إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / مسيرة سياسية وأهلية وشعبية في نابلس تطالب بإنهاء الإنقسام الفلسطيني وتشكيل الحكومة الفلسطينية

نابلس - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
شارك مئات المواطنين بالمسيرة الجماهيرية التي انطلقت من وسط مدينة نابلس، اليوم الخميس 22 آذار 2012 ، ودعت لها قوى وفعاليات محافطة نابلس السياسية والأهلية والشعبية، للمطالبة بإنهاء الانقسام، وحمل المشاركون الأعلام الفلسطينية والشعارات التي تنادي بإنهاء الانقسام.

مسيرة سياسية وأهلية وشعبية في نابلس تطالب بإنهاء الإنقسام الفلسطيني وتشكيل الحكومة الفلسطينية

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
شارك مئات المواطنين بالمسيرة الجماهيرية التي انطلقت من وسط مدينة نابلس، اليوم الخميس 22 آذار 2012 ، ودعت لها قوى وفعاليات محافطة نابلس السياسية والأهلية والشعبية، للمطالبة بإنهاء الانقسام، وحمل المشاركون الأعلام الفلسطينية والشعارات التي تنادي بإنهاء الانقسام.
ودعا محافظ نابلس اللواء جبرين البكري جميع المواطنين بالمشاركة بالمسيرات المختلفة للدعوة لإنهاء الانقسام، وضرورة البدء بخطوات كبيرة نحوها.
وثمن وقفة الأسيرة هناء شلبي في معركتها الأمعاء الخاوية، معتبرا مسيرة اليوم وقفة تضامنية معها.
من جهته، أثنى عضو اللجنة المركزية لحركة ‘فتح’ عباس زكي على المبادرة التي انطلقت من نابلس لإنهاء الانقسام، ووصفها بالنوعية لتحقيق مرتكزات القوة.
وأشار إلى أن منظمة التحرير الفلسطينية شكلت أكبر حضور للقضية على كافة الأصعدة، وأن إسرائيل تنكرت لكافة الاتفاقيات المبرمة، داعيا للمشاركة الفاعلة بالمسيرات التي ستنظم في الثلاثين من الشهر الجاري لمناسبة ذكرى يوم الأرض.
من جهته، قال رئيس منتدى فلسطين للحوار منيب المصري، إن شعبنا بجميع مكوناته تحت هدف واحد وهو دحر الاحتلال، ونحن غارقون بتفاصيل الانقسام والقدس تعاني من التهويد وتزوير تاريخها، مؤكدا ضرورة تطبيق اتفاق الدوحة.
وأشار إلى أن خيار وهدف كل أبناء شعبنا، دحر الاحتلال الإسرائيلي الذي نقدم له الهدية بانقسامنا، مشددا على ضرورة وقف الاعتقالات السياسية، وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين.
وتبادل رواد المنصة من قيادات الفصائل حمل الرايات، وحمل ممثلون عن كل فصيل راية الفصيل المقابل.
ووزع خلال المسيرة بيان صادر عن قوى وفعاليات نابلس، طالب باستكمال الجهود الرامية لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة، وضرورة اتخاذ كل ما يلزم من قرارات وإجراءات فعلية على الأرض، من توسيع هامش الحريات العامة وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين.
كما طالبوا بالإسراع في تشكيل الحكومة التي جرى التوافق عليها، ومواصلة عمل لجنة تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية.

أعلن الدكتور ناصر الشاعر نائب رئيس الوزراء في الحكومة الفلسطينية العاشرة عن انطلاق فعاليات إنهاء الإنقسام الفلسطيني- الفلسطيني بحضور آلاف المواطنين في دوار الشهداء بوسط مدينة نابلس.

وقال الشاعر في كلمة القوى والفصائل الوطنية والاسلامية إنه “حان الوقت لنقول للانقسام كفى كفى، يجب أن نطوى هذه الصفحة السوداء في تاريخ الشعب الفلسطيني، ويجب الاتفاق على الحد الادني من برنامج العمل الوطني”، مؤكدا “أننا لا نتحدث من ميدان التحرير ولكن نتحدث من دوار الشهداء بوسط مدينة نابلس ونقول للرئيس محمود عباس ولخالد مشعل ولهنية ولفياض نحن من ورائكم لانهاء الانقسام ويجب ان ينتهي، نريد ان نكون شركاءكم في إنهاء الانقسام”.
ولفت ناصر الدين الشاعر في كلمة الفصائل، إلى أن شرارة إنهاء الانقسام ستنطلق من مدينة نابلس، قائلا: ‘دعونا نُسمع المتربعين على قراراتنا بأن يضعوا نقطة نهاية الانقسام، لأن الشعب سيقول كلمته بالنهاية، والوحدة فوق جميع المصالح’.
ودعا لتطبيق كل ما تم الاتفاق عليه في القاهرة والدوحة، وألا يتم تأجيل شيء، والسماح للجنة الانتخابات في تحديد القوائم النهائية، وطمأنة الجميع بصدق الدعوة للوحدة لأنها معادلة مرتبطة بعضها، لأن شعبنا لا يمكن أن يذهب إلى أي مكان في ظل الانقسام.
وخرج الآلاف في نابلس اليوم استجابة لدعوة تجمع الفصائل والقوى والمؤسسات الوطنية في نابلس لاطلاق شرارة انهاء الانقسام الفلسطيني- الفلسطيني في كافة مدن الضفة الغربية.

وقال منيب المصري رئيس تجمع الشخصيات المستقله ، إن نابلس كانت وستكون الشرارة الأولى التي تنطلق منها كافة المبادرات الوطنية، ونحن اليوم من دوار الشهداء بوسط مدينة نابلس نعلن انطلاق الفعاليات الميدانية، مؤكدا أن هذه الفعاليات ستمتد خلال الأيام القليلة القادمة إلى الخليل وقطاع غزة ومن ثم الى كافة المدن الفلسطينية.
ورفع المشاركون شعارات تقول طمن رفح حتى جنين الشعب ضد الانقسام”، و”لنصرخ بصوت واحد ضد الانقسام”، و”أنا فلسطيني ضد الانقسام”، كما رفع المشاركون العلم الفلسطيني الواحد.
وقال عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح : إن الاحتلال الاسرائيلي يشن اليوم أوسع هجوم على الشعب الفلسطيني والاستيطان، بل وبدأ باستخدام الكلاب البوليسية ضد المواطنين، يجب ان نتعود بأن لا يكون العمل الفصائلي عبئا على العمل الوطني الفلسطيني، قال زكي.
وحول إذا ما كانت مركزية فتح ستتخذ اجراءات جديدة في ظل تعثر المصالحة، قال زكي: “إن خياراتنا لا زالت على ما هي عليه بانه يجب تحقيق المصالحة من اجل القضية الفلسطينية”.
وقال الشيخ محمد منصور عضو المجلس التشريعي عن حركة حماس : “لا أريد أن أحمّل المسؤولية إلى أي جانب في استمرار الانقسام، ولكننا جئنا اليوم لنقول حان الوقت لطي هذا الملف وانهاء الانقسام، يجب ان تُبذل كافة الجهود من اجل ذلك”.

وسار المشاركون عقب المهرجان الخطابي في مسيرة سلمية في عدد من شوارع مدينة نابلس وهتفوا بهتافات تدعو لانهاء الانقسام.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ذكرى وعد بلفور المشؤوم 2 / 11 / 1917 – 2017 ..قرن من التيه الفلسطيني الشامل بسبب بريطانيا! المطالب الفلسطينية والعربية والإسلامية لإنهاء التهجير (د. كمال إبراهيم علاونه)

ذكرى وعد بلفور المشؤوم 2 / 11 / 1917 – 2017 قرن من التيه الفلسطيني الشامل بسبب بريطانيا  !!! المطالب ...