إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العلوم والتكنولوجيا / الطاقة النووية / إختتام قمة الأمن النووي في سيئول 2012

قمة الامن النووي في سيئول 2012

سيئول - وكالات - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
تعهد قادة الدول المشاركين في البيان الختامي لقمة الامن النووي في سيئول يوم الثلاثاء 27 آذار 2012 ، باتخاذ اجراءات حازمة لمكافحة الارهاب النووي بما فيها الحد من الاستخدام المدني لليورانيوم العالي التخصيب والذي يمكن ان يستعمل لصنع قنابل.

إختتام قمة الأمن النووي في سيئول 2012

قمة الامن النووي في سيئول 2012

سيئول – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
تعهد قادة الدول المشاركين في البيان الختامي لقمة الامن النووي في سيئول يوم الثلاثاء 27 آذار 2012 ، باتخاذ اجراءات حازمة لمكافحة الارهاب النووي بما فيها الحد من الاستخدام المدني لليورانيوم العالي التخصيب والذي يمكن ان يستعمل لصنع قنابل.

وصدر البيان في ختام اليوم الثاني من القمة التي شارك فيها قادة 53 دولة من بينهم الرئيس الاميركي باراك اوباما وتركزت حول امن المواد الذرية التي يمكن ان تستخدم لصنع اسلحة وايضا للطاقة وللعلاج الطبي.
وحذفت من البيان اشارة الى ضرورة اتخاذ “اجراءات ملموسة” لنزع السلاح النووي من العالم، والتي كانت موجودة في مسودة تعود الى 21 آذار – مارس 2012 .
واعاد قادة الدول المشاركة “التاكيد على اهدافنا المشتركة لنزع السلاح النووي وانتشاره والاستخدام السلمي للطاقة النووي”.

وقد تجمع زعماء العالم في قمة سيئول وتعهدوا يوم الثلاثاء 27 آذار 2012 ، بالعمل سويا لضمان سلامة المواد النووية، إلا أنهم اتخذوا خطوات هامة ومتواضعة لعدم وقوع هذه المواد النووية في أيدي ارهابيين بحسب تعليقات محللين.
وجمعت قمة سيئول للأمن النووي، أكبر فعالية عالمية تستضيفها كوريا الجنوبية والثانية من نوعها بعد انعقاد الاولى في واشنطن ، العديد من زعماء العالم تجاوز عددهم الخمسين زعيما منهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما والزعيم الصيني هوجينتاو ذلك بعد انتهاء القمة التي استمرت لمدة يومين واصدار بيان سيئول الذي أشار إلى تحقيق تقدم ملموس ضمن جهود الدول الأعضاء لمنع الارهابيين من تلقي أية مواد نووية.
وجاء في بيان القمة ‘ ما زال الارهاب النووي من بين أكثر التحديات التي تهدد الأمن الدولي’.
وأيد قادة العالم ‘ الدور الأساسي للوكالة الدولية للطاقة الذرية من حيث تسهيل التعاون الدولي وجددوا تأكيدهم على عقد القمة الثالثة في هولندا في العام 2014م.
وقال كين لونغو، الرئيس المشارك لمجموعة عمل المواد الانشطارية ، إحدى منظمات التحالف الدولي للامن النووي ‘ يجب تنفيذ العديد من الخطوات الهامة قبل انعقاد القمة الثالثة في هولندا سنة 2014’وقال ‘ على الدول وضع قوانين مؤسسة ملزمة وشاملة لضمان الامن النووي التي تؤكد على مبدأ المسئولية’.
ومن بين نتائج القمة المهمة تحديد هدف بحلول العام 2014 لتعديل صيغة الأمن النووي الدولي عرفت باسم اتفاقية حماية المواد النووية والالتزامات الطوعية للعديد من الدول للتخلص من مخزونها من المواد الانشطارية.
وعلى هامش القمة، أعلنت كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبلجيكا وهولندا عن خطط مرحلية للتخلص من المواد عالية التخصيب للنظائر الطبية.
وتبنى البيان بالاجماع ضرورة قيام الدول بالحد من استخدام الأسلحة التي يمكن ان تحوي على مواد نووية وذلك بحلول العام 2013 عن طريق تحويل المفاعلات النووية ذات التخصيب العالي لضمان أكبر قدر من السلامة.
وقال ميليس بومبر كبير الباحثين بمركز جيمس مارتين لدراسات عدم انتشار الاسلحة النووية’ مثل هذه الالتزامات تمثل نتائج ملموسة في هذه القمة ويمكن الاستفادة منها في المستقبل’.
وقال ‘ إذا تم تحقيق هذه الالتزامات، فإن البيت الأبيض سيصبح أكثر نشاطا مما كان عليه الحال في السابق في محاولته لكسب دعم الكونغرس في قضايا متعلقة بالتشريع’
وقال مسؤول حكومي في كوريا الجنوبية رفض الكشف عن هويته ان بعض الدول فضلت عدم توسيع نطاق القمة ليشمل خفض عدد الاسلحة النووية ونزعها والدعوة الى اجراءات ملموسة بهذا الصدد.
وتابع البيان ان “الارهاب النووي لا يزال احد اخطر التهديدات لامن العالم” و”مكافحة هذا التهديد تتطلب اجراءات حازمة على الصعيد كل دولة وتعاونا دوليا بالنظر الى العواقب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والنفسية المحتملة”
ورحب قادة الدول المشاركة ومن بينهم اوباما ونظيره الصيني هو جينتاو ب”التقدم الملموس” الذي تحقق على صعيد التزام الدول في القمة الاولى حول الامن النووي في واشنطن في 2010.
وشدد البيان الختامي على ان “المسؤولية الاساسية” لكل الدول في حماية المواد النووية حتى لا يصل اليها الارهابيون.
وحث البيان جميع الدول على احترام المعاهدات الدولية حول امن المواد الانشطارية واعاد التاكيد على دور الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
كما شدد على ضرورة وضع المخزون من البلوتونيوم واليورانيوم العالي التخصيب في اماكن امنة، وشجع الدول على التقليل من استخدام اليورانيوم العالي التخصيب من خلال تحويل المفاعلات الى اليورانيوم الضعيف التخصيب والذي لا يمكن ان يستعمل لصنع اسلحة.
واضاف ان على الدول ان تحمي مخزونها من المواد الاشعاعية بشكل ضعيف والمستخدمة على نطاق واسع “لامكان استخدامها في اعمال مسيئة”.
كما دعا البيان الى اجراء عمليات جرد ووضع اجهزة تعقب على المواد النووية وتطوير سبل تحديد مصدر تلك المواد.
واعلن البيان ان القمة المقبلة ستعقد في هولندا في العام 2014.
أتخذت قرارات ملموسة في قمة الأمن النووي المعقودة في العاصمة الكورية الجنوبية سيول.

وجاء في البيان الختامي الذي صدر عقب الجلسة الأخيرة للقمة أنه سيتم فرض قيود على تنقل المواد النووية في الأسواق الدولية .

وأشار البيان إلى أن الإرهاب النووي صار يهدد الأمن الدولي أكثر من أي وقت مضى.

ولفت البيان الأنظار إلى أنه توجد في العالم مواد نووية أكثر من اللازم و أشار إلى أنه سيتم بذل المساعي الرامية إلى تشكيل الية دولية بشأن تقليل هذه المواد.

وتقرر في البيان الختامي لجوء الدول الممتلكة للبلوتونيوم و اليورانيوم عالي التخصيب إلى تبديل هذه المواد بمواد ذات نسب تخصيب اقل .

وضمن إطار هذه القرارات تم التأكيد على إقامة تعاون دولي أقوى في هذا المجال مع التشديد على اللجوء إلى زيادة الدعم المقدم إلى وكالة الطاقة الذرية الدولية.
إلى ذلك ، أبدت وسائل الإعلام الأمريكية وخبراء أمريكيون تقييما إيجابيا بصورة عامة للبيان الختامي المسمى بـ’ بيان سيئول ‘ الصادر عن قمة الأمن النووي الثانية في سيئول والتي انتهت يوم الثلاثاء، إلا أنها أثارت شكوكها حول مدى فعالية البيان .

وسلطت وسائل الإعلام الامريكية الرئيسة الضوء على خطة كوريا الشمالية لإطلاق صواريخ طويلة المدى أكثر من مضمون بيان القمة ، بقولها ‘ اختطفت كوريا الشمالية قمة الأمن النووي في سيئول ‘ .

ورفع البيت الأبيض على موقعه الالكتروني بيان سيئول الذي تم تبنيه في القمة في سيئول وجميع المستندات المتعلقة به. إلا انه لم يدلي بأي تعليق رسمي حتى الآن ، نسبة لتوقيت إصدار البيان الذي صادف الفجر في الولايات المتحدة الأمريكية . إلا أن وسائل الإعلام الرئيسية منها وكالة اسوشيتيد برس وقناة سي أن أن أصدرت تحليلات عن بيان سيئول نقلا عن خبراء .

وحول عبارة ‘ بذل الجهد المشترك لخفض اليورانيوم عالي التخصيب لحد أدنى ‘ الذي يعتبر جوهر البيان، أشارت وكالة اسوشيتيد برس الى أنه من غير الواضح ما إذا كانت الدول المشاركة تتمكن من تحقيق مثل هذا الهدف أم لا.

وأضافت ‘ أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية هي منظمة أكثر إدراكا بقضية الحد من استخدام المواد النووية، إلا أنها ليس لها السلطة لفرضه ‘ مشيرة إلى أن خبراء نوويين يبدون ردود أفعال سلبية على ‘ إجراءات طوعية لتحقيق ذلك.

ودعا بعض الخبراء النوويين أيضا إلى ضرورة مشاركة قادة الدول بصورة إيجابية لتحقيق خفض اليورانيوم عالي التخصيب على الرغم من تقييمهم الايجابي لنتائج قمة الأمن النووي في سيئول.

ووصف الرئيس المشترك لمجموعة العمل للمواد الانشطارية النووية( FMWG) كينيس لوونغو في تقرير أدلي به في هذا اليوم نتائج قمة الأمن النووي بأنها ‘ تقدم متواضع لكنه خطوة هامة مستقبلا ‘ .

وقال ‘ لكن الأمر يتطلب المزيد من القيادة السياسية، على أن تعتبر كل دولة إن القضية هي قضية دولية عبر الحدود ‘ .

هذا وأوردت قنوات سي ان ان وفوكس وسي بي أس خبر خطة الشمال لإطلاق صاروخ طويل المدى كخبر أكثر أهمية من نتيجة قمة الأمن النووي في سيئول.

ونقلت إن تسرب تعليقات الرئيس أوباما حول نظام الدفاع الصاروخي أثناء محادثاته في القمة مع الرئيس الروسي دميتري ميدبيديف في اليوم الذي سبقه أثار جدلا في الوقت الراهن.

من جانبها ، ذكرت صحفية لوفيجارو الفرنسية يوم 26 مارس إن كوريا الشمالية التي لم تتلقى دعوة لحضور مؤتمر الأمن النووي في سيئول لكنها تمكنت من سرقة مكانة بطل هذه القمة من خلال إعلانها عن الخطة لإطلاق صاروخ طويل المدى .

وأفادت الصحيفة في ذلك اليوم في مقالها المعنون ‘ اعادة تصعيد التوتر في شبه الجزيرة الكورية بسبب قضية الأسلحة النووية ‘ بأن خطة كوريا الشمالية المعلنة قبيل عقد قمة الأمن النووي في سيئول، ظهرت كقضية هامة في المؤتمر .
وقالت في تحليلها أن الرئيس الأمريكي باراك اوباما أكد على تأييده المطلق لكوريا الجنوبية من خلال زيارة تفقدية قام بها إلى الخط العسكري الفاصل الذي يقسم الكوريتين، مرسلا بذلك تحذيراته إلى كوريا الشمالية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الصين واجهت موقفا محرجا جراء تصرفات كوريا الشمالية، إلا أن إطلاق الصاروخ في كوريا الشمالية يأتي ضمن تقوية قيادة الزعيم الجديد كيم جونغ أون، حيث أن هناك محدودية لتأثير الصين على إقناع الشمال لعدم تنفيذ الخطة وذلك نقلا عن دانيل فينغكتون من مجموعة إدارة الأزمة الدولية(ICG) .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

واشنطن – البنتاغون الأمريكية تطلب أسلحة نووية جديدة لمواجهة التسلح النووي الروسي

واشنطن – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: