إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الصحة / الأمراض وعلاجها / اسباب وعلاج إرتفاع وإنخفاض ضغط الدم لدى الإنسان
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

اسباب وعلاج إرتفاع وإنخفاض ضغط الدم لدى الإنسان

أسباب وعلاج إرتفاع وإنخفاض ضغط الدم بجسم الإنسان

فلسطين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

ضغط الدم هو الضغط اللازم لدفع الدم عبر الشبكة الأوعية الدموية الى الشعيرات الدموية حيث يتم تبادل الغازات والغذاء ونواتج التمثيل الغذائى . ويكون الضغط فى الشرايين الرئيسية خلال مرحلة انقباض البطين الأيسر حوالى من 100 الى 140 مم زئبق ( ضغط الدم الانقباضى ) وفى مرحلة استرخاء ذلك البطين يكون من 60 الى 90- ( ضغط الدم الانبساطي )

ويعرف ارتفاع ضغط الدم بأنه ارتفاع الضغط الانقباضى عن 140 مم زئبق أو ارتفاع الضغط الانبساطى عن  90 مم زئبق فى حالة الراحة ولمرات عديدة . ويعتبر هذا المرض هو أوسع أمراض الدورة الدموية انتشارا حيث يصاب به ربع البالغين فى أنحاء العالم المختلفة .. وكان هذا المرض اقل انتشارا فى المجتمعات الزراعية عن الدول الصناعية ، إلا أن معدل انتشاره يتصاعد بشدة فى معظم دول العالم الثالث .

وقد اثبتت الدراسات بما لا يدع مجالا للشك أن ارتفاع ضغط الدم هو اكثر امراض الدورة الدموية خطورة على الإطلاق ، فهو وراء زيادة معدل الاصابة بجلطة ونزيف المخ والنوبات القلبية وفشل الكلى ويعجل بحدوث تصلب الشراين . كما يتسبب فى اضرار لشبكية العين ، وفى أحوال قليلة يسبب شرخ بطانة الأبهر الحاد ( وهى حالة شديدة الفتك .. يتمزق فيها جدار الشريان الأبهر من الداخل وتؤدى الى وفاة نحو نصف المصابين بها ) .

كما يعانى المصابون بارتفاع ضغط الدم من قصور الدورة الدموية للأطراف والعجز الجنسى والاكتئاب بنسبة كبيرة .

مسببات الضغط العالى :

وتشمل كل العوامل المساعدة على ارتفاعى ضغط الدم ، الاستعداد الوراثى والسمنة وزيادة تناول ملح الطعام والضغط العصبى ونمط الحياة والتدخين وزيادة معدل الكوليسترول فى الدم .

وهناك عوامل أخرى تسبب ارتفاع ضغط الدم ولكن بدرجة أقل من العوامل السابقة مثل زيادة مستوى الضوضاء وانخفاض محتوى الطعام من البوتاسيوم والتسمم المزمن بالرصاص وتعاطى الكحول بكثرة .

ماذا يأكل مريض ضغط الدم المرتفع ؟

ويعتبر الغذاء النباتى من الأغذية الوقائية للوقاية من الإصابة بارتفاع ضغط الدم ويفضل تجنب تناول اللحوم الغنية بالدهون أى اللحوم السمينة مثل الضأن والاعضاء الداخلية مثل المخ والكبد والكلاوى والسجق والهامبورجر ويسمح بتناول اللحوم الخالية من الدهون ( مرتين اسبوعيا فقط ) .

وبالنسبة للبيض يفضل تناول زلال البيض ( البياض) وتجنب صفار البيض والمايونيز.

وغير مسموح لمريض ضغط الدم العالى تناول الزبدة والسمن والزيوت النباتية المتجمدة ( المهدرجة ) وزيت جوز الهند ومنتجاته ، وأفضل الزيوت له زيت الذرة وزيت عباد الشمس وزيت الزيتون وزيت الصويا . ويمكن للمريض تناول لحوم الدجاج ولكن بدون جلد وكذلك لحوم الأرانب ولا يفضل تناول لحوم الأوز والبط . أما بالنسبة للمسموح بتناوله من الألبان ومنتجاته فيشمل اللبن المنزوع الدسم والزبادى بدون قشدة والجبن خالى الدسم او القريش أو منخفض الدسم ، أما القشدة واللبن كامل الدسم والجبن الدسم فممنوع تناولها ويمكن للمريض تناول الخبز ويفضل الأسمر والأرز والمكرونة ولكن عليه تجنب المكرونة المجهزة بالبيض او اللبن او بالمواد الدسمة الأخرى .

ويمكنه ايضا تناول عصير الفواكه والشاى والقهوة باعتدال وبدون سكر وان يبتعد عن المشروبات الغازية إلا إذا كانت من نوع ” الدايت” وكذلك المشروبات ذات السكر العالى . وإذا أراد تناول الأسماك فيجب أن يمتنع عن الجمبرى والبطارخ ومسموح له بجميع انواع السمك والتونة المعلبة بشرط ان تصفى من الزيت .

ملاحظات عامة :

• ينصح مريض ضغط الدم المرتفع بتناول جميع الخضروات والفواكه مع ملاحظة أن الفواكه عالية السكريات مثل البلح والتين والعنب والموز والمانجو يجب عدم الافراض في تناولها .

• يجب تجنب قلى أو تحمير الأطعمة فى الزيوت او السمن .

• يفضل طهو الأطعمة عن طريق السلق والشى أو البخار او الطهو فى الفرن .

• لا تستعمل الدهون والزيوت فى تجهيز الخضروات .

• التخلص من جميع الدهون الظاهرة باللحوم والطيور قبل طهوها وكذلك نزع جلودها .

• يفضل استخدام الألبان منخفضة أو منزوعة الدسم فى الطهو أو المخبوزات .

• يجب تناول أطعمه متنوعة فى الوجبات اليومية للوصل الى الوزن المثالى .

• يمكن استبدال ملح الطعام بعصير الليمون .

• الامتناع نهائيًا عن تناول الطرشى والمخللات والفسيخ والسردين والجبنة القديمة .

مثال لتغذية مرضى ارتفاع ضغط الدم

وجبات تحتوى على اقل من ٠٫2 جم من الصوديوم او نصف جرام من آلوريد الصوديوم يمكن للنباتيين ، وغير النباتيين تناول الوجبات التالية : الافطار :

– كوب من الشاى + ملعقة مائدة من اللبن

– ملعقتا مائدة من المهلبية او البليلة باللبن والسكر

– خبز او توست (بدون ملح) مع عسل نحل او مربى الساعة 11 صباحا – كوب عصير برتقال الغذاء : – أرز مع حساء الطماطم – بطاطس مشوية او عدس – قرع مطهو او كوسة مطهوة – خبز او توست بدون ملح – عنب

الساعة ٤ مساء – كوب من الشاى بالسكر + ملعقة مائدة من اللبن – مكسرات او فول سودانى بدون ملح العشاء : – أرز مع حساء (شوربة) خضروات بالليمون – بطاطس مسلوقة او عدس – فاصوليا مطهوة – خبز او توست بدون ملح – فاكهة مثل التفاح او البرتقال لايسمح باستخدام الملح على مائدة الطعام او اثناء الطهو او اعداد الخبز.. ويمكن استخدام عصير الليمون او الخل لجعل الطعام مستساغا ومقبول الطعم .

==========================

المصدر : الموقع الرسمي لنقابة الاطباء بمصر

=====================

متى يشخص المريض كمريض ضغط الدم :

عند وصول مقياس الضغط لديه الى 140/90 او اكثر مرتين متتاليتين بينهما اسبوع على الاقل او عند الوصول الى 160/105 او اكثر لمرة واحدة

اسباب الاصابة بارتفاع ضغط الدم :

غالبا ما ياتي مرض ضغط الدم مصاحبا لامراض اخرى مثل :

الغدة الدرقية – الحمى – الارتجاع الاورطي امراض الكلى مثل : تصلب شرايين الكلى – التهاب او جلطة في شرايين الكلى – امراض المناعة الذاتية التي تصيب الكلى – النقرص – السكري، وتعد امراض الكلى هي اهم المسببات لامراض ارتفاع ضغط الدم.

امراض هرمونية : مثل امراض الغدة سواء بالقص او الزيادة وامراض الغدة الجار كلوية. ادوية تسبب الضغط : اقراص منع الحمل – كاربينوكسولون ولا يتم صرفه الان – الكورتيزون هناك نوع لا ياتي مع اي امراض وهو شائع وغير معروف الاسباب ولكن هناك نظريات تفترض النه مرض جيني.

العلاج :

علاج المرض المصاحب علاج اي خلل في شريان الكلى علاج امراض الغدة الدرقية

التخسيس وفقدان الوزن التوقف عن التدخين او الكحليات او القهوة

التقليل من الملح في الطعام

التمارين الرياضية بشكل منتظم

تجنب الضغط العصبي ادوية : ايزوبتين Isoptin نايفيديبين Nifedipine وقد يسببا امساق وهبوط كاثار جانبية اندرال Indral بيتالوك Betaloc تينورمين tinormin وقد يسببوا زيادة ازمة مرضى الربو ويسببوا ضيق الشرايين التاجية عند توقف اخذهم نيبرايد Niprode وقد يسبب القئ او تقلص في العضلات ابريسولين Apresoline قد يسبب الصداع او تسريع ضربات القلب هايبرستات Hyperstat كابوتين Capoten ارفوناد Arfonad سيربازي Serpasil

=======================

مضاعفات ضغط الدم المرتفع:

من المؤكد أن إهمال ضغط الدم المرتفع دون علاج له عواقب وخيمة قد تؤدي إلى الإعاقة في سن مبكر . كما أن المحافظة على العلاج والاستمرار فيه يؤدي إلى الحيلولة دون ظهور هذه المضاعفات أو على الأقل تأجيلها لسنوات عديدة، ويخفف من حدتها في نفس الوقت، كما أن وجود مشاكل صحية أخرى مثل مرض السكري وارتفاع الكولسترول في الدم، والسمنة، والتدخين….الخ؛ تؤدي إلى تفاقم الوضع الصحي للمصابين وتجعلهم معرضين أكثر لحدوث هذه المضاعفات والتي يمكن تلخيصها فيما يلي:

تضخم القلب وفشله في أداء وظائفه، وتصلب الشرايين التاجية وقصورها.

-الفشل الكلوي.

-تلف قاع العين والعصب البصري، والنزيف الداخلي والتأثير السلبي على الأبصار.

-تصلب الشرايين بصفة عامة ومبكرة خاصة عند من تتوافر لديهم العوامل مثل:

التدخين وارتفاع نسبة الكلسترول. -الجلطة الدماغية

علاج ضغط الدم المرتفع:

بعد التشخيص والتأكد من ارتفاع ضغط الدم عن المعدل الطبيعي ( حد أقصى 140/90) بعد ثلاث قراءات متتالية يلجأ الطبيب المعالج إلى مايلي:

أولاً: البحث عن السبب إن وجد خاصة عندما يشخص ارتفاع ضغط الدم للمرة الأولى في سن مبكرة – قبل الخامسة و الثلاثين – أو في سن متأخرة – بعد سن الستين- أو عندما لا يتجاوب الضغط المرتفع للعلاج كما هو متوقع حيث أن علاج ارتفاع ضغط الدم الثانوي يكمن في إزالة أسبابه بالإضافة إلى الأدوية المستخدمة في علاجه حتى يزال هذا السبب.

ثانياً : البحث عن العوامل التي تؤثر سلباً على ضغط الدم وتساعد على ظهور المضاعفات مثل ارتفاع نسبة الكولسترول، التدخين، السمنة….الخ، ومحاولة إزالتها أو على الأقل التخفيف من آثارها السلبية عن طريق إنقاص معدلاتها.

ثالثاً: إذا كان ارتفاع ضغط الدم بسيط ولا يتجاوز(160/100) فان كل ما يحتاج إليه المريض وهو إتباع النصائح الطبية دون اللجوء إلى الأدوية، وهذا الإجراء مفيد في كل الحالات ويمكن تلخيصه فيما يلي: –

الإقلال من تناول ملح الطعام بالتدريج حتى يتقبل المريض الطعام بأقل كمية من الملح.

– تخفيض الوزن إذا كان المريض يعاني من السمنة وذلك حسب توجيهات أخصائي التغذية.

– مزاولة التمارين الرياضية مثل السباحة والجري بانتظام حسب توجيهات الطبيب المعالج على أن يبدأ فيها المريض بالتدريج إذا لم يسبق له التمرين من قبل.

– الإقلاع فوراً عن التدخين.

– إيقاف تناول حبوب منع الحمل (للنساء) واللجؤ إلى استعمال وسائل أخرى إذا كانت المريضة في سن الإنجاب وخاصة إذا كانت من الفئة التي يزيد وزنها مع تناول حبوب منع الحمل. وهذه الفئة من النساء لديهن قابلية للإصابة بالمضاعفات ؛ ولذا يلزم متابعتهن من قبل الطبيب بانتظام.

– إتباع حمية خاصة (رجيم ) إذا لزم الأمر في حالة ارتفاع نسبة الكولسترول أو السكر في الدم.

رابعاً: في حالة ارتفاع الضغط المتوسط أو الشديد يقوم الطبيب المعالج بوصف الدواء حسب حالة المريض بالإضافة إلى مراعاة العوامل التي سبق ذكرها ، ويحدد كمية الدواء وفق معدل الضغط المطلوب. ومن المهم الإلمام بما يلي:

– معظم الأدوية المتوفرة حديثاً جيدة ومضاعفاتها محدودة على خلاف الأدوية القديمة وعلى كل حال فان مضاعفاتها إن وجدت وأخطارها أقل بكثير من ترك ضغط الدم مرتفعاً أعلى من المعدل الطبيعي.

– ارتفاع ضغط الدم الأولي متى وجد فهو يشكل ظاهرة مستديمة ويلزم علاجها على الدوام إما وفق الأساليب الغير دوائية، أو بإضافة دواء أو أكثر حسب الحاجة. وارتفاع ضغط الدم ليس له أعراض إلا نادراً وعندما يكون الارتفاع شديداً فان أعراضه قد تبدأ في الظهور وإذا لم تظهر الأعراض فهذا لا يعني عدم وجود ضغط مرتفع، ولا يمكن للمريض أن يعرف أن ضغطه مرتفع أو غير مرتفع بدون قياس للضغط ، ولذا وجب التنبيه حتى لا يفاجأ المريض بظهور إحدى المضاعفات من حيث لا يدري.

ماذا لو كان لديك توترا متزايدا ؟

إذا عرفت كيف تتغلب مباشرة أو بشكل غير مباشر على التوتر فان ذلك مفيد لبعض مرضى الضغط المرتفع. الفائدة المباشرة هي تخفيض ضغط الدم والغير مباشرة هي شعورك بالتحسن من الناحية النفسية والصحية أيضا . وحيث من المستحيل على أي شخص تقريبا تجنب التوتر بشكل كامل فإنه من المفيد محاولة الإقلال أو التحكم في التوتر . هل يفيد القيام بالتمارين الرياضية ؟ إن الناس الذين لا يمارسون أي تمارين وليست لديهم القدرة على ذلك هم أكثر استعدادا للنوبات القلبية ويكون شفاؤهم فيها أبطأ من غيرهم لذلك فإن ممارسة التمارين بانتظام وحسب ما يقترحه طبيبك سوف يؤدي إلى : -أن يضخ القلب الدم بطريقة اكثر كفاءة وسوف تتحسن الدورة الدموية وربما ينخفض ضغط الدم كذلك .

-ربما تنخفض نسبة الكوليسترول والدهون الأخرى وهذا قد يؤدي إلى تأجيل عملية تصلب الشرايين .

-سوف يتحسن أداء عضلاتك وقوة هذا الأداء وسوف يرتفع معدل تحملك أيضا -ربما تتحسن حالتك النفسية وقد يساعدك ذلك على التأقلم مع التوتر وسوف تسترخي بشكل أسرع وتنام اكثر هدوءا . ==========

التصنيف

الضغط الانقباضي

الضغط الانبساطي

الضغط المثالي

Optimal 120 80

الضغط الطبيعي Normal 130 أو أقل 85 أو أقل

الضغط فوق الطبيعي H. Normal 130-139 85-89

ضغط مرتفع من الدرجة الأولى Grade-1 140-159 90-99

ضغط مرتفع من الدرجة الثانية Grade-2 160-179 100-109

ضغط مرتفع من الدرجة الثالثة Grade-3 180 أو أعلى 110 أو أعلى

======================

– واظب على تناول أدويتك، حاول الالتزام بالوصفات التي وضعها لك الطبيب، وعندما لا تتناول جرعات الدواء، سواء لأنك نسيت أو لأن الدواء غالي الثمن، أو لشعورك السيئ بعد تناوله، تحدث مع الطبيب حول بدائله.

– اضبط أدويتك جيدا، إذ ينبغي على كل شخص من المعانين من ارتفاع ضغط الدم المقاوم، تقريبا، أن يتناول صنف أدوية مدرات البول thiazide diuretic (الحبة المائية)، مثل chlorthalidone، أو hydrochlorothiazide. والأدوية الأخرى التي يمكن إضافتها إلى مدرات البول تشمل حاصرات بيتا beta blockers، وحاصرات قنوات الكالسيوم calcium-channel blockers، ومثبطات إنزيم تحويل مركب الأنجيوتنسن ACE inhibitors، وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسن angiotensin-receptor blockers، وحاصرات ألفا alpha blockers، ومدرات التقليل من الصوديوم potassium- sparing diuretics ومضادات الألدوستيرون aldosterone antagonists وحاصرات الرينين renin blockers. ويستجيب بعض الناس بشكل أفضل لبعض أنواع الأدوية دون غيرها،

كما قد يفيد المريض تغيير وقت تناول الدواء ـ إذ يحصل بعض المصابين على دواء يومي الجرعة، بينما يحتاج آخرون إلى حبوب ينفذ مفعولها بعد مدة يسيرة، لذا يتم تناولها مرتين أو ثلاث مرات في اليوم.

– تجنب هذه الأشياء: العقاقير غير الاسترويدية المضادة للالتهاب، مثل «آيبوبروفين» و«نابروكسين»، والعقاقير الأخرى التي تباع من دون وصفة طبية أو بوصفات طبية، التي بمقدورها زيادة ضغط الدم.

– الإقلاع عن عادة تناول الملح، وللكثير من الناس فإن الصوديوم يساهم في زيادة ارتفاع ضغط الدم، ولذا حاول تجنب الأغذية الغنية بالصوديوم، وانتبه إلى تركيز الصوديوم في الكثير من الأغذية المعالجة صناعيا. – حاول اتباع حمية DASH (Dietary Approaches To Stop Hypertension) الغذائية التي ثبتت نتائجها في تجارب سريرية، خصوصا نسختها القليلة الصوديوم، التي يمكنها خفض ضغط الدم بـ10 نقاط أو أكثر.

– ابتعد عن الكحول الذي يزيد من ضغط الدم.

– راقب وزنك وكن نشيطا، فالتمارين الرياضية الأكثر وفقدان الوزن هما وسيلتان عظيمتان لتقليل ضغط الدم. – قلل التوتر، فإن كان بمقدور التوتر الذهني والعاطفي زيادة ضغط الدم فإن التأمل، والتنفس العميق، والنشاطات الأخرى المخففة للتوتر، بمقدورها خفضه.

– توقف عن التدخين، ورغم أن ذلك لن يؤدي سوى إلى فرق طفيف في ضغط الدم، فإنه سيحسن صحتك العامة.

* أسباب خفية *

إن ارتفاع ضغط الدم ينشأ عادة بسبب تصلب الشرايين، وازدياد صلابتها. إلا أنه يمكن أيضا أن يكون إشارة إلى مشكلة أخرى في الجسم. وإن كنت مصابا بارتفاع ضغط الدم المقاوم فإن من المفضل إجراء فحوصات لما يطلق عليه الأطباء اسم «الأسباب الثانوية». مصدر ارتفاع ضغط الدم الذي يشيع إهماله هو الشخير المؤدي إلى انقطاع التنفس في أثناء النوم، الذي يعرف بحالة انقطاع التنفس الانسدادي obstructive sleep apnea، وعلاج هذه الحالة بمقدوره تحسين ضغط الدم. وبعض الأشخاص المعانين من ارتفاع ضغط الدم المقاوم لديهم فرط نشاط الغدد الكظرية، وغالبا ما يمكن علاجهم بالأدوية مثل spironolactone أو eplerenone، رغم الحاجة إلى إجراء جراحة في بعض الأحيان لإزالة الغدد المتأثرة. كما أن تراكم الترسبات المؤدية إلى انسداد الأوعية الدموية المغذية للكليتين، وهي الحالة التي تسمى «ضيق الشرايين الكلوية» renal artery stenosis، هو أحد الأسباب الخفية التي تساهم في حدوث ارتفاع ضغط الدم المقاوم.

وفتح الشرايين المسدودة بعمليات إزالة ضيق الشرايين بالبالون غالبا ما تحسن ضغط الدم، ولكن مسألة ما إذا كانت هذه الطريقة أفضل من الأدوية، لا تزال تنتظر الإجابة، من واحدة من التجارب السريرية الكبرى. والأسباب الأخرى لارتفاع ضغط الدم المقاوم تشمل حدوث ورم في الغدة الكظرية pheochromocytoma، ومتلازمة كاشينغ Cushing”s syndrome، وهي حالة فرط إفراز الكورتيزول، وهو هرمون التوتر، وفرط نشاط الغدة الدرقية. * اشحذ يقظتك * عندما يكون ضغط الدم مرتفعا فإن بالإمكان خفض مستوياته إلى المستويات الصحية بتغيير نمط الحياة، والأدوية. وإن لم يحدث ذلك فمن الأفضل مناقشة ارتفاع ضغط الدم المقاوم مع الطبيب. وقد لا تكون مصابا به فعلا، إلا أن التدقيق في الأمر من زوايا أخرى قد يساعدك ويساعد الطبيب على إيلاء الاهتمام الذي يستحقه. * رسالة هارفارد للقلب، خدمات «تريبيون ميديا»

* نقاط جوهرية *

ضغط الدم الذي يظل مرتفعا حتى عندما تتناول ثلاثة أو أربعة أدوية، يسمى ارتفاع ضغط الدم المقاوم.

* الانتصار على هذه الحالة يتطلب الاهتمام والعناية بتغيير نمط الحياة، والأدوية، والبحث عن الأسباب الخفية. الأدوية والمكملات التي ترفع ضغط الدم

* الأدوية المخففة للألم، والمضادة للالتهاب، مثل الأسبرين aspirin، آيبوبرفين ibuprofen، نابروكسين naproxen، وسيليكوكسيب Celecoxib (سيليريكس Celebrex).

* حبوب الحمية الغذائية.

* الكوكايين، مستحضرات الأمفيتامين amphetamines، المنشطات الأخرى.

* الكحول بكميات كبيرة.

* حبوب منع الحمل أو الاستروجين.

* «سيكلوسبورين» Cyclosporine.

* «إريثروبرويتين» Erythropoietin.

* عرق السوس الطبيعي Natural licorice.

* «الإفيدرا» Ephedra (أو ما هاونغ ma huang )، و«يوهمبين» Yohimbine (وكلها أعشاب صينية: الأول والثاني لزيادة حرق الدهون في الجسم، والأخير لعلاج الضعف الجنسي ـ المحرر)

* ضغط الدم:

الأهداف * أقل من 120/80 (ملم زئبق) ـ هو الهدف المثالي.

* أقل من 140/90 (ملم زئبق) ـ هو الهدف، عند العلاج من ارتفاع ضغط الدم.

* أقل من 130/80 (ملم زئبق) ـ هو الهدف عند العلاج من ارتفاع ضغط الدم المصاحب بمرض السكري وأمراض الكلية.

==================

علاج الضغط ارتفاع ضغط الدم بالاعشاب

ارتفاع ضغط الدم :

تاخذ الثوم مقدار 900 جرام , وتنقع في نقدار 150 جراما من الخل لمدة 3 اسابيع , ياخذ المريض 15 نقطة في قليل من الماء , ويزاد القدر تدريجيا الى 30 نقطة

0 **وصفة اخرى : الاقتصار على اكل الاجاص دون سواة اياما يخفض الضغط

0 **وصفة اخرى : يمضغ المصاب فصين صغيرين من الثوم ببطء بين اسنانه , فانة يزيل ارتفاع الضغط , وللقضاء على رائحة الثوم يمضغ المصاب بضع وريقات خضراء من نبات اخضر

0 **وصفة اخرى : غلي اوراق الزيتون مقدار 40 جراما في لتر ماء وشربة على 4 دفعات في اليوم , يؤدي الى انخفاض الضغط

===========================

ارتفاع ضغط الدم مرض شائع جدا ، يصيب 10 – 20 % من البالغين في العالم . وتكمن أهمية المرض في أنه يزيد خطر الإصابة باختلاطات قلبية ، أو بالسكتة الدماغية إذا أهمل ولم يعالج معالجة صحيحة . فالمصابون بارتفاع ضغط الدم أكثر تعرضا من سواهم لهبوط القلب ( قصور القلب ) أو حدوث جلطة في القلب ، أو فشل في الكلى ، أو السكتة الدماغية .

أما إذا ما عولج الضغط المرتفع معالجة فعالة وتمت السيطرة عليه بنجاح ، فإن الصورة تصبح أكثر إشراقا وأشد وتفاؤلا. فالمعالجة الفعالة لارتفاع ضغط الدم تمنع حدوث اختلاطات هذا المرض . ولكن ينبغي اكتشاف هذا المرض في مرحلة مبكرة ، وهذا يقتضي إجراء قياس ضغط الدم بشكل منتظم . وكثير من مرضى ارتفاع ضغط الدم لا يعرف أنه مصاب بهذا المرض ، لأن معظم المصابين لا يشعر بالمرض ولا يشكو ألما ولا وهنا . وقد لا تظهر أعراض ارتفاع الضغط إلا حين يتفاقم المرض .

وقد يشكو المصاب بارتفاع الضغط من الصداع في الصباح عادة ، أو الشعور بالتعب والإعياء ، أو الدوخة أو الرعاف . وللأسف الشديد فإن كثيرا من الناس لا يدرك أهمية هذا المرض ، ففي دارسة أجريت في الولايات المتحدة تبين أن 18 % من المصابين بارتفاع ضغط الدم يعرف أن ذلك المرض هو أحد الأسباب الرئيسة لمرض شرايين القلب ، وواحدا بالمائة يعرف أن السيطرة على ضغط الدم هو إجراء وقائي ضد مرض شرايين القلب .

وهناك معتقدات خاطئة عند بعض الناس حول ارتفاع ضغط الدم ، فالبعض يظن أن ارتفاع الضغط مشكلة عابرة يمكن الشفاء منها بتناول الدواء لفترة محددة ، ويتوقف عن تناول الدواء عندما يشعر بالتحسن . والبعض يظن أنه لا داعي لقياس ضغط الدم طالما أنه لا يشكو من أية أعراض . وآخرون يظنون أن ارتفاع ضغط الدم هو حالة عابرة من حالات التوتر العصبي ، ويعتقد البروفيسور ” كـابـلان ” – وهو من أشهر الباحثين في العالم في موضوع ضغط الدم – أن معظم حالات فشل العلاج الدوائي تنجم عن عدم تعاون المريض مع الطبيب ، وعدم تعاطي العلاج بانتظام . وينبغي التأكيد على مريض ارتفاع الضغط بوجوب مراجعة الطبيب بانتظام لقياس ضغطه وتحديد خطة العلاج .

ومشكلة عدم تناول العلاج بانتظام مشكلة شائعة ، تصيب حتى الأطباء أنفسهم . ينقسم ضغط الدم الى قسمين : وهما الضغط الانقباضي ، والضغط الانبساطي ، اما بالنسبة للضغط الانقباضي فهو الضغط الموجود على جدران الشرايين لحظة انقباض القلب خلال عملية ضخ الدم الى خارجه وهو دائما الرقم الاعلى ، واما بالنسبة للضغط الانبساطي فهو الضغط الموجود على جدران الشرايين اثناء انبساط القلب للسماح بدخول الدم اليه وهو دائما الرقم الاقل ، وغالبا ما تلعب الفئة العمرية دورا مهما في تحديد الضغط الطبيعي . ضغط الدم المرتفع يعتبر ارتفاع ضغط الدم من الامراض الشائعة والمنتشرة وهو مرض في اغلب الاحيان خطير وخاصة عند صغار السن ومن اسباب وجود هذا المرض ، اعتلالات القلب ، امراض الغدد والاورام ، والحالات النفسية والعصبية ، تناول بعض الادوية مثل ادوية منع الحمل عند النساء ، تصلب الشرايين وهو من اهم واكثر اسباب ارتفاع ضغط الدم وغالبا ما ينتج عن زيادة نسبة الدهون المترسبه تحت بطانة الشرايين وهنا يكون الشريان المصاب بالتصلب شديد الحساسية ويصاب بالتوتر عند تعرض شبكة الاعصاب لاي انفعال نفسي من ما يسبب ارتفاع ضغط الدم ، واذا اصيبت الشرايين الكلوية بالتصلب فأن هذا يؤدي الى ضمور وعجز في وضائف الكليتين مما يسبب ارتفاع ضغط الدم بشكل كبير وملحوظ .

علاج ضغط الدم المرتفع

اولا : لا بد من الوصول بالمريض الى حالة نفسية مستقرة لان المريض غالبا ما يكون خائفا ويشعر ان هذا المرض سيجر عليه مشاكل كثيره وهنا مهمة الطبيب بتهدئة المريض واشعاره بأن المشكلة بسيطة وهذا ما يسهل مهمة العلاج .

ثانيا : استخدام مادة خل التفاح بما فيها من مواد مزيلة للدهون الضارة ( الكولسترول ) .

ثالثا : استخدام مادة حبوب اللقاح لما تحتويه من مواد تعمل على تهدئة الاعصاب وتركيز الضغط في وضعه الطبيعي .

رابعا : استخدام مادة خل الثوم حسب البرنامج المرافق للعلاج حيث ان المادة المذكورة تعمل على اذابة الدهون الضارة في الجسم كالكولسترول والدهون الثلاثية وبالتالي تعمل على الوقاية من ارتفاع ضغط الدم والتخلص من تصلب الشرايين .

خامسا : استعمال الليمون ، ان قشر الليمون يحتوي على مادة ( الفلافونويدات ) والتي ظهرت فاعليتها في تقوية جدران شعيرات الاوعية الدموية والفلافونويدات لها اثر فعال في حالات الاضطرابات المتنوعة ومنها مرض الاوعية الدموية ، وهذه المادة يعتقد بأن وجودها يمنع الاكسدة السريعة للفيتامين ( C ) وهذا ما ينتج عنه تقوية دفاعات الجسم ضد المرض والعدوى ، ويعمل الليمون اذا اخذ مع قشره على تهدئة الحالة النفسية كما يخلص الدم من السموم الناتجة عن عملية الاستقلاب في الجسم .

ولمرضى ضغط الدم المرتفع

ننصح بالابتعاد عن تناول مشروب السوس نظرا لانه يعمل على ارتفاع ضغط الدم وكذلك تجنب اكل اللحوم الدسمة وتجنب تناول الطعام المالح وتجنب الامساك .

ضغط الدم المنخفض تعتبر ظاهرة انخفاض ضغط الدم غير مقلقة وغالبا ما تكون طبيعية ومؤقته ، واهم اسباب انخفاض ضغط الدم الافراط بتناول بعض الادوية ومنها الادوية التي تعمل على تخفيض ضغط الدم المرتفع ، وسوء التغذية المؤدي الي فقر الدم ، الاصابة ببعض الامراض مثل الاسهال ، حدوث نزف دموي .

علاج مرض انخفاض ضغط الدم

اولا : تناول منقوع نبات القصعين ( الميرمية ) ملعقة كبيرة تضاف الى كوب ماء مغلي تصفى وتشرب ثلاث مرات يوميا .

ثانيا : تناول ملعقة كبيرة ثلاث مرات يوميا من الخليط التالي : وهو 200 جرام من حبوب اللقاح تطحن وتخلط مع كيلو جرام من عسل النحل ، حيث يعمل هذا الخليط على تقوية الدم خلال اسبوع واحد .

وصايا لمرضى ارتفاع ضغط الدم

1. لا داعي لإجراء تغيير جذري في مسلك حياة المصابين بارتفاع الضغط ، إذا يمكن للمصاب بهذا المرض أن يحيا حياة طبيعية تماما ، فهو قادر على الاستمرار في مزاولة أعماله ، والقيام بنشاط رياضي معتدل ، وهو مرض لا يدعو إلى الحد من نشاط المصابين به ، إنما يتطلب فقد بعض الحذر .

2. كثير من حالات ارتفاع ضغط الدم الخفيف تستجيب للعلاج غير الدوائي الذي يشمل إنقاص الوزن ، وتخفيف الملح ، والقيام بتمارين رياضية بانتظام ، والامتناع عن التدخين ، ولكن ينبغي أن يتم ذلك تحت إشراف الطبيب .

3. ينبغي أن يعرف المصاب بارتفاع ضغط الدم أن علاجه طويل الأمد ، ويتوقف إلى حد كبير على تفهمه لإرشادات الطبيب وتقيده بها . وإذا ما اتبع المريض الإرشادات بدقة قل خطر هذا المرض كثيرا ، أما إذا أهمل الإرشادات عرض نفسه لمخاطر ارتفاع ضغط الدم غير المعالج .

4. إذا كنت مدخنا فتوقف عن التدخين .

5. إنقاص الوزن مفيد في خفض ضغط الدم ، فحاول التخلص من البدانة إن كنت بدينا .

6. لا تضع الملح على طاولة الطعام ، وخفف كمية الملح في الطعام المطهي ، وتجنب الأطعمة الغنية بالملح ، وتناول غذاء غنيا بالبوتاسيوم .

7. قم بتمارين رياضية منتظمة ( ثلاث مرات في الأسبوع مثلا ) ولمدة نصف ساعة ، وأفضل تلك التمارين المشي السريع أو السباحة .

8. وتجنب رفع الأثقال أو أعمال الشد و الدفع ، فهي تزيد من ضغط الدم . تصنيف وتقسيم ضغط الدم على حسب شدته وهو كالآتي: كيف يقاس ضغط الدم؟ يتم قياس ضغط الدم بربط كُم مطاطي حول الذراع الأيسر ثم نفخ الهواء فيه وملاحظة كمية الضغط اللازم لوقف جريان الدم خلال الشريان الموجود تحت الكُم بالإنصات إليه عبر السماعة الطبية

ويسجل قياس ضغط الدم على هيئة رقمين يسمى الرقم الأول الضغط الانقباضي systolic

أما الرقم الثاني فيسمى الضغط الانبساطي diastolic ووحدة قياس الضغط هي الملليمتر زئبق، والجهاز الذي يقيس ضغط الدم يدعى سفيقنومونوميتر Sphygmomanometer وقد اقترحت منظمة الصحة العالمية أنه عندما يصل ضغط الدم عند الإنسان أكثر من 140/95 فإنه يعد غير طبيعي، وقد تم مؤخراً التصنيف الضغط الانقباضي الضغط الانبساطي الضغط المثالي Optimal 120 80 الضغط الطبيعي Normal 130 أو أقل 85 أو أقل الضغط فوق الطبيعي H. Normal 130-139 85-89 ضغط مرتفع من الدرجة الأولى Grade-1 140-159 90-99 ضغط مرتفع من الدرجة الثانية Grade-2 160-179 100-109 ضغط مرتفع من الدرجة الثالثة Grade-3 180 أو أعلى 110 أو أعلى ======================

منقول من : الدكتور حسان شمسي باشا

===========================

تعريف ضغط الدم

هو الضغط الهيدروستاتيكي الذي يسلطه الدم على جدران الأوعية الدموية ويكون ضغط الدم في الشرايين أعلى من الأوردة ويتكون الضغط الشرياني نتيجة لضخ الدم بواسطة البطين الأيسر إلى الشريان الجهازي مكوناً بذلك ضغط الدم الانقباضي والذي يبلغ في الإنسان البالغ والطبيعي حوالي 120مم أما خلال فترة انبساط القلب يعرف الضغط داخل الشرايين بضغط الدم الانبساطي والذي يبلغ في الإنسان لبالغ والطبيعي حوالي 80مم .

وغالباً ما يتأثر ضغط الدم بعدة عوامل يمكن تقسيمها إلى مجموعتين:

أ . عوامل غير قابلة للتغيير وتشمل:

1. السن: يزداد ارتفاع ضغط الدم مع التقدم في العمر في الجنسين إذ أن السن يساعد على تراكم العوامل البيئية المساعدة على ظهور المرض ويستثنى من ذلك بعض الشعوب البدائية التي تعيش في مجتمعات معزولة عن حياة المدينة المعاصرة وضغوطها.

العمر

الضغط

بعد الولادة

50 / 30مم عدة أسابيع 95 / 40 مم عشر سنوات100 / 60 مم عند البلوغ 120 / 80 مم ستين سنة 160 / 95 مم وتنجم الزيادة التدريجية في الضغط عن تأثير العمر في آليات التنظيم الدائم لضغط الدم والكلية مسئولة أساساً عن هذا التنظيم نتيجة تغيرات مميزة تحدث فيها لا سيما بعد الخمسين من العمر . وتنجم الزيادة في الضغط الانقباضي بعد الستين من العمر عن قساوة الشرايين التي تمثل المرحلة النهائية للتصلب ويؤدي ذلك إلى حدوث ضغط انقباضي وإلى ارتفاع ضغط الدم .

2. الوراثة: أوضحت الدراسات التي أجريت على الأسر ذات التاريخ العائلي للمرض أنه يوجد بشكل واضح في هذه الأسر أكثر من غيرها ممن هم ليس لديهم تاريخ مرضي فاحتمال إصابة الأبناء بالمرض تكون عالية إذ كان الآباء مرضى بالضغط .

ب. عوامل قابلة للتغيير : وتشمل :

1. السمنة : هناك ارتباط بين السمنة والإصابة بالمرض إذا أن ضغط الدم أعلى في الشخص البدين منه في الشخص النحيف .

2. ملح الطعام : إذا ما زاد متوسط الاستهلاك اليومي عن 7-8 جرام زاد احتمال الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم .

3. الدهون المشنجة والكولسترول المرتفع في الدم : تساعد على ارتفاع الضغط .

4. الكحول : شرب الكحول يزيد من الضغط خصوصاً الانقباضي وعند التوقف عن الشرب يعود الضغط حالته الطبيعية .

5. الكسل والخمول وعدم ممارسة الرياضة : كلها تساعد على ارتفاع ضغط الدم .

6. النوم العميق : يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم بما يقرب من 15-30مم \ز

أما النوم المصحوب بالأحلام المزعجة فيسبب في ارتفاع ضغط الدم ويكون عادة الضغط أخفض في الصباح منه في المساء . الضغوط العصرية والنفسية وهي سمة من سمات العصر ويعتبر المرض مؤشراً لها فبتواجدها ينتشر المرض ويصعب التحكم فيه وتفادي مضاعفاته .

قياس ضغط الدم :

الطريقة التسمعية لقياس الضغطين الانقباضي والانبساطي

” يوضع المسماع فوق الشريان أمام المرفق ثم تنفخ كفه C4FF المقياس (الكم) حول العضد ومادامت الكفية تضغط على العضد بشكل خفيف يبقى الشريان متمدداً بالدم ولا يسمع أي صوت بالمسماع رغم نبضات الدم في الشريان وعندما يزداد ضغط الكفة لدرجة تكفي لإغلاق الشريان خلال جزء من دورة الضغط الشرياني يسمع صوت مع كل نبضة يدعى صوت كورتكوف Korotkoff Sound .

ويعتقد أن أصوات كورتكوف ناجمة عن تدفق الدم عبر الوعاء المغلق جزئياً ويؤدي هذا التدفق إلى اضطراب في الوعاء المفتوح خلف الكفة مما يحدث اهتزازات يلتقطها المسماع .

عندما يزاد تعيين الضغط بطريقة التسمع يرفع الضغط في الكفة في البداية فوق الضغط الشرياني الانقباضي ويبقى الشريان العضدي منخفضاً مادام ضغط الكفة أعلى من الضغط الانقباضي ولا يجري أي دم في القمر السفلي عن الشريان خلال أي جزء من دورة الضغط وبعد ذلك ينقص الضغط في الكفة بالتدريج وحالما ينخفض الضغط فيها دون الضغط الانقباضي ينساب الدم عبر الشريان تحت الكفة خلال ذروة الضغط الانقباضي وعندئذ تسمع أصوات نقر Tapping في الشريان أمام المرفق بشكل متوافق مع ضربات القلب وفي وقت سماع هذه الأصوات يكون مستوى الضغط الذي يشير إليه المقياس هو الضغط الانقباضي تقريباً ومع استمرار خفض الضغط في الكفة تتبدل طبيعة أصوات كورتكوف حيث تنقص طبيعتها النقرية وتعدو أكثر خشونة وعندما يصل ضغط الكفة إلى مستوى الضغط الانبساطي لا يعود هناك أي انغلاق في الشريان خلال الانبساط ويفهم من ذلك أن العامل الرئيسي المسبب للأصوات ( أي تدفق الدم عبر الشريان المضغوط ) لم يعد موجوداً ولذلك تتغير الأصوات فجأة وتصبح خافتة ثم تختفي تماماً بعد خفض ضغط الكفة بمقدار 5-10مم أخرى عادة ويكون الذي يشير إليه المقياس عند بدء تغير أصوات كورتكوف هو الضغط الانبساطي تقريباً .

الضغوط المختلفة في مختلف أجزاء جهاز الدوران نظراً لأن القلب يضخ الدم باستمرار إلى لذا يكون الضغط فيه (الأبهر) مرتفعاً بشكل واضح إذ يبلغ متوسطه حوالي 100مم ، كما أن الضخ القلبي نابض لذلك يتموج الضغط الشرياني بين مستوى انقباض Systolic level قدره 120مم وآخر انبساطي Diastolic level قدره 80مم وخلال جريان الدم في الدوران المجموعي يتناقص ضغطه على نحو متدرج إلى أن يصل إلى قمة الصفر تقريباً وذلك عند نهاية الوريد الأجوف في الأذين الأيمن . يتراوح ضغط الشعيرات الجهازية بين 35مم عند النهاية الشريانية و10مم عند النهاية الوريدية لكن الضغط الوسطي (الوظيفي) في معظم أقسام السرير الوعائي يعادل تقريباً 17مم وهو منخفض لدرجة لا يسمع بتسريب كمية ضئيلة من المصورة خارج الشعيرات المسامية porous ورغم ذلك تستطيع المغذيات الانتشار بسهولة خلال النسج .

ويلاحظ إلى أقصى اليمين الضغوط الخاصة بأقسام الدوران الرئوي المختلفة فالضغط في الشرايين الرئوية يكون نابض كما هو الحال في الأبهر تماماً لكن مستوى الضغط فيه أقل مما هو عليه في الأبهر بكثير . فالضغط الانقباضي يعادل 25مم على حيث يعادل الضغط الانبساطي فيه 8مم أما الضغوط الوسطى في الشريان الرئوي فتبلغ 16مم ومعدل ضغط الشعيرات الرئوية 7مم ورغم ذلك فإن إجمالي الدم الجاري عبر الرئتين في الدقيقة يساوي الدم الجاري عبر الدوران المجموعي وتتلائم الضغوط المنخفضة في الجهاز الرئوي مع متطلبات الرئتين وذلك لأن جميع ما يستلزمه الأمر هو تعرض الدم في الشعيرات الدموية للأوكسجين والغازات الأخرى الموجودة في الأسناخ الرئوية .

==============

ارتفاع ضغط الدم :

تاخذ الثوم مقدار 900 جرام , وتنقع في مقدار 150 جراما من الخل لمدة 3 اسابيع , ياخذ المريض 15 نقطة في قليل من الماء , ويزاد القدر تدريجيا الى 30 نقطة . **وصفة اخرى : الاقتصار على اكل الاجاص دون سواة اياما يخفض الضغط . **وصفة اخرى : يمضغ المصاب فصين صغيرين من الثوم ببطء بين اسنانه , فانة يزيل ارتفاع الضغط , وللقضاء على رائحة الثوم يمضغ المصاب بضع وريقات خضراء من نبات اخضر . **وصفة اخرى : غلي اوراق الزيتون مقدار 40 جراما في لتر ماء وشربة على 4 دفعات في اليوم , يؤدي الى انخفاض الضغط .

=================

كل ما تريد معرفته عن ارتفاع ضغط الدم

.hypertension 1:اولا ما هو ضغط الدم؟

-هو الضغط الذى يبذله الدم على جدار الاوعية الدموية سواء كانت شرايين او اورده او شعيرات دموية.

-تنقسم الاوعية الدموية الى ثلاثة انواع رئيسية:

1: شرايين Arteries : وهى الاوعية الدموية المسئولة عن نقل الدم من القلب الى كافة انحاء الجسم..وتحمل الشرايين المواد الغذائية Nutrients والاكسجين ما عدا الشرايين الرئوية Pulmonary Arteries..وتمتاز دونا عن الاوردة بمرونتها الشديدة والتى سنفهم حكمة الخالق سبحانه وتعالى من كونها هكذا.ويعتبر الشريان الرئيسى هو الاورطى AORTA والذى يخرج مباشرة من البطين الايسر

LEFT VENTRICLE. 2: أوردة Veins :

وهى الاوعية الدموية المسئولة عن نقل الدم وتجميعه من كافة انحاء الجسم لتٌصب فى القلب مباشرة الى الاذين الايمن RIGHT ATRIUM حيث تتجمع الشبكة الوريدية من نصف الجسم العلوى لتعطى الوريد الاجوف العلوى SUPERIOR VENA CAVA ومن نصف الجسم السفلى لتعطى INFERIOR VENA CAVA.وتحمل الاوردة ثانى اكسيد الكربون CARBON DIOXIDE كلها عدا الاوردة الرئوية .PULMONARY VEINS. ولا تتميز الاوردة بنفس مرونة الشرايين.

3: الشعيرات الدموية CAPILLARIES:وهى اوعية دموية صغيرة ورقيقة الجدار حيث تصل ما بين الشبكة الشراينية والشبكة الوريدية.. والان بعد ان عرفنا انواع الاوعية الدموية الموجودة فى جسم الانسان.علينا ان نعرف ان القلب يقوم بالانقباض Systol والانبساط Diastol..ولك ان تتخيل انه اثناء انقباض القلب فأنه يولد ضغطا على الشريان الاورطى وايضا اثناء الانبساط يولد ضغطا على الشريان ولكن طبعا اقل من ضغط الانقباض.وجد العلماء ان ضغط دم الانسان الشريانى Arterial Blood Pressure هو النسبة ما بين الضغط الانقباضى Systolic Pressure الى الضغط الانبساطى Diastolic Pressure..وحددت تلك النسبة فى الانسان الطبيعى من 110/70 الى 120/80 والوحدة المستخدمة فى القياس هلى ملم زئبقى..سبحان الله..قوة انقباض القلب ترفع الزئبق وهو من اثقل المعادن متر و20 سم..لا نقول الا سبحان الله رب العالمين…

ما هى حكمة الله العلى القدير فى مرونة الشرايين؟

-تخيلوا معى اخوتى فى الله..ان الشريان قد تحول الى اسطوانة مجوفة من الزجاج خاليه تماما من اى نوع من انواع المرونة..وقام القلب بالانبساط بتلك القوة المهولة التى ذكرناها سلفا…ماذا تتوقعون ان يحدث؟سوف تنكسر الزجاجة لأنها ببساطة لن تحتمل ذلك الضغط الرهيب الواقع عليها..لكن اذا كانت هذة الاسطوانة من المطاط..وقام القلب بالانبساط..فما الذى سيحدث؟سوف تتمدد الاسطوانة لكى تستطيع استيعاب هذا الضغط ولن يحدث لها أى شىء…

كذلك هى الشرايين التى حباها الله سبحانه وتعالى بالمرونة الفائقة التى تمكنها من التمدد اثناء انقباض القلب والانكماش الجزئى فى حالة الانبساط..

4: ما هى العوامل التى تؤثر على ضغط الدم؟ بالطبع هناك العديد من العوامل.

ومن اهمها:

1: معدل ضربات القلب Heart Rate: كلما زاد معدل ضربات القلب..كلما زاد ضغط الدم..وتظهر هذة الحالة فى الرياضيين والعدائين..وكذلك اثناء الممارسة الجنسية والخوف الشديد.

2: معدل سريان الدم الوريدى VENOUS RETURN: اى عودة الدم الوريدى الى القلب مرة اخرى…كلما زاد هذا المعدل,كلما زادت ضربات القلب..وبالتالى يزيد ضغط الدم الشرياني

3: المقاومة الجانبية PERIPHERAL RESISTANCE: اى مقاومة الشعيرات الدموية لمرور الدم فيها..كلما زادت المقاومة..كلما زاد ضغط الدم.

4: انقباض وانبساط الاوعية الدمويةVASO DILATATION AND VASO CONSTRICTION: وهذة هى العامل الرئيسى فى ارتفاع وانخفاض ضغط الدم..كما تكلمنا سابقا عن مرونة الشرايين فسوف نتكلم عن واحد من اهم الامثلة فى هذا الموضوع…الا وهى الخوف الشديد…فى تلك الحالة تقوم الغدة الكظرية بأفراز هرمون الادرينالين ADRENALINE الذى يقوم بتحفيز الاوعية الدموية لتقوم بالانقباض..وهنا يرتفع ضغط الدم..كيف هذا؟

لتفسير تلك الظاهرة يجب ان نعرف الاتى: – ما هو الضغط عند نقطه ؟

*الضغط عند نقطه هى القوة المؤثرة عموديا على وحدة المساحات المحيطة بتلك النقطة. يرمز للضغط بالرمز P..ويرمز للقوة F ويرمز للمساحة بالرمز A اذن F P = — A من خلال تلك العلاقة نجد ان الضغط

1: يتناسب طرديا مع قوة الانقباض القلبى مع ثبات المساحة..

2: وعكسيا مع المساحة فى حالة ثبوت قوة الانقباض القلبى. وانا اريد ان اهتم بالنقطة الثانية… – فى حالة انقباض الوعاء الدموى : تقل مساحة مقطعه.. وبالتالى يزيد ضغط الدم.واذا زاد الانقباض ندخل فى الحالة المرضية التى سنتكلم عنها لاحقا الا وهى ارتفاع ضغط الدم HYPERTENSION – فى حالة انبساط الوعاء الدموى:تزيد مساحة مقطعه..وبالتالى يقل ضغط الدم.واذا زاد الانبساط ندخل فى الحالة المرضية التى سنتكلم ايضا عنها لاحقا الا وهى

انخفاض ضغط الدم HYPOTENSION 5: لزوجة الدمBLOOD VISCOSITY: كلما زادت لزوجة الدم..كلما قل سريانه..وبالتالى يقل ضغط الدم..وتتجلى هذة الحالة تجليا واضحا فى حالة مرضى السكر..حيث يحمل الدم بمستوى عالى من السكر…فتزيد لزوجته.. وبالتالى يقل ضغط الدم .. ويؤثر ذلك بالسلب على القلب مما قد يصيبه بالاعتلال.. ولذلك نقول احذر من الثلاثى المدمر:السكر والضغط والقلب . وقانا الله واياكم شر الامراض.

اما عن ..ارتفاع ضغط الدم أو ما يعرف بأسم HyperTension 5:

ما هو ارتفاع ضغط الدم المزمن؟ وما هى أسبابه؟

– هى حالة مرضية تؤدى الى بقاء ضغط الدم فى المعدل المرتفع بشكل مزمن.

-أسباب ارتفاع ضغط الدم المزمن:

1:تناول الكحوليات.

2:التدخين.

3: السمنة: وهى من اخطر العوامل حيث يؤدى التراكم الزائد للدهون على الشرايين الى فقدانها مرونتها والقدرة على التمدد والانكماش الجزئى فى حالة الانقباض والانبساط..وهى حالة مرضية يطلق عليها تصلب الشرايينATHERO SCLEROSIS

. 4:تناول الملح بأفراط : حيث ان التركيب الكيميائى للملح هو NaCl. والعنصر الذى يهمنى هو الصوديوم..وهو يمثل حوالى 70% من الاسباب الرئيسية للاصابة بأرتفاع ضغط الدم المزمن..لان الصوديوم فى حد ذاته يزيد من ارتفاع ضغط الاملاح OSMOTIC PRESSURE وزيادة السوائل الخارجية EXTRACELLULAR FLUID مما يؤدى الى الارتفاع المزمن لضغط الدم.

5: مرض السكر: وقد ذكرنا هذا سلفا فى لزوجة الدم.

6: مستوى انزيم الرينين RENIN:حيث يقوم الانزيم بتحفيز هرمون الالدوسيترون ALDOSTERONE والذى يقوم بدوره بأحتجاز الاملاح وبذلك يرتفع الضغط الاسموزى ويؤدى بدوره الى ارتفاع ضغط الدم كما ذكرنا سلفا.

7: اسباب مرضية: متعلقة بأمراض فى الكلى او القلب وطبعا امراض الاوعية الدموية . ومن اهم تلك الاسباب طبعا هو ارتفاع مستوى الكاليسيوم حيث يؤدى الى اختلال فى ايقاعية ضربات القلب ARYTHMEA..وهى من اخطر الاسباب حيث قد تؤدى الى الوفاة اذا لم تعالج فى وقتها.

8: اسباب وراثية : نادرا ما يكون ارتفاع ضغط الدم المزمن وراثيا ولكنه وارد.

9: العصبية : تؤدى العصبية الى ارتفاع ضغط الدم .

== 6: ما هى اضرار الارتفاع المزمن لضغط الدم؟

– يؤدى الارتفاع المزمن لضغط الدم اذا لم يعالج الى الاتى:

1: ذبحات الصدر. 2: ذبحات القلب. 3: نزيف المخ. 4: فشل وانفجار القلب. 5: انفجار الاوعية الدموية اذا زاد نسبة انقباضها عن 60%. 6: الفشل الكلوى الحاد. 7: تمزق وتليف شبكية العين.

7:هل هناك انواع لأرتفاع ضغط الدم المزمن؟

– يوجد فى الحقيقة نوعان..اولى وثانوى

1:الاولى PRIMARY HYPERTENSION وهو يمثل حوالى 95 % من الحالات ويكون ناتجا عن كل الاسباب التى ذكرناها سلفا عدا اضطرابات الكلية.

2: الثانوى SECONDARY HYPERTENSION وهو يمثل فقط 5% من الحالات ويكون ناتجا عن اضطرابات فى الكلى او فى الغدد او نتيجة الحمل وتناول الادوية التى تؤدى لأرتفاع ضغط الدم.او نتيجة الانيميا وبعض امراض الدم كالحمى مثلا.او نتيجة الاورام السرطانية.

7: ما هى اعراض ارتفاع ضغط الدم المزمن؟

– يقوم الطبيب بقياس ضغط الدم.وايضا بفحص العين حيث تظهر شعيرات دموية رفيعة باللون الاحمر..وهى سيد اثبات وجود هذا المرض. – يقوم الطبيب بسؤال المريض عما اذا كان هناك تاريخ وراثى للأصابة بهذا المرض.. – يقوم الطبيب بعمل التحاليل الاتية: 1: مستوى الكرياتينين SERUM CREATININE:للتأكد من وظائف الكلى وايضا لمعرفة نوع المرض(أولى او ثانوى) 2: مستوى الاملاح فى الدم(الصوديوم والبوتاسيوم) 3: مستوى السكر فى الدم BSL 4: مستوى الكوليسترول فى الدم CHOLESTEROL وهو من اخطر انواع الدهون الثلاثية TRIGLECRIDES التى تؤدى لتصلب الشرايين اذا زادت عن معدلها الطبيعى. و العلاج طبعا كما يصفة الطبيب المعالج – وطبعا لابد من تغيير اسلوب الحياة والابتعاد عن الملح والفلفل نهائيا.وكذلك الامتناع عن تناول الاكلات التى تحتوى على نسبة عالية من الدهون وممارسة الرياضة…الخ..من أجل صحة افضل. –

وأحب ان اقول ان مرض ارتفاع ضغط الدم المزمن مرض سهل ويمكن علاجه ولكن لا يمكن اهماله. ==================

الجوافة علاج فعال للإسهال

أفادت دراسة مصرية حديثة بأن الجوافة تعالج الإسهال، كما أنها مخفض جيد للكوليسترول وضغط الدم. وأوضحت الدراسة أن ثمار الجوافة أغنى أنواع الفاكهة على الإطلاق بفيتامين “c”، كما أنها مصدر جيد لـ “البكتين”، كما أنها تحتوي على كميات كبيرة من فيتامين “أ”، “ج” ، إلا أنها فقيرة من حيث المواد السكرية الدهنية والبروتينية، مما يجعلها ملائمة لمرضى السكري أكثر من باقي أنواع الفاكهة . ومن خلال الدراسة التي قام بها باحثون مصريون، اتضح أن الجوافة تحتوي نسبة عالية من الفيتامينات تتركز في قشرة الجوافة الخارجية، يليها اللب الخارجي ثم اللب الداخلي .

================

عصير العنب يخفض ضغط الدم

أفادت دراسة حديثة بأن تناول عصير العنب يساعد في تخفيض ضغط الدم عند الرجال وتقليل خطر إصابتهم بالسكتات الدماغية. وطبقاً لما ورد بجريدة “دنيا الوطن”، أشار باحثون من جامعة لويس باستور بستراسبورج في فرنسا، إلى أن الاستهلاك المنتظم لعصير العنب الأرجواني يقلل خطر السكتات المميتة بين الرجال المصابين بارتفاع ضغط الدم الشرياني بنسبة 14 في المائة، كما يقلل خطر الوفاة من أمراض القلب بنحو تسعة في المائة.

وأوضح أحد الباحثين أن شرب عصير العنب يومياً قد يمثل أسهل وأفضل الطرق الطبيعية لتقليل ارتفاع ضغط الدم عند المرضى، مما يساعد في تقليل مخاطر الجلطات القلبية والسكتات الدماغية، مشيراً إلى أنه قد أثبت فعاليته أيضاً في منع تشكل الخثرات الدموية وتقليل مستويات الكوليسترول في الدم . يقدر الخبراء ان واحد من بين ثلاثة أشخاص مصاب بمرض القاتل الصامت ارتفاع ضغط الدم،الا ان 30% من الأشخاص يجهلون عن إصابتهم به فما هي اعراضه وهل تظهر دائما وما هي الطرق التي تساعد على علاجه، ويرتفع ضغط الدم بشكل مؤقت عندما ينفعل الإنسان، إلا أنه سرعان ما يعود إلى الوضع الطبيعي عندما تهدأ أعصابه. أما مرض ضغط الدم المرتفع، فيكون ارتفاع ضغط الدم فيه بشكل مزمن بغض النظر عن الحالة النفسية.

ويقدّر أن واحد من بين ثلاثة أشخاص مصاب بمرض ارتفاع ضغط الدم، الا أن 30% من هؤلاء الأشخاص يجهلون عن إصابتهم به، وذلك لأنه المرض “القاتل الصامت”. وبشكل عام، يمكن القول أن مرض ضغط لا يكون مصحوبا بأية أعراض، حيث ممكن أن يكون المرء مصاب به لسنوات عديدة دون أن يشعر بوجوده.

وعند ارتفاع ضغط الدم قد تظهر أعراض شائعة مثل الصداع، الدوخة، اضطراب الرؤية، أو نزيف الأنف. 90% من حالات ضغط الدم المرتفع، فتتعلق بعوامل الخطر مثل: زيادة الوزن, قلة النشاط الرياضي, التدخين, الضغط النفسي,- الإفراط في شرب الكحول, التقدّم بالسن والعوامل الوراثية واستنادا إلى المعهد القومي للقلب، الرئة، والدم في الولايات المتحدة،

يصنّف ضغط الدم كما يلي: – ضغط دم طبيعي: 80/120 مل زئبق – حالة ما قبل ارتفاع ضغط الدم: الضغط الانقباضي بين 120 و 139، أو الانبساطي بين 80 و 89 – المرحلة الأولى لمرض ضغط الدم المرتفع: الضغط الانقباضي بين 140 و 159، أو الضغط الانبساطي بين 90 و99 – المرحلة الثانية لمرض ضغط الدم المرتفع: الضغط الانقباضي أعلى من 160، أو الضغط الانبساطي أعلى من 100 إن 10% من حالات ارتفاع ضغط الدم تنتج عن أمراض مختلفة، مثل أمراض الكلى، أمراض الغدة الدرقية والأدرنالية، عدم توازن في هرمونات الجسم، واستخدام بعض العقاقير الخ. أما 90% من حالات ضغط الدم المرتفع، فتتعلق بعوامل الخطر التالية: – زيادة الوزن – قلة النشاط الرياضي – التدخين – الضغط النفسي – الإفراط في شرب الكحول – التقدّم بالسن – التاريخ العائلي (عوامل وراثية) إذا كنت مصاب بالسكري أو بواحد أو أكثر من عوامل الخطر المذكورة سابقا، فينصح أن تفحص ضغطك بشكل دوري. وحيث أن ضغط الدم المرتفع غير المعالج قد يتسبب بالجلطات القلبية والدماغية، أمراض الكلى، والعمى، فمن المهم السيطرة عليه. وتوفر العقاقير المختلفة علاجا سريعا وفعالا لمرض ضغط الدم المرتفع. اما الثوم فله خصائص مميّزة لخفض ضغط الدم، إلا أنه يجب تقطيع الثوم (مطبوخا أو نيّئا) ومضغه من أجل الاستفادة من هذه الخصائص

وفيما يلي عشر طرق طبيعية للسيطرة على ضغط الدم المرتفع بشكل طبيعي، وتساهم في نجاعة العلاج بالعقاقير:

1. تخفيض الوزن: تشير الدراسات الى أم تخفيض الوزن بمقدار 5% على الأقل قد يحوّل المرحلة الأولى لمرض ضغط الدم المرتفع (الضغط الانقباضي بين 140 و 159، أو الضغط الانبساطي بين 90 و99) الى الوضع الطبيعي. إن تخفيض الوزن يجب أن يتم بالتدريج وبمعدّل نصف كيلوغرام إلى كيلوغرام في الأسبوع.

2. ممارسة نشاط رياضي بانتظام: تساهم الرياضة في السيطرة على ضغط الدم، خاصة رياضة المشي. ومن المهم التنويه أن الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية خاصة يتوجب عليهم استشارة الطبيب المعالج عن أنواع الرياضة المناسبة

3. استهلاك كمية كافية من الكالسيوم: تشير الأبحاث أن لمعدن الكالسيوم دور هام في تنظيم ضغط الدم. وينصح استهلاك يوميا ثلاث منتجات حليب مخفّضة الدسم، مثل كوب حليب 1% دسم، لبن 1.5% دسم، و 85 غرام جبنة بيضاء 5% دسم.

4. استهلاك كمية كافية من البوتاسيوم: كشفت الدراسات أن معدن البوتاسيوم المتوفّر بكثرة في الخضار والفواكه يخفّض من ضغط الدم. ينصح بالإكثار من الخضروات وتناول 3 حصص من الفواكه يوميا.

5. الإكثار من الألياف الغذائية: تساعد الأنظمة الغذائية الغنية بالألياف الغذائية بتخفيض ضغط الدم المرتفع. ويمكن عن طريق استهلاك الحبوب الكاملة (الأرز غير المقشور، البرغل، الفريكة) والبقوليات (العدس، الفاصوليا البيضاء، حب الحمص، الفول)

6. الحد من الملح والأغذية الغنيّة به: حيث أن الملح يحتوي على معدن الصوديوم الذي يرفع من ضغط الدم. ومن أكثر الأغذية غناء بالصوديوم الأغذية المدخّنة، الوجبات السريعة، والأطعمة المصنّعة.

7. التوقف عن التدخين: يرفع التدخين ضغط الدم الانقباضي بمقدار 20 مل زئبق على الأقل، كما ويرفع بشكل ملحوظ من احتمالات الإصابة بالجلطات القلبية والدماغية.

8. عدم الإفراط في شرب الكحول (لمن يشربها): حيث يرتبط الاستهلاك العالي للكحول بارتفاع في ضغط الدم.

9. استهلاك السمك مرتين في الاسبوع على الأقل: تحتوي دهون الأسماك على الأحماض الدهنية الخاصة “اوميغا-3” التي تساعد في تنظيم ضغط الدم. ومن الأسماك الغنية بالأحماض الدهنية “اوميغا-3”: السلمون، السردين، والماكاريل.

10. استهلاك الثوم: يمتلك الثوم خصائص مميّزة لإخفاض ضغط الدم، إلا أنه يجب تقطيع الثوم (مطبوخا أو نيّئا) ومضغه من أجل الاستفادة من هذه الخصائص. أما بلع الثوم بدون مضغه فلا يفيد الجسم بشيء، وإنما قد يتسبب بتهيّج المعدة.

فوائد البوتاسيوم للجسم كمبريدج (ولاية ماساشوستس الاميركية): «الشرق الأوسط»

* البوتاسيوم مادة مغذية اساسية نظرا لأنها تساعد على موازنة كل الصوديوم الذي نحصل عليه من الملح، الذي هو كلوريد الصوديوم اذا ما استخدمنا التعبير الكيميائي، لأن البوتاسيوم يقوم بإضعاف ميل الصوديوم الى زيادة ضغط الدم. والبوتاسيوم مهم لغاية اخرى، وهي اننا نتناول الكثير من الطعام الذي اساسه اللحم ومنتجات الألبان والحبوب، أي أكثر بكثير مما تتحمله اجسامنا رغم تطورها وارتقائها. ونتيجة لذلك انتهينا الى حالة من زيادة الحموضة الطفيفة فيها التي هي مضرة جدا لعظامنا. من هنا يجري استقلاب البوتاسيوم (أي التمثيل الغذائي له) الموجود في الطعام لتكوين البيكاربونات التي تقوم بتحييد هذه الحموضة الناجمة عن الوجبات الغذائية.

ويوصي المعهد الطبي الأميركي IOM باستهلاك 4.7 غرام من البوتاسيوم يوميا، اما القيمة اليومية التي فرضتها وكالة الغذاء والدواء الأميركية التي تشكل اساس معلومات التغذية التي توضع على الأطعمة الموظبة، فهي 3.5 غرام. * حصة يومية ولكن هل نحصل يوميا على مثل هذه الكميات؟ كان كثير من المواطنين قد ابدوا استغرابهم من كمية 4.7 غرام اليومية هذه. ويبدو ان الموز يستحق شهرته على انه مصدر مهم للبوتاسيوم لكون الموزة الواحدة تحتوي على 422 مليغراما من البوتاسيوم، مما يعني انه حتى لو التهم الشخص الواحد 11 موزة يوميا فانه ما يزال تنقصه 58 مليغراما، استنادا الى توصيات المعهد الطبي الأميركي. ولكن ينبغي علينا عدم القلق لسببين؛ الأول، هو عدم الحاجة الى الالتزام بتوصية الـ4.7 غرام، اذ يقول الدكتور والتر ويليت، رئيس دائرة التغذية لكلية الصحة العامة في جامعة هارفارد، ان توصيات المعهد الطبي الأميركي هي غير ثابتة وتعتمد على دراسة صغيرة تناولت اميركيين من اصل أفريقي الذين تناولوا على وجبات غذائية عالية الملح. وكانت نصيحته في نهاية الأمر هي انه على الرغم من أنه يتوجب على أغلبيتنا الحصول على مزيد من البوتاسيوم من خلال وجباتنا الغذائية عن طريق استهلاك المزيد من الفواكه والخضار، ينبغي علينا ايضا التخفيف من استهلاكنا للملح الذي يكون عادة متخفيا في الأطعمة الجاهزة. وثانيا، فان البوتاسيوم ليس مغذيا نادرا أو خفيا، فهو موجود تقريبا في كل الأطعمة النباتية تقريبا التي ترد في ذهنك، حتى ان فنجاناً من القهوة يحتوي على نحو 171 مليغراما منه. لذلك فان تناول وجبات غذائية متوازنة تقريبا تميل اكثر الى الخضار والنباتات من شأنها ان تمدك بكميات لا بأس بها منه.

* مدرات البول وبدائل الملح

من استفسارات المواطنين التي أثارت اهتماما واسعا هو ما اذا كانت مدرات البول تسبب نقصا في البوتاسيوم، وكيف ينبغي معالجة ذلك. وتعتبر مدرات البول (لاسيما ثيا زايد thiazide) الخط الأول لعلاج ضغط الدم العالي، وهي تعمل عن طريق التدخل في عملية امتصاص الصوديوم في الكليتين والذي قد يؤدي الى الطرح الزائد عن الحد للبوتاسيوم، وكذلك الكلوريد، خارج الجسم. بيد ان الأشخاص الذين يعانون ضغط الدم العالي يتناولون عادة وجبات غذائية قليلة الملح، فاذا ما اضيفت الى ذلك مدرات البول التي تطرح ايضا الكلوريد خارج الجسم يكون الحاصل احتمال حصول نقص في هذه المادة الأخيرة. والمعلوم ان الكلوريد مهم للحفاظ على توازن السوائل والالكتروليت (وهي تشمل أيا من الأيونات مثل ايونات الصوديوم او البوتاسيوم او الكلوريد، التي تعمل على تنظيم الشحنة الكهربائية ومرور جزيئات الماء عبر غشاء الخلايا) في الجسم. وتساعد على تقويم هذا الأمر بدائل الملح المصنوعة عادة من كلوريد البوتاسيوم لكونها تؤمن الكلوريد وتعوض عن نقصان البوتاسيوم.

والبوتاسيوم من الطعام لا يأتي على شكل كلوريد البوتاسيوم، لذلك، فهو ان كان يساعد على تموين الجسم منه إلا انه لا يجلب معه أي كلوريد الى مائدة الطعام. ولكن حتى لو كنت تعاني نقصا في الكلوريد فان استخدام بديل الملح قد لا يكون ضروريا، اذ ان تعديل كمية المدر للبول قليل ومن شأنه ان يساعد على تقويم المشكلة من دون الاخلال بعملية التحكم في ضغط الدم.

اُسقطت آخر الاتهامات الموجهه إلى البيض كمصدر للكوليسترول‏,‏ لتسقط بذلك آخر القيود المفروضة على تناوله بصفة يومية، وهذا ما توصلت إليه دراسة تشيكية حديثة مؤكدة أن البيض لا يرفع مستوى الكوليسترول في الدم على عكس ما هو شائع. وأشارت الدراسة إلى أن هذا الوهم نشأ من أن كلمة كوليسترول تستخدم للتعبير عن شيئين مختلفين، حيث أن الكوليسترول الطعامي يوجد في البيض غير أن لديه الشيء القليل من المواصفات المشتركة مع الكوليسترول الموجود في الدم.

وأوضحت الدراسة التي أعدها المعهد الصحي في براغ ونشرتها صحيفة “دنيس” أن البيض يحتوي على كمية قليلة من الدهون “الستيرويدية”، ولذلك فإن تجنب تناول البيض ليس فكرة جيدة لأنه غني بالفيتامينات والمواد المعدنية. ولفتت الدراسة إلى خطأ شائع آخر يقول إن الحرارة تتلف زيت الزيتون مؤكدة أن زيت الزيتون يتحمل بشكل جيد الحرارة، ولذلك فإنه يحافظ في حال الاحتفاظ به تحت درجة الاحتراق على المواد المفيدة، وكذلك على طعمه.

ودعت الدراسة إلى ضرورة الاهتمام بطريقة تخزين زيت الزيتون، مشيرة إلى أن الدهون والمغذيات التي يحتوي عليها تبقى في وضع مستقر لمدة عامين عندما يوضع في زجاج أو إناء غامق مغلق وضمن درجة حرارة عادية ومحمي من الضوء والهواء. وأشارت الدراسة إلى وهم آخر يقول إن الطعام المملح يعتبر ضاراً، مؤكدة أن وجود الملح الزائد في الطعام فقط يمكن أن يكون مشكلة للأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم والذين لديهم ضغط دم عادي غير أن الملح بالمقابل له فوائده لكونه يستطيع المحافظة على المغذيات في الخضار المطبوخة. كما كشفت دراسة أخرى عدم صحة الاعتقاد الشائع بأن كثرة تناول البيض يؤدي إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار بالإنسان.

ومن جانبه، أوضح الدكتور مدحت الشامي استشاري التغذية والصحة العامة أن مادة “الأبيومين” الموجودة في البياض تحتوي علي نسبة عالية من البروتين الهام جداً، بينما يحتوي الصفار علي نسبة عالية من الأحماض الأمينية والبروتين ومادة تسمى “اللستين” وثبت أنها تخفض نسبة الكوليسترول الضار. وكان الاعتقاد الخاطيء أن الأطباء ينصحون من هم فوق سن الأربعين بالإقلال من تناول البيض. البيض برئ من أمراض القلب وفي نفس الصدد، أشار خبراء الجمعية التغذية البريطانية إلى أنهم أثبتوا بما لا يقبل الشك أن لا علاقة بين تناول البيض وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب‏، فقد أكد علماء بريطانيون أن تناول البيض لا يؤدي إلي ارتفاع الكوليسترول‏,‏ وأن تناول بيضتين أثنتين يومياً كجزء من نظام غذائي متوازن يساعد علي خسارة الوزن‏. وكانت الجمعية البريطانية لأمراض القلب‏ أوصت في السنوات الماضية بتناول ما لا يزيد علي ثلاث بيضات أسبوعياً‏,‏ لأنها تحتوي علي مادة الكوليسترول التي تزيد من احتمالات الإصابة بنوبات قلبية‏,‏ لكنها تراجعت عن هذه التوصية عام ‏2005‏ بعدما بينت دراسات أن كمية قليلة جداً من الكوليسترول في البيض تنتقل إلي مجري الدم‏.

وينصح خبراء التغذية بإدخال البيض ضمن نظام غذائي سليم ومتوازن‏,‏ لأن الكوليسترول فيه لا يرفع نسبة هذه المادة في مجري الدم‏,‏ وأن الطريق الأفضل لتخفيض الكولسترول في الجسم هو الحد من تناول الحلويات واللحوم الدسمة ومشتقات الحليب‏.‏ كما أكدت دراسة علمية حديثة أن تناول البيض يومياً ليس له تأثير واضح على زيادة انتشار أمراض الشرايين، مبرزة فى الوقت نفسه دور بعض العوامل المرتبطة بالأنماط الحياتية، فى زيادة احتمالية وقوع هذا النوع من الإصابات عند الأشخاص.

وأشار الباحثون إلى أن نسبة الحالات المصابة بأمراض الشرايين التاجية والناشئة عن تناول بيضة واحدة يومياً لم تتجاوز الواحد فى المائة، بينما ظهرت بعض العوامل المرتبطة بالأنماط المعيشية، ذات تأثير واضح فى هذا الجانب؛ وهى؛ التدخين، السمنة، التغذية غير الجيدة، تراجع النشاط الحركى للفرد، حيث بدت مسئولة فى مجموعها عن نسبة تراوحت ما بين 30 إلى 40% من الحالات.

وأوضحت النتائج التى أُجريت بدعم من مركز “إى إن سي”، المختص ببحوث التغذية والبيض، والتابع لمجلس البيض الأمريكي، الدور البارز للعوامل الجينية وبعض الأمراض، كارتفاع ضغط الدم وداء السكري، فى انتشار حالات أمراض الشرايين التاجية بين الأشخاص، إذ تراوحت نسبة الحالات الناشئة عن تلك العوامل ما بين 60 إلى 70 %.

ولم تكتف الدراسة بدحض المزاعم التى أساءت إلى سمعة البيض لعقود، بل وأكدت أنّ تناول هذا النوع من الأغذية له منافع صحية فيما يختص بصحة القلب والشرايين، فقد أوضح الباحثون أنّ تناول بيضة واحدة يومياً من قبل الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، ويخضعون لنظام غذائى منخفض المحتوى من النشويات؛ قد يساعد على زيادة مستويات الكوليسترول الجيد لدى الفرد منهم. وخلص الباحثون أن اتباع الحميات ذات السعرات الحرارية المنخفضة، والتى تتضمّن تناول بيضتين فى وجبة الفطور، قد يساعد على زيادة نسبة انخفاض الوزن عند الأشخاص البالغين من البدناء، وبمقدار يصل إلى 65 %، حسب استنتاجهم.

البيض يمنحك الطاقة اللازمة للجسم أكدت دراسة حديثة أن البروتينات العالية الجودة في البيض لا تساعد على نمو العضلات فقط، بل تزود الإنسان بالطاقة والشعور بالإحساس بالشبع والامتلاء. وتوصل الباحثون الأمريكيون إلى أن بروتينات البيض توفر للانسان طاقة ثابتة ومستمرة لأنها لا تتسبب في رفع مستويات السكر والأنسولين. وأشار الباحثون إلى أن البيض يزيد بشكل مباشر قوة عضلات الأشخاص من مختلف الأعمار بسبب البروتينات الموجودة فيها، وهو يحتوي على الأحماض الأمينية الأساسية في الجسم من أجل بناء العضلات والحفاظ عليها. وأكد الباحثون أن بيضة واحدة تحتوي على 13% من البروتينات العالية الجودة التي يوصي الأطباء بالحصول عليها من أجل التمتع بصحة جيدة والاحتفاظ بعضلات قوية بشكل دائم.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فوائد نبات السدر لجسم الإنسان

الأرض المقدسة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: