إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / أسماء تشكيلة الحكومة المغربية الجديدة رسميا برئاسة عبد الإله بن كيران
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أسماء تشكيلة الحكومة المغربية الجديدة رسميا برئاسة عبد الإله بن كيران

الحكومة المغربية الجديدة برئاسة عبد الإله بن كيران
الرباط – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
عين العاهل المغربي الملك محمد السادس يوم الثلاثاء 3 كانون الثاني – ديسمبر 2012 أعضاء الحكومة الجديدة التي تتألف من 30 عضوا برئاسة عبد الإله بن كيران زعيم حزب العدالة والتنمية الإسلامي الذي فاز في الانتخابات التشريعية المبكرة، وهي أول مرة يقود فيها إسلامي الحكومة في تاريخ البلاد .
وقد أدت الحكومة المغربية الجديدة التي يقودها حزب العدالة والتنمية ذي التوجهات الإسلامية اليمين الدستورية يوم الثلاثاء 3 كانون الثاني 2012 أمام العاهل المغربي الملك محمد السادس، وذلك بعد أكثر من شهر من المفاوضات.

وأصدر العاهل المغربي قرارا يوم الثلاثاء 3 كانون الثاني الجاري بتعيين أعضاء الحكومة الجديدة التي سيترأسها كما هو مقرر عبد الإله بن كيران زعيم حزب العدالة والتنمية الإسلامي الذي فاز في الانتخابات التشريعية المغربية الأخيرة .
وتتشكل الحكومة الائتلافية الجديدة من حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه بن كيران وحزب الاستقلال والحركة الشعبية وحزب التقدم والإشتراكية.
وقال عمر الشرقاوي أستاذ العلوم السياسية في جامعة محمد الخامس في الرباط إن الحكومة الجديدة التي تضم 30 وزيرا بينهم امرأة، هي نتاج الربيع العربي.
وأضاف بحديث صحفي أن “هذه الحكومة جاءت في سياق عربي أعطى رأيا أكبر للتوجهات العقائدية وخصوصا التوجه الإسلامي. الآن حكومة في المغرب وأخرى في تونس وربما أخرى في مصر وربما أخرى كذلك في سوريا أوالأردن أوالجزائر”.

وأشار الشرقاوي إلى أن الحكومة، التي يقودها حزب العدالة والتنمية بالتحالف مع ثلاثة أحزاب أخرى، تكتسب قوتها من أنها منبثقة عن انتخابات نزيهة وشفافة.
وأضاف أن “هذه الحكومة خرجت من صناديق الاقتراع. الحزب الفائز بالمرتبة الأولى وهو حزب العدالة والتنمية الذي حصل على 107 مقاعد، مقعد لرئيس الحكومة، وبالتالي فإن الحكومة منبتقة من الشرعية الشعبية”.
وتولت الأحزاب التي تشكل الحكومة المغربية الجديدة وزارات الداخلية والخارجية والعدل التي كانت تعتبر في السابق وزارات سيادة يختار القصر الملكي من يشرف على تسييرها.

ويضم التحالف الحاكم في المغرب إلى جانب حزب الحرية والعدالة حزبا محافظا وحزبا يمينيا وحزبا يساريا، وتتكون الحكومة الجديدة من 31 حقيبة وزارية تتوزع ما بين وزير ووزير منتدب ووزير دولة واحد فقط، كما تضم الحكومة خمسة وزراء مستقلين لا ينتمون إلى أي من الأحزاب الأربعة المشكلة للتحالف الحزبي الحاكم.
وأدت الحكومة الجديدة برئاسة عبد الإله بن كيران اليمين أمام العاهل المغربي داخل القصر الملكي في الرباط، لتصبح مسؤولة عن تدبير شؤون المملكة خلال الخمس سنوات المقبلة.
ومن المستجدات التي حملتها الحكومة الجديدة تحمل امحند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية اليميني، حقيبة الداخلية في سابقة من نوعها، حيث جرت العادة أن يحتفظ القصر الملكي المغربي بالتعيين في هذه الحقيبة في إطار ما كانت تسمى بحقائب السيادة في الحكومات المغربية السابقة المتعاقبة، واحتفاظ عزيز أخنوش بحقيبة الفلاحة والصيد البحري للحكومة الثانية على التوالي، إلا أنه في الحكومة الجديدة وزير بدون انتماء حزبي عقب استقالته يوم الأحد الماضي من حزب التجمع الوطني للأحرار اليميني الذي فاز باسمه في الانتخابات التشريعية التي جرت في نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم بمقعد في مجلس النواب الغرفة الأولى في البرلمان.

ومن جديد الحكومة الجديدة، تنصيب الشرقي الضريس، المدير العام السابق للأمن في المغرب، وزيرا منتدبا في الداخلية، ليكون الرقم اثنان في هذه الوزارة الهامة في تدبير الملفات الأمنية، ولم يتمكن الإسلاميون من انتزاع حقيبة الأمانة العامة للحكومة التي تلقب بمطبخ القوانين والتي حافظ عليها إدريس الضحاك للحكومة الثانية على التوالي.
وقال رئيس الحكومة المغربية الجديدة عبد الإله بن كيران في طريقه من منزله إلى غاية باب القصر الملكي المغربي، في تعليق على يوم تنصيب الحكومة الجديدة بجملة أن “الجو اليوم جميل”، وطالب بـ “الدعاء له بالتوفيق”، والحكومة الجديدة بحسب تصريحات خاصة أكدت على رغبتها في فتح “ورش” تتعلق بانتظارات المغاربة في لحظة سياسية تاريخية.
وتتوزع الحقائب الوزارية بحسب الأحزاب الأربعة المشكلة للتحالف الحكومي على الشكل التالي، حزب العدالة والتنمية الإسلامي حصل على 12 حقيبة وزارية بما فيها رئاسة الحكومة ووزير الدولة بدون حقيبة الوحيد في الحكومة، وحصل حزب الاستقلال المشارك في التحالف والحامل لصفة الرقم اثنان على 6 حقائب، فيما حزبا الحركة الشعبية اليميني والتقدم والاشتراكية اليساري فكان من نصيبهما أربعة من الحقائب الوزارية، مع وعد بأن يتولى حزب الحركة الشعبية اليميني رئاسة مجلس المستشارين الغرفة الثانية في البرلمان عقب الانتهاء من الانتخابات المحلية والمرتقبة في الربيع المقبل. وذهبت خمس حقائب وزارية لشخصيات مستقلة وفق التسمية الجديدة التي استعملها عبد الإله بن كيران رئيس الحكومة الجديدة عوضا عن التسمية التي تعتمدها الصحافة المغربية وهي وزراء السيادة الذي يكونون معينين مباشرة من قبل العاهل المغربي بعيدا عن أي اقتراح من الأحزاب السياسية.

وفي تصريحات صحفية لوسائل إعلام عربية  أوضح سعد الدين العثماني، وزير الخارجية في الحكومة الجديدة بأن الأمر يتعلق بيوم تاريخي سيتم فيه تعيين الحكومة الجديدة، مشيرا إلى أن اليوم يعلن عن ميلاد مرحلة هامة في تاريخ المغرب المعاصر لأن المملكة تجاوزت صعوباتها عن طريق إصلاحات سياسية دون تمزقات وهو ما يمكن أن يكون نموذجا يحتذى ويعطي تجربة جديدة، وفق تعبير المسؤول الحكومي المغربي الجديد.

ومن جهته، شدد مصطفى الخلفي، وزير الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الجديدة في تصريح صحفي ، بأن الحكومة الجديدة ستكون في خدمة الشعب المغربي، موضحا أن ثقة العاهل المغربي تحفز على الاشتغال ومواجهة تحديات البطالة والتشغيل والفقر وتحقيق التنمية الاقتصادية، ويرى مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، من وجهة نظره بأنه يسأل الله لهذا البلد أن تكون هذه الحكومة بردا وسلاما وخيرا لبلاد والعباد من أجل تقدمها وازدهارها وحل مشاكلها.

وشددت المرأة الوحيدة في الحكومة الجديدة، وهي بسيمة حقاوي، وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، على أن هذه مسؤولية تتحملها المرأة كما يتحملها الرجل، ليس لها خصوصية، إلا كون النساء عادة في الحكومات بشكل عام لا يتحملن حقائب إلا في نادر الحالات.
وأتت الحكومة المغربية الجديدة عقب شهر واحد فقط، من تكليف العاهل المغربي محمد السادس لرئيس الحكومة عبد الإله بن كيران، ولتسجل أقصر مدة للمشاورات الحكومية منذ وصول العاهل المغربي محمد السادس للحكم في صيف العام 1999، وتم تنصيب الحكومة الجديدة في الرباط في حفاظ على تقليد تاريخي في المملكة المغربية، فيما الشارع المغربي يعلق آمالا واسعة على حكومة الإسلاميين.

وفي ما يلي تشكيلة الحكومة المغربية الجديدة التي يرأسها للمرة الاولى في تاريخ المملكة قيادي اسلامي هو عبد الاله بنكيران الذي حل حزبه العدالة والتنمية اولا في الانتخابات التشريعية المبكرة التي جرت في 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2011 .
وفي هذه الحكومة المؤلفة من 30 عضوا عينهم الملك محمد السادس الثلاثاء حصل حزب العدالة والتنمية على 12 حقيبة، وحزب الاستقلال (محافظ) على 6 حقائب، والحركة الشعبية (ليبرالي) على 4 حقائب، وحزب التقدم والاشتراكية (شيوعي سابقا) على اربعة مقاعد.

– رئيس الحكومة المغربية : عبد الإله بنكيران (حزب العدالة والتنمية)
– وزير دولة: عبد الله بها (حزب العدالة والتنمية)
– وزير الداخلية: محند العنصر (الحركة الشعبية)
– وزير الشؤون الخارجية والتعاون: سعد الدين العثماني (حزب العدالة والتنمية)
– وزير العدل والحريات: مصطفى الرميد (حزب العدالة والتنمية)
– وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية: أحمد التوفيق (احتفظ بمنصبه، غير حزبي)
– الأمين العام للحكومة: إدريس الضحاك (احتفظ بمنصبه، غير حزبي)
– وزير الاقتصاد والمالية: نزار بركة (حزب الاستقلال)
– وزير السكنى والتعمير وسياسة المدينة: نبيل بن عبد الله (حزب التقدم والاشتراكية)
– وزير الفلاحة والصيد البحري: عزيز أخنوش (احتفظ بمنصبه، غير حزبي)
– وزير التربية الوطنية: محمد الوفا (حزب الاستقلال)
– وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر: لحسن الداودي (حزب العدالة والتنمية)
– وزير الشباب والرياضة: محمد أوزين (الحركة الشعبية)
– وزير التجهيز والنقل: عزيز رباح (حزب العدالة والتنمية)
– وزير الصحة: الحسين الوردي (حزب التقدم والاشتراكية)
– وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة: مصطفى الخلفي (حزب العدالة والتنمية)
– وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة: فؤاد الدويري (حزب الاستقلال)
– وزير التشغيل والتكوين المهني: عبد الواحد سهيل (حزب التقدم والاشتراكية)
– وزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة: عبد القادر اعمارة (حزب العدالة والتنمية)
– وزير السياحة: لحسن حداد (الحركة الشعبية)
– وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية: بسيمة الحقاوي (حزب العدالة والتنمية)
– وزير الثقافة: محمد الأمين الصبيحي (حزب التقدم والاشتراكية)
– وزير الصناعة التقليدية: عبد الصمد قيوح (حزب الاستقلال)
– الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني: الحبيب الشوباني (حزب العدالة والتنمية)
– الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني: عبد اللطيف لوديي (احتفظ بمنصبه، غير حزبي)
– الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالمغاربة المقيمين في الخارج: عبد اللطيف معزوز (حزب الاستقلال)
– الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية: الشرقي الضريس (احتفظ بمنصبه، غير حزبي)
– الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون: يوسف العمراني (حزب الاستقلال، كان يشغل منصب الامين العام للاتحاد من اجل المتوسط)
– الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة: محمد نجيب بوليف (حزب العدالة والتنمية)
– الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الادارة: عبد العظيم الكروج (الحركة الشعبية)
– الوزير المنتدب لدى وزير الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية: ادريس الازمي الإدريسي (حزب العدالة والتنمية)

وأكد بنكيران رئيس الحكومة المغربية الجديدة ، يوم الثلاثاء 3 كانون الثاني الجاري بالرباط، أن الحكومة الجديدة تتوفر على إرادة حقيقية للإصلاح وستظل وفية لكافة الالتزمات التي عقدتها الدولة.

وقال في تصريح للصحافة عقب تعيين الملك محمد السادس، أعضاء الحكومة الجديدة إن هذه الحكومة ستظل “وفية لكافة الالتزمات التي عقدتها الدولة انطلاقا من وفائنا لمبادئنا وقيمنا التي عملنا عليها دائما، وسنعزز شراكاتنا الحالية وسنجتهد في بناء شراكات جديدة تعزز مكانة المملكة في محيطها المغاربي والعربي والإفريقي والدولي”،مضيفا أن “اليوم هو للمستقبل وبداية العمل ونحن نتوفر على إرادة حقيقية للإصلاح”، معتبرا أن “أي حكومة في العالم لا تستطيع أن تقوم بدورها إلا إذا كان الشعب معها، وإلا إذا كان معبأ بكافة طاقاته باتجاه الإصلاح”.
وهذه الحكومة هي الأولى بعد إعلان العاهل المغربي عن الإصلاحات الدستورية في المملكة.

والجدير بالذكر أنه أجري في المغرب العام الماضي استفتاء عام على دستور جديد نقل بموجبه بعض صلاحيات الملك إلى رئيس الحكومة، بما في ذلك حل البرلمان وفصل وتعيين كبارالمسؤولين في الدولة.

وقد جاء ذلك في إطارتعهدات الملك محمد السادس بدعم الديمقراطية والحرية وسيادة القانون في البلاد على خلفية احداث “الربيع العربي”.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بغداد – أمر قضائي عراقي باعتقال رئيس وأعضاء المفوضية التي أشرفت على إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان حول الاستقلال

أربيل – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: