إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / التعليم والآداب / التعليم العالي / جامعتا القدس المفتوحة وعمان الأهلية تختتمان المؤتمر العلمي الخامس بعنوان : ‘الإعلام والمجتمع’ بعمان
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

جامعتا القدس المفتوحة وعمان الأهلية تختتمان المؤتمر العلمي الخامس بعنوان : ‘الإعلام والمجتمع’ بعمان

عمان – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
اختتمت جامعتا القدس المفتوحة وعمان الأهلية، اليوم الثلاثاء 3 نيسان 2012 ، مؤتمرهما العلمي الخامس بعنوان: ‘الإعلام والمجتمع’، برعاية وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال راكان المجالي، والذي نظمته كلية الآداب في جامعة عمان الأهلية وكلية التنمية الاجتماعية والأسرية في جامعة القدس المفتوحة.

وأوصى المؤتمر في ختام أعماله بالاهتمام بإعداد وتأهيل الصحفيين والإعلاميين وتأهيلهم في كليات الإعلام في الوطن العربي، وتطوير المناهج وتسهيل امتلاك التقنيات الحديثة الكفيلة بتخريج إعلاميين أكفاء، استنادا إلى مضامين المنهاج المعتمد.
ودعا المشاركون في المؤتمر الذي عقد بحضور باحثين من مختلف الجامعات العربية، إلى الاهتمام المشترك لتحقيق نوع من التفاعل الأكاديمي بين كليات الجامعات العربية في ميادين الاعلام ومجالاته المختلفة، كما أكدوا على تنشيط المبادرات المبدعة لكليات الإعلام من خلال إقامة الندوات والمؤتمرات وورش العمل لتنمية المجتمع المحلي ومد جسور التعاون مع مؤسسات المجتمع المختلفة وكسر الحاجز بين المجتمع والجامعة.
وطالبوا بتكثيف الدراسات الأكاديمية في حقول الإعلام الجديد لتوضيح دورها للتعبير عن الظواهر الاجتماعية والمشكلات التي تعتريها وأثرها على حركة المجتمعات العربية، ودعم عملية التربية الإعلامية في مجتمعاتنا بما يساعد على توجيه الجيل الجديد نحو كيفية التعامل مع ما تبثه وسائل الإعلام المختلفة.
وشددوا على أهمية رسم إستراتيجية موحدة، وبناء آليات إعلامية تهدف إلى تحسين الصورة النمطية للإنسان العربي، كما تهدف إلى التعرف على نقاط الضعف والقوة في الاعلام العربي للوقوف امام التحديات الغربية والغزو الفكري الذي يتعرض له إنساننا العربي.
وأوصوا بضرورة تخصيص مؤتمر يتناول علاقة الاعلام بالحراك والثورات العربية، ودور الاعلام في المرحلة القادمة، وضرورة التزام الاعلام العربي بالموضوعية والشفافية والمهنية حتى يكتسب ثقة الجماهير العربية، وأن يكون اعلاما مجتمعيا وليس اعلاما حكوميا فقط.
وبيّن المشاركون أهمية ترسيخ القيم والمبادئ العربية ولا سيما في اذهان الاطفال والشباب لصقل شخصيتهم وتثقيفهم وخلق البيئة الاعلامية القادرة على البناء ومواجهة التحديات الغربية التي استطاعت ان تؤثر سلبا على صورة العربي.
وشدد المؤتمرون على ضرورة التصدي لوسائل الاعلام الغربية وما تبثه من صور سوداء قاتمة شوهت معالم الصورة العربية من خلال وجود برامج إعلامية يقوم عليها مختصون يوضحون مضامين هذه البرامج الغربية لإحداث وعي شعبي.
وتطرق المؤتمر إلى أهمية خلق علاقة ايجابية بين السلطة والإعلام والحفاظ على منظومة القيم الاخلاقية العربية، وعدم اثارة الفتن بين الجماهير.
وكان من أبرز التوصيات التي خرج بها المؤتمر الدعوة إلى الاهتمام بالإعلام الالكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي وتوظيفها بشكل مدروس لخدمة القضايا العربية، والاستعانة بالخبراء والمختصين في مجال علم النفس والاجتماع من قبل وسائل الاعلام لتدعيم ادائها.
وطالبوا في ختام توصياتهم المؤسسات الإعلامية بمختلف أنواعها بالتركيز على القضية المركزية للعرب، وهي القضية الفلسطينية وعدم التركيز على الخلافات الجانبية والهامشية على حساب القضية المركزية. واقترحوا أن يكون المؤتمر القادم حول واقع الخدمات النفسية والاجتماعية في البلدان العربية.
وكانت جلسات المؤتمر في يومه الختامي افتتحت بجلسة بعنوان: ‘الصورة والعولمة في الإعلام’، وتحدث فيها عن دور الصورة في الإعلام سلطان القحطاني من السعودية، فيما تحدث عن سلطوية الصورة المرئية الباحث بدر الدين مصطفى أحمد من مصر، وعن دور الإعلام الفلسطيني في تغيير الصورة النمطية للباحثة أسمهان الجمل وعادي الحموز من فلسطين، وعن الإعلام والعولمة تحدث إبراهيم علوش من الأردن.
أما الجلسة الأخرى فكانت بعنوان: ‘الإعلام والمسؤولية المجتمعية’، وأبرز الأوراق البحثية حول دور الإعلام والصحة النفسية والاجتماعية للباحث أحمد عبد الحميد نور الدين من ليبيا، وعلاقة الإعلام السياسي بالاكتئاب لدى الطالب الجامعي لضيف زين الدين ودوباخ قويدر من الجزائر، وعن دور الإعلام وتنمية الاحساس بالمسؤولية المجتمعية للباحثة منال القيسي من فلسطين، ودور الإعلام في التخفيف من الوصمة الاجتماعية للباحثين د. شادية مخلوف، وأ. إياد أبو بكر من فلسطين، وعن دور الإعلام في تنمية الإحساس بالمسؤولية الاجتماعية لدى المؤسسات الحكومية للباحثة إيمان اشتية من فلسطين.
وفي الجلسة قبل الأخيرة التي خصصت للحديث عن العلاقة بين ‘الإعلام والتربية’، تحدث 5 باحثين: حول الإعلام واتجاهات التغيير التربوي للباحثة سائدة عفونة من فلسطين، ودور الإعلام التربوي في الجامعات الفلسطينية للباحثة نظمية حجازي، ودور الفضائيات في تنشئة الأطفال للباحثة علا النوري من فلسطين، ودور القنوات التلفزيونية الفضائية في نشر العنف بين الاطفال للباحث عدنان الطوباسي من الأردن، والمعاقون ومدى تلبية وسائل الإعلام لاحتياجاتهم في فلسطين للباحثتين سهير الصباح وكفاح يعقوب من فلسطين.
وفي الجلسة الأخيرة التي عقدت تحت عنوان: ‘الإعلام والمسؤولية المجتمعية’، تناول الباحثون مواضيع عدة أبرزها تطور وسائل الاتصال الإعلامي والمسؤولية المجتمعية في فلسطين للباحث فيصل الزعنون من فلسطين، ودور الإعلام في التنشئة الاجتماعية تحدث الباحث محمد الحنين من ليبيا، وعن أثر استخدام موقع التواصل الاجتماعية ‘فيسبوك’ على تقدير الذات لدى الشباب تحدث د. حسني عوض من فلسطين، في تحدث محمد الشايع من السعودية، عن الرضى الاجتماعي وعلاقته بعادات المشاهدة للقنوات الفضائية.
وفي الختام قرئ البيان الختامي وتوصيات المؤتمر، ووزعت شهادات تقديرية على المشاركين والمشاركات.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فلسطين وجنوب افريقيا توقعان البرتوكول التنفيذي لتطوير التعليم العالي

كيب تاون – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: