إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / إستقبال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل والوفد المرافق له في عمان
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

إستقبال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل والوفد المرافق له في عمان

لقاء العاهل الأردني عبد الله الثاني مع خالد مشعل رئيس حركة حماس
عمان – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
استقبل العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل والوفد المرافق له ، برفقة ولي العهد القطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في عمان يوم الأحد 29 كانون الثاني 2012 . وهي الزيارة الرسمية الاولى منذ استبعاده من الأردن في 1999، رغم قصرها نقطة تحول في العلاقات الصعبة بين الاردن وحماس.
ونقل بيان صادر عن الديوان الملكي الاردني عن الملك عبد الله تأكيده “دعم الاردن الثابت لحق الشعب الفلسطيني في تحقيق تطلعاته واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة (…) من خلال المفاوضات التي يجب أن تستند الى حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية، وهو الامر الذي يشكل مصلحة أردنية عليا”.

وشدد الملك الأردني على “دعم الاردن للسلطة الوطنية الفلسطينية في جهودها لتحقيق هذه الغاية”.
واوضح الملك الأردني عبد الله الثاني بن الحسين ان “المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي وبدعم من المجتمع الدولي تشكل السبيل الوحيد لاستعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه”.
كما شدد على “اهمية وحدة الصف الفلسطيني من خلال الجهود القائمة لتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية التي من شأنها تقوية الموقف الفلسطيني وتلبية الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق”.

من جانبه ،  أكد رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” خالد مشعل حرص حركته على أمن وسلامة الأردن واستقراره، مشددا على سعي حركته إلى إقامة علاقة متميزة متينة تخدم المصلحة الأردنية كما تخدم المصلحة الفلسطينية.
وقال مشعل في تصريحات للصحفيين في عمان يوم الأحد 29 كانون الثاني 2012 ، عقب لقاء العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني نحن سعيدون بهذه الزيارة الاقتتاحية ونعتبرها فاتحة خير فتحنا فيها القلوب والعقول، والأردن كان ولا يزال وسيبقى على العين والرأس”.
وأكد حرص حماس “على إقامة علاقة متميزة معه”، وقال “في بداية 2012 دشنا هذه البداية المباركة بلقاء الملك عبدالله الثاني، وان شاء الله تكون علاقات طيبة متينة تخدم المصلحة الأردنية كما تخدم المصلحة الفلسطينية”.
وتابع “وهذه مناسبة لاقول لكم أن حماس حريصة على أمن الأردن واستقراره وحريصة على مصالحه وتحترم أصول العلاقة، حيث أن العلاقات السياسية بالتراضي كما هي العلاقات الانسانية”.
وأكد مشعل أنه “في ظلال التعنت الصهيوني الذي يحتل الارض ويشطب الحقوق وأفشل مسيرة التسوية والمفاوضات”، فإن “حماس ترفض رفضا قاطعا مشاريع التوطين والوطن البديل، ونصر على استعادة كل الحقوق الفلسطينية المغصوبة، ونصر على أن فلسطين هي فلسطين والأردن هي الأردن”.
وتابع “لا شك أن العلاقة الأردنية الفلسطينية التي نبتت من خصوصية نعتز بها جميعا منذ وحدة 1951 هذه العلاقة الأردنية الفلسطينية المتداخلة، نريد أن نديرها ونعالجها بعقل وقلب مفتوحين بما يخدم المصلحة الاردنية والفلسطينية ويراعي الخصوصية والتاريخ ويحقق مصالح الجميع إن شاء الله”.
وقدم مشعل شكره للملك عبدالله لجهوده بدعم الشعب الفلسطيني خاصة المستشفى الميداني في غزة، وكذلك بدعم أيتام اطفال غزة ورعايته للمسجد الاقصى”.
وتابع “نحن والأردن نسير معا بما يخدم مصالح الأمة ويخدم القضية الفلسطينية، وتحية للشعب الاردني العزيز هو بالقلب وعلى الراس”.

إلى ذلك ، قال مصدر أردني إن دولته لن تسمح لحماس العمل من أراضيها  ولن تسمح بنقل مكتب مشعل للأردن , وذلك في أعقاب لقاء مشعل بالملك عبد الله الثاني.

وأضاف المصدر الأردني بان اللقاء فقط سيؤدي لكسر الجمود في العلاقات بعد انقطاع دام سنوات , مؤكداً  أن الأردن لن تعطي لحماس اذن لفتح مكاتبها مجددا في الادرن .

ويذكر أن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل قال بعد اللقاء بان حماس معنية بفتح علاقات خاصة مع الاردن  ولكن من الواضح بان هناك قيود لتلك العلاقات .

والزيارة التاريخية لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل والوفد المرافق له ، إلى عمان كانت متوقعة منذ ان اعتبر رئيس الوزراء الاردني الجديد د. عون الخصاونة، القاضي السابق في محكمة العدل الدولية في لاهاي، في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي ان “اخراج قادة حماس من الاردن كان خطأ دستوريا وسياسيا”.
واكد حينها سعي بلاده لايجاد “علاقات متوازنة” مع كل القوى الموجودة على الساحة الفلسطينية. ويحمل مشعل الجنسية الاردنية.
وكانت عمان وعلى اثر تدهور في العلاقات مع حماس، ابعدت خمسة من قادة هذه الحركة الاسلامية بينهم مشعل من الأردن الى قطر في 1999 قبل ان يستقر مشعل في سوريا.
لكن مشعل توجه مرتين الى عمان منذ ابعاده، الأولى في آب/اغسطس 2009 من اجل المشاركة في تشييع جنازة والده عبد الرحيم مشعل الذي توفي في الاردن عن 91 عاما والثانية لعيادة والدته المريضة في ايلول/سبتمبر الماضي.
وشهدت علاقة الأردن مع حركة حماس مزيدا من التوتر العام 2006 عندما اتهم الاردن الحركة بتهريب الاسلحة من سوريا الى اراضيه.
وكان خالد مشعل تعرض لمحاولة اغتيال بالسم قام بها الموساد الصهيوني في عمان العام 1997.
وهدد الملك الأردني الراحل الحسين بن طلال حينها بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الكيان العبري اذا لم توفر الترياق الكيميائي الشافي الذي انقذ حياة مشعل لاحقا وتم إخراج الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة المقاومة الإسلامية حماس من السجن الصهيوني فيما عرف بصفقة مشعل واستقبل في عمان قبل أن يجري جولة عربية ثم يعود لغزة  .

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بغداد – أمر قضائي عراقي باعتقال رئيس وأعضاء المفوضية التي أشرفت على إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان حول الاستقلال

أربيل – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: