إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العلوم والتكنولوجيا / الطاقة / إعتصام عشرات المواطنين أمام مقر شركة كهرباء محافظة القدس برام الله احتجاجا على ارتفاع أسعار الكهرباء وتصرفات الشركة

رام الله - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نفذ عشرات المواطنين اعتصاما للمرة الثانية أمام مقر شركة كهرباء محافظة القدس في مدينة رام الله يوم الاحد 25 آذار 2012 ، احتجاجا على ارتفاع أسعار الكهرباء، وتصرفات الشركة.

إعتصام عشرات المواطنين أمام مقر شركة كهرباء محافظة القدس برام الله احتجاجا على ارتفاع أسعار الكهرباء وتصرفات الشركة

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نفذ عشرات المواطنين اعتصاما للمرة الثانية أمام مقر شركة كهرباء محافظة القدس في مدينة رام الله يوم الاحد 25 آذار 2012 ، احتجاجا على ارتفاع أسعار الكهرباء، وتصرفات الشركة.
وجاء الاعتصام الذي يقام للمرة الثانية، بدعوة من: مجموعة من الشباب من ذوي الدخل المحدود، وجمعية حماية المستهلك، والقوى الوطنية والإسلامية، واتحاد لجان المرأة، ونقابات عمال فلسطين المهنية، وجمعية الطاقة البديلة والمستدامة، ولجنة العاملين في بلدية البيرة، واللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان، ونادي إسلامي رام الله، ومركز أبو ريا للتأهيل، وصوتنا فلســـطين، ونادي شباب رام الله، وبمشاركة عدد من الأهالي في المحافظة.

وأوضح الشاب مهدي زيد، أن الاعتصام أمام مقر شركة كهرباء القدس للمرة الثانية، يأتي في إطار الارتفاع الكبير في أسعار الكهرباء، مشيرا إلى أن أول احتجاج نظم قبل أسبوعين، واعتصام اليوم يأتي تأكيدا على مواصلة الاحتجاجات حتى تحقيق جميع المطالب.

وشدد زيد، على أنه في حال عدم استجابة الشركة لمطالب المعتصمين، ومواصلة تقليلها من مثل هذه الاحتجاجات، فستكون هناك إجراءات تصعيدية واعتصامات في الأيام المقبلة، حتى تستجيب إدارة الشركة لكل المطالب، خاصة تقليل أسعار الكهرباء.

بدوره، قال الشاب بشار الشوا إن اعتصام اليوم يأتي احتجاجا على الغلاء الكبير وغير المبرر في أسعار الكهرباء، وكذلك احتجاجا على تصرفات شركة كهرباء القدس.

وأشار إلى أن الشركة تتعامل بازدواجية في أسعارها مع المواطنين، من خلال وضع تسعيرة قليلة لمنطقة معينة، وتسعيرة مضاعفة لمنطقة أخرى.

وأوضح الشوا، أن الاعتصام ضد غلاء الكهرباء ما هو إلا مقدمة وسيتبعه تنظيم اعتصامات أخرى ضد غلاء السلع الاستهلاكية المختلفة، مؤكدا ضرورة دعم وتعزيز صمود المواطنين في هذه الظروف الصعبة وعدم رفع أسعار السلع، خاصة أن الرواتب قليلة ومتدنية، ولا يمكن أن تتماشى مع هذا الغلاء.

من جهته، أكد مدير عام شركة كهرباء القدس المهندس هشام العمري، أن الشركة ملتزمة بتعرفة الكهرباء كما أقرتها سلطة الطاقة ومجلس تنظيم قطاع الكهرباء، وأنه من منطلق تفهم الوضع الاقتصادي الصعب الذي يمر به المواطن الفلسطيني، فإنها ستمدد فترة السماح لتسديد الفواتير للمستهلك المنزلي من 10 إلى 20 يوما لتقليص غرامات التأخير، علما بأن فترة الدفع في الشركة القطرية الإسرائيلية هي 10 أيام فقط.

وشدد على أن المواطن سيلاحظ انخفاضا بحولي 30% على أسعار التمديدات الكهربائية خلال الأسابيع المقبلة، مشيرا إلى أن مجلس تنظيم قطاع الكهرباء يجري حاليا مراجعة دورية للتعرفة الكهربائية في ظل الارتفاعات المتكررة للتعرفة الكهربائية من مصادر الشراء وأن شركة كهرباء القدس ستكون أول الملتزمين بأي تعديل على التعرفة.

وثمن العمري الجهد الذي تقوم به سلطة الطاقة في هيكلة قطاع الكهرباء، ووضع القوانين والأنظمة اللازمة التي تضمن حقوق الشركات والمواطنين على حد سواء، مرحبا بالاجتماع المثمر الذي تم مؤخرا ما بين وكيل وزارة الاقتصاد عبد الحفيظ نوفل، وما بين وفد جمعية حماية المستهلك في محافظة رام الله وممثلين عن الحملة الشعبية لمكافحة الغلاء.

وأوضح أهمية فتح قناة حوار لحل أي أمور عالقة، ولطرح أي اقتراحات وتوصيات، قائلا: ‘إن شركة كهرباء القدس، صرح وطني هام، ملتزمة بالسياسة الوطنية، وأن استمراريتها في توفير الخدمات للمواطنين، أمر غاية في الأهمية، وأن المستفيد الوحيد من توقفها عن تقديم الخدمات هو الاحتلال’.

وبين العمري أن مديونية شركة كهرباء القدس لشركة الكهرباء القطرية الإسرائيلية الناتج بالأساس عن عدم التزام جزء من المواطنين في دفع الفواتير المترتبة عليهم، والسرقات التي تحصل في مناطق واسعة، تقوض عمل الشركة وتجعلها عرضة للتهديدات الإسرائيلية المستمرة.

وأهاب بالمواطنين لمكافحة السرقات ودفع الفواتير المترتبة عليهم، حفاظا على استمرارية شركة كهرباء القدس، مشيرا إلى الشركة خلال السنوات الماضية قدمت عروضا للعديد من الفئات الاجتماعية، لتمكينها من تسديد الفواتير في مواعيدها.

وتابع العمري: ‘الشركة قامت بتركيب نوعية جديدة من عدادات الدفع المسبق لمساعدة المواطنين، علما بأن تركيب عدادات الدفع المسبق هي سياسة السلطة الوطنية وليست سياسة الشركة فقط، وأن سلطة الطاقة حصلت على تمويل من عدة دول مانحة لشراء ما لا يقل عن 200 ألف عداد وتركيبها في الضفة الغربية وقطاع غزة’.

وقال: إن الشركة تراجع الآن مع مجلس تنظيم قطاع الكهرباء، كافة القضايا المتعلقة بالأسعار ومعايير الخدمة، حرصا على تعزيز العلاقة فيما بينها وبين مشتركيها، وإن الشركة ترحب في أي مطالب واقتراحات للتخفيف عن المواطن والحفاظ على هذه المؤسسة الوطنية، وتدعيم عوامل صمودها في وجه محاولات الاحتلال لتهويدها والقضاء عليها كمؤسسة وطنية.

وأضاف، أن الشركة تلعب دورا أساسيا في إنشاء الشبكات وصيانتها وإدارة الاحتمال والتخطيط لتوسعاتها وتأمين موجوداتها، والقيام بكل ما هو مطلوب لإيصال التيار الكهربائي بشكل مستمر وآمن، وتساهم بإنشاء محولات وشبكات الضغط العالي وكافة مكونات البنية التحتية، كما تقوم بصيانتها وتجديدها حفاظا على سلامة المواطن واستمرارية التزويد بشكل آمن وموثوق.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أديس أبابا – إثيوبيا تستعد لبناء السد على نهر أمو على الحدود الكينية بـ 2.2 مليار يورو لتوليد الكهرباء

أديس أبابا – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: