إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الجامعات الفلسطينية / إنتهاء الأزمة بين طلبة وإدارة جامعة بير زيت بفلسطين

مباني جامعة بير زيت

بيرزيت - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أصدر د. خليل هندي رئيس جامعة بير زيت وسط الضفة الغربية بفلسطين ، بيانا صحفيا على موقع الجامعة  الإلكتروني ، دعا فيه الطلبة للعودة للدوام يوم الثلاثاء 24 كانون الثاني 2012 ، وفيما يلي نص البيان : " بعد الجهود الطيبة التي أدت إلى إنهاء الاعتصام في مبنى إدارة الجامعة، وحيث أنه لن يكون بالإمكان العودة للدراسة يوم الإثنين صباحا، يسرني أن أعلن لكم أن مجلس الجامعة سيتداول في الترتيبات للعودة إلى انتظام الدراسة ابتداء من صباح يوم الثلاثاء الموافق 24 كانون الثاني 2012. أرجو أن يكون في هذا ما يحفزنا جميعا للعمل للانتظام في الدراسة والبحث باسرع ما يمكن. مع أطيب التمنيات " .

إنتهاء الأزمة بين طلبة وإدارة جامعة بير زيت بفلسطين

مباني جامعة بير زيت

بيرزيت – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أصدر د. خليل هندي رئيس جامعة بير زيت وسط الضفة الغربية بفلسطين ، بيانا صحفيا على موقع الجامعة  الإلكتروني ، دعا فيه الطلبة للعودة للدوام يوم الثلاثاء 24 كانون الثاني 2012 ، وفيما يلي نص البيان : ” بعد الجهود الطيبة التي أدت إلى إنهاء الاعتصام في مبنى إدارة الجامعة، وحيث أنه لن يكون بالإمكان العودة للدراسة يوم الإثنين صباحا، يسرني أن أعلن لكم أن مجلس الجامعة سيتداول في الترتيبات للعودة إلى انتظام الدراسة ابتداء من صباح يوم الثلاثاء الموافق 24 كانون الثاني 2012. أرجو أن يكون في هذا ما يحفزنا جميعا للعمل للانتظام في الدراسة والبحث باسرع ما يمكن. مع أطيب التمنيات ” .

وكانت الحركة الطلابية ومجلس الطلبة في جامعة بيرزيت وإدارة جامعة بيرزيت، أعلنوا جميعا ، مساء يوم الأحد 22 كانون الثاني 2012 ، عن انتهاء الأزمة بين إدارة الجامعة وطلبتها، والتي أدت إلى إغلاق أبواب الجامعة منذ يوم الخميس، في أعقاب اعتصام مجموعة من الطلاب داخل مبنى رئاسة الجامعة، وتم الاتفاق على إعادة فتح أبواب الجامعة للأساتذة والعاملين بدءاً من اليوم الاثنين 23 كانون الثاني الجاري .
فقد أعلنت جامعة بيرزيت، إدارة ونقابة عاملين ومجلس طلبة، مساء يوم الأحد 22 كانون الثاني 2012، انتهاء الإشكال الذي أدى إلى إغلاق مجلس الأمناء للجامعة منذ يوم الخميس، في أعقاب اعتصام مجموعة من الطلاب داخل مبنى رئاسة الجامعة.
وقد جاء حل الأزمة بخطوة جريئة قام بها رئيس الجامعة، د. خليل هندي، إذ  زار المعتصمين واطمأن على أوضاعهم، وناشدهم إنهاء اعتصامهم حرصاً على الصالح العام، فاستجابوا لمناشدته، وأخلوا مبنى الرئاسة، ما سيسمح باستئناف الحوار الذي كان جارياً مع مجلس الطلبة بشأن الترتيبات المالية المتعلقة بالتسجيل للفصل الثاني.

وأثنى د. هندي على الجهود الحثيثة والمبادرات من جهات متعددة التي بذلت لتسهيل التوصل إلى حل، مؤكداً أن الحل كان داخلياً وبكل وعي ومسؤولية، وشكر مجلس الجامعة ونقابة العاملين ومجلس الطلبة في الجامعة على دورهم في حل الإشكال.

وأكد الرئيس أن الجامعة تحتفظ بحقها في تطبيق قوانينها وأنظمتها، وأن القانون سيأخذ مجراه من خلال تحقيق دقيق لتحديد المسؤوليات، وستأخذ الجامعة الإخلاء كبادرة حسن نية، وسيكون هناك مجال للرأفة. كما أكد أن الدوام سيستأنف في أقرب فرصة ممكنة خلال 48 ساعة، بعد أن يوصي مجلس الجامعة مجلس الأمناء بإعادة فتح أبواب الجامعة.

وقد أعرب مسؤولو شؤون الطلبة أن الحل جاء بعد مساع حثيثة من جهات مختلفة، وعلى رأسها نقابة العاملين في الجامعة، على أساس إنهاء الاعتصام وخروج المعتصمين وإنفاذ قوانين الجامعة. وأكدوا أن الطلبة المعتصمين أكبروا حضور رئيس الجامعة إليهم، فوافقوا على إخلاء المبنى وإنهاء الاعتصام.
وقد حل الأزمة جاء خلال خطوة جريئة قام بها رئيس الجامعة د. خليل هندي الذي زار المعتصمين، واطمأن على أوضاعهم، وطالبهم باعتباره بمثابة والدهم أن يخلوا مقر الجامعة، وتعهد بمواصلة لجنة الحوار في القضايا الجامعية المتنازع عليها .
وأثنى د. هندي على الجهود الحثيثة والمبادرات المتعددة الاتجاهات التي بذلت لحل الأزمة، مؤكداً أن الأزمة حلت داخليا بكل وعي ومسؤولية، وشكر إدارة الجامعة ومجلس الطلبة ونقابة العاملين في الجامعة على دورهم في إنهاء الأزمة.
أما نائب الرئيس لشؤون التخطيط والتطوير د. عادل الزاغة فأكد بان الجامعة تحتفظ بحقها بتطبيق قانونها، ولن يكون هناك إجراءات انتقامية أو تعسفية مع الطلبة، وسيأخذ الإخلاء كبادرة حسن نية، وسيكون هناك مجال للرأفة. كما وأكد أن الحوار سيستأنف مع مجلس الطلبة، وسنعود للدوام في أقرب فرصة ممكنة خلال 48 ساعة، بعد اجتماع مجلس الجامعة والتوصية من مجلس الأمناء بإعادة فتح أبواب الجامعة
وقال مساعد عميد شؤون الطلبة فضل الخالدي إن الحل جاء بعد مساع حثيثة من نقابة العاملين في الجامعة على قاعدة إنهاء الاعتصام داخل مبنى رئاسة الجامعة وخروج المعتصمين، والبدء بحوار جدي بناء لحل القضايا العالقة، وتسجيل ما تبقى من طلاب للفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي 2012 / 2012 م .
وأكد الخالدي أن الطلبة المعتصمين أكبروا حضور رئيس الجامعة إليهم، ومطالبته لهم بإخلاء الجامعة، وبدء الحوار لحل القضايا العالقة، فوافقوا على إخلاء المبنى، وإنهاء الاعتصام.
من جهته، قال ممثل الكتل الطلابية في الجامعة هيثم أبو رضوان إنه تم الاتفاق على تنفيذ مطالب الحركة الطلابية ومجلس الطلبة المالية كاملة، وتشكيل لجنة حوار لمناقشة المطالب الأكاديمية بدءاً من يوم الاثنين ، وضمان سلامة الطلاب المعتصمين.
وكان مجلس أمناء جامعة بيرزيت أعلن عن إغلاق أبواب الجامعة يوم الخميس الماضي، في أعقاب اعتصام عدد من الطلاب مقر رئاسة الجامعة، والذين قدموا مجموعة من المطالب.

وقالت الناطقة باسم الكتل الطلابية ومجلس الطلبة في جامعة بيرزيت نجوان أبو نجم إن مطالب الطلاب تتمثل بفتح بابِ التقسيط أمام كلّ الطلبة، وبالتحديد ممن عليهم ديون مستحقة والذين لم يسددوا رسوم هذا الفصل الدراسي بعد، وبالتالي تمكنهم من استكمال اجراءات التسجيل على أساس دفع كل طالب حسب مقدرته المادية، واستكمال باقي القسط على دفعات خلال الفصل الدراسي.
وأضافت أبو نجم أن المطالب تتمثل أيضاً: بخصوص كل من الأسرى المحررين وذوي الاحتياجاتِ الخاصة وحالات الشؤون الاجتماعية فإنه يجب التعامل معهم بأقصى درجة من التساهل بحيث يستطيع كل منهم التسجيل، وتراجع إدارة الجامعة عن اعتماد نظام قبول الشيكات بدل دفعات الديون المستحقة من الطلاب الذين يعيدون الالتحاق بالجامعة، الأمر الذي لم يكن يوماً مقبولا كسياسة تتبناها إدارة جامعة بيرزيت، بحيث يتم إلغاء هذه الشيكات بأثر رجعي واستبدالها بآلية تقسيط يتم الاتفاق عليها لاحقاً.

ومن مطالب الطلاب أيضاً تفعيل منحة تعدد الأخوة لمن يستحقها آلياً دون اللجوء إلى الإجراءات البيروقراطية، بغض النظر عن حصول الطالب على منح أو مساعدات مالية أخرى.
ويطالب الطلبة بالقيام بمسح اجتماعي شامل بالوثائق والأوراق الثبوتية الرسمية لتحديد من يستحق الحصول على المساعدات المالية، وبالتالي تجنب تقديم مساعدات مالية لمن لا يستحها وعدم عرقلة حصول الطلبة المحتاجين لها عليها، الأمر الذي يقود كل من الحركة الطلابية وإدارة الجامعة إلى الدخول في دوامة الأزمة المالية والتي ما فتئت تتكرر عاما بعد عام.

أما المطالب الخاصة بالمشاكل الأكاديمية، فيطالب الطلبة بإعادة فتح باب التسجيل “الحذف والإضافة” حتى يتمكن الطلبة المتأخرون في الدفع من إتمام تسجيلهم مع ضرورة فتح شعب إضافية إذا اقتضى الأمر، وإعادة النظر في إجراءات وقوانين التحويل بين الكليات التي تزداد تعقيداً دون أي مبرر قانوني بما لا يمس جودة التعليم والمستوى الأكاديمي في الجامعة.

ويطالب الطلاب كذلك بعدم إعطاء مواد متقدمة لأساتذة مستحدثين لتجاوز حدوث مشاكل أكاديمية وللحفاظ على معايير الجودة الأكاديمية التي تتميز بها الجامعة.

أما فيما يتعلق بالمطالب المتعلقة بمرافق الجامعة، يطالب الطلاب بإعادة النظر في سياسة خصخصة مرافق الجامعة التي تقدم الخدمات المباشرة من كفتيريات ومخازن كتب وخدمات النظافة خاصة مع عدم وجود الرقابة على جودة هذه الخدمات.

وقامت محافظة رام الله والبيرة وبتكليفات مباشرة من المحافظ د.ليلى غنام بانهاء الازمة المتعلقة في جامعة بيرزيت والاتفاق على نقاش مطالب الاطر الطلابية بشكل واعي ومدروس للحفاظ على ما تمثله جامعة بيرزيت من قلعة شامخة وجامعه للشهداء والمناضلين.

واكدت غنام على ان الجامعات الفلسطينية تمثل نبض الشارع الفلسطيني المثقف ويقع على كاهلها تخريج افواج من الشباب الواعي الذي يعتبر مدماك اساسي في بناء الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف .

ويذكر أن عدد طلبة جامعة بير زيت يقارب 10 آلاف طالب وطالبة في درجتي البكالوريوس والماجستير .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الانتخابات الطلابية في الجامعات الفلسطينية 2017 .. وجامعة بير زيت .. ومنظمة التحرير الفلسطينية (د. كمال إبراهيم علاونه)

الانتخابات الطلابية في الجامعات الفلسطينية 2017 ..  وجامعة بير زيت .. ومنظمة التحرير الفلسطينية د. كمال إبراهيم علاونه Share This: