إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الجامعات الفلسطينية / الكتلة الإسلامية بجامعة بير زيت تعلق الإعتصام بعد التعهد الرسمي بوقف الملاحقات السياسية وحركة الشبيبة تواصل الإعتصام لرفض الإستدعاءات الأمنية بقطاع غزة

بيرزيت - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

رفض طلبة جامعة بير زيت من كتلتي الشبيبة والإسلامية سياسة الإعتقالات السياسية والاستدعاءات الأمنية لطلبة الجامعة وطلاب الجامعات الفلسطينية الأخرى في الضفة الغربية وقطاع غزة .

ومن جهتهم ، أعلن طلبة الكتلة الإسلامية، التابعة لحركة حماس، في جامعة بيرزيت، يوم السبت 3 آذار 2012 ، عن تعليق اعتصامهم داخل حرم الجامعة، وذلك بعد أن تلقوا تعهدات من وزير الداخلية د. سعيد أبو علي، بوقف الاعتقالات السياسية والاستدعاءات الأمنية، في أعقاب الجهود التي بذلتها لجنة الحريات العامة، والهيئة الفلسطينية المستقلة، مع وزير الداخلية.

الكتلة الإسلامية بجامعة بير زيت تعلق الإعتصام بعد التعهد الرسمي بوقف الملاحقات السياسية وحركة الشبيبة تواصل الإعتصام لرفض الإستدعاءات الأمنية بقطاع غزة

بيرزيت – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

رفض طلبة جامعة بير زيت من كتلتي الشبيبة والإسلامية سياسة الإعتقالات السياسية والاستدعاءات الأمنية لطلبة الجامعة وطلاب الجامعات الفلسطينية الأخرى في الضفة الغربية وقطاع غزة .

ومن جهتهم ، أعلن طلبة الكتلة الإسلامية، التابعة لحركة حماس، في جامعة بيرزيت، يوم السبت 3 آذار 2012 ، عن تعليق اعتصامهم داخل حرم الجامعة، وذلك بعد أن تلقوا تعهدات من وزير الداخلية د. سعيد أبو علي، بوقف الاعتقالات السياسية والاستدعاءات الأمنية، في أعقاب الجهود التي بذلتها لجنة الحريات العامة، والهيئة الفلسطينية المستقلة، مع وزير الداخلية.

جاء هذا الاعلان خلال المؤتمر الصحافي، الذي عقد ظهر يوم السبت ، في جامعة بيرزيت، للاعلان عن تعليق الاعتصام، وعن وقف الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية فقط الملاحقات السياسية.

وقال أحد الطلبة المعتصمين، سعيد قصراوي: علقنا الاعتصام احتراماً لهذه الجهود المبذولة من لجنة الحريات العامة التي قدمت لنا ضمانات بأنه لن يكون هناك اعتقال أو استدعاء من طلبة جامعات الوطن، وخاصة جامعة بيرزيت.

وأكد قصراوي أن الطلبة المعتصمين يحترمون هذه الجهود المبذولة، ويقدرون عالياً جهود الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق المواطن على دورها في إنهاء الملف، فجاء القرار بتعليق الاعتصام مع الحفاظ على الحق في العودة إليه، في حال لم يتم تنفيذ الاتفاق.

من ناحيته، أكد عضو لجنة الحريات العامة خليل عساف وجود تعهد واضح من وزير الداخلية وقادة الأجهزة الأمنية بوقف الملاحقات السياسية في الضفة الغربية، ووقف الاعتقال على أساس سياسي والاستدعاءات الأمنية.

وطالب عساف الرئيس محمود عباس وقادة الأجهزة الأمنية الفلسطينية إلى أن تكون هناك لجنة شكاوى لمتابعة أية قضية للخروج من حالة الإساءات.

وأضاف عساف: نحن شعب واحد، ونعاني من احتلال واحد، وهذه الوحدة تحتاج لإرادة الشباب لتنفيذها.

وأكد عساف أن لجنة الحريات العامة تطالب فقط بتطبيق القانون، وأنها لن تسمح بالتجاوزات، وتدعو الأجهزة الأمنية إلى الالتزام بالتعهد، ووقف الملاحقات السياسية.

بدوره، قال عضو لجنة الحريات العامة عصام العاروري إن الطلبة المعتصمين استطاعوا أن يوصلوا رسالتهم وموقفهم بطريقة حضارية ووفق القانون، ليمنح كل فلسطيني الحق في السياسي والتعبير عن مواقفه والاعتصام والتظاهر، الذي مارسه الطلاب بطريقة حضارية تنم عن مستوى عالي من الالتزام دون تخريب ودون تعطيل للدراسة في الجامعة، ودون إلحاق أذى بالممتلكات العامة.

وأكد العاروري أن هذه رسالة وموقف من الطلاب يجب أن تعمم، حتى يكون العمل الطلابي نبراساً في الاحتجاج والكفاح، حين يتعلق العمل بالقضايا الداخلية للمجتمع.

وشدد العاروري على أن الحقوق والحريات العامة في المجتمع الفلسطيني، والتي تتعرض للكثير من الانتهاكات يجب أن لا تكون خاضعة لمستوى التقدم أو التراجع في تشكيل الحكومات، بل يجب أن تكون مبدءاً أساسياً لأن الشعب الفلسطيني هو اكثر شعب في العالم دفع الثمن الباهظ لنيل الحرية والكرامة، وبالتالي يستحق أن يحافظ على كرامته في كل الظروف والأوضاع.

وأضاف العاروي: يجب أن يكون الأمن مع الكرامة، ونحن نعلم أن من مارس أساليب بدائية في الأمن هي أنظمة فشلت وانهارت، ولم يستطع الأمن البوليسي أن يدعمها، فمن يحمي هو القانون وسيادة القانون، وعلاقات التواطد والتعاطف في المجتمع هي التي تبني وتحفظ حقوق الجميع.

وأكد العاروري أن لجنة الحريات العامة وخلال عملها تلمس وجود التزام عالي المستوى لدى المستوى السياسي لتحقيق تقدم في المصالحة الوطنية.
وأضاف: نحن نصدق حتى الآن ما نراه وما نسمعه، ولا نريد أن نكذب لأننا نلمس أن المستوى السياسي على المستوى القيادي الفلسطيني جاد جداً في موضوع المصالحة، ولكن هناك من يضع العصي في الدواليب، ونأمل أن نتمكن جميعاً من أن نسمح لهذه القافلة في أن تسير لأن أمامنا معارك طويلة.

إلى ذلك ، لليوم الرابع على التوالي، واصل طلبة حركة الشبيبة الطلابية، اعتصامهم داخل أروقة الجامعة، رفضاً لسياسة الاعتقال السياسي والاستدعاءات للأجهزة الأمنية في الضفة الغربية وقطاع غزة.
ورغم أن طلبة الكتلة الإسلامية أعلنوا اليوم عن تعليق اعتصامهم، بعد حصولهم على تعهد من وزير الداخلية برام الله د. سعيد أبو علي بوقف الملاحقات الأمنية والاعتقال السياسي، إلا أن طلبة الشبيبة يطالبون بموقف مماثل من الأمن الداخلي في قطاع غزة.
وأكد طلبة حركة الشبيبة الطلابية بجامعة بير زيت في بيان صحفي على دعم تحقيق المصالحة الوطنية في كل فلسطين، وحذروا العابثين الذين يسعون إلى عرقلة المصالحة بأن دماء الشهداء أسمى وأطهر والقدس وفلسطين أغلى وأعظم.
وشدد الطلاب على رفض الاعتقال السياسي بكل ألوانه وأطيافه في الضفة الغربية وقطاع غزة، واستنكروا الأحكام التعسفية الصادرة بحق كوادر حركة فتح في قطاع غزة.
وقال أحد كوادر حركة الشبيبة في جامعة بير زيت معاذ البرغوثي إن الطلبة يؤكدون رفضهم لسياسة الاعتقال السياسي في الضفة وغزة على حد سواء، مثمنا بالتعهد الذي تم في الضفة الغربية.
وأضاف البرغوثي: تقريبا تم حسم ملف الاعتقال بقرار من وزير الداخلية، والمطلوب أن تتوقف الاعتقالات السياسية المنتشرة بكثرة في قطاع غزة، لا سيما ما يتعرض له طلبة الشبيبة الطلابية من اعتقالات في جامعة الازهر، مطالباً بوقف هذه السياسة التي تستهدف كوادر الشبيبة وفتح بقطاع غزة.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – د. صبري صيدم وزير التربية والتعليم العالي الفلسطيني يلتقي بقادة اتحاد نقابات أساتذة وموظفي الجامعات الفلسطينية

رام الله – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج )  Share This: