إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / قارة أوروبا / مرشحان جديدان للرئاسة الفرنسية في ايار 2012 ( دومينيك دو فيلبان ) و سيندى لي زعيمة حزب ” المتعة ” لمنافسة نيكولا ساركوزي
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

مرشحان جديدان للرئاسة الفرنسية في ايار 2012 ( دومينيك دو فيلبان ) و سيندى لي زعيمة حزب ” المتعة ” لمنافسة نيكولا ساركوزي

باريس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أعلن رئيس الوزراء الفرنسي السابق دومينيك دو فيلبان الذي يعد من أبرز منافسي الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي داخل قوى اليمين ترشحه لانتخابات الرئاسة الفرنسية المقررة في أيار  2012 .
دو فيلبان كان في الظل لفترة طويلة حين شغل منصب الأمين العام للرئاسة الفرنسية بين عامي 1995 – 2002 إبان عهد الرئيس السابق جاك شيراك. وقدعاش أبرز المحطات السياسية بعد أن أصبح وزيرا للخارجية، في 2003 عندما حمل إلى الامم المتحدة ال“لا” الفرنسية لغزو العراق. وبعدها، تولى وزارة الداخلية لينتقل بعدها إلى رئاسة الحكومة الفرنسية .

إلاّ انه مسيرته السياسية اصيبت بضربة كبيرة جراء فضيحة كليرستريم. وهي قضية وشاية كاذبة تضمنت تزوير قوائم مصرفية، صادرة عن مـؤسسة كليرستريم للخدمات المالية في لوكسمبورغ، للايحاء بأنّ عددا من الشخصيات ومن بينهم ساركوزي، لهم حسابات سرية في الخارج وضالعون في قضايا فساد، وذلك بهدف النيل من ساركوزي قبل الانتخابات الرئاسية عام  2007 .
وترشح دوفيلبان سيعقد من وضع الرئيس الفرنسي الحالي نيكولا ساركوزي في الفوز بعهدة رئاسية ثانية، إذ سيخطف نسبة هامة من الأصوات في صفوف اليمين وخاصة أصوات أولئك الذين يعتبرون أنّ دوفيلبان يُمثل إمتداداً لسياسة الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك.
وفي السياق ذاته ، بدأت مرشحة حزب ” المتعة ” للرئاسة الفرنسية حملتها الانتخابية بلقاء أنصارها ” عارية” رغم برودة الجو في هذه الفترة في فرنسا.
وذكرت صحيفة “ليبراسيون” الفرنسية أن  الشقراء الجميلة سيندى لي زعيمة حزب ”المتعة” الفرنسي بدأت حملتها الانتخابية مثل جميع مرشحي الانتخابات الرئاسية الفرنسية لكنها اختلفت عنهم بأنها بدأت تلتقي بأنصارها وهي عارية رغم برودة الجو في فرنسا .
وتعتبر سيندى لي البالغة من العمر 30 عاما الأكثر معاناة من بين جميع المرشحين للانتخابات الرئاسية الفرنسية المقرر إجراؤها في أيار 2012 لسبب بسيط إنها تسعى للحصول على التوقيعات اللازمة من النواب للحصول على بطاقة الترشح وهى عارية الصدر والساقين رغم اقتراب درجة الحرارة في بعض مدن فرنسا من الصفر.
وأطلقت سيندى لي حملتها في باريس تحت شعار ” المتعة واللذة والسعادة هم الخير الأوحد والرئيسي في الحياة ” مركزة في حملتها على الحالة الاقتصادية المتدهورة في أوروبا مثل جميع مرشحي الرئاسة وفقا لمبدأ حزبها الذي يقول إن كل نشاط اقتصادي هو قائم على إرضاء طبقات المجتمع وتلبية أكبر قدر ممكن من رغباته .
يشار إلى أن سيندى لي رشحت نفسها من قبل في الانتخابات الرئاسية الفرنسية لعامي 2002 و2007 لكنها فشلت في الحصول على التوقيعات الخمسمائة اللازمة من النواب المحليين للحصول على بطاقة الترشح.
وكانت سيندى لي قد رشحت نفسها في الانتخابات المحلية التي جرت عام 2003 عن منطقة باريس وحصلت على نسبة 8ر1 % وهى نسبة ضئيلة بالنسبة للنسب التي حصلت عليها الأحزاب الفرنسية الكبرى لكنها اعتبرتها بداية مشجعة خاصة وأن عمرها لم يكن حينذاك يزيد عن 22 عاما .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لندن – رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي : البرلمان البريطاني وإشكالية الانسحاب من الاتحاد الأوروبي “بريكست”

لندن – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: