إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الإتحادات الفلسطينية / المؤتمر التاسع للاتحاد العام لعمال فلسطين في البيرة يطالب بتحويل برنامج الاتحاد من برنامج سياسي لبرنامج نقابي اجتماعي

رام الله - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
صادق اعضاء المؤتمر التاسع للاتحاد العام لعمال فلسطين، يوم الجمعة 23 آذار 2012 ، على التقرير الاداري والمالي للامانة العامة للاتحاد عن اعوام 2007 بالاجماع، وطالبوا بتحويل برنامج الاتحاد من برنامج سياسي الى برنامج نقابي اجتماعي، والتركيز على الدور النقابي الميداني للكادر النقابي وتوجيه الموارد المالية لاستثمارها في مشاريع قد تساعد على التشغيل.

المؤتمر التاسع للاتحاد العام لعمال فلسطين في البيرة يطالب بتحويل برنامج الاتحاد من برنامج سياسي لبرنامج نقابي اجتماعي

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
صادق اعضاء المؤتمر التاسع للاتحاد العام لعمال فلسطين، يوم الجمعة 23 آذار 2012 ، على التقرير الاداري والمالي للامانة العامة للاتحاد عن اعوام 2007 بالاجماع، وطالبوا بتحويل برنامج الاتحاد من برنامج سياسي الى برنامج نقابي اجتماعي، والتركيز على الدور النقابي الميداني للكادر النقابي وتوجيه الموارد المالية لاستثمارها في مشاريع قد تساعد على التشغيل.

جاء ذلك خلال فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر التاسع للاتحاد والتي تواصلت برعاية الرئيس الفلسطيني محمود عباس في قاعة فندق بست ايسترن بالبيرة برئاسة محمد ابو الليل وعضوية كل من النقابيين مناضل حنني وأمل الحاج احمد، ومشاركة الامين العام للاتحاد حيدر ابراهيم، ونائب الامين العام محمد عرقاوي الذي عرض التقرير الاداري، وبحضور الوفود الدولية جميعها التي استمعت الى مجموع الملاحظات التي عكست استعدادية ورغبة العمال بالتقدم في مجالات المرأة والشباب والدور القيادي.
وتلا رئيس المؤتمر محمد ابو الليل، عددا من الرسائل والبرقيات الموجهة للمؤتمر من الاعضاء والمنظمات العمالية التي لم تتمكن من الوصول بسبب الاجراءات الادارية والقانونية، حيث باركت هذه الرسائل انعقاد المؤتمر، وطالبت بالتوجه السريع الى دورة جديدة للمؤتمر بعد اجراء الانتخابات النقابية في مجموع النقابات والمواقع المشكلة للاتحاد العام في غزة والضفة الغربية والخارج.
وطالبت هذه الرسائل بالاهتمام التنظيمي بالفروع الخارجية “أوروبا” التي أهملت منذ أكثر من 20 عاما، وبعد ذلك طرح التقريرين المالي والاداري للمناقشة وقدمت العديد من المداخلات الايجابية لرؤساء النقابات والفروع واعضاء المؤتمر التي أقرت بتطور وتقدم عمل الاتحاد العام في المجالات الداخلية والخارجية حيث يشارك في مجموع اللجان الوطنية للحوار الاجتماعي والاجور والتشريعات والتشغيل وحيث نظم العديد من الدورات التأهيلية، وقام بعدد من النشاطات الخارجية.
واكد التقرير الذي قدمه العرقاوي على الدور الفعال للاتحاد على صعيد الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب والاتحاد العالمي للنقابات لا سيما ان اليوم الدولي للتضامن مع عمال وشعب فلسطين الذي شارك فيه عشرات الوفود والتضامن العالمي الذي برز في كلماتهم من مختلف البلدان والقارات يعبر عن فعالية الدور الدولي للاتحاد.
ويشير التقرير الى ان المساعدات المادية والعينية التي قدمها الاتحاد لبضعة آلاف من العمال ساهمت في الحد من البطالة والفقر، الامر الذي رفضه الاعضاء، وطالبوا بضرورة استثمار الاموال في مشاريع وجمعيات عمالية وانتاجية فعلية تشكل تشغيلا مستمرا.
وابرزت مجموع المداخلات تقريبا التي قدمها الكادر النقابي ضرورة البناء على هذه الانجازات لا سيما في مجال تعزيز الدور الوطني للاتحاد في مهمات مواجهة الجدار والاستيطان وتهويد القدس.
المداخلات الى تحويل برنامج الاتحاد من برنامج سياسي وطني الى برنامج نقابي اجتماعي يهتم بتطبيق قانون العمل وتطوير التشريعات واصدار قانون الضمان الاجتماعي الشامل والحد الادنى للاجور والتنظيم النقابي.
وأكدت هذه المداخلات على الدور القيادي للامانة العامة القادمة في توسيع وتقوية نقاباتها وفروعها لتتمكن من الفاعلية في مواجهة البطالة والفقر ومن اجل اقتراح سياسات اجتماعية واقتصادية بديلة تمكن من التنمية ومن خلق فرص العمل وزيادة التشغيل.
واشارت بضع مداخلات الى أهمية توسيع دور المرأة في النقابات وفي سوق العمل وكذلك الشباب، وهذا يتطلب برامج وجهود خاصة من الامانة العامة القادمة تعالج قضايا التمييز ضد المرأة وتفتح أبواب عضوية النقابات بشكل دائم أمام الشباب وتوسيع هامش العملية الانتخابية.
وصادق المؤتمر على ما تقدم له في التقريرين الاداري والمالي وناقشهما برؤية نقدية ايجابية تبنى عليه من اجل التقدم في واقع الاتحاد.
وفي الجلسة الثانية من اليوم الثاني للمؤتمر تقدمت اللجان المتخصصة بتوصياتها الى المؤتمر حول العضوية والدستور وناقشت عددا من الملاحظات التي تتعلق بالعضوية وبقوة تمثيل المؤتمر للعمال حيث قدمت ملاحظات مكتوبة من عدد من الفروع والاعضاء لا تمس شرعية المؤتمر وانما تمس قوته التمثيلية للعمال والقدرة على الالمام بحقيقة المشكلات المتعددة التي يفرضها الوضع الاحتلالي والسياسي على المجتمع من حيث الازمة الاقتصادية المتفاقمة ودور النقابات في اقتراح الحلول والسياسات البديلة لها.
إلى ذلك ، دعا ممثلو كتلة الوحدة العمالية والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في مؤتمر الاتحاد العام لعمال فلسطين إلى إعادة بناء النقابات العمالية على أسس ديمقراطية، عبر فتح باب الانتساب، والشروع بعقد المؤتمرات النقابية، وإجراء انتخابات عمالية حرة ونزيهة تسهم في تحقيق التمثيل الفعلي للعمال عبر مؤتمر توحيدي منتخب وفق مبدأ التمثيل النسبي الكامل.

وأكد مندوبو الكتلة على ضرورة معالجة تقصيرات الاتحاد تجاه النقابات العمالية في قطاع غزة التي لم تجر فيها اية انتخابات منذ عشرين عاما وتعيش وضعا هلاميا منفصلا عن هموم العمال. وكذلك في الفروع والتجمعات العمالية في بلدان المهجر والشتات، مشيرين بشكل خاص إلى ضرورة اعتماد اللجان التحضيرية القائمة في الدنمارك والسويد ورومانيا، والإشراف على انتخاباتها، رافضين استمرار أسلوب التعيينات الفردية واقتصار التنظيم العمالي على فرد أو أفراد “تاريخيين”.

وأشار متحدثون من الكتلة وغيرها في مداخلات شفوية ومكتوبة إلى منع الاحتلال ثمانية أعضاء من كتلة الجبهة الديمقراطية في لبنان وسوريا وقطاع غزة، فضلا عن مسؤولية الإجراءات الإدارية في منع عدد آخر من ممثلي الشتات من المشاركة.

وقدم الأعضاء الممنوعون أمنيا اعتراضات مكتوبة لرئيس المؤتمر، وللأمين العام للاتحاد، واللجنة التحضيرية للمؤتمر حول تجاوزات اللجنة التحضيرية بشأن العضوية في المؤتمر، والتي أدت إلى حرمان خمسة أعضاء منتخبين في فرع لبنان واستبدالهم بآفراد آخرين من أجل ترضيات وحسابات فئوية وشخصية.

وأكد مندوبو الجبهة على ضرورة انسجام قرارات المؤتمر مع الاحتياجات الاجتماعية والمعيشية والمطلبية للعمال التي يجب أن تشكل الركيزة الأساسية لبرنامج الاتحاد في الفترة المقبلة.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – التأمين الصحي الفلسطيني الجديد للعمال الفلسطينيين

رام الله –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: