إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / أقلام وآراء / هناء الشلبي .. وموقفنا من إضرابها – كتب / عبد الناصر فروانة
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

هناء الشلبي .. وموقفنا من إضرابها – كتب / عبد الناصر فروانة

الأسير المحرر عبد الناصر فروانة

هناء الشلبي .. وموقفنا من إضرابها
* كتب / عبد الناصر فروانة

29-2-2012

هناء يحيى الشلبي .. أسيرة فلسطينية تبلغ من العمر حوالي تسع وعشرين عاماً من بلدة  برقين قضاء جنين شمال الضفة الغربية ، سبق وأن أمضت أكثر من عامين في الاعتقال الإداري ، قبل أن تتحرر ضمن الدفعة الأولى من صفقة تبادل الأسرى ” وفاء الأحرار ” في الثامن عشر من تشرين أول / أكتوبر من العام الماضي .
هناء .. أعيد اعتقالها في السادس عشر من شباط / فبراير الجاري بعد مداهمة منزلها والعبث بمحتوياته ، ومن ثم التنكيل بها والإعتداء عليها وإذلالها ومعاملتها بقسوة ، والمساس بكرامتها وإجبارها على التفتيش العاري والزج بها في زنازين سجن ” هشارون ” الإسرائيلي ..
ومنذ اللحظات الأولى لإعتقالها أبلغت من قبل السجانين بأن سلطات الإحتلال أصدرت بحقها قراراً إدارياً بالاعتقال لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد ، وبدون تهمة أو محاكمة  .

هناء .. لم تستسلم للواقع المرير وما تعرضت له من إهانات وإذلال ومعاملة وحشية خلال استجوابها في معتقل سالم يوم اعتقالها ، واستقبلت قرار الاعتقال الإداري بالإعلان عن إضراب مفتوح عن الطعام ، لتفتح بصمودها  وجوعها وأمعائها الخاوية ثلاثة ملفات رئيسية :

الملف الأول: ما يصاحب الاعتقال من إجراءات تعسفية واستفزازية ، وما يتعرضن له الأسيرات من تعذيب جسدي ونفسي ومعاملة قاسية ولا إنسانية واذلالية تمس كرامتهن أثناء الاعتقال وخلال الاحتجاز في زنازين العزل الانفرادي ، مما يسلط الضوء على معاناة الأسيرات بشكل خاص .

الملف الثاني : ولأن ” هناء ” هي واحدة من الأسيرات اللواتي تحررن في إطار صفقة التبادل الأخيرة ، فهي تفتح بإضرابها ملف استهداف محرري صفقة ” وفاء الأحرار ” وإعادة اعتقال بعضهم من جديد من قبل سلطات الاحتلال ، في انتهاك فاضح لبنود الصفقة وما تم الاتفاق عليه من قبل كافة الأطراف المعنية ، مما يتطلب من الشقيقة مصر التدخل لضمان إطلاق سراح الأسيرة ” هناء ” ووضع حد لاعتقال محرري صفقة التبادل وضمان عدم إعادة اعتقالهم إدارياً ، كما ويجب على محررى صفقة التبادل ممن لم يُطلهم الاعتقال بعد ، الوقوف بجانبها ، لأنها تدافع عن قضيتهم ، وأن الصمت سيدفع قوات الاحتلال بالاستمرار في استهدافهم وإعادة اعتقالهم إدارياً استناداً لما يسمى ” الملف السري ”  .

الملف الثالث وهو الأبرز : بإضرابها عن الطعام احتجاجاً على اعتقالها إدارياً إنما هي بذلك تسير على خطى الأسير ” خضر عدنان ” الذي فتح ملف الاعتقال الإداري بقوة وخاض إضراباً عن الطعام لمدة ستة وستين يوماً متواصلة ، وهي تُصر كذلك على أن تُبقي ملف الاعتقال الإداري مفتوحاً أمام الجميع وعلى كافة المستويات ، لا سيما أمام  المؤسسات والشخصيات التي تُعنى بحقوق الإنسان في العالم أجمع .
وتسلط الضوء مجدداً على معاناة ( 309 ) معتقلاً إدارياً في السجون والمعتقلات الإسرائيلية بينهم ( 24 ) نائباً يتقدمهم د.عزيز دويك رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني وعدد من القيادات السياسية والمجتمعية ونخبة من الكتاب والمثقفين والإعلاميين ، على أمل أن تحقق المزيد من الانتصارات والإنجازات لتضيف إلى ما حققه الأسير خضر عدنان وتراكم على ما تحقق .

ويضيف فروانة في مقالته : هناء .,. مجاهدة تتلمذت في مدارس حركة ” الجهاد الإسلامي ” وتفولذت بين أزقة برقين وشوارع جنين القسام ومعارك البطولة ، وتخرجت من جامعات السجون ، متسلحة بإرادة قوية ، وعزيمة لا تلين ، مسترشدة بتجربة الأسيرة ” عطاف عليان ” التي سبق وأن أضربت عن الطعام في أيلول / سبتمبر عام 1997 لمدة أربعين يوماً متواصلة إحتجاجاً على سياسة الاعتقال الإداري .
وماضية على نهج الأسير ” خضر عدنان ” ، لتُقدم لنا نموذجاً فردياً جديداً ورائعاً في الصمود والإصرار .
” هناء الشلبي ” .. الآنسة المجاهدة التي تخوض إضراباً عن الطعام منذ أربعة عشر يوماً ، تًصر على المضي قدماً في إضرابها صوب تحقيق هدفها الرئيسي المتمثل بإنهاء سياسة الاعتقال الإداري ، أو على الأقل جزءاً منه ، لتضيف انتصاراً جديداً لما حققه الأسير خضر عدنان من انتصارات ، وهي بذلك تحرجنا وتثير فينا مشاعر الخجل لقصورنا ، ممزوجة بمشاعر الفخر والاعتزاز بصمودها وإصرارها ، الأمر الذي يدفعنا دائما للتضامن معها والالتصاق بها والدفاع عنها ومساندتها ونصرتها بكل الوسائل المشروعة .
هناء .. الأسيرة والمجاهدة ( لا ) يمكن أن تحقق هدفها ، أو أن تسجل انتصارا على إدارة السجون الإسرائيلية إلا إذا وقفنا معها وبجانبها ، وخلعنا ثوب الحزبية والفئوية وتوحدنا خلف قضيتها ، وارتقينا بمستوى فعالياتنا وخطواتنا النضالية داخل السجون وخارجها .
هناء ..  خير من جسد مقولة الشهيد غسان كنفاني ” الإنسان قضية ” ، وهي تمثل قضيتنا وتعكس معاناتنا وجرحنا، لذا وجب دعمها ومساندتها ، بغض النظر لأي تنظيم أو حركة تنتمي ، فهي ( لا ) تمثل قضية فئوية أو حزبية أو شخصية ، وإنما قضية إنسانية ووطنية ذات بُعد عربي وإسلامي .
وآمل من الشعوب والحكومات العربية والإسلامية ووسائل الإعلام المختلفة ، ونشطاء شبكة التواصل الاجتماعي ” الفيسبوك ”  المساهمة في مساندة الأسيرة ” هناء ” وفي دعم الأسرى وقضاياهم العادلة .

خضر عدنان .. لم يكن بالإمكان وحده أن ينهي سياسة ” الاعتقال الإداري ” ومخطئ من كان يعتقد غير ذلك ، لكنه حقق انتصارات عدة وأسس بتقديري لمرحلة جديدة وأنجز ما كنا نبحث عنه ونسعى لانجازه في إثارة ملف الاعتقال الإداري على المستوى الدولي ، ليضع المجتمع الدولي أمام امتحان أخلاقي وإنساني .
وأعاد لقضية الأسرى جزء من بريقها على المستويين الرسمي والشعبي ، العربي والإسلامي ، وجاءت ” هناء ” لتكمل المشوار وتراكم الإنجازات والانتصارات ، على أمل أن نصل إلى وضع يسمح لنا ويمكِّننا من تحقيق الانتصار الكبير والمأمول .

لذا علينا أن نبدأ من حيث انتهى الشيخ ” عدنان ” على كافة المستويات والصعد ، وأن نراكم على ما تحقق ، وعلى الجميع أن يتحمل مسؤولياته الوطنية والإنسانية ، خاصة وأنها تتعرض لإجراءات تعسفية وقمعية لإجبارها على فك إضرابها ، ومؤخراً تم نقلها إلى قسم الجنائيات في سجن هشارون مما سيعرضها للكثير من المضايقات والاعتداءات اللفظية ولربما الجسدية ، في ظل تدهور وضعها الصحي  .

لذا نعبر عن بالغ قلقنا على حياة الأسيرة ” هناء الشلبي ” ونحمل سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياتها ، ونطالب المجتمع الدولي بالتدخل لإنقاذ حياتها وضمان الإفراج عنها .

وفي الختام رسالتنا إلى ذويها نقول لهم ” هناء ” بنتنا وشقيقتنا وهي واحدة من الأسيرات اللواتي نحترم نضالاتهن  و نفخر بهن ، ولن نتركها لوحدها تقارع السجان ، فإننا أعلنا وفي أكثر من مناسبة عن تضامنا معها ووقوفنا بجانبها ، كما لن نترككم وحدكم في الميدان ، فسنكون دوماً بجانبكم ومعكم ، إلى أن يتحقق النصر ، واصبروا وصابروا إن الله مع الصابرين ، و” هناء ” ستنتصر وسننتصر بها ومعها بإذن الله  .

عبد الناصر فروانة
أسير سابق ، وباحث مختص في شؤون الأسرى
مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين في السلطة الوطنية الفلسطينية
عضو اللجنة المكلفة بمتابعة مكتب الوزارة بقطاع غزة
0599361110
الموقع الشخصي / فلسطين خلف القضبان
www.palestinebehindbars.org

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القوى الفلسطينية بين النذير المصري والتهديد الإسرائيلي / بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

القوى الفلسطينية بين النذير المصري والتهديد الإسرائيلي بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي Share This: