إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / د. علي جمعة مفتي الديار المصرية يؤكد أن الشريعة هي السقف الذي لا يمكن أن يتخطاه أحد
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

د. علي جمعة مفتي الديار المصرية يؤكد أن الشريعة هي السقف الذي لا يمكن أن يتخطاه أحد

القاهرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أكد الدكتور علي جمعة – مفتي الديار المصرية، أن مبادئ الشريعة هي السقف الذي لا يمكن أن يتخطاه أحد في البلاد حتى البرلمان، مشيرًا إلى أن هذا السقف كان موجودًا في جميع دساتير مصر منذ دستور عام 1923، معتبرًا أن تنظيم القاعدة وحركة طالبان هما أصدق مثالين على سقوط الفكر المتشدد.

وقال جمعة: “اليهودية والمسيحية تندرجان تحت حضارة الإسلام”، واعتبر أن صياغة المادة الثانية في الدستور بحيث يضاف إليها جملة “ولغير المسلمين الاحتكام إلى شرائعهم”، هي تحصيل حاصل ولا مانع من تعديل تلك المادة، لأن الدين الإسلامي يضمن لغير المسلمين ممارسة عقائدهم وشرائعهم –حسبما صرح في حديثه لـ”العربية”.

وشدد على أن صياغة الدستور يجب أن يعده أهل النخبة، مشيرًا إلى أن ممثلي المسلمين والمسيحيين واليهود شاركوا في صياغة دستور عام 1923، ونوه إلى أن الاهتمام بصياغة الدستور يجب أن يكون على المستوى والمضمون على حد سواء، منعًا لأي التباس أو مشاكل.

ونوه جمعة إلى أن الفكر المتشدد لم ينتصر أبدًا عبر التاريخ، ومهما اشتد عود ذلك الفكر، غير أنه سرعان ما يخبو إلى أن ينطفئ، قائلاً: “القاعدة وطالبان هما أكبر دليل على فشل الفكر المتشدد”.

وأوضح أنه وفي عصر ثورة الاتصالات وتقنية المعلومات لا يمكن الوقوف في وجه طوفان الأفكار، ولكن يمكن تعلم السباحة على حد تعبيره، مشيرًا إلى أن هناك فرق بين حرية المعتقد وحرية الرأي، حيث حرية الرأي لا تعني إيذاء الآخرين في معتقداتهم وحياتهم.

وفي ما إذا كانت هناك ضوابط للخروج على الحاكم، أجاب: “عندي فكرة وعندي واقع، الفكرة وضعها الإمام الجويني في كتابه “الغياثي” وألفه من أجل أن يفهم أن الحاكم ماذا يفعل، ويفهم المجتمع ماذا يفعل، حتى يتم الاستقرار والوفاق، حتى يستقيم معاش الدنيا، والإفراط في استعمال القوة من قبل الحاكم يؤدي إلى اختلال الاستقرار، فيختل الأمن فيختل الاقتصاد، لأن الأمن والاقتصاد وجهان لعملة واحدة”.

وحول مفهوم “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”، أجاب: الجويني يقصد بالأمر بالمعروف ما يعرف الآن بالرقابة، وما نسميه الآن المسائلة والمشاركة وتداول السلطة والاستجواب داخل البرلمان، أما تنظيم جماعات تسمي نفسها “جماعات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”، فهي بدعة لم تكن موجود في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم، أما الفهم الحقيقي لـ”الأمر بالمعروف” فهو وظيفة يقوم بها مجتمع المؤسسات، فإذا لم تفلح تلك الوظيفة واستمر الحاكم في طغيانه وفساده فإن الحال ينفرط وينتشر الفقر والفساد، فإذا كان عندك قوة عسكرية لردع ذلك الحاكم يمكنك القيام بالانقلاب، أما إذا لم تكن تلك القوة موجودة فهناك الزعيم الشعبي الذي تلتف حوله الجماهير، وهناك تلقائية التحرك كما حدث في ثورة يناير، حيث خرجت ناس تتبعها ناس، ولكن كان من المفترض أن يصبح لتلك الثورة رأس، حتى تفاوض وتحصل على حقوق الناس.

وفي ما إذا كان ينصح الداعية الراحل عماد شهيد بعدم النزول إلى الشارع قال: “عنيت الراحل عماد في دار الإفتاء منذ 10 سنوات، وكان فقيهًا تقليدًا يقرأ الكتب والحواشي، وجعلته يدرس مكاني، وحاولت أن أجعله يخطب مكاني، ولكنه لم يكن يملك ملكات الخطبة، وذات يوم كتب لي “هواء ميدان التحرير خير لي من هواء الكعبة”، وكان يريد من دار الإفتاء أن تشارك في التظاهرات، وأن يحمل لافتة كتب عليها “دار الإفتاء تريد إسقاط النظام”، ولم يكن مقبولاً عندي أن أجعل مؤسسة هامة كدار الإفتاء أن تشارك في التظاهرات، لأنه علي الفصل بين قناعاتي الشخصية وبين وظيفة المؤسسة ومكانتها”.

وأشار جمعة إلى أن التعددية مبنية على الرأي والرأي الآخر والنقاش واختلاف المصالح، مضيفًا أن “التعددية الحزبية والسياسية ليستا واردتين في القرآن الكريم”. وعبر من مخاوفه من عدم توفر نسبة 70% من الشعب من أجل إحداث التغيير المنشود في مصر.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بغداد – أمر قضائي عراقي باعتقال رئيس وأعضاء المفوضية التي أشرفت على إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان حول الاستقلال

أربيل – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: