إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / الاستعداد لمسيرة القدس العالمية 30 آذار 2012

مسيرة القدس العالمية 2012

القدس المحتلة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
وسط قلق وتحفز عسكري وسياسي صهيوني ، تنطلق يوم  الجمعة 30 آذار 2012 ، مسيرات حاشدة فى الدول المحيطة بالكيان الصهيوني ( إسرائيل ) ومن داخل الأراضي الفلسطينية باتجاه أقرب نقطة حدود مع فلسطين المحتلة فى ذكرى يوم الأرض أو "مسيرة القدس العالمية ".

الاستعداد لمسيرة القدس العالمية 30 آذار 2012

مسيرة القدس العالمية 2012

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
وسط قلق وتحفز عسكري وسياسي صهيوني ، تنطلق يوم  الجمعة 30 آذار 2012 ، مسيرات حاشدة فى الدول المحيطة بالكيان الصهيوني ( إسرائيل ) ومن داخل الأراضي الفلسطينية باتجاه أقرب نقطة حدود مع فلسطين المحتلة فى ذكرى يوم الأرض أو “مسيرة القدس العالمية “.

وتعود أحداث يوم الأرض الذى يوافق 30 مارس من كل عام إلى شهر مارس عام 1976 بعد أن قامت قوات الاحتلال الصهيوني بمصادرة آلاف الدونمات من الأراضي العربية خاصة في الجليل وعلى اثر ذلك قررت الجماهير العربية بالداخل الفلسطيني إعلان الاضراب الشامل وكان الرد الإسرائيلي عسكريا شديدا إذ دخلت قوات معززة من الجيش مدعومة بالدبابات إلى القرى الفلسطينية وأعادت احتلالها موقعة شهداء وجرحى بين صفوف المدنيين العزل.
ورغم اعلان المنظمين للمسيرة سلميتها , الا ان جيش الاحتلال العبري أصدر تعليمات لقواته بإطلاق النار على المشاركين فيها حال قربهم من الحدود واعلن عن جاهزيته لمواجهة المسيرة.
وحسب صحيفة “هآارتس” اليوم الاربعاء, فان ( إسرائيل ) قلقة من ان تخرج تلك المسيرات عن السيطرة نظرا لوجود ناشطين من الخارج وبعضهم من مناطق بعيدة مثل شرق آسيا.
وشملت الاستعدادات العسكرية اليهودية ليوم الأرض الفلسطيني نشر معدات عسكرية وقناصة في مناطق من الضفة الغربية المحتلة التي يتم التعرف على مناطق الاحتكاك مع الفلسطينيين, ورش مادة خاصة قاسية الرائحة على المتظاهرين , كما أصدرت قيادة الجيش الاسرائيلي تعليماتها إلى القوات المنتشرة على الحدود وفي المناطق الفلسطينية بشأن ظروف إطلاق النار.
بدوره, حذر رئيس لجنة مسيرة القدس العالمية بغزة النائب أحمد أبو حلبية اليوم الاحتلال الإسرائيلي من ارتكاب أي حماقة بحق المتظاهرين في تلك المسيرة ,مؤكدا رفضه تلك التهديدات وقال “تعودنا على مثل تلك التهديدات فهي لن تخفينا وسنواصل هذه الخطوة ولن نتراجع عنها, وعلى الاحتلال أن يفهم جيدا أننا عازمون على المضي فى المسيرة”.
وأضاف أبو حلبية أنه جرى التوافق مع جميع الفصائل الفلسطينية على مشاركتها في المسيرة العالمية التي ستنطلق بعد صلاة الجمعة في الذكرى ال`36 ليوم الأرض الفلسطيني.
وتوقع رئيس لجنة مسيرة القدس العالمية بغزة النائب أحمد أبو حلبية أن تشارك حوالى 80 دولة في هذه المسيرة سواء من خلال مظاهرات أو فعاليات داخل اراضيها أو مسيرات قرب حدود الاحتلال الاسرائيلي , واعتبرها بداية حراك عالمي جماهيري من أجل نصرة القدس والمقدسات.
ودعا أبو حلبية الشعب الفلسطيني وجميع أحرار العالم إلى تلك الهبة الجماهيرية من أجل نصرة القدس والأقصى والمقدسات والمشاركة بهذه المسيرة الحاشدة للحفاظ على ثوابت الأمة.
من جهتها , دعت رابطة علماء فلسطين العلماء فى كافة الدول العربية أن يكونوا على رأس المسيرات التي ستنطلق إلى القدس من كل مكان في الأرض , حتى تصل إلى أقرب نقطة من اسرائيل حتى يعلم العدو الاسرائيلي أن وراء القدس وفلسطين أمة لن تفرط فيهما.
وقال ماجد الزبدة المنسق الاعلامي للمسيرة ان الدافع لتنظيم المسيرة هو ما تتعرض له مدينة القدس من تهويد متواصل واعتداءات إسرائيلية طالت الأرض والسكان والمقدسات, وتهديدات إسرائيلية متصاعدة فقد تقرر اقامة المسيرة نصرة للقدس في ذكرى يوم الأرض.
وقال الزبدة ان التهديدات الإسرائيلية تزيدنا العزم والتصميم على إقامة المسيرة العالمية, ودعا كافة فئات الشعب الفلسطيني للمشاركة الواسعة في تلك المسيرة.
وأكد الزبدة سلمية المسيرة والحرص على عدم الاحتكاك مع قوات الاحتلال لتجنيب المشاركين في المسيرة أي أذى من قبل قوات الاحتلال , كما طالب بمشاركة واسعة فى الدول الحدودية مع اسرئيل مثل الاردن وسوريا ولبنان ومصر.

وفي المزيد من التفاصيل ، يستعد الفلسطينيون في الداخل والضفة الغربية وقطاع غزة والخارج، والمتضامنون من أنحاء العالم لإحياء الذكرى السنوية السادسة والثلاثين ليوم الأرض، الذي يحل يوم الجمعة القادم الموافق الثلاثين من مارس/آذار. وتعود المناسبة إلى اليوم الذي قررت فيه سلطات الاحتلال عام 1976 مصادرة آلاف الدونمات من الأراضي في الداخل وخاصة في منطقة الجليل.  وبينما تتركز الفعاليات الجماهيرية بشكل أكبر في قرى ومدن الداخل الفلسطيني، يتوقع أن تشهد الضفة الغربية عدة فعاليات ومسيرات على نقاط التماس وباتجاه الجدار العازل والمعابر المحيطة بمدينة القدس المحتلة.
الجديد في الذكرى هذا العام، هو الحراك الدولي المنظم ضمن مؤسسة القدس العالمية التي تمثل عشرات المؤسسات والمنظمات والقوى العربية والإسلامية والدولية المشاركة في مسيرة عالمية إلى القدس الشريف، والزحف على الحدود.

فعاليات جماهيرية
ففي بيان لها، دعت لجنة المتابعة الجماهير العربية في إسرائيل إلى إنجاح فعاليات هذا اليوم والمسيرات القطرية في دير حنا، شمالا والنقب جنوبا ويافا في الوسط، مضيفة أن إحياء يوم الأرض يأتي “في ظروف لا تقل خطورة عن يوم الأرض الأول”.

وأوضح بيان اللجنة أن “مخططات التهويد والمصادرة وهدم البيوت تأخذ منحى جديدا في هذا العام، حيث بات نحو 800 ألف دونم من أراضينا العربية في النقب، مهددة بالمصادرة من خلال مشروع جولدبرغ – برافر، الذي تسعى المؤسسة الإسرائيلية لتحويله إلى قانون عنصري جديد، يخول رئيس الحكومة الإسرائيلية مصادرة أرض أهلنا هناك”.

وأضافت الهيئة أن يوم الأرض يأتي “ومعركة الاعتراف بقرانا غير المعترف بها ما تزال متواصلة، خاصة أن 45 قرية في النقب تسعى المؤسسة الإسرائيلية لهدمها وطرد أهلها”, مشددة على المسؤولية الجماعية والشخصية وضرورة الانخراط بشكل وحدوي وجدي في معركة البقاء.

وأعلنت الهيئة عن مجموعة فعاليات يرفع فيها العلم الفلسطيني فقط، بينها مسيرة مركزية في دير حنا تنطلق من ساحة يوم الأرض وتختتم بمهرجان في ساحة السوق، ومهرجان آخر في قرية وادي النعم في النقب، ومسيرة قطرية في يافا تنطلق من الميناء وتختتم بمهرجان في حديقة العجمي، إضافة لمجموعة مسيرات أخرى.

وفي الضفة الغربية، دعت اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان إلى مسيرات باتجاه الجدار العازل والأراضي المصادرة في عدة قرى وبلدات فلسطينية.

معركة القدس
وكانت مائة شخصية عالمية قد دعت إلى “التعبئة والتحشيد على كافة المستويات في كل جزء من العالم” من أجل مسيرة عالمية إلى القدس، على أن تتضمن الفعاليات تنظيم مسيرات ضخمة من دول الطوق المجاورة لفلسطين (الأردن ومصر وسوريا ولبنان) “باتجاه القدس أو إلى أقرب نقطة يمكن الوصول إليها، وفقا لظروف كل دولة”.

وقال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في مدينة رام الله، بالضفة الغربية جمال جمعة إن وفود المتضامنين ومعهم صحفيون وسياسيون بدأت الوصول إلى الأردن ولبنان قادمة من إندونيسيا والهند، بالتوازي مع تحركات وفود يتوقع أن تلتحق بهم اليوم وغدا قادمة من أوروبا.

وذكر للجزيرة نت أن الفعاليات في الضفة الغربية ستتركز على معبر قلنديا شمال القدس وقرب مسجد بلال بن رباح ببيت لحم جنوب القدس، مضيفا أن فعاليات جماهيرية ستنظم داخل مدينة القدس وفي منطقة باب العمود، إضافة إلى حشد من القدس باتجاه معبر قلنديا بالتزامن مع مسيرات تتجه إلى المعبر من مدينة رام الله بهدف الضغط على الاحتلال.

وأشار جمعة إلى استنفار إسرائيلي يسبق هذه الفعاليات، متوقعا قمعها بعنف، لكنه شدد على أن الهدف هو محاولة كسر الحصار عن المدينة المقدسة، والتأكيد على أن معركة القدس قريبة.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن الثلاثاء تعزيز قواته في الجبهات المختلفة وزود عناصره بوسائل حديثة لتفريق المتظاهرين، وأصدر الثلاثاء تعليمات بإطلاق النار على المتظاهرين في ذكرى يوم الأرض.
وحسب صحيفة ( هآرتس ) العبرية فان الاجهزة الامنية الإسرائيلية تشعر بقلق خاص مما قد يحدث على الحدود اللبنانية وتسعى لمنع المتظاهرين اللبنانيين من الاقتراب من الحدود الفعلية مع شمالي الكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة .

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ذكرى وعد بلفور المشؤوم 2 / 11 / 1917 – 2017 ..قرن من التيه الفلسطيني الشامل بسبب بريطانيا! المطالب الفلسطينية والعربية والإسلامية لإنهاء التهجير (د. كمال إبراهيم علاونه)

ذكرى وعد بلفور المشؤوم 2 / 11 / 1917 – 2017 قرن من التيه الفلسطيني الشامل بسبب بريطانيا  !!! المطالب ...