إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإعلام والانترنت / الأفلام والسينما / وزارة الاعلام الفلسطينية برام الله تستضيف أفلام ” عوالم ” لتسع مخرجات فلسطينيات ناشئات ومحترفات من إنتاج مؤسسة شاشات
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

وزارة الاعلام الفلسطينية برام الله تستضيف أفلام ” عوالم ” لتسع مخرجات فلسطينيات ناشئات ومحترفات من إنتاج مؤسسة شاشات

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
استضافت وزارة الاعلام الفلسطينية أفلام “عوالم” لتسع مخرجات فلسطينيات ناشئات ومحترفات من إنتاج مؤسسة شاشات بالنيابة عن وزارة الخارجية الايطالية- التعاون الإيطالي، وذلك في مقرها برام الله يوم امس.
هذا ورحبت بثينة حمدان مديرة العلاقات العامة في الوزارة بالحضور وقالت: “تسعى الوزارة إلى المساهمة بإشراك القطاع الحكومي والطلبة بالحالة الثقافية في البلد وخاصة الإنتاج السينمائي وتشجيعه، وخلق حالة من الجدل والنقاش حوله، لإثراء هذه الثقافة”.
وأضافت “ليس لدينا ثقافة النقد لأن صناعة السنما بسيطة جداً، لذلك من المهم أن نلازمها في أولى خطواتها، والتحاور مع المخرجات وتبادل الأفكار لتطوير الأفكار المطروحة وإعطائها حقها من النقد البناء سواء السلبي والإيجابي”.

وحضر العرض الذي استمر 53 دقيقة لجميع الأفلام، ثلاث مخرجات هن غادة الطيراوي ووفاء نصار وديمة أبو غوش، عدا عن اعلاميين وموظفين ومجموعة من طلبة جامعة الاستقلال في مدينة أريحا.

وتلا العرض نقاش الأفلام الدرامية فمن جهته الصحفي يوسف الشايب قال إن الأفلام وطريقة عرضها وأفكارها جيدة لكنها تتراوح في المستوى ما بين الاحترافي والهاوي بسبب تراوح خبرة المخرجات منوها ً إلى أن وضعهن في قالب أو عرض واحد ربما يظهر هذا التفاوت في المستوى.

وأضاف الشايب رداً على تعليقات الحضور حول الأفلام مطالبين بالحديث عن دور الأهل وأسباب تصرف الفتاة خاصة في فيلم “ورود منسية” للمخرجة راية عروق، فقال: “ليس الهدف إيجاد حلول في الفيلم الروائي، وحتى الأفلام الوثائقية التي مهمتها أن ترصد حالة وليس ايجاد الحلول، وهناك عدم إدراك من غالبية الجمهور لهذه النقطة”.

من جهتها علقت المخرجة ديمة أبو غوش فيلم “ولادة” أنه من المهم أن تستفيد المخرجات الصبايا من خبرة المخرجات الأكثر خبرة، وهي بالنهاية تجربة على الجميع الاستفادة منها. وأكدت أن أسلوبها في الكتابة هو ذاته أسلوبها في الإخراج ويتمثل في الميل إلى البساطة بعيداص عن التعقيدات.

هذا وأكدت المخرجة الشابة وفا نصار في فيلمها “صدى الصمت” أنها رصدت قضية السفاح بشكل واقعي وفني من خلال العلاقات داخل الأسرة والتي يشوبها عنف.

بدورها وضحت غادة الطيراوي أنها من خلال فيلمها “عالهوا” تحدثت عن دور الإعلام وأنه يستطيع أن يجعلنا نصدق أي شيء حتى لو كان محض خيال، لقد تحدثت باستخدام الخيال عن واقع نعيشه من خلال طرح مفهوم الدولة الواحدة، عبر حملة انتخابية وهمية لأرئيل شارون والرئيس الراحل ياسر عرفات.

وأكدت سمر ضيف الله صلاح الدين من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أنها سعيدة بهذه الأفلام وجهود المخرجات الفلسطينيات والتي ترصد واقع حقيقي تعيشه المرأة، وقالت: “لقد تحدثت الأفلام عن الكبت واجبار الأهل بناتهم على ارتداء الحجاب. لقد تاثرت حين شاهدت الفيلم الذي تناول قضية السفاح، عدا عن فيلم ولادة الذي يظهر كيف تتربى الطفلة في ظروف صعبة بدلاً من أن تعيش طفولتها وذلك بسبب غياب الأب.

كما شكرت طالبة من جامعة الاستقلال المخرجات على أفلامهن ودافعت عن فكرة فيلم “عالهوا” معتبرة أنه مثّل حياتنا وواقعنا السياسي كفلسطينيين والمراحل التي مررنا بها مختتمة إياها بمشهد الدبابات، فالحل دائما عند الاسرائيليين يكون عسكريا.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

انطلاق مهرجان “السجادة الحمراء” لأفلام حقوق الإنسان بالنسخته الثانية بغزة

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: