إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإسلام / الفتاوى الإسلامية / مفتى السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ يصدر فتوى تدعو لهدم كل الكنائس الموجودة في الجزيرة العربية

رئيس هيئة كبار العلماء ورئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء ومفتي عام السعودية عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ “

الرياض - وكالات - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أفتى رئيس هيئة كبار العلماء ورئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء ومفتي عام السعودية عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ “بوجوب هدم جميع الكنائس في شبه الجزيرة العربية”.

مفتى السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ يصدر فتوى تدعو لهدم كل الكنائس الموجودة في الجزيرة العربية

رئيس هيئة كبار العلماء ورئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء ومفتي عام السعودية عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ “

الرياض – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أفتى رئيس هيئة كبار العلماء ورئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء ومفتي عام السعودية عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ “بوجوب هدم جميع الكنائس في شبه الجزيرة العربية”.

واعتبر الشيخ الذي يمثل المرجعية الأكبر في المملكة أن شبه الجزيرة تخضع لدين الإسلام فقط، ووجود الكنائس في بعض الدول منها هو اعتراف بصحة هذه الأديان.
وجاءت آخر فتاوى الشيخ في سياق رده على منظمة مجتمع مدني كويتية اعترضت على الدستور الكويتي الجديد الذي أقر أعضاء البرلمان مادة جديدة به الشهر الماضي لحظر بناء الكنائس الجديدة. الأمر الذي أثار موجة استياء أولية بين الأقليات المسيحية التي تعيش في شبه الجزيرة خاصة في السعودية، اليمن، عمان والكويت.
وكانت ‘جمعية احياء التراث الاسلامي’ الكويتية القريبة من الفكر الوهابي وجهت سؤالا الى الشيخ عبد العزيز آل الشيخ حول ‘صحة الدعوات في ميزان الشريعة التي اطلقها اعضاء في البرلمان الكويتي الى منع او هدم الكنائس’.

فكان جواب المفتي السعودي ان ‘الكويت جزء من الجزيرة. والجزيرة العربية يجب ان تهدم كل ما فيها من الكنائس لان هذه الكنائس اقرارها اقرار لدين غير الاسلام، والنبي صلى الله عليه وسلم امرنا وقال (لا يجتمع في جزيرة العرب دينان). فبناؤها في الاصل لا يصح لان هذه الجزيرة يجب ان تخلو من هذا كله’.
واعتبرت عدة وسائل إعلام دولية، من بينها قناة روسيا اليوم، أن فتوى عبد العزيز آل الشيخ لا ترمي “لمزيد من الاحتقانات الطائفية في المنطقة”، أكثر منها خطوة في المشروع الغربي المرسوم للشرق الأوسط “الجديد” وتصفيته طائفيا من كل الديانات غير الإسلامية وتصوير المنطقة على أنها مصدر أساسي للإرهاب وللاستفادة من حس “الإسلاموفوبيا” المتزايد في أوروبا والولايات المتحدة.
وجه اساقفة المان ونمساويون وروس انتقادا حادا لمفتى المملكة العربية السعودية لاصداره فتوى تدعو لهدم كل الكنائس الموجودة في الجزيرة العربية.
وفي بيانات منفصلة يوم الجمعة 23 آذار 2012 ، انتقد اساقفة كاثوليك في المانيا والنمسا الفتوى التي اصدرها الشيخ عبدالعزيز ال الشيخ واعتبروها نكرانا غير مقبول لحقوق ملايين العمال الاجانب في منطقة الخليج.
ووصف الاسقف مارك اسقف يجوريفسك رئيس القطاع الارثوذكسي الروسي للكنائس في الخارج الفتوى بانها “مثيرة للقلق”. ويعتبر مثل هذا الانتقاد الصريح من رجال دين مسيحيين لنظرائهم المسلمين نادر جدا.
وذكرت مواقع الكترونية مسيحية ان ال الشيخ احد ابرز رجال الدين في العالم الاسلامي اصدر الفتوى الاسبوع الماضي ردا على نائب كويتي تساءل عن امكانية حظر بناء الكنائس في بلاده.
ونقلا عن تقارير اعلامية عربية قالت المواقع الالكترونية ان ال الشيخ قال انه ينبغي حظر بناء اي كنائس جديدة وهدم الكنائس الحالية.
وادعى الاسقف روبرت زوليتش رئيس مؤتمر الاساقفة الالمان ان المفتى السعودي: “لم يظهر اي احترام للحرية الدينية والتعايش الحر للاديان” خاصة تجاه العمال الاجانب. واضاف قائلا: “سيكون صفعة على وجوههم اذا ما تم هدم الكنائس القليلة المتاحة امامهم”.
ويعيش 3.5 مليون مسيحي على الاقل في منطقة الخليج اغلبهم من الهند والفلبين ويعتنقون الكاثوليكية علاوة على مغتربين غربيين من مختلف الطوائف.

وتحظر المملكة العربية السعودية ، حاضنة المسجدين الإسلاميين الكبيرين : المسجد الحرام بمكة المكرمة والمسجد النبوي بالمدينة المنورة ، بناء اي دور للعبادة غير المساجد مما يعرض المسيحيين هناك لخطر الاعتقال اذا ما اقدموا على التعبد في منازل خاصة. وتوجد كنائس للجاليات المسيحية في الامارات وقطر والكويت والبحرين وعمان واليمن.
وطالب مؤتمر الاساقفة في النمسا حيث يعتزم العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز افتتاح مركز مثير للجدل للحوار بين الاديان بتوضيح رسمي من الرياض.
وتساؤل اعضاء المؤتمر قائلين: “كيف يمكن لمفتي (السعودية) ان يصدر فتوى بهذه الاهمية من دون علم الملك. نرى تعارضا بين الحوار الذي يمارس حاليا وجهود الملك وبين (فتوى) المفتي”.
وفي موسكو ابلغ الاسقف مارك وكالة انترفاكس انه يأمل ان يفاجأ جيران المملكة العربية السعودية “بدعوة الشيخ وتتجاهلها”.
وطالبت الكنيسة الكاثوليكية الدول المسلمة في السنوات الاخيرة على اعطاء الاقليات المسيحية في بلدانها نفس حق العقيدة الذي يتمتع به المسلمون في البلدان الغربية.
ويوجد عدد قليل من المسيحيين الاورثوذكس في الخليج ولكن بطريركية موسكو الذي ظلت صامتة تقريبا خلال عقود الاتحاد السوفيتي الذي انهار في عام 1991 اصبحت اكثر حضورا في الدفاع عن حقوق المسيحيين حول العالم.
وابلغ الاسقف بول هندر الذي يراقب الكنائس الكاثوليكية في الامارات وعمان واليمن وكالة الانباء الكاثوليكية ان الفتوى لم تنشر على نحو واسع في السعودية”. واضاف ان “ما يدعو للقلق هو ان مثل هذه التصريحات تجد صدى لدى بعض الناس”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الشيخ د. صلاح البدير إمام وخطيب المسجد النبوي بالمدينة المنورة يفند فتوى عمر مكرم بشأن الزوجة الاخوانية

الشيخ د. صلاح البدير إمام وخطيب المسجد النبوي بالمدينة المنورة

المدينة المنورة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )