إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / شؤون نصرانية / إحتفالات النصارى ( المسيحيين ) الأرثوذكس بعيد المجيد المجيد 1 و 7 كانون الثاني 2012
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

إحتفالات النصارى ( المسيحيين ) الأرثوذكس بعيد المجيد المجيد 1 و 7 كانون الثاني 2012

التقويم الميلادي لعام 2012

العالم – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

بدأت تتقاطر الى المدينة المقدسة جموع الحجاج والزوار النصارى ( المسيحيين ) الآتين من مختلف الدول الارثوذكسية، وذلك للاحتفال بعيد الميلاد المجيد حسب التقويم الشرقي والذي تحتفل به الكنيسة الارثوذكسية يوم السبت القادم ، ( 7 / 1 / 2012 ) حيث ان بطريركية الروم الارثوذكس في القدس ما زالت محافظة على التقويم اليولياني القديم.
اما الطوائف المسيحية التي تحتفل بعيد الميلاد المجيد يوم السابع من كانون الثاني – يناير في القدس فهي : كنيسة الروم الارثوذكس ، الاقباط الارثوذكس ، السريان الارثوذكس ، الاحباش الارثوذكس ، اما كنيسة الارمن الارثوذكس فتحتفل بعيد الميلاد المجيد يوم 19/1 بالتزامن مع عيد الظهور الالهي.

واليوم هو الاحد الذي يأتي قبل عيد الميلاد المجيد والذي يسمى في تراث الكنيسة الارثوذكسية احد النسبة، ذلك لانه يتلى في القداس الالهي الانجيل المقدس الذي يتحدث عن نسب السيد المسيح.
فأقيمت صباح اليوم خدمة القداس الالهي الاحتفالية داخل القبر المقدس في القدس برئاسة المطران د. عطاالله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس يشاركه رهط من الاكليروس البطريركي المحلي وكذلك كهنة ضيوف من عدد من الكنائس الارثوذكسية في العالم.
في عظته قال المطران : باننا نستعد لاستقبال الميلاد المجيد وعلينا ان نهيء نفوسنا روحيا لكي نرى النور الالهي الذي بزغ من مغارة بيت لحم وقال : اننا سنصلي في مغارة الميلاد من اجل بلادنا العزيزة وشعبنا المعذب لاننا ننشد عدلا وسلاما والله هو نصير لكل انسان معذب ومظلوم في هذا العالم. كما وسنصلي ايضا من اجل عالمنا العربي ومنطقتنا المضطربة لكي تعيش شعوبنا واقطارنا العربية بامن وسلام واستقرار.
ان عيد الميلاد هو عيد المحبة والسلام والاخوة الانسانية هو عيد نعبر فيه عن تقديسنا للحياة الانسانية لان المسيح بمجيئه قدس الحياة البشرية بأسرها وأبتدأت بميلاده مرحلة جديدة من تاريخ الانسانية.
كما هنأ المطران الجميع بالعام المدني الجديد مرحبا بكافة الزوار والحجاج.
وبعد انتهاء القداس الصباحي اقيمت في كنيسة القيامة خدمة الجناز راحة لنفوس البطاركة والمطارنة والكهنة والشمامسة والرهبان والراهبات وذلك برئاسة غبطة البطريرك ومشاركة السادة المطارنة الاجلاء ، حيث ان هذا الجناز تقليد سنوي يقام في القدس في الاحد الذي يأتي قبل عيد الميلاد.
يوم الجمعة القادم 6 كانون الثاني – يناير 2012  عند الساعة التاسعة والنصف صباحا سيتوجه الموكب البطريركي الى بيت لحم حسب البروتوكول المتبع في كل عام حيث ستقام خدمة برامون العيد اي صلاة الساعات وخدمة قداس باسيليوس الكبير وعند منتصف الليل يبتدأ القداس الاحتفالي البطريركي بعيد الميلاد المجيد بمشاركة السادة المطارنة والاكليروس المحلي والضيوف وبحضور الالاف من الحجاج والزوار اضافة الى المسيحيين المحليين ، ومن المتوقع ان يحضر هذا القداس عدد من الرسميين.
وفي ولاية نيويورك ، دفقت حشود من المحتفلين على ساحة تايمز سكوير في نيويورك والشوارع المحيطة وسط اجراءات أمنية مشددة مساء السبت لتوديع عام ميلادي شهد الذكرى العاشرة لهجمات 11 سبتمبر أيلول على المدينة ولاستقبال العام الجديد.

وملات الالعاب النارية السماء في منتصف الليل وتم اسقاط الورق الملون فوق المحتفلين في ساحة ميدتاون مانهاتن بعد انزال كرة بلورية كبيرة مضيئة في اخر دقيقة من العام المنقضي وهو التقليد الذي بدأ في عام 1907 .

ورفعت الكرة قبل ست ساعات من موعد انزالها ومنعت الشرطة التي أغلقت الشوارع المؤدية للميدان المحتفلين من احضار مواد كحولية او حقائب محمولة على الظهر او حقائب كبيرة او اي امتعة معهم الى داخل الساحة.

وشمل الاحتفال الصاخب الذي كانت التوقعات تشير الى أن مليون شخص سيحضرونه عروضا بثها التلفزيون لنجوم البوب جاستين بيبر وليدي جاجا.

وشجعت درجات الحرارة المعتدلة بشكل غير معتاد في هذا الوقت من العام والتي بلغت عشر درجات مئوية المحتفلين على ملء الشوارع في نيويورك.

وأوضحت لقطات فيديو تدفق مئات من المتظاهرين من حركة (احتلال وول ستريت) على ساحة زوكوتي في مانهاتن أيضا ليعودوا بذلك الى مهد الحركة التي تحتج على عدم تكافؤ الفرص الاقتصادية.

وقبل دقيقة واحدة من منتصف الليل ضغط مايكل بلومبيرج رئيس بلدية نيويورك وليدي جاجا على الزر ايذانا ببدء عدل تنازلي لانزال الكرة البلورية.

وقال بول براون المتحدث باسم الشرطة ان وحدات من فريق المفرقعات تجري عمليات تفتيش للفنادق والمسارح ومواقع البناء وساحات انتظار السيارات لكن ليس لديها معلومات عن أي تهديدات أمنية في المدينة .

وفي استراليا ، بدأ المحتفلون بالعام الجديد في سيدني عام 2012 بإطلاق
عدد ضخم من الألعاب النارية الدقائق الاولي منذ صباح يوم الأحد (بالتوقيت المحلي) 1 كانون الثاني 2012  في ميناء سيدني، في إيذانا ببدء تحرك الاحتفالات غربا لتشمل سائر أنحاء العالم عبر تتابع مناطق التوقيت .

واتخذ أكثر من 5ر1 مليون متفرج أماكنهم عند أحد أكثر الموانئ شهرة في العالم لمشاهدة أروع وأغلي العاب نارية في العالم .

وكان مجلس مدينة ولينجتون ألغى عرضا مخططا له بالألعاب النارية فوق الميناء وحفلين في الهواء الطلق في إثنتين من مدن نورث أيسلاند بسبب سوء الاحوال الجوية .

كما تم إلغاء حفل كبير بالقرب من تورانجا وحدث مخطط له في بالمرستون نورث بسبب سوء الأحوال الجوية والرياح.

وهناك توقعات بحدوث عواصف رعدية في أوكلاند، غير أن ظروف الطقس تحسنت خلال الاحتفالات في مناطق أخرى، بما في ذلك كرايستشيرش التي لا تزال تتعرض لهزات ارتدادية نتيجة سلسلة من الزلازل قبل عيد ميلاد السيد المسيح (الكريسماس).

وتتخذ الاحتفالات أشكالا أخرى مرورا باتجاه الغرب في مختلف دول العالم عبر تتابع مناطق التوقيت.

ففي نيوزيلندا اصطفت حشود على الشواطئ وحول أحواض السفن لاستقبال العام الجديد.

غير أنه تقلص حجم واحدة من أكبر الحفلات الموسيقية التي تقام في الهواء الطلق عند جبل مونجانوي بعد توقعات بهطول أمطار وهبوب رياح.

وبعد ذلك بساعات ستستقبل أضرحة شينتو في اليابان العام الجديد بـ108 دقة من دقات أجراسها مما يرمز إلى خروج 108 أشكال للاثام التي اقترفت في العام الماضي.

وسيزور ملايين اليابانيين الاضرحة والمعابد البوذية للصلاة منتصف الليل تفاؤلا بعام 2012 والذي يطلق عليه “عام التنين”.

وتحتفل تايوان بالعام الجديد بعرض للالعاب النارية يستمر ست دقائق من ثاني أطول مبنى في العالم ويسبق ذلك إقامة حفل موسيقي في تايبيه يشارك فيه فنانون محليون لموسيقي البوب .

وتقلص دول آسيوية أخرى من نطاق احتفالاتها التقليدية بالعام الجديد لتوفر حماسها للربيع.

ففي الهند يحتفل معظم الهنود بالعام الجديد بإقامة مهرجان بايساخي/بيهو/فيشو في نيسان/إبريل المقبل.

إلى ذلك ،  تنتظر الكثير من الدول حول العالم هذه الفترة من العام وبداية عام جديد باقامة الاحتفالات والزينة والاعياد بهذه المناسبة ووجدت عدة مظاهر أساسية فى الكريسماس وهى بابا النويل الذى يحضر كل العام بالهدايا التى قام بتجميعها فى رحلته حول العالم والخيال الأسطورى لهذه القصة التى يحبها الأطفال والكبار ، وأيضا تزيين شجرة الكريسماس والمنازل والشوارع المشهورة فى العالم احتفالا بهذه المناسبة التى تعد من المناسبات التى تساعد على انتشار السياحة حول العالم واهمها المناطق الثلجية.

أغنية الكريسماس والعام الجديد
ليلة عيد الميلاد:
تصادف يوم 24 كانون الأول – ديسمبر سنويا لدى الطوائف النصرانية ( المسيحية  ) الغربية، وفي 6 كانون الثاني – يناير سنويا لدى الطوائف النصرانية ( المسيحية ) الشرقية ومنها مصر ، وهي الليلة قبل عيد الميلاد، الاحتفال بعيد ميلاد السيد المسيح ،تعود تسمية ليلة عيد الميلاد باسم “ليلة” على الرغم من أنها الليلة السابقة ليوم عيد الميلاد إلى أنه في التقويم اليهودي القديم كان يتحول فيه اليوم عند غروب الشمس. ولهذا فإن يوم عيد الميلاد يبدأ بعد غروب شمس اليوم السابق لعيد الميلاد (على النظام الشمسي) ولهذا سميت باسم ليلة عيد الميلاد.
يتم الاحتفال بليلة عيد الميلاد في العديد من دول العالم، حيث ترتبط ليلة عيد الميلاد بعشاء ليلة عيد الميلاد وشخصية بابا نويل المعروف بقصصه الشهيرة لتوزيع الهدايا على الأطفال.
بابا نويل:
لا يوجد معنى لاحتفالات عيد الميلاد من غير وجود شخصية بابا النويل ، من هو بابا النويل أو سانتا كلوز ؟؟

بابا النويل
قصة سانتا كلوز مأخوذة من قصة القديس نيكولاس وهو أسقف “ميرا” وقد عاش في القرن الخامس الميلادي، وكان القديس نيكولاس يقوم أثناء الليل بتوزيع الهدايا للفقراء ولعائلات المحتاجين دون أن تعلم هذه العائلات من هو الفاعل، وصادف وأن توفي في ديسمبر.
وأما الصورة المعروفة لسانتا كلوز فقد ولدت على يد الشاعر الأمريكي كليمنت كلارك مور، الذي كتب قصيدة “الليلة السابقة لعيد الميلاد عام 1823. و جميع الناس يحبونه

زى بابا النويل
اما الشكل المميز لبابا نويل والذي يتكون من ردائه الاحمر الشهير وطاقيته الكبيرة ولحيته ناصعة البياض وحذائه الاسود اللامع فيقال انها خرجت للعالم من خلال رسام الكاريكاتير توماس نيست الذي ابتدع هذا الشكل لشخصية البابا نويل من خلال الاساطير والحكايات التي سمعها عنه وكان ذلك في القرن التاسع عشر ومن خلال احدى المجلات الاسبوعية التي قدم خلالها احتفالية خاصة بأعياد الكريسماس من خلال رسوماته.
شجرة الكريسماس:
عادة تزيين شجرة عيد الميلاد، عادة شائعة عند الكثيرين من الناس، حيث يتم تنصيبها قبل العيد بعدة أيام وتبقى حتى عيد الغطاس، وعندما نعود إلى قصة ميلاد السيد المسيح في المراجع الدينية لا نجد أي رابط بين حدث الميلاد وشجرة الميلاد.

شجرة الكريسماس
ففى إحدى الموسوعات العلمية، اشارت إلى أن الفكرة ربما قد بدأت في القرون الوسطى بألمانيا، الغنية بالغابات الصنوبرية الدائمة الخضرة، حيث كانت العادة لدى بعض القبائل تعبد الثور إله الغابات والرعد أن تزين الأشجار ،ثم تقوم احدى القبائل المشاركة بالاحتفال بتقديم ضحية بشرية من ابنائها.

الأطفال والهدايا وشجرة الكريسماس
وفي عام 727 م أوفد إليهم البابا بونيفاسيوس مبشرا، فشاهدهم وهم يقيمون احتفالهم تحت إحدى الأشجار، وقد ربطوا أبن أحد الأمراء وهموا بذبحه كضحية لإلههم (ثور) فهاجمهم وانقذ أبن الأمير من أيديهم ووقف فيهم خطيباً مبيناً لهم أن الإله الحي هو إله السلام والرفق والمحبة الذي جاء ليخلص لا ليهلك. ثم قام بقطع تلك الشجرة ونقلها إلى أحد المنازل ومن ثم قام بتزيينها، لتصبح فيما بعد عادة ورمزاً لاحتفالهم بعيد ميلاد المسيح، وانتقلت هذه العادة بعد ذلك من ألمانيا إلى فرنسا وإنجلترا ثم أمريكا، ثم أخيرا لبقية المناطق، حيث تفنن الناس في استخدام الزينة بأشكالها المتعددة والمعروفة.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نيويورك – مقرر الأمم المتحدة لشؤون حرية الأديان هاينر بيلفيلدت : وجود المسيحيين في الشرق الأوسط مهدد

نيويورك –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )   Share This: