إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الثقافة والفنون / الفنون / اختيار الفنانة التشكيلية الفلسطينية تمام الأكحل شخصية العام الثقافية للعام 2012

طولكرم - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أعلن مساء يوم الاثنين 12 آذار 2012 ، عن اختيار الفنانة التشكيلية الفلسطينية تمام الأكحل، شخصية العام الثقافية للعام 2012.
جاء ذلك خلال مهرجان إحياء يوم الثقافة الوطني الذي نظمته اللجنة الوطنية العليا ليوم الثقافة الوطنية في جامعة فلسطين التقنية ( خضوري ) بطولكرم، بحضور وزيرة الثقافة الفلسطينية برام الله سهام البرغوثي، وتم خلاله أيضا تكريم الشاعر أديب رفيق محمود كشخصية ثقافية عن محافظة طولكرم.

اختيار الفنانة التشكيلية الفلسطينية تمام الأكحل شخصية العام الثقافية للعام 2012

طولكرم – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أعلن مساء يوم الاثنين 12 آذار 2012 ، عن اختيار الفنانة التشكيلية الفلسطينية تمام الأكحل، شخصية العام الثقافية للعام 2012.
جاء ذلك خلال مهرجان إحياء يوم الثقافة الوطني الذي نظمته اللجنة الوطنية العليا ليوم الثقافة الوطنية في جامعة فلسطين التقنية ( خضوري ) بطولكرم، بحضور وزيرة الثقافة الفلسطينية برام الله سهام البرغوثي، وتم خلاله أيضا تكريم الشاعر أديب رفيق محمود كشخصية ثقافية عن محافظة طولكرم.

وسلمت البرغوثي جائزة الشخصية الثقافية لنجل الفنانة الأكحل بلال شموط، وجائزة لأديب محمود، بحضور جمع غفير من المثقفين والشعراء والأدباء، وممثلي المؤسسات الرسمية والشعبية والثقافية من محافظات الضفة الغربية وأراضي عام 1948.
وبينت البرغوثي أن مجلس الوزراء أقر يوم 13 من آذار وهو يوم ميلاد الشاعر الراحل محمود درويش كيوم وطني للثقافة الفلسطينية، مؤكدة حرص وزارة الثقافة على توفير كل مقومات الفعل الإبداعي للمثقف الفلسطيني، الذي يستحق منا كمؤسسة رسمية تعنى بالشأن الثقافي توفير كل متطلبات النجاح الإبداعي.
وشددت على ضرورة تعزيز وحدتنا الثقافية الوطنية من خلال تحقيق التواصل الثقافي بما يخدم قضيتنا الوطنية، وسعينا إلى توفير بيئة محفزة للإبداع من خلال الصندوق الثقافي الفلسطيني، الذي انسجم مع الخطة الإستراتيجية لوزارة الثقافة، والذي يعد أحد وسائل تنفيذ سياسات الوزارة ، ويشكل همزة وصل يربط بين الاستراتيجية الإبداعية للثقافة وبين المثقفين في المجتمع.
وركزت البرغوثي على أهمية النهوض بالحياة الثقافية في القدس، لما تتعرض له من أخطار حقيقية تستهدف تغيير معالمها الثقافية والدينية، مستعرضة معاناة الأسرى داخل سجون الاحتلال والخطوات النضالية التي يقوم بها الأسرى دفاعا عن حقهم في الحرية داخل أرضهم ووطنهم، مؤكدة ضرورة الوقوف إلى جانبهم ومساندتهم.
بدوره، أشاد مستشار محافظ طولكرم الشاعر رأفت بلعاوي، في كلمة نيابة عن المحافظ، بدور المثقفين والشعراء والكتاب الذين كان لهم الدور الكبير في الحراك النضالي ضد الاحتلال.
ودعا بلعاوي الحكومة إلى حماية المثقفين المبدعين وتقديم الدعم والمساندة لهم.

من جانبه، قال رئيس جامعة فلسطين التقنية بطولكرم د. داوود الزعتري، إن تنظيم المهرجان يأتي تكريماً لذكرى ميلاد الراحل محمود درويش، وتقديراً لدور المبدعين والمثقفين الفلسطينيين في تكريس ثقافة المقاومة ضد الاحتلال.
وأضاف أن إحياء يوم الثقافة في طولكرم يمتاز بأنه جاء بعد حصول فلسطين على العضوية الكاملة لليونسكو، التي ستدعم جهود الحكومة للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة في القريب العاجل.
من جهته، ثمن الشاعر نصوح بدران في كلمة المجلس الاستشاري الثقافي، المشاركة الواسعة للشعراء من داخل الوطن والشتات وداخل أراضي عام 1948، مستذكرا الشعراء الذي قضوا وهم مناضلين بأقلامهم وأشعارهم من أجل حرية وطنهم منهم؛ عبد الكريم الكرمي، وشهيد الشجرة عبد الكريم محمود، وعزت الغزاوي، ومحمد علي الصالح، وعلي فوذة.
وأكد أنه رغم الاحتلال وإجراءاته التعسفية في غزة والقدس لشل الأنشطة الأدبية والفكرية ومنع دخول الكتب والمواد الثقافية، إلا أن الثقافة بخير، فهي ملتئمة الجراح بين ما كتب من الأرض التي نحملها في أفئدتنا في الـ48 وبين رئتي الوطن في غزة والضفة، وبين شفتي الأهل في الشتات ومخيمات والوطن، مشيراً إلى أن الجرح الفلسطيني تجمعه الثقافة وترسم خطاه وزارة الثقافة بنشاطاتها وإصدار الكتب واحتضان المواهب.
من ناحيته، أوضح مدير عام الفنون ومنسق الحفل الفنان وليد عبد السلام، أن الحفل هو تكريم للمبدعين والمثقفين الفلسطينيين، وتعزيزاً لدور الثقافة، مشيراً إلى أن الوزارة أنشأت جائزة تحت شعار شخصية العام الثقافية، تقدم لشخص واحد كل عام بمناسبة اليوم الوطني للثقافة، وتمنح هذه الجائزة لمبدعين فلسطينيين قدموا إسهامات أدبية وفنية على مدى عقود من الزمن أثرت في الحياة الثقافية الفلسطينية والعربية.

وقال عبد السلام إن الجائزة تمنح للمبدعين الذين ما زالوا على قيد الحياة والعطاء، تأكيداً لأهمية تكريمهم وهم أحياء، وهي جائزة لها شق مالي وآخر يتعلق بطباعة كامل أعمال الشخصية المكرمة، وتكريسه أديباً متوجاً على مدى العام.

وأضاف أن الجائزة تعطى مرة للأدب ومرة للفنون بالتناوب، لافتاً إلى أن العام الماضي خصص للأدب ومنحت للشاعر علي الخليلي، أما هذا العام فخصصت للفنون، حيث تم اختيار الفنانة الفلسطينية القديرة الأكحل.

وأشار إلى أن الاحتلال رفض إصدار تصريح للفنانة الأكحل للدخول للأرض الفلسطينية، لتكون بيننا الآن، إلا أنها أوفدت ابنها بلال شموط ليتسلم الجائزة نيابة عنها.

وتخلل المهرجان فقرات غنائية من وحي المناسبة للفنان عبد الرحمن علقم، وفرقة مقام، وفرقة اووف المقدسية، إضافة على عرض فيلم قصير عن الانجازات الثقافية، فيما سبق المهرجان افتتاح معرض لوحات تشكيلية للفنانة الأكحل، ودبكة شعبية لفرقة كفر اللبد الكرمية.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فلسطين : شروط مشاركة الشباب الفلسطيني في برنامج محبوب العرب بقناة MPC

 

 

 

محبوب العرب  Arab Idol

رام الله - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )