إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / البرلمان الفلسطيني / قوات الاحتلال الصهيوني تعتقل د. عزيز الدويك رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني

د. عزيز الدويك رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني

رام الله - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني مساء يوم الخميس 19 كانون الثاني 2012 ، على حاجز "جبع" قرب رام الله، الدكتور عزيز الدويك رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني وذلك أثناء عودته من مدينة رام الله إلى منزله في مدينة الخليل بجنوب الضفة الغربية .
وقالت مصادر فلسطينة  ان قوات الاحتلال المتواجدة على الحاجز اجبرت رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني على الترجل من السيارة التي كانت تقله وقامت بتكبيل يديه وتعصيب عينيه واقتادته الى جهة مجهولة.
وجاء الاعتقال بعد لقاء جمع الدكتور الدويك بممثل جنوب افريقيا لدى السلطة الفلسطينية، ثم توجهه إلى مدينة نابلس، وأثناء عودته من رام الله إلى الخليل تم احتجازه برفقة أحد موظيفه لمدة نصف ساعة، ثم أفرج لاحقا عن الموظف وأبلغ بأن الدكتور الدويك معتقل.
وكان الدكتور عزيز دويك عائدًا إلى منزله في الخليل بعد زيارة قام بها للنائب حامد البيتاوى في أحد المستشفيات في مدينة نابلس بشمال الضفة الغربية .

قوات الاحتلال الصهيوني تعتقل د. عزيز الدويك رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني

د. عزيز الدويك رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني مساء يوم الخميس 19 كانون الثاني 2012 ، على حاجز “جبع” قرب رام الله، الدكتور عزيز الدويك رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني وذلك أثناء عودته من مدينة رام الله إلى منزله في مدينة الخليل بجنوب الضفة الغربية .
وقالت مصادر فلسطينة  ان قوات الاحتلال المتواجدة على الحاجز اجبرت رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني على الترجل من السيارة التي كانت تقله وقامت بتكبيل يديه وتعصيب عينيه واقتادته الى جهة مجهولة.
وجاء الاعتقال بعد لقاء جمع الدكتور الدويك بممثل جنوب افريقيا لدى السلطة الفلسطينية، ثم توجهه إلى مدينة نابلس، وأثناء عودته من رام الله إلى الخليل تم احتجازه برفقة أحد موظيفه لمدة نصف ساعة، ثم أفرج لاحقا عن الموظف وأبلغ بأن الدكتور الدويك معتقل.
وكان الدكتور عزيز دويك عائدًا إلى منزله في الخليل بعد زيارة قام بها للنائب حامد البيتاوى في أحد المستشفيات في مدينة نابلس بشمال الضفة الغربية .

وقالت مصادر كانت برفقه الدكتور دويك أن جنود الاحتلال استوقفوا السيارة التي تقل رئيس المجلس التشريعي مع مرافقه، ومن ثم قاموا بإيقافهم تحت وطأة البرد الشديد على حاجز جبع، وهو حاجز عسكري دائم على مدخل مدينة رام الله الجنوبي، وبعد مرور ما يقرب من نصف ساعة، أبلغوا الشاب الذي كان برفقته أن الدكتور عزيز دويك معتقل، وعليه مغادرة المكان.
وكانت سلطات الاحتلال الصهيوني قد كشفت اليوم عن اجتماع عقدته النائبة العربية بالكنيست حنين زعبي من كتلة التجمع الوطني الديموقراطي مع قادة من حركة حماس في الضفة الغربية من بينهم عزيز الدويك رئيس المجلس التشريعي.
وذكرت الاذاعة الصهيونية ان قوة من جيش الاحتلال الصهيوني عثرت خلال مداهمتها لمكتب الاصلاح والتغيير في طولكرم الشهر الماضي على صورة تظهر فيها النائبة زعبي بمعية الدويك والناشطة في حماس مريم صالح.
وقد اثار هذا النبأ ردود فعل غاضبة في اوساط اليمين الصهيوني المتطرف، فدعا النائب اوري اريئل من كتلة الاتحاد الوطني المستشار القانوني للحكومة الاسرائيلية الى فتح ملف تحقيق ضد النائبة زعبي ورفع الحصانة البرلمانية عنها معتبرا عقد هذا الاجتماع “خيانة”.
وفي هذا السياق حمل نادي الأسير الفلسطيني ، الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير الدويك وما يتعرض له من هذا الاعتقال مطالباً مؤسسات المجتمع الدولي التدخل الفوري وتحمل مسؤولياتها اتجاه ما يجري بحق النواب وبذلك يرتفع عدد النواب المعتقلين إلى 24 نائبا.
وأدان مكتب رئيس المجلس التشريعي، اعتقال رئيس المجلس الدكتور عزيز الدويك مساء الخميس من قبل قوات الاحتلال.
واعتبر مكتب الدويك في بيان صحفي ، الاعتقال محاولة من الاحتلال لتعطيل الحياة البرلمانية، ومحاولة أيضا لضرب كل جهد لتحقيق المصالحة الداخلية وتحقيق الوحدة الوطنية، واستمرار للنهج العدواني الذي يمارسه الاحتلال بحق شعبنا وممثليه.
وطالب المكتب المؤسسات الدولية بالضغط على الاحتلال لوقف ممارساته بحق رئيس المجلس والنواب، وبحق أبناء شعبنا، والضغط للإفراج الفوري عن الدكتور الدويك خاصة وأنه يعاني من عدة مشاكل صحية، نتجت عن اعتقاله بعد انتخابه رئيسا للمجلس التشريعي.
هذا وكان الاحتلال اعتقل الدويك في شهر آب 2006، وأفرج عنه في شهر حزيران 2009، كما احتجز على حاجز الكونتينر قبل عدة أشهر وتم توقيعه على قرار اعتقاله، قبل أن يفرج عنه بعد ساعات من الاحتجاز.
ودان احمد بحر النائب الاول لرئيس المجلس التشريعي اعتقال قوات الاحتلال الاسرائيلي رئيس المجلس الدكتور عزيز دويك، محملا حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياته.
ودعا بحر في تصريح صحفي مصر والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي التدخل الفوري لضمان الافراج عن رئيس المجلس التشريعي.
واعتبر النائب الاول لرئيس المجلس التشريعي اعتقال دويك يستهدف ضرب وتعطيل المصالحة الوطنية والحيلولة دون احياء وتفعيل المجلس التشريعي في الضفة الغربية.
من جهتها استنكرت كتلة التغير والاصلاح في المجلس التشريعي جريمة اعتقال دويك، وقالت ان عتقاله ارهاب دولة منظم ومحاولة اسرائيلية بائسة لافشال المصالحة.
واعتبرت الكتلة اعتقال دويك تهدف لتعطيل جهود تفعيل الجلس التشريعي، داعية للافراج الفوري عنه.
من جهته دان الناطق باسم الحكومة الفلسطينية بغزة طاهر النونو اعتقال قوات الاحتلال لرئيس المجلس التشريعي عزيز دويك، محذرا من مغبة المساس به، ويدعو لاطلاق سراحة فورا.
ويذكر أن د. عزيز الدويك كان قد اعتقل في 29 حزيران – يونيو 2006 من قبل الجيش الصهيوني بعد عملية الوهم المتبدد واسر الجندي اليهودي جلعاد شاليط بأربعة أيام ، حيث افاد رئيس مكتبه انذاك أن 20 آلية عسكرية حاصرت منزله في رام الله لاعتقاله، وظل معتقل لمدة ثلاث سنوات.
وعاني الدويك خلال فترة اعتقاله من مرض السكري وارتفاع ضغط الدم، وأفرج عنه في 23 حزيران – يونيو 2009 وذلك بعد رفض المحكمة العسكرية الصهيونية طلب الإدعاء لتمديد فترة اعتقالة لعدم كفاية الأدلة.
وكان د. الدويك فاز في انتخابات 2006 للمجلس التشريعي الفلسطيني ، بالدورة الثانية ، على قائمة “الاصلاح والتغيير” المحسوبة على حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، وتم انتخابه رئيسا للمجلس التشريعي الفلسطيني .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بيروت – اجتماع اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني الفلسطيني بمشاركة الفصائل والوطنية والإسلامية

بيروت – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: