إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / التعليم والآداب / الكتب والمكتبات / رسالة الداعية السعودي عائض القرني إلى الكاتبة سلوى العضيدان
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

رسالة الداعية السعودي عائض القرني إلى الكاتبة سلوى العضيدان

كتاب لا تيأس للداعية السعودي عائض القرني
الرياض – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
وجّه الداعية السعودي عائض القرني رسالة إلى الكاتبة سلوى العضيدان، قال فيها: “أنا وإياك يا ابنتي الغالية لم نخترع أفكاراً حصرية ولم نكتشف في كتبنا اكتشافات علمية خاصة بنا كالنظرية النسبية، بل ما كتبناه وما قلناه سبقنا إليه من قبلنا، كما قال عنترة: (هل غادر الشعراء من متردمِ؟)، أي لم يترك لنا الشعراء السابقون معاني إلا وطرقوها وقد أخذنا من غيرنا وأخذ غيرنا منا”.
يأتي حديث القرني بعد أن قضت لجنة حقوق المؤلف بوزارة الإعلام السعودية بتغريم الداعية السعودي عائض القرني مبلغ 330 ألف ريال سعودي، في القضية التي تقدمت بها الكاتبة السعودية سلوى العضيدان اتهمته فيها بالاعتداء على حقوقها الفكرية.

وكشف القرني في رسالته التي نشرتها صحيفة “عكاظ” السعودية اليوم: “أنه كان يدعو الله في السر والعلن له ولـ”ابنته” سلوى العضيدان، موجهاً خطابه إليها “الآن يا ابنتي، مازال التعاون على البر والتقوى، وعفا الله عني إن اجتهدت فأخطأت، وسامحك الله على اجتهادك، فما بيننا من إيمان وإسلام وبر وصلة يوجب علينا التراحم والتعاون”.

وأضاف “أضع بين يديكِ 90 كتاباً من مؤلفاتي، خذي منها ما شئت، واتركي ما شئتِ، وما أخذتِ أحب إليّ مما تركتِ؛ فالعلم صدقة جارية وهدية متقبلة، وشكراً لمن وثق بنا فاستفاد من كتبنا أو أخذ من مؤلفاتنا”.

ووجه القرني حديثه إلى منتقديه خلال الفترة الماضية، قائلاً: “أما الذين أساؤوا إليّ بتعليقاتهم فأقول سامحكم الله وعفا الله عنكم، وأما ردي وجوابي فهو أعمال قادمة وليسا كلاماً؛ فالعمل أبلغ من الكلام”، مشيراً إلى أن لطف الله دائماً ما يخرجه من الزوابع والعواصف والقواصف.

شيخ الإسلام لم يذكر المراجع

وأوضح القرني أن أهل العلم والمعرفة والأدب استفاد بعضهم من بعض دون ذكر المرجع، مستشهداً بشيخ الإسلام ابن تيمية الذي ينقل عشرات الصفحات في كتبه لعلماء في مثل “درء تعارض العقل والنقل”، دون ذكر المرجع، فهل كان هذا عجزاً من ابن تيمية؟

ووفق ما جاء في الصحيفة، فإن الدكتور عائض القرني حاول كسر حاجز الصمت، بنشر بيان على موقعه الإلكتروني تجاوزت عدد كلماته 1000 كلمة، يمكن إيجاز مضمونه بالاعتذار، ووصف ما قام بأنه نوع من أنواع التأليف العلمي، وأن ما نقل لا يعد نتاجاً فكرياً حصرياً.

وقال القرني في رسالته إن “التأليف على ثلاثة أقسام: نقل بالتنصيص، واشتراك في معنى وبنات فكر، فأحياناً إذا ألفت لا أكتب القصص المعروفة والقصائد المشهورة، لأنها موجودة وصارت إرثاً عالمياً ونتاجاً إنسانياً مشتركاً”.

وأضاف “أتريد مني إذا ذكرت قصة نجاح أينشتاين أو أديسن أو استيفن كوفي أو قصيدة (قفا نبكي) أو قصيدة (ابتسم) لإيليا أبوماضي أن أكتبها كلها بقلمي؟ بل أعلق وأستنتج وأضيف وأحذف شأن كل المؤلفين”.

وزاد أن أهل العلم والمعرفة والأدب يستفيد بعضهم من بعض، وأن ابن تيمية نقل عشرات الصفحات في كتبه لعلماء دون ذكر المرجع، “فهل كان هذا عجزاً من ابن تيمية؟ ومن نحن إذا قورنا به وبأمثاله من الأفذاذ؟”.

لستُ عاجزاً عن التأليف

وتابع: “لستُ عاجزاً عن التأليف، فأنا أستطيع تأليف كتاب كامل دون الرجوع لمصدر، وقد أعطيت في البحرين جائزة المؤلف العربي الأول، والذي يحفظ القرآن وآلاف الأحاديث وآلاف الأبيات وطالع آلاف الكتب هل يعجز عن التأليف من حفظه؟”.

وقال: “ماذا أقول لمن يعلق ويقول عني أيضاً، حتى كتاب (لا تحزن) ليس له إنما أخذه من كتاب (دع القلق وابدأ الحياة)، وحجمه خمس كتابي، ولم آخذ منه إلا صفحة واحدة”، موضحاً أنه استعمل أكثر من 200 مرجع إسلامي في كتابه “لا تحزن”، فكيف يمكن أن آخذ من مؤلف غربي لا أجيد لغته”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كتاب «حلم رام الله: رحلة في قلب السراب الفلسطيني» لـبانجمين بارت مراسل صحيفة “لوموند” الفرنسية

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: