إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / جهاز المخابرات العامة الفلسطينية بنابلس يعتقل الشاب محمد جمال علاونه من عزموط بمحافظة نابلس والعائلة تستنكر إحتجاز ابنها دون وجه حق وتطالب بإطلاق سراحه فورا

جهاز المخابرات العامة الفلسطينية بنابلس يعتقل الشاب محمد جمال علاونه من عزموط بمحافظة نابلس والعائلة تستنكر إحتجاز ابنها دون وجه حق وتطالب بإطلاق سراحه فورا

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
اعتقلت المخابرات العامة الفلسطينية الشاب الفلسطيني محمد جمال إبراهيم علاونه من قرية عزموط بمحافظة نابلس ، من أنصار حركة فتح ، مساء اليوم الأربعاء 11 كانون الثاني 2012 .
وأفاد المواطن جمال إبراهيم علاونه والد الشاب الذي اعتقله جهاز المخابرات العامة الفلسطيني بأن ابنه محمد ذهب منذ ساعات الصباح الباكر لورشة عمله في طولكرم ، حيث يعمل مقاولا للبناء ، وعاد قبيل ساعات العشاء بقليل ، وأنه لم يسمع إطلاق النار بالقرب من منزل العائلة بتاتا أو بالأحياء المجاورة .

وأوضح أبو محمد أن سيارتين مدنيتين ، حضرتا لمنزل العائلة ، وعرفوا على أنفسهم بانهم من جهاز المخابرات الفلسطيني ، فطلبنا أوراقهم الثبوتية للتأكد من ذلك ، فابرزها الضابط المسؤول ، وتم تقديم الضيافة ( الشاي ) لأفراد طاقم المخابرات الفلسطيني ، ثم طلبوا اصطحاب ابنه محمد دون وجه حق ، للتحقيق معه لمدة ربع أو نصف ساعة ، وإطلاق سراحه ، إلا أن جهاز المخابرات العامة الفلسطينية ، احتجز محمد ولم يفرج عنه حتى كتابة هذا النبأ ، عند الساعة الحادية عشرة والنصف من مساء اليوم الأربعاء 11 / 1 / 2012 .

وأفادت المواطنة ( أم الأمير ) زوجة الشاب محمد علاونه في تصريح صحفي ل شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) ، أنها كانت بصحبة زوجها خارج القرية ، حيث كانا يصلحان سيارتهما ( السيات ) لدى كهربائي السيارات بمدينة نابلس على بعد 5 كم من قرية عزموط ، ولم يعودا قبل الساعة الخامسة والنصف مساء ، وتفاجأ بحضور سيارتين مدنيتين لإعتقال زوجها .
وقالت مصادر العائلة أن جهاز المخابرات العامة بنابلس اعتقل الشاب محمد جمال علاونه بدعاوى كيدية غير دقيقة من بعض الحاقدين ، وشبهات لا تستند لدليل حقيقي ، تمثلت بأن المواطن المذكور أطلق النار من بندقية في قرية عزموط ، قبل صلاة المغرب اليوم الأربعاء 11 كانون الثاني الجاري ما بين الساعة الرابعة والخامسة ( الساعة 4:40 مساء ) وهو الأمر الذي نفاه والد وزوجة الشاب المعتقل نفيا قاطعا .
وقد طالبت عائلة المواطن محمد جمال علاونه جهاز المخابرات العامة الفلسطيني ، والجهات العليا الفلسطينية بالتروي وعدم النظر في الدعاوى الكيدية ، وإطلاق سراح ابنها فورا لأنه لم يكن متواجدا في قرية عزموط ، أثناء إطلاق المفرقعات أو الرصاص المزعوم ما قبل صلاة المغرب ، ودعت حركة فتح في إقليم نابلس لوضع حد للإستهتار بأعضائها .
وأشارت العائلة أنه ينبغي توخي الحيطة والحذر من التقارير الكاذبة ، لتجنب ظلم الناس ، وتحري الدقة والصدق ، ومحاسبة المسؤولين عن التقارير الكيدية الملفقة ، وحملت المسؤولية الكاملة لجهاز المخابرات العامة الفلسطينية عما يجري لإبنها .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ذكرى وعد بلفور المشؤوم 2 / 11 / 1917 – 2017 ..قرن من التيه الفلسطيني الشامل بسبب بريطانيا! المطالب الفلسطينية والعربية والإسلامية لإنهاء التهجير (د. كمال إبراهيم علاونه)

ذكرى وعد بلفور المشؤوم 2 / 11 / 1917 – 2017 قرن من التيه الفلسطيني الشامل بسبب بريطانيا  !!! المطالب ...