إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الرئاسة الفلسطينية / هل سيدير الرئيس الفلسطيني محمود عباس السلطة الفلسطينية من الخارج بعد زيادة الضغوطات الصهيونية ؟

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يرفع طلب عضوية فلسطين بالأمم المتحدة
فلسطين - وكالات - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
زعمت مصادر برلمانية في الكنيست الصهيوني أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس "أبو مازن" يخشى أن يلقى مصير سابقه الرئيس الراحل ياسر عرفات من الحصار والتضييق المتواصل ، لذلك قرّر مغادرة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة ، وإدارة دفة الأمور الفلسطينية من الخارج .
ونقلت صحيفة "الخليج" عن عضو في الكنيست ذكرت أنه قريب من السلطة الفلسطينية أنّ الرئيس الفلسطيني محمود عباس بات مقتنعًا بعبثية المفاوضات مع الكيان الصهيوني ( إسرائيل ) ، خاصة بعد تجربة اللقاءات الاستكشافية الأخيرة مطلع العام الجاري ، في العاصمة الأردنية عمان .

هل سيدير الرئيس الفلسطيني محمود عباس السلطة الفلسطينية من الخارج بعد زيادة الضغوطات الصهيونية ؟

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يرفع طلب عضوية فلسطين بالأمم المتحدة
فلسطين – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
زعمت مصادر برلمانية في الكنيست الصهيوني أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس “أبو مازن” يخشى أن يلقى مصير سابقه الرئيس الراحل ياسر عرفات من الحصار والتضييق المتواصل ، لذلك قرّر مغادرة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة ، وإدارة دفة الأمور الفلسطينية من الخارج .
ونقلت صحيفة “الخليج” عن عضو في الكنيست ذكرت أنه قريب من السلطة الفلسطينية أنّ الرئيس الفلسطيني محمود عباس بات مقتنعًا بعبثية المفاوضات مع الكيان الصهيوني ( إسرائيل ) ، خاصة بعد تجربة اللقاءات الاستكشافية الأخيرة مطلع العام الجاري ، في العاصمة الأردنية عمان .

وأضاف المصر : “عباس يرى أن إسرائيل تلعب على الوقت ولا تنوي أبدًا التوصل إلى حل مع الفلسطينيين، رغم توجهه إلى الخيار السلمي”، مشيرًا إلى أنه سبق وأعلن مرات عدة عن احتمال إعلان قرارات مصيرية بعد 26 من كانون الثاني – يناير 2012 .
ولم يوضح المصدر إذا كان أبو مازن سيعلن عن حل السلطة الفلسطينية ، لكنه توصل إلى قناعة بأنه لا يمكنه مواصلة الحياة السياسية على هذا المنوال، خاصةً وأن السلطة تواجه أزمة اقتصادية وحرجًا سياسيًا شديدًا.
وتلقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس مطلع الأسبوع الماضي من سلطات الاحتلال الصهيوني إشعارًا بسحب البطاقة الخاصة بكبار الشخصيات التي تمنحه حرية الحركة، واستبدل بها تصريح مؤقت للتحرك مدته شهران فقط، وبعد كشف القناة العبرية ( الإسرائيلية ) العاشرة عن الموضوع، تراجع الاحتلال زاعمًا أن خطأ غير مقصود قد وقع.
وأوضح المصدر أنّ هذه العملية إضافة إلى عمليات التحريض المتواصل من قبل الحكومة الإسرائيلية ولفشل الضغوط على الكيان الصهيوني ، قد دفعت بالرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى التفكير في ضرورة مغادرة البلاد مع عائلته خوفًا من تكرار سيناريو الرئيس الفلسطيني السابق الراحل ياسر عرفات ( أبو عمار ) معه .

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، أعلن عن عدم إعتزامه الترشح لرئاسة السلطة الفلسطينية ، في الانتخابات الرئاسية القادمة ، وطلب من حركة فتح التي يقودها البحث عن مرشح آخر في حين تصر حركة فتح العموي الفقري لمنظمة التحرير الفلسطينية ، على ترشحه لرئاسة السلطة الفلسطينية مرة ثانية ، بينما أعلنت حركة حماس عن عدم نيتها ترشيح شخصية منها لرئاسة السلطة في الانتخابات العامة المقبلة المزمع إجراؤها في أيار 2012 .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

واشنطن – زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس للولايات المتحدة 3 أيار 2017

واشنطن – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: