إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / يهود فلسطين / الحالة السياسية الصهيونية بإتجاه اليمين المتطرف والتأثير السلبي على الشعب الفلسطيني
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الحالة السياسية الصهيونية بإتجاه اليمين المتطرف والتأثير السلبي على الشعب الفلسطيني

يافا – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
قالت عضو الكنيست حنين زعبي إن المجتمع الإسرائيلي دخل ديناميكية تعزيز اليمين المبنية على العنصرية ومبدأ “تهويد الدولة”، معتبرة أن تعويل الجانب الفلسطيني على المفاوضات مع إسرائيل مع تغييب مقاومة الإحتلال قد شجع إسرائيل على تنفيذ “مخطط تهويد الدولة وتعزيز الهوية اليهودية للمجتمع الإسرائيلي”.

وأكدت زعبي في حديث صحفي لوسائل إعلام فلسطينية ، أن النفسية والذهنية الإسرائيلية باتت تؤمن بأن العنصرية مجدية وهذا نتاج وقائع مر عليها عقدين من الزمن منذ قالت إسرائيل أنه لا شريك فلسطيني وبدأت باتخاذ خطوات أحادية الجانب كبناء الجدار ومصادرة الأراضي وإصدار عشرات القوانين والمخططات العنصرية.
وألقت زعبي باللوم على الفلسطينيين والعرب إزاء تمادي إسرائيل في سياساتها “العنصرية”، قائلة “إنهم لم يكونوا حاضرين ومستنفرين لمحاسبة إسرائيل” مضيفة أنه “لا يوجد اليوم مشروع فاعل ضد الإحتلال سوى هبات شعبية هنا وهناك”.
وقالت إن الاسترخاء الإسرائيلي بقضايا الأمن أدى إلى تركيز إسرائيل على تنفيذ مخططات التهويد لانها تعتبر الهوية اليهودية جزء من حصانتها القومية.
وأظهر استطلاع للرأي أجري في الكيان الصهيوني ( اسرائيل ) بداية هذا الاسبوع انتصارا صريحا لمعسكر اليمين برئاسة حزب الليكود، حيث يستطيع بنيامين نتنياهو تشكيل الحكومة القادمة بسهولة شديدة لأنه سيستند الى قاعدة برلمانية تصل الى 74 عضو كنيست حال أجريت الانتخابات في هذه الفترة.
وذكر موقع صحيفة “هأرتس” العبرية اليوم الخميس 8 آذار 2012 ، أن الاستطلاع اجري يومي الاحد والاثنين الماضيين أثناء تواجد نتنياهو في واشنطن لصالح مركز “هأرتس للحوار” وبأشراف البروفيسر كاميل فوكس من جامعة تل ابيب، وتصل نسبة الخطأ في هذا الاستطلاع الى 4,4%.
وبحسب نتائج هذا الاستطلاع فإن حزب الليكود سوف يحصل على 35 الى 37 مقعدا في انتخابات الكنيست حال أجريت هذه الايام، كما سيحصل معسكر اليمين مع الاحزاب الدينية على 71 الى 74 مقعدا، في حين سيحصل حزب كاديما على 10 مقاعد حال فازت تسيفي ليفني بعد ثلاثة اسابيع في الانتخابات الداخلية للحزب، بينما سيحصل على 12 مقعد في حال فوز شاؤول موفاز، وأظهر الاستطلاع تراجعا كبيرا للصحفي الاسرائيلي يائير لبيد الذي دخل معترك الحياة السياسية بحيث سيحصل على 7 الى 8 مقاعد.
وردا على سؤال بشأن توجيه ضربة عسكرية لايران من قبل اسرائيل، فقد عبر 58% من الاسرائيليين عن عدم رضاهم عن توجيه ضربة عسكرية لايران من قبل اسرائيل لوحدها ودون مشاركة الولايات المتحدة الامريكية، في حين عبر 50% من الاسرائيليين عن ثقتهم في سياسة رئيس الوزراء نتنياهو ووزير جيشه إيهود باراك فيما يتعلق بالشأن الايراني.
ومن العوامل التي ترى عضو الكنيست زعبي أنها ساعدت في زيادة التطرف الإسرائيلي وتعميق السياسة العنصرية، افرازات العولمة التي ادت إلى ارتفاع الفردية الإسرائيلية وازدياد الفجوات الاقتصادية والتوتر بين العلمانيين والمتدينيين وهي كلها عوامل تعتبرها إسرائيل مضادة للشخصية القومية وإضعاف للجبهة الداخلية فترد عليها بمخططات عنصرية وتهويدية.
وترى ايضا أن “جزءا من المشكلة يكمن في تعويلنا على ما يسمى بالمفاوضات واستضعافنا لانفسنا، فمشكلتنا القاتلة والخطأ الاستراتيجي أننا استبدلنا النضال بالمفاوضات، فإسرائيل فاوضتنا 16 عاما باليد اليمنى بينما أخذت تفرض الوقائع على الأرض باليد اليسرى، أما الفلسطينيين ففاوضوا بيد واحدة وقرروا قطع يد النضال”.
وفي رؤيتها للحل قالت زعبي: “علينا مواجهة الإحتلال بالمقاومة الشعبية والنضال الشعبي بالخروج للشارع ومواجهة الاستيطان والحواجز وما تفرضه إسرائيل على الأرض من وقائع”.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القدس – خطة يهودية لبلدية القدس المحتلة لإسكات صوت الأذان بالمدينة المقدسة

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )    Share This: