إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / ناج من مجزرة حمص في سوريا يروي تفاصيل ذبح 50 طفلا وامرأة
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

ناج من مجزرة حمص في سوريا يروي تفاصيل ذبح 50 طفلا وامرأة

مجزرة ضد الأطفال والنساء بحمص
دمشق – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
بعد عام من مرور شرارة ثورة الشعب السوري، تطل علينا الأخبار الواردة من داخل حمص بمجازر رهيبة في حق المدنيين لإخماد لهيبها، لكن هذه المرة 45 شهيدا أغلبهم أطفال لم تتجاوز أعمارهم الثامنة من العمر، في منظر هز العالم الحر ومشاعره.
حيث قال أبو حميد ضابط مخابرات سابق انشق عن الجيش النظامي في حديثه لـ “الشروق” من مدينة القصير بسوريا “الجريمة النكراء اكتشفها الأهالي بعد أن استفاقوا على وقع القصف بالمدفعية المستمر على حي كرم الزيتون بعد فجر صلاة الفجر، أين تمكن بعض المدنيين الذين يملكون أسلحة رشاشة من الوصول إلى منطقة القصف بذات الحي، ووجدوا شخصا في حالة صحية حرجة جدا، نقلوه إلى مستشفى ميداني، وهناك رجع إلى وعيه، أين روى بشاعة ما حدث للنساء والأطفال الذين داهمتهم فرق للجيش النظامي والشبيحة وأفراد المخابرات السورية، حيث تم جمعهم في مكان واحد بعد إرغامهم على الخروج من منازلهم، ثم قاموا بتقسيمهم إلى قسمين، الأطفال والنساء والعجائز في قسم، والذكور البالغين في قسم آخر، وبعدها قاموا بإطلاق وابل من النار على الذكور البالغين أمام مرآى ومسمع من النساء والأطفال”.

الشبيحة اغتصبوا النساء قبل قتلهن

وأضاف ذات الناجي الذي كشف عن المجزرة في حديثه للجان المقاومة الشعبية وسط حمص “كنت تحت جثث القتلى، رغم إصابات إطلاق النار التي تعرضت لها خلال إعدامهم الجماعي، اسمع صرخات النساء والأطفال عند اغتصابهم أمام مرآى بقية الضحايا، وبعدها سمعت استجداء الأطفال للمعتدين من الشبيحة وعناصر الجيش السوري النظامي، بالعفو عنهم وعدم الاعتداء عليهم، “ارحمونا لا تقتلونا” هذه هي العبارات التي كانت تعلو صيحات الضحايا موجهة للمجرمين” .

وحول طريقة القتل التي مارستها مجموعات مليشيات الشبيحة الموالية للنظام السوري في حق الأطفال الأبرياء والنساء الحوامل العزل، يقول ذات الناجي: “كنت أسمع أوامر الضباط للنساء بالتجرد من الثياب والتعري وكذا نزع الملابس للأطفال، وبعدها بدأوا يختارون من يعجبهم من الأجساد التي تثير شهوتهم… لم أسمع طلقة واحدة توجه إلى الضحايا الشهداء من الأطفال والنساء، كل ما كنت أسمعه “لا تذبحونا، حسبنا الله ونعم الوكيل منكم، لا إله إلا الله محمد رسول الله، أغيثونا يا مسلمون”، وبعدها بدقائق سمعت الضباط يأمرون جنودا بإحضار المازوت والبنزين لإحراق الجثث وراءهم، وبعض النساء والأطفال ما زالوا أحياء”، بعد أن غادر المعتدون المنطقة يقول الشاهد الوحيد على المجزرة “تمالكت نفسي وخرجت من بين أكوام جثث الذين تم إعدامهم بالرصاص، ورأيت جماجم للأطفال مقسمة إلى شطرين وامرأة حامل بقر بطنها، لم أقو على المشاهدة أو حتى تفقد ما حل بأفراد عائلتي”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تونس – السباق الانتخابي الرئاسي التونسي بالجولة الثانية 2019 بين المرشحين قيس سعيّد ونبيل القروي

تونس – وكالات –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: