إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / أمريكا الشمالية / الرئيس الأمريكي باراك أوباما يحث على العدالة الاقتصادية بين الأمريكيين ويشيد بالربيع العربي والإنسحاب العسكري من العراق
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الرئيس الأمريكي باراك أوباما يحث على العدالة الاقتصادية بين الأمريكيين ويشيد بالربيع العربي والإنسحاب العسكري من العراق

الرئيس الأمريكي باراك أوباما
واشنطن – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
حث الرئيس الأمريكي باراك أوباما مساء يوم الثلاثاء 24 كانون الثاني 2012 ، بخطابه حول “حالة الاتحاد”، على العدالة الاقتصادية للمجتمع الأمريكي بجميع فئاته.
وتطرق أوباما في خطابه إلى الربيع العربي وأشاد “بالتحول غير العادي الذي حققه الربيع العربي”، وقال ان لا أحد يعلم كيف سينتهي هذا التحول، وأكد ان الولايات المتحدة ستدعم السياسات التي تؤدي إلى خلق أنظمة ديمقراطية مستقرة وأسواق مفتوحة.

وتطرق أوباما في خطابه إلى إيران، وقال ان الحل السلمي معها ما زال ممكنا ولكنه أكد أن كل الخيارات على الطاولة من أجل منع إيران من امتلاك سلاح نووي.
وقال إنه سيكثف الضغط على الصين والدول الأخرى التي تدعم صادراتها إلى الولايات المتحدة.
وأعلن عن تأسيس وحدة خاصة مهمتها التحقيق في الممارسات التجارية غير العادلة لدول مثل الصين.
وأعلن أوباما عن التزامه بعدم زيادة الضرائب على أصحاب الدخل الذي لا يتجاوز ربع مليون دولار.
وطالب بأن يدفع كل من يزيد دخله على مليون دولار ضريبة لا تقل عن 30 في المئة.
وعبر أوباما عن ارتياحه لنهاية الحرب في العراق ومقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في باكستان .
ويواجه أوباما تحديات اقتصادية كبيرة، فبالرغم من أن وضع الاقتصاد الأمريكي في تحسن إلا أن نسبة البطالة لا تزال عالية وتبلغ 8.5 في المئة ودين الحكومة يبلغ 15.2 تريليون دولار، مقارنة بـ 10.6 تريليون حين تولى الرئاسة .
وقد قدم الرئيس الأمريكي “أوباما” ما يمكن تسميته بوصفة طبية من أجل تحفيز الاقتصاد في خطابه عن حالة الاتحاد مساء الثلاثاء، حيث طالب بدفع الأغنياء مزيدا من الضرائب تحقيقا للعدالة، وللمساهمة في خفض عجز الميزانية.
ودعا “أوباما” الكونجرس إلى تبني خطة الضرائب التي طالب بها الملياردير “وارين بافيت” والتي أطلق عليها “قاعدة بافيت”، والتي تتطلب دفع ضرائب لا تقل عن 30% إذا بلغ الدخل السنوي مليون دولار أو أكثر.
“يمكنك تسمية ذلك حرب طبقية..” على حد قول الرئيس الأمريكي في خطاب متلفز أمام جلسة مشتركة للكونجرس بمجلسيه، في الوقت الذي تقل فيه نسبة تمرير قانون لما يدعو إليه “أوباما”، خصوصا مع معارضة البعض لفكرة “على الأغنياء”.
وكان الجمهوريون قد رفضوا مرارا وتكرار ا دعوة “أوباما” لزيادة الضرائب على الأثرياء، مشيرين إلى أن ذلك يمثل حربا طبقية.
وقد أشاد الرئيس الأمريكي في خطابه بالريبع العربي، و”التحول غير العادي” الذي حققه في مسار الشعوب العربية، مؤكدا أن بلاده سوف تدعم السياسات التي من شأنها خلق أنظمة ديمقراطية، وأسواق مفتوحة.
كما تطرق أيضا إلى إيران موضحا أن الحل السلمي لا يزال قائما، وتبقى جميع الخيارات مطروحة على الطاولة في سبيل منعها من امتلاك سلاح نووي.
وقال أيضا إنه سيزيد من ضغطه على الصين ودول أخرى في إطار التصدي للمنافسة غير العادلة كاشفا النقاب عن تأسيس جهة خاصة ستكون مهمتها محصورة في التحقيق بالممارسات التجارية غير العادلة.
ولم ينس “أوباما” أن يشير إلى “التخلص” من زعيم تنظيم القاعدة “أسامة بن لادن”، حيث قال “للمرة الأولى منذ عقدين وأسامة بن دلان لا يشكل تهديدا لهذا البلد”.
لكن يبقى أمام “أوباما” المتطلع إلى ولاية رئاسة ثانية تحديات اقتصادية واضحة يتمثل أهمها في معضلة البطالة، حيث إن أكثر من 13 مليون أمريكي عاطلون عن العمل، بالإضافة إلى ارتفاع الدين العام الذي بلغ 15.2 تريليون دولار بالمقارنة مع 10.6 تريليون دولار حين تولى القيادة.

ودعا الرئيس الامريكي باراك أوباما في خطابه السنوي المعروف بـ”الخطاب حول حالة الاتحاد”  الى ضمان العدالة الاجتماعية في المجتمع الأمريكي.
وشدد أوباما على انه من غير المنطقي ان يدفع الأغنياء ضرائب أقل من الفقراء. وأعلن أوباما عن التزامه بعدم زيادة الضرائب على أصحاب الدخل الذي لا يتجاوز ربع مليون دولار. وطالب بأن يدفع كل من يزيد دخله على مليون دولار ضريبة لا تقل عن 30 %.
ووعد الرئيس الأمريكي بمنح تخفيضات وامتيازات ضريبية للشركات الراغبة في توطين الصناعة في الولايات المتحدة.
كما أعلن أوباما عن تشكيل لجنة خاصة مهمتها مراقبة الممارسات التجارية غير العادلة، التي تنتهجها دول مثل الصين، وقال إنه سيكثف الضغط عليها وعلى الدول الأخرى التي تدعم صادراتها إلى بلاده. وذكر أوباما أن ادارته تمكنت من استحداث مليوني فرصة عمل خلال أقل من عامين.
أوباما يأمر بفتح 75 % من الجرف القاري الامريكي للتنقيب عن النفط والغاز
اعلن الرئيس الأمريكي انه امر بفتح 75 % من الجرف القاري للولايات المتحدة امام شركات تعمل في مجال استخراج النفط والغاز. وقال ان البحوث العلمية خلال السنوات الثلاث الأخيرة كشفت عن مناطق شاسعة على الجرف القاري للتنقيب عن النفط والغاز. وأعاد الى الأذهان ان انتاج النفط في الولايات المتحدة بلغ هذا العام أعلى مستوى له منذ 8 سنوات.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

واشنطن – توتر بالعلاقات الامريكية الداخلية بسبب سياسات الرئيس الامريكي ترامب الخارجية

واشنطن – وكالات –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: