إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإعلام والانترنت / الصحافة والإعلام / ( بلاغ جاكرتا ) المؤتمر العالمي الثاني للإعلام الإسلامي يدعو حكومات الدول الإسلامية ومؤسسات الإعلام فيها والإعلاميين المسلمين ومؤسسات الدعوة والعمل الإسلامي إلى التعاون ضمن آليات عمل مشتركة
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

( بلاغ جاكرتا ) المؤتمر العالمي الثاني للإعلام الإسلامي يدعو حكومات الدول الإسلامية ومؤسسات الإعلام فيها والإعلاميين المسلمين ومؤسسات الدعوة والعمل الإسلامي إلى التعاون ضمن آليات عمل مشتركة

جاكرتا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
دعا المؤتمر العالمي الثاني للإعلام الإسلامي حكومات الدول الإسلامية ومؤسسات الإعلام فيها والإعلاميين المسلمين ومؤسسات الدعوة والعمل الإسلامي إلى التعاون ضمن آليات عمل مشتركة للنهوض بالإعلام الإسلامي، ودعمه بما يحقق أهدافه ويحافظ على شرف مواثيقه، وينجز أهدافه الإسلامية والإنسانية
ودعا المؤتمر في (بلاغ جاكرتا) الصادر عنه في ختام أعماله اليوم الجمعة 16 كانون الأول 2011 وسائل الإعلام في الأمة الإسلامية لمساندة جهود الحوار مع مختلف الثقافات وأتباع الديانات والحضارات ، ومد جسور التواصل معها وإيجاد البرامج التي تؤدي تلك المهمات، واستلهام المنهاج الإسلامي في التواصل والحوار مع غير المسلمين انطلاقا من قوله تعالى: “قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم”.
ودعا البلاغ وسائل الإعلام في البلدان الإسلامية بخاصة، وفي دول العالم كافة ، إلى استثمار الطاقات الإعلامية السلمية المعروفة حديثاً بتعبير (القوة الناعمة) في التواصل مع الثقافات الأخرى، وتوظيفها وتنميتها ، للتفاهم في مجال السياسة الدولية وحل النزاعات بين الأمم والشعوب بالطرق السلمية.

وناشد البلاغ دول العالم كافة التصدي لكل ما من شأنه المساس بالرسالات الإلهية, والرسل عليهم الصلاة والسلام، وضبط حرية التعبير المؤدية إلى الانزلاق والتفسخ وإفساد أخلاق النشء بخاصة عبر وسائل الإعلام، وأن تكون عوناً للأسر والمدارس في هذا الميدان.

وطالب البلاغ بإيجاد وسائل تحقق التنسيق بين المؤسسات الإعلامية في العالم الإسلامي، والاستفادة البينية بين دوله في تبادل الخبرات واستثمار ما تملكه بعض الدول الإسلامية من تكنولوجيا متقدمة في مجال الاتصال والمعلومات .

وذكر البلاغ بأهمية الإعلام في ترسيخ قيم الأمن والتكامل في المجتمعات الإسلامية بين الجهات الرسمية والشعبية ، ودوره في مواجهة التطرف والغلو والفتن والإرهاب .

وحث الجمعيات والمراكز الإسلامية ووسائل الإعلام على الاستفادة المنضبطة بضوابط الشرع من شبكات التواصل الاجتماعي وفق خطط مدروسة باعتبارها فرصة للتفاعل والتشارك ولزيادة جهود العمل الدعوي والخيري والطوعي .

وحث على إنشاء مراكز ومعاهد للتدريب تركز على الجانب العملي والتطبيقي، مع أهمية مراعاة التقدم التقني المطرد في وسائل الإعلام والاتصال، لتأهيل نخب إعلامية مسلمة تقوم بواجبها الدعوي من خلال الإعلام .

وأكد البلاغ أهمية العمل على تطوير مناهج كليات الإعلام وأقسام الدراسات الإعلامية في العالم الإسلامي، لمتابعة التطورات المتلاحقة في مجال الإعلام ووسائله علماً وممارسة ، بما في ذلك توفير المعامل والمعدات التي يحتاج إليها الطالب لتطبيق ما يتلقى من نظريات، وبما ييسر للمتخرجين التعامل مع ما ينتجه العالم اليوم من مخرجات تقنية إعلامية.

كما أكد أيضا اهمية تطوير مهارات استخدام المعلومات لدى الأجيال الجديدة وتدريبهم على أفضل وسائل استثمار المعلومات، بما يعود بالنفع الحقيقي على هذه الأجيال ، وتضمينها في مناهج التعليم بالمراحل الإعدادية والثانوية بما يسهم في تطوير مهارات البحث عن المعلومات ، والإفادة منها وفق مناهج وخطط مدروسة ، ومنضبطة بقيم الإسلام.

وطالب بلاغ المؤتمر والمنعقد تحت شعار (تأثير الإعلام الجديد وتقنية الاتصالات على العالم الإسلامي) بالاستثمار الصحيح المنضبط لما تتيحه شبكة الانترنت من فرص في مواقع الدعوة الإسلامية ومواقع التعريف بالإسلام من خلال الاستخدام المحترف للوسائط المتعددة وتنويع خيارات المحتوى الإلكتروني ، بما يعزز مبادئ الإسلام ونشر رسالته في الأمن والسلام والتعاون والتعايش وحب الخير للناس باللغات العالمية كافة.

وحث البلاغ الهيئات والمؤسسات في دول العالم الإسلامي على الاستفادة الصحيحة من وسائل الإعلام الجديدة بالوجود الفعلي فيها، والتفاعل النشط مع مستخدميها، والإسهام في تصحيح الأفكار الخاطئة والمعلومات غير الدقيقة التي يتداولها البعض عبر هذه الوسائل، والتركيز على توعية الشباب بما يحقق أفضل استفادة من هذه الوسائل، بحسن استخدامها وتحصينهم من سلبياتها .

كما دعا البلاغ للاتفاق على مقياس لحرية الإعلام ينطلق من المفهوم الإسلامي في مواجهة انتشار مقاييس الحرية بمفهومها الغربي، وعقد حلقات بحث متخصصة لهذا الغرض، ونشر تقارير دورية حول حرية الصحافة ووسائل الإعلام الأخرى من منظور إسلامي .

وأكد على التعاون بين رابطة العالم الإسلامي ووزارات الإعلام والثقافة ومؤسسات الإعلام في الدول الإسلامية ، ودعوة وزراء الإعلام والمسؤولين إلى تبني توصيات هذا المؤتمر وتدارس آليات تكفل تحقيق ما توصل إليه .

وطالب بالعمل على تعزيز دور وكالة الأنباء الإسلامية الدولية (إينا) واتحاد الإذاعات الإسلامية وتطوير أدائهما وفقاً لقرارات وزراء الإعلام في الدول الإسلامية ، ودعوة رابطة العالم الإسلامي ووزارة الثقافة والإعلام في المملكة العربية السعودية إلى عقد ندوة يجتمع فيها متخصصون لدراسة سبل تعزيز دور الوكالة والاتحاد .

وناشد العاملين في الإعلام والمخططين وصانعي القرار الإعلامي في المجتمعات المسلمة لوضع توصيات هذا المؤتمر ضمن آليات عملهم لخدمة الإعلام الإسلامي .

وأصدر المؤتمر توصيات خاصة برابطة العالم الإسلامي والمنظمة لهذا المؤتمر بالتعاون مع وزارة الشؤون الدينية الإندونيسية دعاها فيه إلى تأصيل التعاون بين مؤسسات العمل الإسلامي ومؤسسات الإعلام الإسلامي من خلال انتهاج العمل العلمي القائم على الخطط والاستراتيجيات.

وأوصى المؤتمر الرابطة بتكوين هيئة من الأكاديميين والممارسين، يكون من أهدافها دراسة واقع الإعلام والاتصال في العالم الإسلامي كماً وكيفاً ، واقتراح العلاج للمشكلات ، وإصدار تقرير سنوي عن سبل الارتقاء بهما، وأن تعقد اجتماعات بشكل دوري للنظر فيما يجد من آراء.

كما أوصاها بدعم الهيئة الإسلامية العالمية للإعلام التابعة لها بما يؤهلها إلى العمل في ظل التطورات الإعلامية في العالم والتعامل مع تأثيرات الإعلام الجديد وتقنية الاتصالات، ويكون من ضمن مهامها ما يلي: إقامة حوار حضاري وثقافي بين المسلمين بعضهم مع بعض، وبين المسلمين وغيرهم، عماده الاحترام المتبادل ، وأن يكون نهج المسلمين فيه وفق قوله سبحانه وتعالى في كتابه “وجادلهم بالتي هي أحسن”، وتكثيف الاتصال بالمؤسسات الإعلامية والعلمية والثقافية والتربوية والفكرية العالمية، التواصل المستمر مع المؤسسات الإسلامية داخل المجتمعات غير المسلمة ودعمها وتقوية مناهجها، التواصل مع المنصفين من غير المسلمين من المؤسسات والعلماء، دعم دور النشر التي تهتم بترجمة كتب التراث والحضارة الإسلامية والتاريخ الإسلامي والدعوة إلى إنشاء صندوق عالمي للإنفاق على الترجمة.

وقد قرر المشاركون في المؤتمر إصدار وثيقة الشرف الإعلامي لوسائل الإعلام والاتصال في العالم الإسلامي وتعميمها على وزارات الإعلام والمؤسسات الإعلامية ، والتأكيد على ضرورة الالتزام بها عند إصدار الوثائق الوطنية ، والوثائق الخاصة للشرف الإعلامي بالمؤسسات الإعلامية.

كما قرروا عقد هذا المؤتمر بصفة دورية كل سنتين بالتعاون بين رابطة العالم الإسلامي ووزارة الشؤون الدينية في اندونيسيا، وتكوين لجنة متابعة يشارك فيها ممثلون من رابطة العالم الإسلامي ووزارة الشؤون الدينية في إندونيسيا لمتابعة تنفيذ توصيات المؤتمر .
وكانت العاصمة الإندونيسية جاكرتا احتضنت يوم الثلاثاء 18/1/1433هـ أعمال المؤتمر العالمي الثاني للإعلام الإسلامي الذي تنظمه رابطة العالم الإسلامي بالتعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الإندونيسية تحت عنوان (تأثير الإعلام الجديد وتقنية الاتصالات على العالم الإسلامي، الفرص والتحديات).
ويسعى المؤتمر إلى تحقيق عدة أهداف هي: التعريف بعالمية الرسالة الإسلامية وتكاملها وقدرتها على حل المشكلات العالمية، إيجاد آلية إعلامية إسلامية قادرة على خدمة المسلمين والحفاظ على الهوية الثقافية لهم، المساندة الإعلامية لمهمات العلماء وبرامج المنظمات الإسلامية في توحيد الصف الإسلامي وعلاج أسباب الفرقة، نشر مبادئ الوسطية الإسلامية ومواجهة الفكر المتطرف، دعم مناشط الحوار بين المسلمين وغيرهم، إبراز أهمية الحوار ومشروعيته الإسلامية ومنافعه التي تعود على الأمة المسلمة وعلى الشعوب الإنسانية الأخرى، والنهوض بالإعلام الإسلامي من مستوياته الإقليمية والقطرية .
ويناقش المشاركون في المؤتمر عدة محاور منها: الإعلام في العصر الحالي (مكوناته وتأثيره)، العمل الإعلامي المشترك، الخطاب الإعلامي الإسلامي، الإعلام والحوار مع الأخر، وحلول عملية لتطوير الإعلام الإسلامي .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – أهم عناوين الصحف الفلسطينية 28 / 1 / 2019 

رام الله – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج ) Share This: