إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / منظمات دولية / القمة الخماسية – الهند وروسيا والصين والبرازيل وجنوب إفريقيا ( البريكس ) في نيودلهي
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

القمة الخماسية – الهند وروسيا والصين والبرازيل وجنوب إفريقيا ( البريكس ) في نيودلهي

أعلام مجموعة دول البريكس (الهند وروسيا والصين والبرازيل وجنوب إفريقيا )
نيودلهي – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
لليوم الثاني على التوالي ، تتواصل فعاليات قمة مجموعة بريكس ( الهند وروسيا والصين والبرازيل وإفريقيا الجنوبية ) فى نيودليهي ، اليوم الخميس 29 آذار 2012 .

وتناقش هذه القمة الخماسية بعض القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك مثل السلام والأمن والإصلاح المؤسسي ، وتزداد مكانة القمة فى وقت تشهد فيه الدول الغربية انحدارا فى قوتها السياسية والاقتصادية التقليدية. وهذا مؤشر واضح على المكانة المتنامية للبلدان الصاعدة.
وأفاد بيان سابق بأن “مجموعة بريكس هى النموذج سريع التطور والأكثر وضوحا لهذه الظاهرة. وانه فى غضون أربع سنوات فقط ، اتسعت الأجندة الرسمية للتعاون والتشاور لتشمل السياسة، والتجارة، والاعمال ، والعلوم، والنواحى الاكاديمية ، والتفاعلات الثقافية “.

وتباحث القادة الخمسة خلال القمة التي تقام تحت شعار “شراكة البريكس من اجل الاستقرار والأمن والازدهار العالمي” المسائل السياسية والاقتصادية والاجتماعية محل الاهتمام المتبادل والدولى، بما في ذلك الحوكمة العالمية، والتنمية المستدامة، والتعاون بين اعضاء البريكس.
وذكرت امانة القمة في الهند، التي تستضيف الاجتماع إن “القمة ستدفع بالجهود المتواصلة تجاه تعزيز التعاون والتشاور والتنسيق بين دول البريكس بما يعود بالنفع على شعبها والمجتمع الدولي”. وصرح دبلوماسيون صينيون إن الرئيس هو سيستعرض موقف الصين بشأن الحوكمة العالمية، والتنمية المستدامة، والتعاون بين البريكس خلال القمة.
واصبحت دول البريكس احدى القوي التي تزداد اهمية في المجتمع الدولي. وعلى مدار السنوات الماضي، لعبت تلك الدول دورا هاما وبناء في مكافحة الازمة المالية العالمية والتغير المناخي وتسهيل تعافي الاقتصاد.
وخلال القمة الاولى للبريكس في حزيران – يونيو 2009، في ييكاتيرينبرج، بروسيا، بحث قادة البرازيل وروسيا والهند والصين الاقتصاد العالمي وغيره من القضايا الملحة الخاصة بالتنمية العالمية، وايضا امكانات تعزيز التعاون داخل البريكس. واستضافت البرازيل القمة الثانية في برازيليا.

وتبادل قادة الدول الخمس وجهات النظر حول المسائل العالمية الرئيسية، مثل الاقتصاد العالمي والوضع المالي، واصلاح النظام المالى العالمى، والتغير المناخي والتعاون بين الدول الاربعة. وشاركت جنوب افريقيا للمرة الاولى فى قمة البريكس التي عقدت فى ابريل الماضي عندما استضافت الصين الاجتماع الثالث في مدينة سانيا.

وتبادل القادة بشكل معمق وجهات النظر بشأن الوضع الدولي، فضلا عن القضايا الاقتصادية والمالية وقضايا التنمية، واستعرضا مستقبل التعاون.

من جهة ثانية ، تنوي روسيا التنسيق بين مواقف الأطراف المشاركة في المنتدى حول قضايا الاقتصاد العالمي قبيل قمة مجموعة الـ20 التي ستقام في المكسيك. وقد أشار الرئيس الروسي دميتري ميدفيدف في حديثه عن قمة البريكس أن هذه المنظمة مازالت فتية، ومن الضروري أن يتم تبادل المعلومات بين اقتصادات الدول المتنامية حول آفاق تطور الاقتصاد لهذه الدول.

ويعتقد الرئيس الروسي أن دول منظمة البريكس بإمكانهم التنسيق فيما بينهم فيما يخص المواضيع الاقتصادية، حيث جرت اللقاءات الثنائية اليوم بين أعضاء المنظمة في العاصمة دلهي ومن بينها اللقاء الذي جمع الرئيس الروسي مع كل من رئيس جنوب أفريقيا يعقوب زوما ورئيس جمهورية الصين الشعبية خو تسيانتاو.

وفي هذه الأثناء انعقد منتدى اقتصادي بمشاركة وزراء الاقتصاد لبلدان منظمة البريكس، حيث صرّحت وزيرة الاقتصاد الروسية ايلفيرا نابيولينا للصحفيين أنها أبلغت نظرائها في المنظمة عن آفاق التطور بسبب انضمام روسيا الى منظمة التجارة العالمية، كما أعلمت الصحفيين أن دول المنظمة أيدت فكرة تأسيس بنك التنمية “يوغ-يوغ” الذي سيساعد في تطوير الاستثمار والتجارة المتبادلة بين بلدان المنظمة.

كما من المتوقع أن يوقع أعضاء المنظمة، في إطار قمة بنوك دول البريكس، على اتفاقية حول امكانية تقديم القروض المالية بالعملة المحلية للدول. مع العلم أن أهم جلسات القمة سوف تنعقد يوم الخميس.
وفيما يلى بيانات سياسية واقتصادية أساسية حول هذه المجموعة:
تضم بريكس كلا من البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب افريقيا،حيث يتألف الاسم من الحروف الاولى لأسماء هذه الدول بالانجليزية. وكان يطلق على المجموعة اسم مجموعة بريك قبل انضمام جنوب افريقيا اليها فى كانون الأول – ديسمبر 2010.
وتمثل اراضى دول بريكس مجتمعة قرابة 30 فى المائة من مساحة اليابسة فى العالم وتضم 42 فى المائة من اجمالى سكان العالم. وفى عام 2010اسهمت المجموعة بـ18 فى المائة من اجمالى الناتج المحلى العالمى و15 فى المائة من التجارة العالمية.
وتلعب بريكس دورا متنامى الاهمية فى الاقتصاد العالمى. فخلال الفترة من 2001 الى 2010، نمت التجارة الداخلية بين دول بريكس بمتوسطسنوى بلغ 28 فى المائة. وبلغ اجمالى حجم التجارة المتبادلة بين البلدان الخمسة 230 مليار دولار امريكى فى 2010.
وبوصفها دولا ناشئة، تتقاسم دول بريكس وجهات نظر متماثلة حيال الكثير من القضايا الاقليمية والدولية. وخلال الاعوام الاخيرة، تواصل تعزيز الحوار والتعاون بين دول المجموعة فى شكل تبادل متكرر للآراء حيال القضايا الهامة المتعلقة بالتنمية والاقتصاد العالمى.
وتعد قمة بريكس التى تعقد في نيودلهي هى الرابعة  من نوعها . وكانت قمة بريك السابقة قد عقدت فى روسيا عام 2009 والبرازيل عام 2010 ، والصين عام 2011 ، والهند العام الحالي 2012 .

إلى ذلك ، قال خبير روسي في مقابلة خاصة مع وكالة أنباء ((شينخوا)) قبيل القمة المرتقبة لمجموعة ((بريكس))، قال إن المجموعة تعد آلية فريدة وواعدة للتعاون الدولي إذ تتمتع بثقل سياسي واقتصادي على الساحة الدولية.

صرح الخبير بوريس مارتينوف، نائب مدير معهد شئون أمريكا اللاتينية التابع للأكاديمية الروسية للعلوم، صرح بأن ((بريكس)) – التي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا – تطرح نموذجا للقوى الكبرى التي تنهض بـ”قوة ناعمة “.

وأضاف مارتينوف أن “نهوض هذه القوى ليس نتيجة لحرب أو مغامرات استعمارية … إنهم يبحثون عن مكانهم في الساحة السياسية الدولية بما يتوافق مع امكاناتهم وقدراتهم”.

كما توقع الخبير الروسي بأن تتمتع ((بريكس)) بوجود متصاعد على الساحة السياسية والاقتصادية العالمية اذا جرت كل الأمور بسلاسة.

ووفقا لتقديرات صندوق النقد الدولي فإن الناتج المحلي الإجمالي الاسمي لمجموعة ((بريكس))، التي تمثل ما يزيد على 40 في المائة من اجمالي سكان العالم ونحو ربع مساحة أراضي العالم، وصل إلى 13.6 تريليون دولار عام 2011 بما يمثل 19.5 في المائة من اجمالي الناتج العالمي.

ودعا مارتينوف الدول الخمس الأعضاء في ((بريكس)) إلى تجاوز الخلافات بينهم والسعي إلى أرضية مشتركة لتعزيز التعاون الفعال.

وتابع قائلا “تتقاسم دول بريكس نفس الهدف الاستراتيجي المتمثل في اقامة نظام متعدد الأقطاب في مسعى لحل القضايا الدولية بطريقة أفضل”.

ولفت إلى أن ((بريكس)) تلعب دورا في اعادة توازن النفوذ العالمي، وتفرض تأثيرا إيجابيا على الاقتصاد والسياسة في العالم.

وأوضح مارتينوف أن المجموعة تمثل لروسيا أهمية كبرى، إذ توفر دعما سياسيا واقتصاديا للدول الصاعدة الأخرى .

وإنطلقت قمة ((بريكس))، التي تستمر يومين ، الأربعاء والخميس 28 و 29 آذار 2012 ، تحت شعار “شراكة بريكس من أجل استقرار وأمن ورخاء العالم”.

وفي هذا السياق، أشار مارتينوف إلى أن زعماء الدول الخمس بالمجموعة يعتزمون اغتنام القمة لبحث الوضع العالمي الراهن والسعي من أجل موقف موحد لقضايا مثل الوضع في كل من سوريا وإيران.

واختتم الخبير بالقول إن جميع دول ((بريكس)) تتقاسم الموقف الذي ينص على أن المجتمع الدولي يجب أن يحترم سيادة ووحدة أراضي أية دولة ويلتزم بمبدأ عدم التدخل في الشئون الداخلية للدول.

وعلى الصعيد ذاته ، حول الموقف الصيني من قمة بريكس ، تلقى الرئيس الصينى هو جين تاو اسئلة مكتوبة من وسائل اعلام دول بريكس تتعلق بقمة بريكس الرابعة 2012 ، والاسواق الناشئة وتأثير الدول النامية على المشهد الدولى ودور تعاون بريكس فى الحوكمة العالمية وعلاقات الصين مع الدول الاعضاء الاخرى فى بريكس.

وبين وسائل الاعلام المشاركة فى المقابلة ((جورنال كومرسيو)) من البرازيل وصحيفة روسية و((هندو اوف انديا)) وصحيفة ((الشعب اليومية)) و((بيزنيس داى)) من جنوب افريقيا.

السؤال الاول: تعقد قمة بريكس الرابعة يومى 28 و29 فى نيودلهى بالهند. ما هى توقعات الصين للقمة؟

تعقد قمة بريكس الرابعة على خلفية التغييرات العميقة والمعقدة المستمرة فى الوضع الدولى والافاق الغامضة للانتعاش الاقتصادى العالمى وايضا وضع ودور الاسواق الناشئة والدول النامية المتزايد بشكل مطرد فى الشئون الدولية. على الرغم من ذلك فانه حدث اخر هام فى تعاون بريكس الحالى. والهند، الدولة المضيفة، تعمل بفاعلية فى الاعداد للقمة. والصين تعمل مع الدول الاخرى الاعضاء فى بريكس لدفع النتائج الايجابية للقمة.

وتأمل الصين ان تواصل القمة اظهار روح الوحدة والشراكة التى تعود بالنفع على جميع الاطراف ومواصلة تعزيز التنسيق والتعاون فى الاقتصاد العالمى والموارد المالية والتنمية وقضايا اخرى محل الاهتمام المشترك ودفع التعاون العملى قدما فى مختلف المجالات وارسال رسالة مشتركة تبعث على الثقة فى استقرار وانتعاش الاقتصاد العالمى الى جانب الاسهام فى التنمية المشتركة للعالم باسره. ونأمل ايضا ان تساعد القمة فى تعزيز البناء المؤسسى للتعاون فى بريكس ووضع خطط للمستقبل ووضع اساس صلب للنمو طويل المدى للتعاون بين دول بريكس.

واننى اتطلع للاجتماع مع قادة بريكس الاخرين فى نيودلهى لمناقشة الطريقة الافضل لتعزيز تعاوننا وتحقيق مستقبل افضل معا.

السؤال الثانى: كيف ستؤثر الاهمية المتزايدة للاسواق الناشئة والدول النامية على المشهد الدولى من وجهة نظر الصين؟

حاليا، حققت العديد من الاسواق الناشئة والدول النامية نموا اقتصاديا سريعا واصبحت قوة هامة فى تعزيز السلام العالمى والتنمية المشتركة. وبالالتزام الشديد بطريق التنمية السلمية والتنمية التعاونية والتنمية المتناغمة، شكلت هذه الدول جزءا هاما من التنمية فى العالم، ما يؤدى الى اقتصاد عالمى اكثر توازنا وعلاقات دولية معقولة بشكل اكبر وحوكمة عالمية اكثر فاعلية وسلام عالمى اكثر دواما.

ومنذ اندلاع الازمة المالية العالمية فى 2008، ساعدت هذه الدول فى دفع الانتعاش العالمى من خلال تنميتها الخاصة. كما ان الزيادة المطردة فى تمثيلها وكلمتها القوية التى اكتسبتها فى حوكمة الاقتصاد العالمى دفع النظام الدولى فى اتجاه اكثر عدالة ومنطقية. ان ما حدث يثبت مرة اخرى انه بدون نهوض الاسواق الناشئة والدول النامية، لن يتحقق رخاء شامل فى العالم. وبدون استقرار هذه الدول لن يتحقق السلام والاستقرار فى العالم. فتنمية هذه الدولة لها تأثير بناء على المشهد الدولى. ويتعين على المجتمع الدولة النظر لهذه الدول من منظور استراتيجى وطويلة الامد وان تدعم بنشاط تنميتها.

السؤال الثالث: كيف ترى الصين زخم تعاون بريكس ومستقبلها ودورها فى الحوكمة العالمية؟ وكيف يمكن لدول بريكس دعم مصالح الدول النامية من خلال تنسيق اوثق؟

ان دول بريكس هى المدافع والمنظم لمصالح الدول النامية. وفى تعاونها، التزمت دول بريكس بتعزيز التعاون بين الجنوب – الجنوب و الحوار الشمال – الجنوب وسعت لتنفيذ الاهداف التنموية للالفية وعملت على التحقيق المبكر للاهداف التى جاءت فى التفويض الخاص بمفاوضات جولة الدوحة للتنمية واجتهدت من اجل اكتساب رأى اكبر للدول النامية فى الحوكمة الاقتصادية العالمية وحاربت جميع اشكال الحمائية. لقد اصبح التعاون بين دول بريكس ضرورة فى ظل العولمة الاقتصادية والتحول الى الديمقراطية الحالى. انه يتمشى مع اتجاه عصر يتسم بالسلام والتنمية والتعاون ويؤدى بصورة كاملة الى بناء عالم متناغم يتمتع بالسلام والدائم والرخاء المشترك.

ومن ييكاتيرينبرج الى برازيليا ومن سانيا الى نيودلهى، تحسنت الية قمة بريكس بشكل مطرد، ليتشكل اطار تعاونى جيد متعدد المستويات وواسع النطاق. وتعززت الثقة المتبادلة بين اعضاء بريكس وتعمق التعاون العملى فى الاقتصاد والمالية والتجارة والتنمية ومجالات اخرى، كما اصبح الاتصال والتنسيق فى الشئون الدولة الهامة اقوى. ولعبوا دورا بناء فى الحوكمة العالمية. من العدل ان نقول ان تعاون بريكس يقف الان على ارض صلبة ويتمتع بامكانات كبيرة وامامه امكانات عريضة.

لقد جعلت الصين دائما التعاون مع الاسواق الناشئة والدول النامية بما فى ذلك بريكس، من اولويات سياستها الخارجية وهى تدعم بشدة وتشارك بنشاط فى تعاون بريكس. وسوف تعمل الصين بشكل وثيق مع دول بريكس الاخرى لتوسيع نطاق المصلحة المشتركة ورفع مستوى التعاون وتقديم اسهام اكبر لقضية السلام وتنمية البشرية السامية.

السؤال الرابع: كيف يرى الجانب الصينى التعاون العملى بين دول بريكس؟ وماهى اهم نتائج التعاون التى حققتها بريكس منذ تأسيسها؟ وما هى الاقتراحات الهامة التى ستقدم فى المستقبل القريب لتعزيز البناء المؤسسى والتعاون العملى؟

التعاون العملى يعتبر احد الاعمدة الهامة للتعاون بريكس. لقد شهد التعاون العملى الذى بدأ من الصفر، نموا مطردا فى الاعوام الاخيرة بمحتوى ثرى واشكال متنوعة. ان مثل هذا التعاون يخدم المصالح المشتركة لاعضاء بريكس ويتمتع باستجابة ملائمة فى الدوائر الاقتصادية والاجتماعية والرأى العام.

فى العام الماضى، نفذت دول بريكس بنشاط خطة عمل اعلان سانيا ووسعت التعاون فى مجالات واسعة النطاق تشمل المالية والصناعة والتجارة والصحة والزراعة والاحصاءات والعلوم والتكنولوجيا وبيوت الخبرة، ما حقق منافع ملموسة لشعوبنا وعزز بشكل اكبر زخم التعاون بين دول بريكس.

وفيا يتعلق بتعاون بريكس العملى فى المستقبل القريب، فان الصين تريد ان ترى الجهود تبذل فى المجالين التاليين: اولا، بناء اساس صلب. سوف نعزز برامج التعاون الحالية فى ظل روح التطبيق العملى والفاعلية وبناء عدد من المشروعات الهامة وضخ حيوية جديدة فى آلية تعاون بريكس.

اننى على ثقة من انه بالالتزام الدائم بمبادئ الانفتاح والتضامن والمساعدة المتبادلة وببذل جهود منسقة، سيواصل اعضاء بريكس تحقيق تقدم جديد فى تعاونهم العملى فى مختلف المجالات من اجل منفعة شعوبهم.

السؤال الخامس: كيف تقيم الصين علاقاتها مع اعضاء بريكس الاخرين؟ بانضمام جنوب افريقيا لبريكس العام الماضى، كيف ترى الصين اسهامات جنوب افريقيا فى بريكس باعتبارها عضوا جديدا؟

ان جميع اعضاء بريكس الاخرين شركاء استراتيجيون للصين، ومن اولويات السياسية الخارجية للصين ان تنمى علاقاتها معهم.

البرازيل اول دولة نامية تقيم علاقات شراكة استراتيجية مع الصين. وفى الاعوام الاخيرة، اجرت الدولتان تبادلات متكررة عالية المستوى، ادت الى ثقة سياسية متبادلة اقوى وتنمية مطردة لآليات التعاون. كما حافظت الدولتان على اتصال وتنسيق وثيق فى الشئون الدولية والاقليمية الهامة.

والصين وروسيا اكبر جارتين فى العالم تتمتعان بشراكة استراتيجية شاملة قائمة على التنسيق. وقد شهدت العلاقات الثنائية دفعة سليمة ونموا مطردا. وفى الوقت الحالى، تنفذ البلدان بنشاط خطة مدتها 10 سنوات لتنمية العلاقات الصينية الروسية وسلسلة من التوافقات الهامة واتفاقيات التعاون التى توصل لها قادة الدولتين، كما ان تعاونهما فى مختلف المجالات يتحرك قدما بنشاط.

وقد حققت الشراكة الاستراتيجية والتعاونية الصينية الهندية تقدما شاملا فى الاعوام الاخيرة. ان النمو المستدام والسليم والمطرد للعلاقات بين الصين والهند، اكبر دولتين ناميتين بينهما حدود مشتركة، لن يخدم رفاهية الشعبين فحسب، ولكن السلام والاستقرار والرخاء فى اسيا والعالم ككل ايضا.

ان الشعبين الصينى والجنوب افريقى يتمتعان بعلاقات صداقة تقليدية محل تقدير شديد. ومنذ اقامة علاقات دبلوماسية، شهدت الدولتان نمو علاقاتهما بشكل شامل وسريع. وتعاونت الصين وجنوب افريقيا بشكل مثمر فى المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية والشعبية والشئون الدولية وغيرها من المجالات، ما عاد بالنفع على الدولتين واعطى دفعة قوية للعلاقات الصينية الافريقية والتضامن والتعاون بين الدول النامية. وقد اصبحت بريكس اكثر تمثيلا بانضمام جنوب افريقيا اليها كعضو.

اننى اتطلع للقاء قادة بريكس الاخرين فى نيودلهى لتبادل وجهات لنظر حول العلاقات الثنائية واهم القضايا الدولية والاقليمية محل الاهتمام المشترك.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نيويورك – الإنسحاب الصهيوني من الترشح لعضوية مجلس الأمن الدولي

نيويورك – وكالات – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج )  Share This: