إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / قارة أوروبا / بعد التصويت بنعم – كرواتيا تنضم إلى الإتحاد الأوروبي لتكون الدولة رقم 28 عام 2013
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

بعد التصويت بنعم – كرواتيا تنضم إلى الإتحاد الأوروبي لتكون الدولة رقم 28 عام 2013

أعلام الاتحاد الاوروبي
بروكسل – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
صوت الكرواتيون بـ”نعم” على انضمامهم إلى الاتحاد الأوروبي وسط إقبال ضعيف في استفتاء تعتبره سلطات هذه الجمهورية الفتية حاسماً بعد عشرين عاماً على استقلالها عن يوغوسلافيا السابقة وفقا لوسائل إعلام أوروبية مطلعة .
وأعلنت اللجنة الانتخابية يوم الاحد 22 كانون الثاني 2012 ، بعد فرز 99 بالمئة من مكاتب الاقتراع البالغ عددها 6750 مكتباً أن أكثر من 66 بالمئة من الكرواتيين صوتوا لانضمام بلادهم إلى الاتحاد الأوروبي.

من جانبه ، اكد رئيس الوزراء الكرواتي زوران ميلانوفيتش يوم الأحد 22 كانون الثاني الجاري ثقته التامة بان خيار الشعب في الاستفتاء الذي تجريه كرواتيا اليوم سيكون لصالح انضمام كرواتيا الى عضوية الاتحاد الاوروبي.
وقال ميلانوفيتش في تصريح للتلفزيون الكرواتي ان خيار انضمام كرواتيا ليس مجرد الالتحاق بالاسرة الاوروبية بل سيعني التحاق كرواتيا بمصاف الدول الراقية التي تشارك في صناعة سياسة العالم.
واضاف ان كرواتيا ستبدأ مرحلة جديدة من مسيرتها نحو الرفاه والتقدم وسيتمكن الشعب الكرواتي من خلال عضوية الاتحاد الاوروبي من التمتع بالكثير من المزايا التي ستجعله على درجة اعلى من حيث مستوى المعيشة الاقتصادية والاجتماعية.
وطالب جميع افراد الشعب الكرواتي بالمشاركة يوم الاحد في الاستفتاء الذي تجريه البلاد للبت في انضمام كرواتيا لعضوية الاتحاد الاوروبي.
وهكذا بات بالإمكان عرض معاهدة الانضمام التي وقعتها كرواتيا في كانون الأول – ديسمبر المقبل ، على جميع الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد للموافقة عليها، وبالتالي الموافقة على انضمام الدولة الجديدة اعتبارا من الأول من تموز – يوليو 2013 إلى المنظومة الأوروبية.
وبعد سلوفينيا العام 2004، فإن كرواتيا ستكون الجمهورية اليوغوسلافية السابقة الثانية التي تنضم إلى الاتحاد الأوروبي.
وسيكون وفق تلك النتائج بإمكان كرواتيا عرض معاهدة الانضمام التي وقعتها في كانون الأول الماضي على الدول الأعضاء في الاتحاد، والموافقة على الانضمام اعتبارا من الأول من تموز يوليو المقبل.

وستكون كرواتيا الجمهورية اليوغسلافية الثانية بعد سلوفينيا تنضم الى الاتحاد الأوروبيلتكون البلد الثامن والعشرين في الاتحاد، بعد ثمانية أعوام من بدء محادثات الانضمام.

نسبة إقبال الكروات على التصويت كانت ضعيفة، إذ أدلى ثلث المقترعين فقط بأصواتهم، من أصل أربعة ملايين ونصف المليون شخص.

وقد اعتبر رئيس الحكومة زوران ميلانوفيتش ضعف الاقبال رسالة لحكومته المشكلة الشهر الماضي، من قبل سكان يعانون من تدهور الوضع الاقتصادي.
يتوجه الكروات اليوم إلى صناديق الإقتراع للمشاركة في استفتاء،ينتظر أن يؤيد انضمام كرواتيا الى الاتحاد الاوروبي رغم التردد الذي تسببت فيه ازمة منطقة اليورو.

و تظاهرت مجموعة صغيرة من معارضي التوجه الاوروبي يمثلون اليمين المتطرف،وتم توقيف خمسة منهم من قبل الشرطة حين حاولوا انزال علم الاتحاد الاوروبي المرفوع في الساحة المركزية.

وتتوقع استطلاعات الرأي أن يفوز الداعون الى “نعم“،و تتكوهن لهم بأغلبية من الأصوات تتراوح بين 55 و60 بالمئة من الاصوات،في حين تقدر نسبة الرافضين بنحو 30 بالمئة.

وطوال فترة الحملة التي تزامنت مع ظرف سيء للداعين للانضمام، وجه المسؤولون السياسيون نداءات ملحة للناخبين للتصويت ب “نعم“،فيما حذر معارضو الانضمام الى الاتحاد الاوروبي من ما أسموه فقدان السيادة والهوية الوطنية.

واذا فاز المؤيدون في الإستفتاء،سيتعين على كرواتيا ان تنتظر ايضا ان تصادق على انضمامها كل الدول ال27 الاعضاء في الاتحاد الاوروبي قبل ان تصبح رسميا العضو رقم 28،في الاول من تموز/يوليو 2013.
وكان رئيس الاتحاد الأوروبي هرمان فان رومبوي ورئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو قد أشادا الليلة الماضية بنتيجة الاستفتاء معتبرين أن قرار الكرواتيين سيجلب فرصاً جديدة ويعزز الاستقرار والازدهار لبلادهم.
في السياق ذاته ، رحب رئيسا الاتحاد الأوروبي والمفوضية الأوروبية الليلة الماضية 22 كانون الثاني 2012 بقرار الناخبين الكروات الانضمام إلى التكتل، وقالا: إن الاستفتاء الإيجابي هو إشارة واضحة إلى منطقة جنوب شرق أوروبا كلها.
وأوضح رئيس الاتحاد هيرمان فان رومبوي في بيان مشترك مع رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو أن التصويت الإيجابي هو نبأ جيد بالنسبة لكرواتيا وأيضا بالنسبة للمنطقة ولأوروبا معتبرين أن عضوية الاتحاد الأوروبي ستفتح فرصاً جديدة للكروات وستساعد في تأمين الاستقرار والازدهار لوطنهم.
يذكر أن انضمام الدولة اليوغوسلافية السابقة للاتحاد لا يزال بحاجة إلى الحصول على ضوء أخضر في برلمانات كل من كرواتيا والدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. ومن المقرر أن تنضم كرواتيا للتكتل في أول تموز – يوليو 2013 .
بيد أن كرواتيا على موعد يوم الاحد 22 كانون الثاني 2012 مع استفتاء الانضمام الى الاتحاد الاوروبي وسط حملات اعلانية رسمية مؤيدة و وكذلك كلمات متلفزة للرئيس الكرواتي ايفو يجوزيبوفيتش.
وأشارت استطلاعات الرأي في زغرب ان المؤيدين للانضمام يقاربون الستين بالمئة من المقترعين.
روكو سيكيتش رئيس جمعية أحب كرواتيا قال ان “المسؤولين الرسميين تحدثوا للشعب عبر شاشات التلفزة و لم يقدموا حججا مقنعة قائلين : نحن القادة نؤكد لكم ان هذا الامر لصالح البلاد و هذا الكلام لا يحتوي على اية تفاصيل”.
بعض الكرواتيين يلومون الاتحاد الاوروبي لان مفاوضات انضمام كرواتيا تأخرت حتى اعتقال الجنرال غوتوفينا المتهم بجرائم حرب من قبل محكمة الامم المتحدة.
كاتارينا اوستارسيفيتش طالبة كرواتية قالت ليورونيوز انها تعتقد ان “ كرواتيا تستفيد جدا من الاتحاد الاوروبي و علينا ان نعرف كيف نستخدم عضويتنا في الاتخاد و لنأخذ العبرة من بولندا التي استفادت قدر ما استطاعت.”
صوت الطالب ايفان ستانسيتش تحدث ايضا قائلا: “لقد صدر كلام كثير حول حسنات الانضمام الى الاتحاد الاوروبي و لم يتحدث احد عن سلبيات هذا الانضمام فلن يكون كل شيء على ما يرام “.

وبعد سلوفينيا العام 2004، فان كرواتيا ستكون الجمهورية اليوغوسلافية السابقة الثانية التي تنضم الى الاتحاد الاوروبي.

وفي بروكسل، اشاد رئيس الاتحاد الاوروبي هرمان فان رومبوي ورئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو بنتيجة الاستفتاء وقالا في بيان مشترك ان قرار الكرواتيين سيجلب “فرصا جديدة ويعزز الاستقرار والازدهار لبلادهم”.

ومن بلغراد التي شهدت علاقاتها مع زغرب تحسنا تدريجيا، كان الرئيس الصربي بوريس تاديتش من بين اوائل المهنئين لزغرب، اذ ان صربيا تسعى الى الانضمام للاتحاد الاوروبي وتنتظر ردا على طلبها لهذه الغاية.

وبلغت نسبة المشاركة 43,58% اي اقل بكثير من ذلك المسجل في الانتخابات التشريعية التي جرت في كانون الاول/ديسمبر بحسب اللجنة الانتخابية.

وابدى رئيس الوزراء الاشتراكي الديموقراطي زوران ميلانوفيتش في حديث تلفزيوني اسفه لنسبة المشاركة الضعيفة في الاستفتاء، معتبرا انها بجزء منها “رسالة” الى حكومته التي تسلمت مهامها منذ شهر فقط، من جانب الشعب الذي يعاني بسبب الوضع الاقتصادي الصعب في البلاد.

وفي وقت لاحق، اشاد من البرلمان بنتائج التصويت التي وصفها في تصريح مقتضب للصحافيين بانها “قرار تاريخي”.

والى جانبه كان موجودا ايضا الرئيس ايفو يوسيبوفيتش الذي اشاد بالاستفتاء على انه “يوم عظيم لكرواتيا”. وقال “كرواتيا اخترات اوروبا والتشارك مع كل البلدان الديموقراطية الاوروبية”.

واعرب رئيس الحكومة زوران ميلانوفيتش عن الاسف للاقبال الضعيف معتبرا ان هذه النسبة المتدنية هي رسالة لحكومته التي تشكلت بعد الانتخابات التشريعية في كانون الاول/ديسمبر الماضي من قبل السكان الذين يعانون كثيرا من الوضع الاقتصادي المتردي.

وقبل الاستفتاء اجمع القادة السياسيون الكروات على ان التصويت على الانضمام الى الاتحاد الاوروبي هو اهم قرار يتخذ في هذا البلد منذ استقلاله اثر حرب دامت اربع سنوات ضد المتمردين الصرب اوقعت عشرين الف قتيل.

وعنونت اكبر صحيفة محلية “فيسرنيي ليست” الاحد “يوم الحسم: اوروبا او البلقان” في اشارة الى ما اشتهرت به هذه المنطقة من انعدام الاستقرار والدماء التي اريقت في نزاعات التسعينات التي تلت انهيار يوغوسلافيا.

وقد تراجع تاييد الانضمام الى اوروبا الذي كانت نسبته 80 بالمئة حسب استطلاعات 2003، خلال عملية التفاوض (2005-2011)، بسبب المعايير الصارمة التي فرضتها بروكسل واعتبرت احيانا “ابتزازا” وخصوصا بسبب الازمة الاقتصادية التي تعصف بالاتحاد الاوروبي.

وجهدت السلطات لفصل ازمة منطقة اليورو عن الازمة الاقتصادية التي تعاني منها كرواتيا وذهبت الى حد طمأنة الناخبين بان الانضمام سياتي لهم “ببيئة مالية واقتصادية كلية مستقرة (…) ستنعش تنمية الاقتصاد”.

وقالت الخياطة السبعينية باريتشا كوفاتشيت بعد التصويت في زغرب في يوم مشمس “اقترعت بنعم ويحدوني الامل في ان تتحسن الاوضاع خصوصا للاجيال المقبلة”.

واعتبرت الطالبة مرتينا يوييفتش انه “سيكون لنا في الاتحاد الاوروبي نحن الشباب مزيد من الفرص للدراسة والوظائف”.

وفي موقف براغماتي، قالت المتقاعدة ياسنا كوزلوفيتش التي صوتت ايضا بنعم انها لا تتوقع معجزات من الانضمام الى الاتحاد الاوروبي مؤكدة “نحن في حاجة الى النظام ورؤيا مستقبلية وتحسين الامور تدريجيا”.

اما معارضو الانضمام فقد انتقدوا “فقدان سيادة” بلادهم.

وقال ميلوفان سيبل زعيم حزب قومي متطرف صغير “وحده استقلال كرواتيا يمكن ان يصون ثرواتها في وجه الشركات المتعددة الجنسيات ووحوش العولمة”.

وتساءلت زورانا باناتش وهي ربة عائلة ان “الاتحاد الاوروبي حاليا مثل تايتانيك بعد اصطدامها بالكتلة الجليدية فلماذا نصعد على متنها؟”.

وتحتاج الحكومة الكرواتية إلى موافقة نصف عدد الناخبين زائد واحد فقط على عضوية الاتحاد الأوروبي لكي تمضي قدما في الطريق في حين تشير استطلاعات الرأي العام إلى موافقة 60 في المئة من إجمالي الناخبين وعددهم 5ر4 مليون ناخب على العضوية المقرر بدءها في يوليو/ تموز 2013.
ووفقاً لاستطلاع أجراه مركز “إبسوس بولز” لاستطلاعات الرأي وشمل 1000 ناخب كرواتي فإن نسبة معارضي الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي انخفضت من 39 في المئة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي إلى 31 في المئة الآن.
وارتفعت نسبة الذين لم يحددوا قرارهم إلى حوالي 9 في المئة.
وكان البرلمان الكرواتي قد وافق على اعتبار عضوية الاتحاد الأوروبي هدفا استراتيجيا بأغلبية 128 عضوا مقابل معارضة عضو واحد.
ورغم ذلك هناك حالة من القلق والغموض بسبب تأثير تداعيات أزمة ديون منطقة اليورو الراهنة على اتجاهات الناخبين في كرواتيا.
وكانت صحيفة 24 ساتا اليومية في كرواتيا ذكرت أن كل الاحتمالات مازالت مطروحة رغم أن استطلاعات الرأي تشير إلى تأييد 55 في المئة على الأقل للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي فإنه لا أحد يستطيع الجزم بأن هذا سيحدث فعلاً بسهولة.

خريطة دول الاتحاد الأوروبي

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

برشلونة – متى يتم اعلان استقلال اقليم كتالونيا عن إسبانيا ؟

برشلونة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: