إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الأسرى والأسيرات / 26 نائباً فلسطينيا بالمجلس التشريعي الفلسطيني و ثلاثة وزراء سابقين في سجون الإحتلال الصهيوني

غزة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
قال مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين في السلطة الوطنية الفلسطينية عبد الناصر فروانة ، بأنه وبعد اعتقال النائب محمد طوح والوزير السابق خالد أبو عرفة بعد ظهر يوم الإثنين 23 كانون الثاني 2012 ، ارتفع عدد النواب المعتقلين في سجون الإحتلال الإسرائيلي الى ( 26 ) نائباً ، بالإضافة الى ثلاثة وزراء سابقين كانوا قد شغلوا حقائب وزارية في الحكومة العاشرة هم : "وصفى قبها " ( وزير الأسرى السابق ) و" عيسى الجعبرى" ( وزير الحكم المحلي السابق ) وخالد أبو عرفة ( وزير شؤون القدس ) .
وأضاف فروانة بأن من بين النواب المعتقلين يوجد ( 23 ) نائباً من كتلة التغيير والإصلاح المحسوبة على ( حركة حماس ) بينهم رئيس المجلس التشريعي د.عزيز دويك ، ونائبان ينتميان لـ " حركة فتح " هما مروان البرغوثي وجمال الطيراوي ، و النائب أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
بالإضافة إلى النائب السابق والقيادي الفتحاوي المعروف ( حسام خضر ) ، الذي اعتقل أوائل يونيو / حزيران من العام الماضي.

26 نائباً فلسطينيا بالمجلس التشريعي الفلسطيني و ثلاثة وزراء سابقين في سجون الإحتلال الصهيوني

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
قال مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين في السلطة الوطنية الفلسطينية عبد الناصر فروانة ، بأنه وبعد اعتقال النائب محمد طوح والوزير السابق خالد أبو عرفة بعد ظهر يوم الإثنين 23 كانون الثاني 2012 ، ارتفع عدد النواب المعتقلين في سجون الإحتلال الإسرائيلي الى ( 26 ) نائباً ، بالإضافة الى ثلاثة وزراء سابقين كانوا قد شغلوا حقائب وزارية في الحكومة العاشرة هم : “وصفى قبها ” ( وزير الأسرى السابق ) و” عيسى الجعبرى” ( وزير الحكم المحلي السابق ) وخالد أبو عرفة ( وزير شؤون القدس ) .
وأضاف فروانة بأن من بين النواب المعتقلين يوجد ( 23 ) نائباً من كتلة التغيير والإصلاح المحسوبة على ( حركة حماس ) بينهم رئيس المجلس التشريعي د.عزيز دويك ، ونائبان ينتميان لـ ” حركة فتح ” هما مروان البرغوثي وجمال الطيراوي ، و النائب أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
بالإضافة إلى النائب السابق والقيادي الفتحاوي المعروف ( حسام خضر ) ، الذي اعتقل أوائل يونيو / حزيران من العام الماضي.

ولعل أبز النواب المعتقلين الآن هم :

د. عزيز دويك
ولد د.عزيز دويك في مدينة القاهرة في عام 1948 لأب فلسطيني من مدينة الخليل وأم مصرية، وعاش هناك في كنف والديه إلى أن أكمل والده شهادة البكالوريس في الشريعة الإسلامية من جامعة الأزهر , حاصل على درجة دكتوراه في التخطيط الإقليمي والعمراني جامعة بنسلفانيا (فيلايدلفيا)، بالولايات المتحدة الأمريكية، ويحمل ثلاث شهادات ماجستير في التربية والتخطيط الإقليمي الحضري والعمراني ،  وهو متزوج وأب لأربعة أولاد وثلاث بنات.
,تعرض للاعتقال في سجون الاحتلال الإسرائيلي لأكثر من خمس مرات متتالية وأمضى فيها نحو أربع سنوات، وكان واحدا من أكثر من 400 فلسطيني تم إبعادهم إلى مرج الزهور مدة عام في نهاية عام .1992 وخلال تجربة الإبعاد كان ناطقا إعلاميا باللغة الإنجليزية باسم المبعدين .
ويعتبر من مؤسسي قسم الجغرافيا في جامعة النجاح الوطنية وعمل أستاذاً فيها، وكان له دور بارز في الإشراف على العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه ، وتقلد فيها مناصب أكاديمية عدة أهمها ، انتخب في يناير 2006 عضوا في المجلس التشريعي الفلسطيني وفي فبراير انتخب رئيساً للمجلس التشريعي وفي 5 أغسطس من نفس العام اختطفته قوات الإحتلال من بيته وتم الإفراج عنه في يونيو 2009 ، وتم اعتقاله مجدداً بتاريخ 19-1-2012 .

النائب احمد سعدات
ترأس الأسير احمد عبد الرسول سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قائمة الشهيد ابو على مصطفى واعتبر آنذاك العضو الوحيد في المجلس التشريعي الموجود في السجون الفلسطينية على عكس بقية الأسرى في السجون الاسيرائيلية.
كان يقبع سعدات في سجن أريحا بعد اعتقاله بأيام من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية  على خلفية اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي في أكتوبر 2001 والذي جاء كرد على اغتيال طائرات الإحتلال للأمين العام للجبهة الشعبية أبو علي مصطفى ، وفي 14 آذار 2006 اقتحمت قوات الإحتلال سجن أريحا واختطفته وزجت به في سجونها .
ولد سعدات في مدينة البيرة عام 1953، لأسرة مناضلة هُجرت من قريتها الأصلية دير طريف عام 1948 اثر النكبة حيث عاش طفولته وترعرع في مدينة البيرة .
أنهى سعدات دراسته حتى تخرج من معهد المعلمين في مدينة رام الله عام 1975 – تخصص رياضيات والتحق بصفوف العمل الوطني في إطار العمل الطلابي وفي عام 1969 انضم لصفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
اعتقل سعدات 8 مرات على يد قوات الاحتلال في فترات مختلفة من تاريخ حياته ، وكان مطلوباً لها منذ سنوات طوال ، وقد اصدرت احدى المحاكم العسكرية بحقه حكما بالسجن الفعلي لمدة 30 عاماً ، ويقبع في زنازين العزل الإنفرادي منذ أكثر من ثلاث سنوات .
النائب مروان البرغوثي
مروان البرغوثي من مواليد قرية كوبر قضاء رام الله عام 1959م ، واعتقل للمرة الأولى  عام 1978 وكان ابن الـ 15 عاماً ليرزح في المعتقلات الاسرائيلية حتى عام 1983 ، واعتقل بعدها عدة مرات وكان آخرها في 15 نيسان عام 2002 ، وفي شهر أيار 2004 حكمت محكمة اسرائيلية عليه بالسجن المؤبد خمس مؤبدات.
متزوج وله ثلاثة ابناء هم قسام وشرف وعرب وبنت اسمه ربى .
أبعد خلال الإنتفاضة الأولى وعاد إلى الأراضي الفلسطينية بمقتضى اتفاقات اوسلو ، وحصل على درجة الماجستير في العلاقات الدولية ، وهو واحدا من أكثر الشخصيات القيادية في انتفاضة الأقصى  .
وشغل البرغوثي منصب أمين سر حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح في الضفة الغربية.
وتم انتخابه عضوا في المجلس التشريعي الفلسطيني في دورته الأولى عام 1996 عن دائرة رام الله ، كما وفاز في انتخابات المجلس التشريعي في دورته الثانية في يناير 2006 وهو داخل الأسر على رأس قائمة حركة فتح ، ويعتبر البرغوثي من القيادات الفلسطينية اللامعة التي تحظى بنفوذ قوي وشعبية واسعة .
إلى ذلك ،  دعا الأسير السابق ، الباحث المختص بشؤون الأسرى ، عبد الناصر فروانة ، كافة الفصائل الوطنية والإسلامية ، والمؤسسات المعنية بشؤون الأسرى وحقوق الإنسان وحماية الديمقراطية ، وعموم نواب المجلس التشريعي الفلسطيني إلى الشروع الفوري باتخاذ خطوات عملية وجادة لتفعيل قضية النواب المختطفين في سجون الاحتلال الإسرائيلي واغلاق هذا الملف الذي تجاوز عمره التسع سنوات .
كما ودعا السيد / عبد الواحد الراضي رئيس الإتحاد البرلماني الدولي ، والسيد / جيرزي بوزيك رئيس البرلمان الأوروبي ، والسيدة / ” بربرة لوكبيلر”  رئيسة لجنة حقوق الانسان بالبرلمان الاوروبي ، والسيد / ” علي الدقباسي ” رئيس البرلمان العربي ، وكافة رؤساء برلمانات العالم الى تحمل مسؤوليتهم القانونية والأخلاقية والإنسانية تجاه ما يتعرض له أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني من اختطاف واحتجاز في سجون ومعتقلات تشهد ظروفاً قاسية .

وقال فروانة : مع احترامي لكل الجهود التي بُذلت وتُبذل بهذا الصدد ، إلا أن بيانات الشجب والإدانة لم تعد مجدية ولم تثمر عن شيء ، وفعاليات التضامن والمساندة الرسمية والشعبية لم ترتقٍ إلى مستوى أهمية ومكانة قضيتهم ، كما لم تنجح حملات التضامن المتفرقة إلى إطلاق سراحهم وضمان عودتهم لبيوتهم وأعمالهم أو إيقاف استهدافهم ، مما يستدعي التوقف أمام هذه القضية والبدء الفوري باتخاذ خطوات فعلية لتفعيل قضيتهم على كافة المستويات المحلية والعربية والدولية لضمان إطلاق سراح د.عزيز دويك وكافة النواب المختطفين .
وأضاف : هناك مواقف ايجابية كانت قد صدرت في أوقات سابقة عن برلمانات ومؤسسات دولية وعربية وإسلامية بخصوص النواب المختطفين يجب استثمارها وتفعيلها والبحث عن كيفية تطويرها بما يكفل الضغط على ” إسرائيل ” للإفراج عن كافة النواب المحتجزين في سجونها ومعتقلاتها .

وأكد فروانة بأن اعتقال أعضاء المجلس التشريعي واستمرار احتجازهم ، يشكل انتهاكاً للحقوق الأساسية ولأبسط الأعراف والمواثيق الدولية و القيم الإنسانية والأخلاقية والديمقراطية ، وتعدياً سافراً على المؤسسات الشرعية الفلسطينية ، وتدخلاً مرفوضاً في الشأن الفلسطيني الداخلي ومساساً فاضحاً بالحصانة التي يتمتعون بها ، وفقا للاتفاقيات السياسية والدولية .
وفي هذا الصدد أفاد فروانة ، بأن عدد النواب المعتقلين في سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي قد ارتفع إلى ( 25 ) نائبا ، بعد اعتقال د.عزيز دويك رئيس المجلس التشريعي ، أثناء عودته إلى بيته على أحد الحواجز الإسرائيلية برام الله ، والنائب ( خالد طافش )  من منزله في بيت لحم  ، وذلك مساء يوم الخميس الماضي .
وأوضح فروانة بأن من بين النواب المعتقلين يوجد ( 22 ) نائباً ينتمون لـ ( حركة حماس ) أبرزهم د.عزيز دويك وحسن يوسف ، ونائبان ينتميان لـ ” حركة فتح ” هما مروان البرغوثي وجمال الطيراوي ، بالإضافة الى النائب أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
بالإضافة إلى النائب السابق والقيادي الفتحاوي المعروف ( حسام خضر ) ، الذي اعتقل أوائل يونيو / حزيران من العام الماضي.
اعتقال النواب بدأ باعتقال النائب حسام خضر عام 2003
وفي السياق ذاته أشار فروانة بأن استهداف النواب واعتقالهم قد بدأ في آذار 2003  حينما أقدمت سلطات الإحتلال على اعتقال النائب الفتحاوي “حسام خضر ” ، وأصدرت بحقه حكماً بالسجن 7 سنوات وأفرج عنه واعيد اعتقاله إداريا في حزيران الماضي ، وفي نيسان 2004  اعتقلت النائب الفتحاوي ” مروان البرغوثي ”  وأصدرت بحقه حكماً بالسجن المؤبد خمس مرات ، والنائبين كانا أعضاء في المجلس التشريعي وانتخبا في دورته الأولى التي جرت عام 1996 ، فيما الثاني أعيد انتخابه وهو في السجن في انتخابات المجلس التشريعي الثانية في يناير 2006 .
وفي 14 آذار 2006 اقتحمت قوات الاحتلال سجن أريحا واختطفت النائب أحمد سعدات من هناك  وزجت به في سجونها ، ومن ثم أصدرت بحقه حكما بالسجن 30 عاماً .
وفي أواخر حزيران عام 2006 وفي تطور خطير أقدمت قوات الاحتلال بحملة اعتقالات واسعة وجماعية هي الأولى من نوعها استهدفت عشرات النواب الذين ينتمون لحركة حماس بعد الإعلان عن أسر الجندي الإسرائيلي ” جلعاد شاليط ” بقطاع غزة ، حتى وصل عدد النواب المختطفين آنذاك الى قرابة خمسين نائباً ، وبالرغم من اطلاق سراح غالبيتهم إلا ان البعض منهم أعيد اعتقاله للمرة الثانية والثالثة ، توالت إعتقالات النواب واستمر استهداف منذ العام 2003 وحتى يومنا هذا دون توقف .

عبد الناصر فروانة
أسير سابق ، وباحث مختص في شؤون الأسرى
مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين في السلطة الوطنية الفلسطينية
عضو اللجنة المكلفة بمتابعة مكتب الوزارة بقطاع غزة
0599361110
الموقع الشخصي / فلسطين خلف القضبان
www.palestinebehindbars.org

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – 41 يوما – أسرى فلسطين يعلقون الاضراب المفتوح عن الطعام بالسجون الصهيونية ( 17/ 4 – 27 / 5 / 2017

بيت لحم – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )   Share This: