إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / النائب الأسير د. مروان البرغوثي ( ابو القسام ) عضو اللجنة المركزية لحركة فتح يدعو القيادة الفلسطينية الى وقف كافة اشكال التنسيق الامني والاقتصادي مع ( اسرائيل )

النائب الأسير د. مروان البرغوثي
رام الله - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
دعا عضو اللجنة المركزية لحركة فتح والمعتقل لدى الكيان الصهيوني ( إسرائيل ) مدى الحياة النائب الأسير د. مروان البرغوثي ( ابو القسام ) ، يوم الاثنين 26 آذار 2012 ، القيادة الفلسطينية الى وقف كافة اشكال التنسيق الامني والاقتصادي مع ( اسرائيل ) .

النائب الأسير د. مروان البرغوثي ( ابو القسام ) عضو اللجنة المركزية لحركة فتح يدعو القيادة الفلسطينية الى وقف كافة اشكال التنسيق الامني والاقتصادي مع ( اسرائيل )

النائب الأسير د. مروان البرغوثي
رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
دعا عضو اللجنة المركزية لحركة فتح والمعتقل لدى الكيان الصهيوني ( إسرائيل ) مدى الحياة النائب الأسير د. مروان البرغوثي ( ابو القسام ) ، يوم الاثنين 26 آذار 2012 ، القيادة الفلسطينية الى وقف كافة اشكال التنسيق الامني والاقتصادي مع ( اسرائيل ) .

وقال د. مروان البرغوثي في رسالة بعثها من سجن هداريم الصهيوني ، المحكوم بقرار محكمة عسكرية صهيونية 5 مؤبدات : ‘ادعو السلطة الوطنية الى وقف كافة اشكال التنسيق الامني والاقتصادي مع الاحتلال لان وظيفة الاجهزة الامنية الفلسطينية توفير الامن وحماية المواطن الفلسطيني، وليست حماية الاحتلال”.
ودعا الى انجاز المصالحة والوحدة الوطنية وضرورة تعامل القيادة الفلسطينية الجاد والمسؤول مع هذه القضية والإرتقاء إلى مستوى التحديات الخطيرة التي تواجه القضية الوطنية ومصير الشعب وارضه.
كما دعا الى المزاوجة بين المقاومة والعمل الدبلوماسي السياسي والدبلوماسي والتفاوضي والنضالي والجماهيري الشعبي الذي أكدت عليه وثيقة الأسرى للوفاق الوطني
وقال”: أثبتت اتجربة أنه لا يوجد شريك للسلام في اسرائيل. ولكن الاسوأ من ذلك أن الاستيطان تضاعف خلال عقدين من المفاوضات ثلاثة او أربعة اضعاف وأن تهويد القدس يتسارع على نحو غير مسبوق والتأكيد على الحق المطلق لشعبنا في مقاومة الإحتلال بكافة الأشكال والوسائل والأساليب، وتركيز هذه المقاومة في الأراضي المحتلة عام 1967، مع أهمية إختيار الشكل والأسلوب المناسبين لكل مرحلة، وأن إطلاق مقاومة شعبية واسعة النطاق في هذه المرحلة يخدم قضية شعبنا. “
ودعا الى مقاطعة شاملة للمنتوجات والبضائع الاسرائيلية رسميا وشعبياً، وتشجيع المنتج الوطني الفلسطيني في كافة المجالات بما يوفر مزيداً من فرصة العمل وتعزيز اقتصاد الصمود وتجديد الجهد للحصول على عضوية فلسطين في الأمم المتحدة وطلب التصويت في مجلس الأمن، وفي حال تعذر ذلك التوجه للجمعية العامة وكذلك لكافة الوكالات الدولية التابعة للأمم المتحدة.
ودعا الى توجيه دعوة رسمية فلسطينية لفرض عقوبات ومقاطعة سياسية واقتصادية ودبلوماسية شعبية ورسمية على الكيان العبري ( اسرئيل ) ، ودعوة الدول العربية والاسلامية والدول الصديقة لمقاطعتها، والعمل على عزلها بصورة كلية ومقاومة ورفض كل أشكال التطبيع مع الإحتلال الصهيوني .
كما دعا الى تعزيز الاقتصاد الوطني الفلسطيني على قاعدة تحقيق الحد الأدنى من العدالة الاجتماعية وتوزيع الأعباء، وبناء اقتصاد صمود ومقاومة وتعزيز القطاع الزراعي وحماية المنتوجات الزراعية وتسويقها وتوسيع قاعدة القطاع الصناعي واعطاء الاولوية لحماية القطاعات المتضررة من الاحتلال.
وشدد على مكافحة الفساد الذي يمثل وجهاً آخر للاحتلال . وقال”: يتوجب أن يطال رموز الفساد الذين لم يتعرضوا للمسائلة حتى هذه اللحظة، والتأكيد على أن مكافحة الفساد في إطار سيادة القانون وتحقيق العدالة هي جزء لا يتجزأ من مقاومة الاحتلال.
ودعا البرغوثي في رسالته القيادة الفلسطينية الى التمسك باطلاق سراح كافة المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني .

من جهتها ، حيت حركة فتح صمود وكفاح أحد أبرز قادتها الأسير د. مروان البرغوثي. وقال المتحدث باسم الحركة د. فايز أبو عيطة في بيان صحفي صادر عن مفوضية الإعلام والثقافة، يوم الإثنين 26 آذار 2012 ، بمناسبة مرور عشر سنوات على اعتقاله، ‘إن الحركة التي يتقدم قادتها صفوف المعركة مقاتلين وشهداء وأسرى لقادرة على الاستمرار في حمل راية الكفاح الوطني بشرف وأمانة حتى تحقيق العودة والاستقلال’.
وأشاد أبو عيطة بمسيرة البرغوثي الكفاحية ودوره في مسيرة العمل التنظيمي والوطني والسياسي والبرلماني، مذكرا بتاريخه النضالي الحافل فقد تعرض للاعتقال والإبعاد والمطاردة والعديد من محاولات الاغتيال إلى أن تمكن جيش ( إسرائيل ) من اعتقاله، معتبرا أن البرغوثي يمثل نموذجا كفاحيا يعتز به شعبنا ويفخر.
وأكد أن القائد البرغوثي ما زال يقوم بدوره الوطني رغم الاعتقال، مشددا على دوره الهام في التوصل إلى وثيقة الأسرى للوفاق الوطني التي أضحت مرجعا وحدويا لكل القوى السياسية الفلسطينية.
واستنكر صمت المجتمع الدولي تجاه جريمة اختطاف البرغوثي ومحاكمته والاستمرار في اعتقاله رغم الحصانة البرلمانية التي يتمتع بها.
وعاهدت حركة فتح القيادي البرغوثي وجميع الأسرى في سجون الاحتلال، بالعمل على تحريرهم والسير على خطاهم وصون تضحياتهم، حتى يتحقق قيام دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس.


Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يافا – 480 مليون شيكل أثمان تصاريح للعمال الفلسطينيين العاملين داخل الخط الأخضر 2018

يافا –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: