إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / تشييع جثامين 44 قتيلا بتفجيري دمشق
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تشييع جثامين 44 قتيلا بتفجيري دمشق

تفجيرين في دمشق
دمشق – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
خَرَج الآلاف من السوريين الغاضبين اليوم السبت 24 كانون الأول 2011 لتشييع 44 شخصًا قتلوا في هجومين وقعا أمس الجمعة في دمشق.
وجرى تشييع الجنازة في الجامع الأموي في دمشق، بينما التقى وفد الجامعة العربيَّة مع وزير الخارجيَّة وليد المعلم لبحث وصول فريق يتابع تنفيذ إتفاق لإنهاء العنف المستمرّ منذ تسعة أشهر في البلاد.
وأُقيمت الصلاة على الجثامين التي غطيت توابيتها بالأعلام السوريَّة، بينما لوحت حشود في الخارج بصور الرئيس السوري المحاصر بشار الأسد ولافتات حزب البعث الحاكم مع وجود لقوات الشرطة.

وقرأ وزير الأوقاف السوري عبد الستار السيد بيانًا أعرب عن التنديد بهجمات يوم أمس الجمعة التي تأتي في إطار “مؤامرة ضدّ سوريا” على حد قوله.
وفي تلك الأثناء تتبادل الأطراف المختلفة الاتهامات حول المسئوليَّة، فبعد دقائق من الانفجارين اللذين وقعا صباح الجمعة، أعلن التليفزيون السوري الحكومي أن التحقيقات الأوليَّة تشير إلى تنظيم القاعدة الإسلامي .
ولم يمرّ وقت طويل حتى أعلن نائب وزير الخارجيَّة السوري فيصل المقداد في موقع أحد الهجومين أن ما أسماه “الإرهاب، أراد منذ اليوم الأول لعمل الجامعة أن يكون دمويًّا ومأساويًّا”.
غير أن الحكومة لم تكشف عن تفاصيل حول كيفية توصلها إلى تلك النتيجة بسرعة، ولاحقًا الجمعة اتهمت المعارضة الحكومة بتنفيذ تلك الهجمات، إذ قال المجلس الوطني السوري: إن النظام السوري “وحده يتحمل المسئوليَّة المباشرة عن التفجيرين الإرهابيين”، مضيفًا أن الحكومة تسعى لخلق انطباع أنها تواجه خطرًا من الخارج وليس “ثورة شعبيَّة تطالب بالحرية والكرامة”.
ويأتي انفجارا الجمعة، وهما أول انفجارين يستهدفان الأجهزة الأمنية القوية بوسط دمشق منذ بدأت الانتفاضة ضد الاسد في آذار – مارس، بعد يوم من وصول طلائع المراقبين العرب. والتقى الوفد العربي بالمعلم اليوم السبت  من أجل محادثات وصفتها الخارجيَّة السوريَّة بـ “الإيجابيَّة”.

وفلسطينيا ، عبّرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” اليوم السبت 24 كانون الأول 2011 عن قلقها البالغ من مسار تطوّرات الأحداث التي وصفتها بـ”المؤسفة” في سوريا، داعية إلى سرعة الخروج من هذه الأزمة بحل سياسي يحقن الدَّم السوري.

وأكدت الحركة على ضرورة انتقال سورية لمرحلة جديدة تحقّق لشعبها العزيز ما يتطلَّع إليه من خير، وتحصّن الجبهة الداخلية بمواجهة التحدّيات الخارجية.

وقالت في بيان صحفي صدر عنها اليوم السبت 24 كانون الأول الجاري :” لقد تابعنا بقلقٍ وألمٍ بالغَين تطوّرات الأحداث المؤسفة في سورية منذ شهور، وسقوط العدد الكبير من الضّحايا والدّم السوري العزيز، وبادرنا ولا زلنا نبادر بجهود كبيرة متواصلة من أجل المساعدة في خروج سورية العزيزة من هذه الأزمة الصَّعبة، من خلال حلِّ سياسيٍّ يحقن الدَّم السوري، ويحقِّق للشَّعب السوري تطلّعاته”.

وأدانت حماس التفجيرين اللذين شهدتهما العاصمة السورية دمشق الجمعة وأوديا بحياة أكثر من أربعين شخصا، مشيرة إلى أنها تتألم لسقوط مزيد من الضحايا والدم السوري العزيز.

وسئلت الله أن يتغمَّد كلَّ الشُّهداء والضَّحايا بواسع رحمته، وبعثت بخالص العزاء والمواساة لأهاليهم وذويهم، والشفاء العاجل للجرحى.

واستهدف التفجيران مبنى تابعاً لأمن الدولة ومبنى أخر يتبع فرعاً للأمن المحلي وأوقعا 40 قتيلاً و100 إصابة.

وقالت السلطات السورية إن التفجيرين نفذا بواسطة انتحاريين.

والتفجيران يعدان الأعنف منذ بدء حركة الاحتجاج المطالبة بتنحي الرئيس بشار الأسد عن سدة الحكم,  ويأتيان غداة وصول طلائع بعثة المراقبين العرب الى سوريا.

بدوره, حمّل المجلس الوطني المعارض النظام السوري المسؤولية المباشرة عن التفجيرين, معتبرا اياهما بمثابة رسالة تحذير يوجهها النظام للمراقبين (العرب) بعدم الاقتراب من المقرات الأمنية وأخرى للعالم بأن النظام يواجه خطرا خارجيا وليس ثورة شعبية وفق المجلس.

تصريح صحفي

صادر عن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

حول التفجيرين الآثمين في العاصمة السورية دمشق

إننا في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين نتابع بقلق وألم شديدين مجريات الأحداث في سوريا العزيزة وتصاعد معدلات العنف ونزيف الدم في البلاد…

إننا أمام هذه التطورات ندين، وبشكل خاص، التفجيرين الآثمين اللذين وقعا صباح الأمس في دمشق، ونعرب عن ألمنا العميق لما تسبباه هذان الإنفجاران من ضحايا وآلام.

ونحن إذ نترحم على الشهداء والضحايا ونتقدم لأهاليهم بخالص العزاء والمواساة وندعو للجرحى بالشفاء العاجل، فإننا ندعو الله سبحانه وتعالى أن يحفظ سورية وأن يعينها على الخروج من هذه المحنة، قويةً عزيزة لأمتها.

المكتب الإعلامي

لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

29 محرم 1433 هــ

الموافق لــ 24 كانون الأول 2011 م

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بغداد – الحداد 3 أيام في العراق على أرواح الضحايا المتظاهرين

بغداد – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: