاريخ 9/3/2012 بالسجن لمدة 18 شهرا ودفع غرامة مقدارها خمسة آلاف شيقل، والصحفي محمد أنور منى، مراسل وكالة ‘قدس برس’ إنترناشيونال في نابلس، واعتقل بتاريخ 3/4/2012.

وطالبت ‘أصدقاء الإنسان الدولية’ سلطات الاحتلال الإسرائيلي بالإطلاق الفوري لسراح الأسير محمد أنور منى وكل الصحفيين المعتقلين، والسماح لذويه ولمحاميه بزيارته على فترات قصيرة، وإلغاء العمل بأوامر الاعتقال الإداري والمحاكمات المترتبة على ذلك، وضمان عدم انتهاك البند 14 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، الذي يضمن إجراءات قضائية نزيهة، وكذلك ضمان حرية الصحافة والصحفيين الفلسطينيين.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بئر السبع – إصابة مئات الأسرى الفلسطينيين بسجن النقب بإعتداءات سجاني الاحتلال الصهيوني عليهم ونقل الكثير منهم للمشفي

بئر السبع – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: