إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الأسرى والأسيرات / ( كرامتي أغلى من الطعام ) حياة الأسير الفلسطيني خضر عدنان المضرب عن الطعام منذ 46 يوما في السجن الصهيوني في خطر

الأسير الفلسطيني خضر عدنان من جنين

فلسطين - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
قررت إدارة سجون الاحتلال الصهيوني ، صباح اليوم الثلاثاء 31 كانون الثاني 2012 ، كسر الإضراب المفتوح عن الطعام، الذي يخوضه القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الأسير خضر عدنان، بـ "الإكراه"، لا سيما وأنه مضرب عن الطعام منذ 46 يوما ، رفضًا لسياسة الاعتقال الإداري التي تنتهجها قوات الاحتلال الصهيوني .

( كرامتي أغلى من الطعام ) حياة الأسير الفلسطيني خضر عدنان المضرب عن الطعام منذ 46 يوما في السجن الصهيوني في خطر

الأسير الفلسطيني خضر عدنان من جنين

فلسطين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
قررت إدارة سجون الاحتلال الصهيوني ، صباح اليوم الثلاثاء 31 كانون الثاني 2012 ، كسر الإضراب المفتوح عن الطعام، الذي يخوضه القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الأسير خضر عدنان، بـ “الإكراه”، لا سيما وأنه مضرب عن الطعام منذ 46 يوما ، رفضًا لسياسة الاعتقال الإداري التي تنتهجها قوات الاحتلال الصهيوني .

وبحسب ما أفادت به الإذاعة العبرية في نشرتها الصباحية اليوم؛ فإن “لجنة خارجية مختصة بالآداب والأخلاق، أعطت الضوء الأخضر لإدارة السجون لتغذية معتقل أمني بالإكراه من خلال القسطرة الوريدية، وهذا الشخص هو القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بجنين خضر عدنان، الذي يضرب عن الطعام منذ اعتقاله إداريا في منتصف الشهر الماضي “.
وكان الأسير عدنان قد وجه رسالة، يوم الأحد الماضي، عبر محامية “نادي الأسير الفلسطيني”، قال فيها بأنه “مستمر في إضرابه عن الطعام ولن يتنازل عن موقفه حتى الموت”، مضيفاً بأنه “ورغم علمه بأن الأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام له الحق بأخذ المحلول والسوائل والأملاح والفيتامينات وأن هذا لا يعتبر كسراً للإضراب ورغم علمه، بذلك فهو ممتنع عن أخذ المحلول وأي شيء آخر من باب التصعيد “.

وأضافت إدارة السجون لمحامية نادي الأسير أنه وفي حالة تراجع حالة الأسير الصحية وانهيارها ستتخذ قرار بإدخال السوائل إلزاما إلى جسمه
وأجمع الأطباء بأن الأسير قد ينهار جسده بعد 3 أيام من عدم تناول السوائل، وبالتالي فإنهم لن يقوموا بالانتظار خوفا على سلامته حسب أقوالهم لمحامية النادي .
وكانت محكمة عوفر قد أجلت يوم أمس قرار تثبيت الإداري بحق الأسير خضر عدنان إلى يوم الأربعاء الموافق 1\2\2012 .
وحمَّل المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياة الأسير خضر عدنان والذي يخوض إضراب عن الطعام منذ 46 يوماً متتالية، بعد أن سمحت لجنة إسرائيلية بتغذية الأسير المضرب عن الطعام بالإكراه .
وأوضح رياض الأشقر الباحث في المركز في بيان صحفي بان استخدام هذه الطريقة لفك الإضراب بالقوة قد يؤدى إلى استشهاد الأسير، حيث أن هذا الأمر حدث مع الشهيدين “راسم حلاوة” من مخيم جباليا في غزة والأسير الشهيد “علي الجعفري” من مخيم الدهيشة في بيت لحم ، واللذان استشهدا خلال إضراب سجن نفحة التاريخي عام 1981  الذي استمر 34 يوماً ، حيث حاول الاحتلال في اليوم التاسع للإضراب كسر إضرابهما بالقوة  عبر إدخال الطعام عن طريق البربيش إلى المعدة ومن خلال الأنف، مما أدى إلى إدخاله بشكل متعمد إلى القصبة الهوائية الأمر الذي ادى إلى استشهاد الأسيرين على الفور.
وحذر الأشقر من تكرار الأمر مع الأسير عدنان الذي كسر عنجهية الاحتلال بصبره وصموده واستمرار إضرابه رغم التهديدات منذ 46 يوماً ، مشيراً إلى أن هذا الأمر ليس مستبعداً على الاحتلال ، فقد قام على مدار تاريخ الحركة الأسيرة الفلسطينية بأكثر من ذلك ، ونفذ بحق الأسرى المئات من الجرائم التي ترقى إلى جرائم الحرب .وناشد الأشقر المنظمات الحقوقية بضرورة التدخل العاجل لإنقاذ الأسير عدنان من ايدى الاحتلال ، والضغط من اجل إطلاق سراحه حيث انه معتقل ادارى ولا يوجد تهمة تدينه سوى ما يدعيه الاحتلال بوجود ملف سرى للأسير وهذا المبرر يستخدمه الاحتلال لاستمرار اعتقال الفلسطيني تحت قانون الاعتقال الادارى .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – 41 يوما – أسرى فلسطين يعلقون الاضراب المفتوح عن الطعام بالسجون الصهيونية ( 17/ 4 – 27 / 5 / 2017

بيت لحم – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )   Share This: