إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الثقافة والفنون / المسابقات والجوائز / مؤسسة الكويت للتقدم العلمي تكرم الفائزين بجوائزها السنوية لعام 2010

الكويت - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
احتفلت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي بتكريم الفائزين بجوائزها السنوية لعام 2010 وذلك تحت رعاية أمير الكويت ورئيس مجلس ادارة المؤسسة الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح  يوم الأربعاء 21 كانون الأول 2011 .
وقالت المؤسسة في بيان صحفي لها نشرته وسائل إعلام كويتية إن جائزة الكويت لعام 2010 أتت تحقيقا لأغراضها في دعم البحوث العلمية بمختلف فروعها وتشجيع العلماء والباحثين في الكويت والبلاد العربية الأخرى.
واضافت انها تقوم بتخصيص خمس جوائز سنوية في مجالات العلوم الأساسية والعلوم التطبيقية والفنون والآداب والدراسات الاقتصادية والاجتماعية والتراث العلمي العربي والاسلامي.

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي تكرم الفائزين بجوائزها السنوية لعام 2010

الكويت – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
احتفلت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي بتكريم الفائزين بجوائزها السنوية لعام 2010 وذلك تحت رعاية أمير الكويت ورئيس مجلس ادارة المؤسسة الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح  يوم الأربعاء 21 كانون الأول 2011 .
وقالت المؤسسة في بيان صحفي لها نشرته وسائل إعلام كويتية إن جائزة الكويت لعام 2010 أتت تحقيقا لأغراضها في دعم البحوث العلمية بمختلف فروعها وتشجيع العلماء والباحثين في الكويت والبلاد العربية الأخرى.
واضافت انها تقوم بتخصيص خمس جوائز سنوية في مجالات العلوم الأساسية والعلوم التطبيقية والفنون والآداب والدراسات الاقتصادية والاجتماعية والتراث العلمي العربي والاسلامي.

واوضحت المؤسسة انها تسجل من خلال هذه الجوائز اعترافها بالانجازات الفكرية المتميزة التي تخدم التقدم العلمي وتساعد على النهوض بالجهود المبذولة لرفع المستوى الحضاري في مختلف الميادين.
وذكرت ان الجائزة تقدم لواحد او أكثر من الباحثين الذين أسهموا بصورة رئيسية في ذلك الحقل وقدموا فيه اضافات جديدة ومتميزة من خلال بحوثهم في السنوات العشرة الأخيرة.
وبينت ان الجائزة تتألف من مبلغ وقدره 30000 دينار كويتي اضافة الى درع المؤسسة وميدالية ذهبية وشهادة تقديرية.
وقالت المؤسسة انه في مجال العلوم التطبيقية (تكنولوجيا الطب الحيوي) فاز الاستاذ الدكتور حبيب زايدي من الجزائر.
واضافت ان جائزة الانتاج العلمي لعام 2010 تقدم من خلالها المؤسسة جائزة سنوية في ستة مجالات لتكريم النخبة المتميزة من أبناء الكويت حملة درجة الدكتوراه في مختلف فروع المعرفة تشجيعا لهذه الكفاءات العلمية الوطنية من أجل مزيد من البحث والدراسة وتسخيرها لخدمة قضايا المجتمع.
وذكرت ان كل جائزة من الجوائز الست المخصصة تتألف من مبلغ وقدره 10000 دينار كويتي اضافة الى ميدالية ذهبية وشهادة تقديرية تبين ميزات الانتاج الفائز.
وقالت انه في مجال العلوم الطبيعية والرياضية فاز الدكتور سعد علي مخصيد استاذ في قسم الكيمياء في كلية الهندسة والبترول بجامعة الكويت بينما فاز في مجال العلوم الهندسية الدكتور عصام محمد العوضي رئيس قسم الهندسة الميكانيكية في كلية الهندسة والبترول بجامعة الكويت.
واشارت الى انه في مجال العلوم الاجتماعية والانسانية فاز الدكتور عبد الله خليفة الشايجي رئيس قسم العلوم السياسية في كلية العلوم الاجتماعية بجامعة الكويت بينما فازت في مجال العلوم الحياتية الدكتورة عفاف يعقوب الناصر مدير دائرة الزراعة في المناطق القاحلة والتخضير في معهد الكويت للأبحاث العلمية.
وبينت انه في مجال العلوم الطبية فاز الدكتور ابراهيم عبد العزيز المزيرعي مدير ادارة خدمات المختبرات الطبية في وزارة الصحة.
واشارت الى أن جائزة معرض الكويت ال35 للكتاب لعام 2010 أتت رغبة من المؤسسة لتشجيع المؤلفين والمترجمين والناشرين في البلاد العربية في مختلف فروع المعرفة واعطاء حركة التأليف والترجمة والنشر مزيدا من الدعم حيث خصصت جوائز للكتب المعروضة سنويا في معرض الكويت للكتاب في ستة مجالات.
وذكرت ان الجائزة تتضمن مبلغا وقدره 5000 دينار كويتي اضافة الى درع المؤسسة وشهادة تقدير للمؤلف كما تقدم المؤسسة لناشر الكتاب الفائز مبلغا وقدره 2000 دينار كويتي.
وافادت بأن جائزة افضل كتاب مؤلف بالعلوم باللغة العربية فاز بها كتاب (الحياة في البحار والخليج العربي) وهو بالمشاركة لكل من المؤلفين الدكتور سليمان محمد المطر والاستاذ عبد الرحمن عبد الكريم يوسف والاستاذ عادل حسن الصفار والناشر معهد الكويت للأبحاث العلمية.
وعن جائزة افضل كتاب مؤلف عن الكويت ذكرت انه فاز بها كتاب (الكويت في البطاقات البريدية) جمع واعداد الاستاذ علي غلوم رئيس والناشر مركز البحوث والدراسات الكويتية.
وبالنسبة الى جائزة أفضل كتاب مترجم الى اللغة العربية في الفنون والاداب والانسانيات أفادت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي بأنه فاز بها كتاب (الترجمة فهمها وتعلمها) من تأليف دانييل جيل وترجمة الاستاذ الدكتور محمد أحمد طجو والناشر مركز النشر العلمي والمطابع بجامعة الملك سعود في الرياض.
واشارت الى أن جائزة افضل كتاب مؤلف للطفل العربي فاز بها كتاب (الاساطير الذهبية..الجزء الأول والثاني) من تأليف الأستاذة هدى مصطفى والناشر الدار المصرية اللبنانية في القاهرة.
وعن جائزة المنظمة الاسلامية للعلوم الطبية لعام 2009 ذكرت المؤسسة انها تقدم بالتعاون مع المنظمة الاسلامية للعلوم الطبية كل عامين جائزة في كل من المجالين وهما مجال الممارسة المبنية على التجربة المختبرية أو السريرية المحكومة بالضوابط العلمية المرعية ومجال الفقه الطبي وتحقيق التراث وفق أصول فن التحقيق.
وبينت أن الجائزة تتألف في كل مجال من مبلغ وقدره 6000 دينار كويتي اضافة الى درع المؤسسة وشهادة تقديرية.
وقالت انه في مجال الفقه الطبي وتحقيق التراث وأصول فن التحقيق فاز بالجائزة الدكتور عبد الله محمد الطريقي سعودي الجنسية وحجبت الجوائز في المجالات الاخرى.
واشارت المؤسسة الى أنها استكملت مؤخرا باشراف مجلس ادارتها اعداد خطتها الاستراتيجية للسنوات الخمس القادمة (2012 2016) بمساعدة مجموعة من المستشارين العالميين والخبراء المحليين لتمكين المؤسسة من مواصلة أعمالها في تحقيق رسالتها.
وعن الخطة الاستراتيجية للمؤسسة قالت انها مؤلفة من أربعة محاور عمل لانشطتها التي تم تركيزها في أولويات محددة تنطوي ضمن اطار عدد محدود من البرامج الجديدة والقائمة ومحورها الاول المساهمة في تطوير ونشر وتعلم العلوم ودعم الموهوبين والمتميزين والمساعدة في تطوير الثقافة العلمية.
وذكرت ان المحور الثاني هو دعم قدرات البحث العلمي في المؤسسات العلمية الوطنية وتعزيز التعاون والتكامل فيما بينها والثالث دعم الابداع والمساعدة في تطوير الروابط اللازمة للتطبيقات التجارية في اطار منظومة متكاملة للعلم والتكنولوجيا والرابع والاخير تحفيز تطوير القدرات العلمية والتكنولوجية للقطاع الخاص.
وبينت انه تم استحداث المحور الرابع ليشمل ثلاثة برامج جديدة موجهة لدعم شركات القطاع الخاص المساهمة ومساعدتها على تطوير وتعزيز قدراتها العلمية والتكنولوجية لتحسين أدائها وتطوير اسهاماتها في نمو الاقتصاد الوطني.
وأكدت انها ماضية في تبني ودعم المبادرات العلمية والتكنولوجية بما في ذلك انشاء مراكز متخصصة تسهم في تحقيق رسائلها في خدمة الكويت مثل المركز العلمي ومعهد دسمان للسكري ومركز صباح الأحمد للموهبة والابداع ودعم الأنشطة والمشاريع المقدمة من هيئات النفع العام تحقيقا لأهدافها في اطار اغراضها وتبعا لاستراتيجيتها في تنفيذ مهامها.
وذكرت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ان أهم مشاريعها الجديدة توسعة المركز العلمي وانشاء دار الاستكشاف ودار الدلافين ومشروع تحسين تعليم العلوم والرياضيات ودعم ورعاية الموهوبين والمتميزين من الطلاب والطالبات في هذه المجالات بمدارس الكويت بالتعاون مع وزارة التربية.
واستعرضت من المشاريع ايضا برنامج دعم مشاريع الأبحاث لمساعدة الشركات المساهمة الصغيرة والمتوسطة في اجراء الدراسات والبحوث في المراكز البحثية المعتمدة لتطوير قدراتها وما تحتاج اليه في أعمالها في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار والادارة.
يذكر ان مؤسسة الكويت للتقدم العلمي انشئت كمؤسسة خاصة ذات نفع عام بموجب مرسوم أميري صدر في 12 ديسمبر 1976 ويدير المؤسسة مجلس ادارة يرأسه سمو أمير البلاد ويضم ستة أعضاء يختارهم لمدة ثلاث سنوات.
وتلقى المؤسسة الدعم من الشركات المساهمة الكويتية بمقدار (1) في المئة من صافي الأرباح السنوية لهذه الشركات ويعين مجلس ادارة المؤسسة مديرا عاما لها ينفذ سياسات وتوجيهات مجلس الادارة ويدير أعمال المؤسسة العلمية والادارية والمالية.
ووضع القائمون على المؤسسة أهدافا رئيسية عند انشائها تمثلت في تقديم العون للباحثين والقائمين على التنمية الفكرية والمساعدة والدعم للباحثين وتخصيص المنح الدراسية والتدريبية وكذلك الجوائز التشجيعية والتقديرية للدارسين والباحثين والمؤلفين والمترجمين في مختلف المجالات العلمية.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أبوظبي – أسماء الفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب بدورتها العاشرة 2015 – 2016

أبوظبي – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: