إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الأسرى والأسيرات / حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين تحمل الاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة عن حياة الأسيرة هناء شلبي المضربة عن الطعام منذ 12 يوما

الأسيرة المحررة هناء يحيى شلبي

فلسطين - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أكدت الأسيرة هناء الشلبي لمؤسسة الأسرى "مهجة القدس" اليوم, أنها ما تزال تخوض إضراباً مفتوحاً عن الطعام لليوم الثاني عشر بشكل متواصل منذ اعتقالها يوم 16/02/2012 بسبب اعتقالها الإداري بدون توجيه أي إتهام لها.
جاء ذلك عبر رسالة مُسربة, تلقت "مهجة القدس" نسخةً عنها, أشارت فيها إلى أن إضرابها عن الطعام بسبب تعرضها للضرب المبرّح عند اعتقالها من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي, وبسبب قرار اعتقالها الإداري بدون توجيه أي تهمة.

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين تحمل الاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة عن حياة الأسيرة هناء شلبي المضربة عن الطعام منذ 12 يوما

الأسيرة المحررة هناء يحيى شلبي

فلسطين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أكدت الأسيرة هناء الشلبي لمؤسسة الأسرى “مهجة القدس” اليوم, أنها ما تزال تخوض إضراباً مفتوحاً عن الطعام لليوم الثاني عشر بشكل متواصل منذ اعتقالها يوم 16/02/2012 بسبب اعتقالها الإداري بدون توجيه أي إتهام لها.
جاء ذلك عبر رسالة مُسربة, تلقت “مهجة القدس” نسخةً عنها, أشارت فيها إلى أن إضرابها عن الطعام بسبب تعرضها للضرب المبرّح عند اعتقالها من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي, وبسبب قرار اعتقالها الإداري بدون توجيه أي تهمة.

كما أكدت الأسيرة هناء في رسالتها, أنها تعرضت في أول يوم من اعتقالها في معسكر سالم شمال فلسطين المحتلة لمعاملة قاسية ولا إنسانية من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي ورفضت التفتيش العاري وقاموا بضربها وأجبروها على التفتيش بالقوة وقام بذلك أحد الجنود على غير العادة حيث أن الأسيرات يقوم بتفتيشهن مجندات.

وأضافت؛ أنها ما زالت تعاني من آلام حادة في صدرها وفي رأسها بسبب تعرضها للضرب بشكل وحشي ولا إنساني من قبل قوات الاحتلال.

ولفتت في رسالتها إلى أنها حالياً معاقبة بالعزل الإنفرادي في سجن الشارون لمدة أسبوع بسبب إصرارها على الإضراب عن الطعام, وأخبرتها إدارة السجن أنه بعد إنتهاء عقوبة العزل الانفرادي سيتم نقلها إلى سجن الرملة.

وقالت الشلبي:” إن شاء الله سأواصل هذا الإضراب حتى ولو كلفني ذلك حياتي, وقد أبلغت إدارة السجن بقراري هذا, فزادوا من تهديداتهم وضغوطاتهم لي بمعاقبتي بالعزل الانفرادي”.

من جهتها, استنكرت “مهجة القدس” قرار الاحتلال الإسرائيلي القاضي بالاعتقال الإداري للأسيرة هناء الشلبي بدون توجيه أي اتهام لها, معتبرةً أنه قرار تعسفي يتنافى مع مبادئ حقوق الإنسان, كما وناشدت المجتمع الدولي بكافة مؤسساته الحقوقية والإنسانية واللجنة الدولية للصليب الأحمر بأن يخرج عن صمته المطبق تجاه ممارسات دولة (إسرائيل) التعسفية التي تستخدم وتشرعن سياسة الاعتقال الإداري التعسفي بدون توجيه أي إتهام والذي يتنافى مع مبادئ المحاكمة العادلة, مشددةً على ضرورة التدخل الفوري والعاجل لإطلاق سراحها.

وفي السياق ذاته ، حمَّلت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، كيان الاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة عن حياة الأسيرة هناء شلبي، التي تواصل معركة الأمعاء الخاوية بخوضها إضراباً مفتوحاً عن الطعام لليوم الثاني عشر على التوالي.
وقالت الحركة في بيانٍ صحفي مكتوب عممه المكتب الإعلامي على وسائل الإعلام الفلسطينية :” لليوم الثاني عشر على التوالي، تواصلُ الأسيرة شلبي معركةَ الإرادةِ التي تخوضها انتصاراً لكرامتها ورفضاً لسياسة الاعتقال الإداري التعسفية”.
وأضافت:” بإباءٍ وتحدٍ تؤكد هذه الأسيرة المجاهدة بأمعائها الخاوية؛ مُضيها في تسطيرِ صفحة مجدٍ وعزة تضيءُ بها عتمة زنزانتها وتقهر من خلالها سجانها وسياساته وقوانينه الجائرة”.
وأطلقت الحركة نداء النصرة والتلاحم والإسناد لمعركة الكرامة التي تخوضها الأسيرة شلبي رفضاً للاهانة والإذلال وطلباً في الحرية، محذرةً في السياق حكومة العدو من “مغبة مواصلة اعتداءاتها بحق الأسرى والمقدسات، فمن شأن ذلك أن يقلبَ الأوضاع رأساً على عقب ويُقرب لحظة الانفجار في وجه الاحتلال الغاصب”.
وشدد البيان على أن الخطوة التي أقدمت عليها الأسيرة هناء تأتي رفضاً لما تعرضت له على يد الاحتلال وضباطِ مخابراته المجرمين فور اعتقالها في السادس عشر من شهر شباط / فبراير الجاري من التفتيش العاري والضرب المبرح والإهانات وكيل الشتائم، معتبراً ما أقدمت انتصاراً لكرامتها.
ونوهت حركة الجهاد إلى أن تصاعد هجمة الاحتلال واستعارها ضد الحركة الأسيرة في الآونة الأخيرة، يأتي انتقاماً لوقفة الإسناد والعزة مع معركة الشيخ خضر عدنان والتي خرج فيها منتصراً وشامخاً.
ووصفت الحركة إضراب الأسيرة شلبي بانتفاضة ضد قوانين الاحتلال العنصرية وسياساته العدوانية والقمعية، داعيةً إلى تضافر الجهود وتتشابك معها في المعركة التي تخوض والتي تأتي استكمالاً لنضالات الحركة الوطنية الأسيرة.
إلى ذلك ، يعتزم الأسير المحرر كفاح مصطفى عارضة (32 عاماً)، إشهار عقد قرانه يوم الثلاثاء 28 شباط 2012 ، من خيمة الاعتصام التي ستنصبها مؤسسة مهجة القدس قبالة مقر الأمم المتحدة بمدينة غزة نصرةً لمعركة الأمعاء الخاوية التي تخوضها الأسيرة هناء شلبي.
وقال عارضة- وهو من الأسرى المحررين ضمن الدفعة الأولى لصفقة “وفاء الأحرار”-: “سأشهر عقد قراني كخطوةِ إسناد للأسيرة المجاهدة هناء شلبي التي تخوض معركة الكرامة بإباء وعزيمة منذ اثني عشر يوماً”.
وأضاف “لقد عهدنا عن هناء كما عهدنا من قبلُ عن ذويها وأهلها التضحية والإقدام، فهم أبناءُ بلدةٍ عظيمة وولّادة مشهود لها بتاريخها الجهادي الحافل كما سائر قرى وبلدات محافظة جنين الحبيبة”.
وينتمي كلاً من الأسيرة هناء شلبي وكفاح عارضة – الذي قضى في سجون الاحتلال اثنتي عشرة سنةً ونصف – لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وهما ينحدران من بلدتي برقين وعرابة بمحافظة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة .
وبحسب الأسير المحرر كفاح عارضة فإنه سيرتبط بابنة الأسيرةِ المحررة فاطمة الزق، التي قضت في سجون الاحتلال عامين ونصف، وأنجبت خلال أسرها نجلها يوسف.

جديرٌ بالذكر أن مؤسسة مهجة القدس ولجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية تعتزمان نصب خيمة تضامن يوم غدٍ قبالة مقر الأمم المتحدة وسط مدينة غزة؛ حيث من المتوقع أن يشرع عددٌ من الشبان والأسرى المحررين في إضرابٍ مفتوح عن الطعام تلاحماً مع الأسيرة شلبي في معركتها البطولية.

وعلى الصعيد ذاته ، حملت الفعاليات والمؤسسات والقوى والأطر في جنين، اليوم الإثنين، سلطات الاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة على حياة الأسيرة هناء يحيى الشلبي (30 عاما) من بلدة برقين غرب جنين، المضربة عن الطعام لليوم 12 على التوالي.
ونددوا، خلال اعتصام نظم في مدينة جنين، صمت المؤسسات الدولية عن التدخل لإنقاذ حياة الأسرى، داعين إلى مزيد من الحراك الشعبي لنصرة قضايا الأسرى.
وتقبع الأسيرة الشلبي في سجن ‘الشارون’ ونقلت إلى قسم الجنائيات بالسجن في زنزانة انفرادية، أمس الأحد.
وقال محافظ جنين قدورة موسى، في كلمة له، إن سلطات الاحتلال ‘أصبحت تصعد وبشكل عدواني بحق الحركة الأسيرة من حملة الاعتقالات للأسرى الذين أفرج عنهم ضمن صفقة ‘شاليط’، ضاربة بعرض الحائط كافة الأعراف والمواثيق الدولية’.
وطالب كافة المؤسسات الدولية والحقوقية بالعمل من أجل إطلاق سراح الأسيرة الشلبي، ووقف سياسة الاعتقال الإداري، وملاحقة الأسرى الذين أفرج عنهم ضمن صفقة ‘شاليط’، والعمل على تحسين ظروف اعتقالهم من كافة الجوانب النفسية والصحية والحياتية والمعيشية، والمنع الأمني ووقف سياسة التفتيش المذل والمشين للأسرى ولذويهم عبر الحواجز العسكرية.
وتحول الاعتصام إلى مهرجان خطابي ألقيت فيه عدة كلمات من: مدير نادي الأسير راغب أبو دياك، وأحمد أبو الحسن مدير وزارة الأسرى، وهناد أبو قنديل من جمعية الأسيرات المحررات، والنائب خالد سليمان.
وناشد والد الأسيرة هناء الشلبي، كافة المؤسسات الإنسانية والحقوقية ‘وكل الشرفاء والأحرار في العالم الوقوف إلى جانب ابنته والتي تؤكد الاستمرار في الإضراب عن الطعام حتى يتم الإفراج عنها وإلغاء قانون الاعتقال
الإداري’.
وحمل سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة على حياتها، مشيرا إلى أن وضعها الصحي يزداد خطورة.
وذكر أنه أعيد اعتقال ابنته بعد مضي أربعة أشهر من الإفراج عنها في صفقة الجندي الصهيوني ‘جلعاد شاليط’.
وفي غزة ، أرسل مركز الميزان لحقوق الإنسان، اليوم الإثنين، شكوى حول اعتقال الأسيرة هناء الشلبي إلى فريق الأمم المتحدة العامل المعني بالاعتقال التعسفي.
وأوضح المركز في بيان صحفي أنه أوضح في شكواه مخالفة سلطات الاحتلال لأبسط معايير حقوق الإنسان فيما يتعلق باعتقال الفلسطينية هناء الشلبي.
وأشار إلى أن الاعتقال الإداري هو إجراء تتبعه سلطات الاحتلال منذ عام 1967 بحق الفلسطينيين ممن لا تتوفر لديها أي تهمة توجهها لهم، واستشهد بحالة المعتقل خضر عدنان الذي خاض إضرابا استمر لمدة (66) يوما.
وطالب الفريق المعني بالتدخل العاجل لضمان الإفراج عن المعتقلة الشلبي التي يتعارض اعتقالها مع أبسط معايير حقوق الإنسان ولا سيما تلك المتضمنة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وفي العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية وحرمانها من حقها المشروع في تلمس سبل الدفاع عن النفس كافة.
وأوضح الميزان أن خطوته تأتي في سياق سعي المركز لتكثيف جهوده في الدفاع عن المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية والاستفادة من آليات الأمم المتحدة المتاحة بما فيها الفرق العاملة والمقررون الخاصون.
وجدد تأكيده على ضرورة أن تتضافر جهود المجتمع الفلسطيني كافة من أجل حماية المعتقلين والعمل على الإفراج عنهم وتعزيز فعاليات ونشاطات التضامن معهم وإثارة قضاياهم وفضح الانتهاكات الإسرائيلية للرأي العام العربي والعالمي.

من جهته ، دعا الأسير خضر عدنان من مستشفى زيف بصفد، جماهير شعبنا وكافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية إلى مساندة الأسيرة هناء الشلبي في إضرابها عن الطعام والذي تواصله لليوم الـ12 على التوالي، احتجاجا على اعتقالها إداريا.
وطالب الأسير عدنان في رسالة سلمها محاميه رائد محاميد إلى نادي الأسير المؤسسات الحقوقية التي تعنى بالأسرى إلى التوحد والعمل معا لكي لا يبقى مجالا للتقصير.
وأشاد في رسالته بتوجه الأسرى الإداريين لمقاطعة المحاكم العسكرية بكافة مستوياتها، كون الاعتقال الإداري باطلا، وشكر كل من وقف إلى جانبه خلال فترة إضرابه عن الطعام والتي استمرت على مدار 66 يوما متواصلة.
وحول حالته الصحية، أشار عدنان إلى أن حالته تتحسن وهي في استقرار، إلا أنه ما زال يعاني من ضعف عام في الجسم، والآن يحصل على بعض الأغذية والمحاليل الخاصة.
ولفت إلى أن سلطات الاحتلال أزالت القيود التي كانت تقيد أحد قدميه في السرير وذلك بإنجاز من ‘مؤسسة أطباء لحقوق الإنسان’.

من جهة ثانية ، دعا وكيل وزارة شؤون الأسرى والمحررين زياد أبو عين إلى حملة دولية تشارك فيها كافة المؤسسات الإنسانية والقانونية ومؤسسات المجتمع الدولي، لممارسة الضغوط على الجانب الإسرائيلي لوقف سياسة الاعتقال الإداري.
وقال أبو عين في بيان صحفي  اليوم الإثنين، إن ‘الاعتقال الإداري انتهاك خطير لأبسط القيم الإنسانية كونه يقوم على اعتقال شخص دون أن يعرف السبب وراء أمر اعتقاله أو دون أن تقدم ضده لائحة اتهام’.
وطالب الحقوقيين الإسرائيليين والمؤسسات الإسرائيلية والكنيست بإسقاط هذا العار عن جبينهم كما قاموا بذلك عام 1979م بوقف العمل به.
وأكد أن المعتقلين الإداريين يستعدون لاتخاذ مواقف موحدة لمواجهة سياسة الاعتقال الإداري وخاصة بعد المعركة البطولية للأسير خضر عدنان وكذلك خوض الأسيرة هناء الشلبي إضرابا عن الطعام لليوم 12 على التوالي.
والجدير بالذكر أن الأسيرة هناء يحيى صابر الشلبي من برقين قضاء مدينة جنين وهي عزباء ومن مواليد 1982 وكانت قد اعتقلت بتاريخ 14/09/2009 اعتقال إداري وتحررت ضمن صفقة تبادل الأسرى الأخيرة حيث أمضت 25 شهراً في سجن الشارون.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – الإفراج الصهيوني عن ناريمان وابنتها عهد التميمي بعد انتهاء محكوميتهما 8 شهور بالسجن

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: