إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / محادثات فلسطينية عبرية ورسالة فلسطينية للحكومة الصهيونية قريبا

القدس المحتلة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
قال مصدر سياسي عبري إن رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو سيلتقي برئيس الوزراء الفلسطيني المؤقت برام الله د. سلام فياض يوم الثلاثاء 10 نيسان 2012 ، لتسليم الثاني رسالة الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

محادثات فلسطينية عبرية ورسالة فلسطينية للحكومة الصهيونية قريبا

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
قال مصدر سياسي عبري إن رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو سيلتقي برئيس الوزراء الفلسطيني المؤقت برام الله د. سلام فياض يوم الثلاثاء 10 نيسان 2012 ، لتسليم الثاني رسالة الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأضاف المصدر في تصريح للموقع الالكتروني “ريشت بيت” حسب ما افاد راديو الكيان الصهيوني ( صوت إسرائيل ) صباح اليوم الاثنين ، بأن صائب عريقات وياسر عبد ربه سيحضران اللقاء ضمن الوفد الفلسطيني برئاسة فياض. ومن المتوقع أن يسلم الوفد الفلسطيني رئيس الوزراء الإسرائيلي رسالة تتضمن وصفاً مفصلاً للرؤية الفلسطينية لعملية السلام.
من جانبه نفى صائب عريقات في حديث صحفي لوسائل إعلام فلسطينية  اليوم أية معلومات عن اجتماع بين نتنياهو وفياض حتى الآن قائلا “إنهم بانتظار رد من اسرائيل ولم يصلهم أي رد حتى الآن”.
بدوره قال مصدر صهيوني آخر في تصريح نقلته الاذاعة الاسرائيلية إن الجانب الإسرائيلي سيسلم الفلسطينيين بعد اللقاء رسالة تتضمن النقاط الرئيسية التي بلورتها حكومة الاحتلال الصهيوني ( إسرائيل ) بخصوص أي تسوية مستقبلية، لا سيما مطالب إسرائيل الإقليمية.
وقال أن الجانب الفلسطيني رفض في المحادثات في عمان الاستماع إلى تقرير عن احتياجات إسرائيل الأمنية.
منظمة التحرير تؤكد مساعيها للانضمام لمؤسسات الأمم المتحدة
من جهة أخرى، أكدت دائرة منظمة التحرير الفلسطينية انها ماضية في مساعيها الدبلوماسية للانضمام الى مؤسسات الأمم المتحدة بما فيها الجمعية العامة ومختلف المنظمات الدولية للحصول على عضوية دولة فلسطين، ومحاسبة مجرمي الحرب الاسرائيليين على جميع المجازر التي ارتكبوها بحق ابناء الشعب الفلسطيني واخرها جريمة الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة عام 2008-2009، وتأمين الحماية الدولية العاجلة لشعبنا في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس.
كما أكدت دائرة الثقافة والاعلام في المنظمة على ان الشعب الفلسطيني سيبقى صامداً على أرضه حتى نيل حقوقه المشروعة غير القابلة للتصرف وفي مقدمتها حقه في تقرير المصير وانجاز الاستقلال.
وقالت الدائرة في بيان صحفي اليوم بمناسبة الذكرى الرابعة والستين لمجزرة دير ياسين  ( 9 / 4 / 1948 – 2012 )  إن حملة التطهير العرقي التي مارستها وتمارسها القوة المحتلة ومؤسساتها الرسمية على الوجود الفلسطيني بقرار سياسي اسرائيلي، بما في ذلك تعزيز سيطرتها وتماديها باستخدام العنف والارهاب المنظم ومصادرة الأراضي وتوسيع الاستيطان وتهويد القدس واعتداءات المستوطنين، بهدف تفريغ الأرض من سكانها الأصليين وفرض سياسة الأمر الواقع ترقى الى مستوى جرائم ضد الانسانية.
وأضاف البيان لقد تخاذل المجتمع الدولي منذ عام 1948 حتى يومنا هذا عن مساءلة اسرائيل ومحاسبتها على خروقاتها الأحادية لمبادئ حقوق الانسان وقواعد القانون الدولي، مما ساهم في تشكيل غطاء قانوني وسياسي لانتهاكات الاحتلال، وقد حان الوقت لاتخاذ التدابير القانونية العاجلة للجم قوة الاحتلال قبل فوات الأوان.
ودعت الدائرة المجتمع الدولي ومجلس الأمن والرباعية الدولية الى الزام اسرائيل بالانصياع لقرارات الشرعية الدولية بما يضمن انهاء الاحتلال، واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إتفاقية باريس الاقتصادية ( 1994 – 2019 ) .. وقرصنة حكومة تل أبيب لأموال الضرائب المستحقة الفلسطينية .. والحل الفلسطيني المنشود للصمود والتصدي (د. كمال إبراهيم علاونه)

إتفاقية باريس الاقتصادية ( 1994 – 2019 ) .. وقرصنة حكومة تل أبيب لأموال الضرائب المستحقة الفلسطينية .. والحل الفلسطيني ...